إسم الكتاب : الطبقات الكبرى ( عدد الصفحات : 566)


الطبقات الكبرى 5


الطبقات الكبرى 5

1



2


الطبقات الكبرى
لابن سعد
المجلد الخامس
في أهل المدينة من التابعين ومن كان منهم ، ومن الأصحاب
بمكة والطائف واليمن واليمامة والبحرين
دار صادر بيروت


الطبقات الكبرى لابن سعد المجلد الخامس في أهل المدينة من التابعين ومن كان منهم ، ومن الأصحاب بمكة والطائف واليمن واليمامة والبحرين دار صادر بيروت

3



4



الطبقة الأولى
من أهل المدينة من التابعين
الناس أصبحوا ثم دفع فإني لأنظر إلى فخذه قد انكشف
فيما يخرش بعيره بمحجنه هكذا قال سفيان بن عيينة سعيد بن عبد الرحمن
بن يربوع وهذا وهل وغلط في نسبه إنما هو عبد الرحمن بن سعيد
بن يربوع المخزومي
عبد الرحمن بن الحارث
بن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم بن يقظة بن مرة و
أمه فاطمة بنت الوليد بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم ويكنى
عبد الرحمن أبا محمد وكان بن عشر سنين حين قبض النبي صلى الله
عليه وسلم وما ت أبوه الحارث بن هشام في طاعون عمواس بالشام سنة
ثماني عشرة فخلف عمر بن الخطاب على امرأته فاطمة بنت الوليد بن المغيرة
وهي أم عبد الرحمن بن الحارث فكان عبد الرحمن في حجر عمر
وكان يقول ما رأيت ربيبا خيرا من عمر بن الخطاب وروى عن عمر
وله دار بالمدينة ربة كبيرة وتوفي عبد الرحمن بن الحارث في خلافة


الطبقة الأولى من أهل المدينة من التابعين الناس أصبحوا ثم دفع فإني لأنظر إلى فخذه قد انكشف فيما يخرش بعيره بمحجنه هكذا قال سفيان بن عيينة سعيد بن عبد الرحمن بن يربوع وهذا وهل وغلط في نسبه إنما هو عبد الرحمن بن سعيد بن يربوع المخزومي عبد الرحمن بن الحارث بن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم بن يقظة بن مرة و أمه فاطمة بنت الوليد بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم ويكنى عبد الرحمن أبا محمد وكان بن عشر سنين حين قبض النبي صلى الله عليه وسلم وما ت أبوه الحارث بن هشام في طاعون عمواس بالشام سنة ثماني عشرة فخلف عمر بن الخطاب على امرأته فاطمة بنت الوليد بن المغيرة وهي أم عبد الرحمن بن الحارث فكان عبد الرحمن في حجر عمر وكان يقول ما رأيت ربيبا خيرا من عمر بن الخطاب وروى عن عمر وله دار بالمدينة ربة كبيرة وتوفي عبد الرحمن بن الحارث في خلافة

5


معاوية بن أبي سفيان بالمدينة وكان رجلا شريفا سخيا مريا وكان قد
شهد الجمل مع عائشة وكانت عائشة تقول لان أكون قعدت في منزلي
عن مسيري إلى البصرة أحب إلي من أن يكون لي من رسول الله عشرة من
الولد كلهم مثل عبد الرحمن بن الحارث بن هشام
أخبرنا إسماعيل بن عبد الله بن أبي أويس المدني قال حدثني أبي
عن أبي بكر بن عثمان المخزومي من آل يربوع أن عبد الرحمن بن الحارث
بن هشام كان اسمه إبراهيم فدخل على عمر بن الخطاب في ولايته حين
أراد أن يغير اسم من يسمى بأسماء الأنبياء فغير اسمه فسماه عبد الرحمن
فثبت اسمه إلى اليوم فولد عبد الرحمن بن الحارث بن هشام محمدا الأكبر
لا بقية له وبه كان يكنى وأبا بكر وكان يقال له راهب قريش وعمر وعثمان
وعكرمة وخالدا ومحمدا الأصغر وحنتمة ولدت لعبد الله بن الزبير بن
العوام وأم حجين وأم حكيم وسودة ورملة وأمهم فاختة بنت عنبة
بن سهيل بن عمرو بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل
بن عامر بن لؤي وعياش بن عبد الرحمن وعبد الله لا بقية له وأبا
سلمة هلك صغيرا لا بقية له والحارث هلك لا بقية له وأسماء وعائشة
تزوجها معاوية بن أبي سفيان وأم سعيد وأم كلثوم وأم الزبير وأمهم
أم الحسن بنت الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي
وأمها أسماء بنت أبي بكر الصديق والمغيرة بن عبد الرحمن وعوفا وزينب
وريطة ولدت لعبد الله بن الزبير خلف عليها بعد أختها وفاطمة وحفصة و
أمهم سعدى بنت عوف بن خارجة بن سنان بن أبي حارثة بن مرة بن
نشبة بن غيظ بن مرة والوليد بن عبد الرحمن وأبا سعيد وأم سلمة
تزوجها سعيد بن العاص بن سعيد بن العاص وقريبة وأمهم أم رسن بنت
الحارث بن عبد الله بن الحصين ذي الغصة بن يزيد بن شداد بن قنان بن
سلمة بن وهب بن عبد الله بن ربيعة بن الحارث بن كعب وسلمة بن


معاوية بن أبي سفيان بالمدينة وكان رجلا شريفا سخيا مريا وكان قد شهد الجمل مع عائشة وكانت عائشة تقول لان أكون قعدت في منزلي عن مسيري إلى البصرة أحب إلي من أن يكون لي من رسول الله عشرة من الولد كلهم مثل عبد الرحمن بن الحارث بن هشام أخبرنا إسماعيل بن عبد الله بن أبي أويس المدني قال حدثني أبي عن أبي بكر بن عثمان المخزومي من آل يربوع أن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام كان اسمه إبراهيم فدخل على عمر بن الخطاب في ولايته حين أراد أن يغير اسم من يسمى بأسماء الأنبياء فغير اسمه فسماه عبد الرحمن فثبت اسمه إلى اليوم فولد عبد الرحمن بن الحارث بن هشام محمدا الأكبر لا بقية له وبه كان يكنى وأبا بكر وكان يقال له راهب قريش وعمر وعثمان وعكرمة وخالدا ومحمدا الأصغر وحنتمة ولدت لعبد الله بن الزبير بن العوام وأم حجين وأم حكيم وسودة ورملة وأمهم فاختة بنت عنبة بن سهيل بن عمرو بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي وعياش بن عبد الرحمن وعبد الله لا بقية له وأبا سلمة هلك صغيرا لا بقية له والحارث هلك لا بقية له وأسماء وعائشة تزوجها معاوية بن أبي سفيان وأم سعيد وأم كلثوم وأم الزبير وأمهم أم الحسن بنت الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي وأمها أسماء بنت أبي بكر الصديق والمغيرة بن عبد الرحمن وعوفا وزينب وريطة ولدت لعبد الله بن الزبير خلف عليها بعد أختها وفاطمة وحفصة و أمهم سعدى بنت عوف بن خارجة بن سنان بن أبي حارثة بن مرة بن نشبة بن غيظ بن مرة والوليد بن عبد الرحمن وأبا سعيد وأم سلمة تزوجها سعيد بن العاص بن سعيد بن العاص وقريبة وأمهم أم رسن بنت الحارث بن عبد الله بن الحصين ذي الغصة بن يزيد بن شداد بن قنان بن سلمة بن وهب بن عبد الله بن ربيعة بن الحارث بن كعب وسلمة بن

6


< فهرس الموضوعات >
عبد الرحمن بن الأسود
< / فهرس الموضوعات >
< فهرس الموضوعات >
صبيحة بن الحارث
< / فهرس الموضوعات >
عبد الرحمن وعبيد الله وهشاما لأمهات أولاد وزينب ابنة عبد الرحمن
ويقال بل اسمها مريم وأمها مريم ابنة عثمان بن عفان بن أبي العاص
بن أمية
عبد الرحمن بن الأسود
بن عبد يغوث بن وهب بن عبد مناف بن زهرة وأمه أمية ابنة
نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب فولد عبد الرحمن بن
الأسود محمدا وعبد الرحمن وأمهما أمة بنت عبد الله بن وهب بن عبد مناف
بن زهرة وعبد الله وأمه أم ولد وعمر وأمه أم ولد وقد روى عبد
الرحمن بن الأسود عن أبي بكر الصديق وعمر رضي الله تعالى عنهما وله
دار بالمدينة عند أصحاب الغرابيل والقباب
صبيحة بن الحارث
بن جبيلة بن عامر بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة وأمه زينب
ابنة عبد الله بن ساعدة بن مشنوء بن عبد بن حبتر من خزاعة فولد صبيحة
بن الحارث الأجش ومعبدا وعبد الله الأكبر وزبينة امرأة وأم عمرو
الكبرى وأمهم عاتكة بنت يعمر بن خالد بن معروف بن صخر بن المقياس
بن حبتر وعبد الرحمن وعبد الله الأصغر وهو أبو الفضل وأم عمرو
الصغرى وأمهم أمة بنت عمرو وهو عمرو بن عبد العزى بن صنين بن جابر
بن عبد العزى بن عامرة بن عميرة بن وديعة بن الحارث بن فهر وعبد
الله وأم صالح وأم جميل وأم عبيد وأمهم زينب بنت وهب بن أبي التوائم


< فهرس الموضوعات > عبد الرحمن بن الأسود < / فهرس الموضوعات > < فهرس الموضوعات > صبيحة بن الحارث < / فهرس الموضوعات > عبد الرحمن وعبيد الله وهشاما لأمهات أولاد وزينب ابنة عبد الرحمن ويقال بل اسمها مريم وأمها مريم ابنة عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية عبد الرحمن بن الأسود بن عبد يغوث بن وهب بن عبد مناف بن زهرة وأمه أمية ابنة نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب فولد عبد الرحمن بن الأسود محمدا وعبد الرحمن وأمهما أمة بنت عبد الله بن وهب بن عبد مناف بن زهرة وعبد الله وأمه أم ولد وعمر وأمه أم ولد وقد روى عبد الرحمن بن الأسود عن أبي بكر الصديق وعمر رضي الله تعالى عنهما وله دار بالمدينة عند أصحاب الغرابيل والقباب صبيحة بن الحارث بن جبيلة بن عامر بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة وأمه زينب ابنة عبد الله بن ساعدة بن مشنوء بن عبد بن حبتر من خزاعة فولد صبيحة بن الحارث الأجش ومعبدا وعبد الله الأكبر وزبينة امرأة وأم عمرو الكبرى وأمهم عاتكة بنت يعمر بن خالد بن معروف بن صخر بن المقياس بن حبتر وعبد الرحمن وعبد الله الأصغر وهو أبو الفضل وأم عمرو الصغرى وأمهم أمة بنت عمرو وهو عمرو بن عبد العزى بن صنين بن جابر بن عبد العزى بن عامرة بن عميرة بن وديعة بن الحارث بن فهر وعبد الله وأم صالح وأم جميل وأم عبيد وأمهم زينب بنت وهب بن أبي التوائم

7



من هذيل وحبيبة بنت صبيحة تزوجها معبد بن عروة من بني كلب
بن عوف فولدت له وكان أشرف ولد صبيحة عبد الرحمن بن صبيحة
وله دار بالمدينة عند أصحاب الأقفاص فولد عبد الرحمن بن صبيحة محمدا
وموسى وأمهما ابنة راشد من هذيل من آل أبي التوائم ويقال هي أم
علي بنت هلال بن عمرو بن عامر من هذيل ثم من بني حطيط وصخر بن
عبد الرحمن وأمه أم يحيى بنت جبير بن عمرو بن أبي فائد من خزاعة
أخبرنا محمد بن عمر قال أخبرنا موسى بن محمد بن إبراهيم بن الحارث
التيمي عن أبيه عن عبد الرحمن بن صبيحة التيمي عن أبيه قال قال لي أبو
بكر الصديق يا صبيحة هل لك في العمرة قال قلت نعم قال قرب
راحلتك فقربتها قال فخرجنا إلى العمرة ثم حكى عنه صبيحة أشياء
من فعله في تلك السفرة
قال محمد بن عمر ويقال إن الذي سافر مع أبي بكر وسمع منه
وحفظ عنه عبد الرحمن بن صبيحة ولعله خرج هو وأبوه صبيحة جميعا
مع أبي بكر فحكيا عنه وكان عبد الرحمن ثقة قليل الحديث
نيار بن مكرم الأسلمي
وهو أحد الأربعة الذين قبروا عثمان بن عفان وصلوا عليه ونزلوا في
حفرته وقد سمع نيار من أبي بكر الصديق وكان ثقة قليل الحديث


من هذيل وحبيبة بنت صبيحة تزوجها معبد بن عروة من بني كلب بن عوف فولدت له وكان أشرف ولد صبيحة عبد الرحمن بن صبيحة وله دار بالمدينة عند أصحاب الأقفاص فولد عبد الرحمن بن صبيحة محمدا وموسى وأمهما ابنة راشد من هذيل من آل أبي التوائم ويقال هي أم علي بنت هلال بن عمرو بن عامر من هذيل ثم من بني حطيط وصخر بن عبد الرحمن وأمه أم يحيى بنت جبير بن عمرو بن أبي فائد من خزاعة أخبرنا محمد بن عمر قال أخبرنا موسى بن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي عن أبيه عن عبد الرحمن بن صبيحة التيمي عن أبيه قال قال لي أبو بكر الصديق يا صبيحة هل لك في العمرة قال قلت نعم قال قرب راحلتك فقربتها قال فخرجنا إلى العمرة ثم حكى عنه صبيحة أشياء من فعله في تلك السفرة قال محمد بن عمر ويقال إن الذي سافر مع أبي بكر وسمع منه وحفظ عنه عبد الرحمن بن صبيحة ولعله خرج هو وأبوه صبيحة جميعا مع أبي بكر فحكيا عنه وكان عبد الرحمن ثقة قليل الحديث نيار بن مكرم الأسلمي وهو أحد الأربعة الذين قبروا عثمان بن عفان وصلوا عليه ونزلوا في حفرته وقد سمع نيار من أبي بكر الصديق وكان ثقة قليل الحديث

8



عبد الله بن عامر
بن ربيعة بن مالك بن عامر بن ربيعة بن حجر بن سلامان بن مالك
بن ربيعة بن رفيدة بن عنز بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن
دعمى بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار حليف الخطاب بن نفيل أبي
عمر بن الخطاب ويكنى عبد الله أبا محمد وولد على عهد النبي صلى الله عليه
وسلم وكان بن خمس سنين أو ست سنين يوم قبض رسول الله
أخبرنا هشام أبو الوليد الطيالسي قال أخبرنا الليث بن سعد عن محمد
بن عجلان عن مولى لعبد الله بن عامر بن ربيعة عن عبد الله بن عامر بن
ربيعة قال جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بيتنا وأنا صبي صغير
فخرجت ألعب فقالت أمي يا عبد الله تعال أعطك فقال رسول الله
صلى الله عليه وسلم وما أردت أن تعطيه قالت أردت أن أعطيه تمرا
فقال أما لو لم تفعلي كتبت عليك كذبة
قال محمد بن عمر فلا أحسب عبد الله بن عامر حفظ هذا الكلام
عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لصغره وقد حفظ عن أبي بكر وعمر
وعثمان وروى عنهم وعن أبيه
أخبرنا سفيان بن عيينة عن أبي الزناد عن عبد الله بن عامر بن ربيعة
أنه أدرك الخليفتين يعني أبا بكر وعمر يجلدان العبد في الفرية أربعين
أخبرنا وكيع بن الجراح عن سفيان الثوري عن عبد الله بن ذكوان
أبي الزناد عن عبد الله بن عامر بن ربيعة قال أدركت أبا بكر وعمر ومن
بعدهما من الخلفاء يضربون في قذف المملوك أربعين
قال محمد بن عمر ومات عبد الله بن عامر بن ربيعة بالمدينة سنة خمس
وثمانين في خلافة عبد الملك بن مروان وكان ثقة قليل الحديث


عبد الله بن عامر بن ربيعة بن مالك بن عامر بن ربيعة بن حجر بن سلامان بن مالك بن ربيعة بن رفيدة بن عنز بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمى بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار حليف الخطاب بن نفيل أبي عمر بن الخطاب ويكنى عبد الله أبا محمد وولد على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وكان بن خمس سنين أو ست سنين يوم قبض رسول الله أخبرنا هشام أبو الوليد الطيالسي قال أخبرنا الليث بن سعد عن محمد بن عجلان عن مولى لعبد الله بن عامر بن ربيعة عن عبد الله بن عامر بن ربيعة قال جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بيتنا وأنا صبي صغير فخرجت ألعب فقالت أمي يا عبد الله تعال أعطك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وما أردت أن تعطيه قالت أردت أن أعطيه تمرا فقال أما لو لم تفعلي كتبت عليك كذبة قال محمد بن عمر فلا أحسب عبد الله بن عامر حفظ هذا الكلام عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لصغره وقد حفظ عن أبي بكر وعمر وعثمان وروى عنهم وعن أبيه أخبرنا سفيان بن عيينة عن أبي الزناد عن عبد الله بن عامر بن ربيعة أنه أدرك الخليفتين يعني أبا بكر وعمر يجلدان العبد في الفرية أربعين أخبرنا وكيع بن الجراح عن سفيان الثوري عن عبد الله بن ذكوان أبي الزناد عن عبد الله بن عامر بن ربيعة قال أدركت أبا بكر وعمر ومن بعدهما من الخلفاء يضربون في قذف المملوك أربعين قال محمد بن عمر ومات عبد الله بن عامر بن ربيعة بالمدينة سنة خمس وثمانين في خلافة عبد الملك بن مروان وكان ثقة قليل الحديث

9


< فهرس الموضوعات >
أبو جعفر الأنصاري
< / فهرس الموضوعات >
< فهرس الموضوعات >
أبو سهل الساعدي
< / فهرس الموضوعات >
< فهرس الموضوعات >
أسلم مولى عمر بن الخطاب
< / فهرس الموضوعات >
أبو جعفر الأنصاري
ولم يسم لنا
قال أخبرنا أبو معاوية الضرير قال أخبرنا الأعمش عن ثابت بن
عبيد عن أبي جعفر الأنصاري قال رأيت أبا بكر الصديق ورأسه ولحيته
كأنهما جمر الغضا
أبو سهل الساعدي
ولم يسم لنا
أخبرنا يزيد بن هارون قال أخبرنا محمد بن راشد قال سمعت
رجلا من الأنصار يحدث مكحولا عن أبي سهل الساعدي أنه صلى خلف
أبي بكر فوصف قراءته
أسلم
مولى عمر بن الخطاب ويكنى أبا زيد
أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن
أبيه قال اشتراني عمر بن الخطاب سنة اثنتي عشرة وهي السنة التي قدم
بالأشعث بن قيس فيها أسيرا فأنا أنظر إليه في الحديد يكلم أبا بكر الصديق
وأبو بكر يقول له فعلت وفعلت حتى كان آخر ذلك أسمع الأشعث بن
قيس يقول يا خليفة رسول الله استبقني لحربك وزوجني أختك ففعل
أبو بكر رحمه الله فمن عليه وزوجه أخته أم فروة بنت أبي قحافة


< فهرس الموضوعات > أبو جعفر الأنصاري < / فهرس الموضوعات > < فهرس الموضوعات > أبو سهل الساعدي < / فهرس الموضوعات > < فهرس الموضوعات > أسلم مولى عمر بن الخطاب < / فهرس الموضوعات > أبو جعفر الأنصاري ولم يسم لنا قال أخبرنا أبو معاوية الضرير قال أخبرنا الأعمش عن ثابت بن عبيد عن أبي جعفر الأنصاري قال رأيت أبا بكر الصديق ورأسه ولحيته كأنهما جمر الغضا أبو سهل الساعدي ولم يسم لنا أخبرنا يزيد بن هارون قال أخبرنا محمد بن راشد قال سمعت رجلا من الأنصار يحدث مكحولا عن أبي سهل الساعدي أنه صلى خلف أبي بكر فوصف قراءته أسلم مولى عمر بن الخطاب ويكنى أبا زيد أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن أبيه قال اشتراني عمر بن الخطاب سنة اثنتي عشرة وهي السنة التي قدم بالأشعث بن قيس فيها أسيرا فأنا أنظر إليه في الحديد يكلم أبا بكر الصديق وأبو بكر يقول له فعلت وفعلت حتى كان آخر ذلك أسمع الأشعث بن قيس يقول يا خليفة رسول الله استبقني لحربك وزوجني أختك ففعل أبو بكر رحمه الله فمن عليه وزوجه أخته أم فروة بنت أبي قحافة

10

لا يتم تسجيل الدخول!