إسم الكتاب : رجال ابن الغضائري ( عدد الصفحات : 205)


الرّجال
لابْنِ الغَضائِريّ
أَحْمَد بن الحُسَيْن بن عُبَيْد الله بن إبْراهيم
أبي الحُسَيْن الواسِطيّ البَغْداديّ ( قدس سره )
تحقيق
السيّد محمّد رضا الحسينيّ الجلالي


الرّجال لابْنِ الغَضائِريّ أَحْمَد بن الحُسَيْن بن عُبَيْد الله بن إبْراهيم أبي الحُسَيْن الواسِطيّ البَغْداديّ ( قدس سره ) تحقيق السيّد محمّد رضا الحسينيّ الجلالي

1


الواسطي البغدادي ، أحمد بن الحسين ، قرن 5 ق .
الرّجال لابن الغضائري / أحمد بن الحسين الغضائري الواسطي البغدادي ؛ تحقيق السيّد محمّد رضا الحسيني
الجلالي . - قم : دار الحديث 1422 ق / 1380 ش .
208 ص .
المصادر بالهامش .
1 . حديث - علم الرجال . الف . الحسيني الجلالي ، محمّد رضا ، 1324 ش - ، محقق ،
ب . دار الحديث . قسم الرجال . ج . العنوان .
264 / 297
3 ر 2 و / 114 BP
شابِك : 9 - 09 - 7489 - 964 ISBN : 964 - 7489 - 09 - 9
مؤسسة دار الحديث الثقافيّة
الرجال
لابن الغضائري
تأليف : أحمد بن الحسين الغضائري الواسطي البغدادي ( ق 5 )
تحقيق : السيّد محمّد رضا الحسيني الجلالي
تقويم النصّ : تحسين پور سماوي
نضد الحروف : السيّد عليّ موسوي كيا
الناشر : دار الحديث
الطبعة : الأُولى ، 1422 ق / 1380 ش
المطبعة : ستاره
النسخ : 1500
الثمن : 900 تومان
دار الحديث للطباعة والنشر - قم - شارع آية الله المرعشي النجفي - قرب ساحة الشهداء
الهاتف : 7741650 0251 - 7740523 0251 ص . ب 4468 / 37185


الواسطي البغدادي ، أحمد بن الحسين ، قرن 5 ق .
الرّجال لابن الغضائري / أحمد بن الحسين الغضائري الواسطي البغدادي ؛ تحقيق السيّد محمّد رضا الحسيني الجلالي . - قم : دار الحديث 1422 ق / 1380 ش .
208 ص .
المصادر بالهامش .
1 . حديث - علم الرجال . الف . الحسيني الجلالي ، محمّد رضا ، 1324 ش - ، محقق ، ب . دار الحديث . قسم الرجال . ج . العنوان .
264 / 297 3 ر 2 و / 114 BP شابِك : 9 - 09 - 7489 - 964 ISBN : 964 - 7489 - 09 - 9 مؤسسة دار الحديث الثقافيّة الرجال لابن الغضائري تأليف : أحمد بن الحسين الغضائري الواسطي البغدادي ( ق 5 ) تحقيق : السيّد محمّد رضا الحسيني الجلالي تقويم النصّ : تحسين پور سماوي نضد الحروف : السيّد عليّ موسوي كيا الناشر : دار الحديث الطبعة : الأُولى ، 1422 ق / 1380 ش المطبعة : ستاره النسخ : 1500 الثمن : 900 تومان دار الحديث للطباعة والنشر - قم - شارع آية الله المرعشي النجفي - قرب ساحة الشهداء الهاتف : 7741650 0251 - 7740523 0251 ص . ب 4468 / 37185

2


بسم الله الرحمن الرحيم


بسم الله الرحمن الرحيم

3


< صفحة فارغة >
فارغة
< / صفحة فارغة >


< صفحة فارغة > فارغة < / صفحة فارغة >

4



تصديرٌ
من البديهي أنّ معرفة سند الحديث تُعتبر من أهم وأوسع سبل الوصول إلى
معرفة اعتبار الحديث والتعويل عليه . وغالباً ما تتيسرّ هذه المعرفة عن طريق
المصادر التاريخية التي تتناول موضوع الرواة ورجال الحديث . وفي ميدان علم
الرجال تؤخذ تصريحات المشايخ المتقدّمين في الجرح والتعديل كواحدة من
ملاكات معرفة الراوي .
ومن جملة أعلام علم الرجال في القرنين الرابع والخامس للهجرة ، الحسين
بن عبيد الله الغضائري ، وابنه أحمد بن الحسين الغضائري . وهذا ما جعل كتاب
ابن الغضائري يحظى بأهمية فائقة بين الكتب الرجالية المهمة في ذلك العصر ؛
أي كتب رجال الكشي ، والبرقي ، والنجاشي ، ورجال وفهرست الشيخ الطوسي .
فقد وضع تقييمه للرواة في هذا الكتاب على أُسس خاصّة به في الجرح
والتعديل . بيد أنّ مرور الأيام وتعاقب الدهور حال دون وصول هذا الكتاب إلى
أيدي علماء رجال القرون المتأخّرة . ولم تبق منه إلاّ فصولا وردت في مجمع
الرجال لعناية الله القهبائي ، وقد حظيت هذه الفُصول باهتمام العلماء الذين جاءوا
من بعده .


تصديرٌ من البديهي أنّ معرفة سند الحديث تُعتبر من أهم وأوسع سبل الوصول إلى معرفة اعتبار الحديث والتعويل عليه . وغالباً ما تتيسرّ هذه المعرفة عن طريق المصادر التاريخية التي تتناول موضوع الرواة ورجال الحديث . وفي ميدان علم الرجال تؤخذ تصريحات المشايخ المتقدّمين في الجرح والتعديل كواحدة من ملاكات معرفة الراوي .
ومن جملة أعلام علم الرجال في القرنين الرابع والخامس للهجرة ، الحسين بن عبيد الله الغضائري ، وابنه أحمد بن الحسين الغضائري . وهذا ما جعل كتاب ابن الغضائري يحظى بأهمية فائقة بين الكتب الرجالية المهمة في ذلك العصر ؛ أي كتب رجال الكشي ، والبرقي ، والنجاشي ، ورجال وفهرست الشيخ الطوسي .
فقد وضع تقييمه للرواة في هذا الكتاب على أُسس خاصّة به في الجرح والتعديل . بيد أنّ مرور الأيام وتعاقب الدهور حال دون وصول هذا الكتاب إلى أيدي علماء رجال القرون المتأخّرة . ولم تبق منه إلاّ فصولا وردت في مجمع الرجال لعناية الله القهبائي ، وقد حظيت هذه الفُصول باهتمام العلماء الذين جاءوا من بعده .

5


من جملة الهموم التي بقيت تراود أذهان الباحثين المعاصرين في حقل علم
الرجال هي الحصول على أصل كتاب الرجال لابن الغضائري ، ثُمّ بحث
وتمحيص الأُسس الّتي اعتمدها المؤلف في تقييمه للرجال .
وقد تمّ هنا إنجاز الشقّ الأوّل من هذه المهمّة ، وجرى استلال نصّ كتاب
الرجال لابن الغضائري ومستدركاته المستقاة من مختلف نصوص كتب الرجال ،
وهكذا تمّ إحياء الكتاب بأُسلوب علمي متقن على يد الأُستاذ السيّد محمّد رضا
الحسيني الجلالي .
من المزايا الّتي يتّصف بها تحقيق السيّد الجلالي هي المقدّمة الرصينة
المقتضبة ، وكذلك الفهارس الفنّية الّتي تسهّل سبل الاستفادة من هذا الكتاب .
ونحن إذ نتقدّم له بالشكر والامتنان ، نأمل أن نطّلع في القريب العاجل على
شروحه وتعليقاته على هذا الكتاب .
قسم الرجال
محمّد كاظم رحمان ستايش


من جملة الهموم التي بقيت تراود أذهان الباحثين المعاصرين في حقل علم الرجال هي الحصول على أصل كتاب الرجال لابن الغضائري ، ثُمّ بحث وتمحيص الأُسس الّتي اعتمدها المؤلف في تقييمه للرجال .
وقد تمّ هنا إنجاز الشقّ الأوّل من هذه المهمّة ، وجرى استلال نصّ كتاب الرجال لابن الغضائري ومستدركاته المستقاة من مختلف نصوص كتب الرجال ، وهكذا تمّ إحياء الكتاب بأُسلوب علمي متقن على يد الأُستاذ السيّد محمّد رضا الحسيني الجلالي .
من المزايا الّتي يتّصف بها تحقيق السيّد الجلالي هي المقدّمة الرصينة المقتضبة ، وكذلك الفهارس الفنّية الّتي تسهّل سبل الاستفادة من هذا الكتاب .
ونحن إذ نتقدّم له بالشكر والامتنان ، نأمل أن نطّلع في القريب العاجل على شروحه وتعليقاته على هذا الكتاب .
قسم الرجال محمّد كاظم رحمان ستايش

6



مقدّمة التحقيق
الحمد لله الّذي بنعمته تتمّ الصالحات ، وعلى رسله التحيّات والصلوات ،
لا سيّما أفضلهم وخاتمهم سيّدنا محمّد ، عليه وعلى الأئمّة المعصومين من ذرّيّته
وآله السلام .
وبعد ؛ فإنّ " الحديث الشريف " ثاني مصادر الفكر الإسلاميّ ( بعد القرآن
الكريم ) أصبح محوراً لعلوم عديدة ، اخترعتها الحاجةُ ، ومسّت إليها الضرورة
المعرفيّة ، وهي : علم الحديث ، وعلم دراية الحديث ، وعلم فقه الحديث ، وعلم
رجال الحديث .
وقد فصّلنا في بحوثنا الخاصّة بعلوم الحديث ، عن أوجه هذا التعدّد ، وأوجه
الحاجة إلى كلّ علم ، والميزة المخصّصة لكلٍّ عن الآخر .
كما تحدّثنا في بحوثنا عن خصوص علم الرجال ، عن مبادئه وأُصوله ، وطبقات
مؤلّفيه ، وتاريخ سيره وتطوّره ، ومناهج المؤلّفين فيه ، والمؤلَّفات الجامعة له .
وفي مقدّمتنا الواسعة لكتابنا هذا " الرجال لابن الغضائريّ " ، موجزٌ من تلك
البحوث بما يتناسب موضوعاً وحجماً .
وبما أنّي قدّمت متن هذا الكتاب للنشر ، فقد طلب الناشر المكرّم أنْ أزوّد
القرّاء بموجز من تلك المقدّمة ( 1 ) يحتوي على تعريف بالمؤلّف والكتاب ، وبالمنهج


مقدّمة التحقيق الحمد لله الّذي بنعمته تتمّ الصالحات ، وعلى رسله التحيّات والصلوات ، لا سيّما أفضلهم وخاتمهم سيّدنا محمّد ، عليه وعلى الأئمّة المعصومين من ذرّيّته وآله السلام .
وبعد ؛ فإنّ " الحديث الشريف " ثاني مصادر الفكر الإسلاميّ ( بعد القرآن الكريم ) أصبح محوراً لعلوم عديدة ، اخترعتها الحاجةُ ، ومسّت إليها الضرورة المعرفيّة ، وهي : علم الحديث ، وعلم دراية الحديث ، وعلم فقه الحديث ، وعلم رجال الحديث .
وقد فصّلنا في بحوثنا الخاصّة بعلوم الحديث ، عن أوجه هذا التعدّد ، وأوجه الحاجة إلى كلّ علم ، والميزة المخصّصة لكلٍّ عن الآخر .
كما تحدّثنا في بحوثنا عن خصوص علم الرجال ، عن مبادئه وأُصوله ، وطبقات مؤلّفيه ، وتاريخ سيره وتطوّره ، ومناهج المؤلّفين فيه ، والمؤلَّفات الجامعة له .
وفي مقدّمتنا الواسعة لكتابنا هذا " الرجال لابن الغضائريّ " ، موجزٌ من تلك البحوث بما يتناسب موضوعاً وحجماً .
وبما أنّي قدّمت متن هذا الكتاب للنشر ، فقد طلب الناشر المكرّم أنْ أزوّد القرّاء بموجز من تلك المقدّمة ( 1 ) يحتوي على تعريف بالمؤلّف والكتاب ، وبالمنهج

--------------------------------------------------------------------------

1 . لقد اعتمدنا في نقل الأقوال على تلك المقدّمة حتّى في الإرجاعات إلى المصادر الأُخرى .

1 . لقد اعتمدنا في نقل الأقوال على تلك المقدّمة حتّى في الإرجاعات إلى المصادر الأُخرى .

7


< فهرس الموضوعات >
1 . المؤلّف
< / فهرس الموضوعات >
< فهرس الموضوعات >
هو
< / فهرس الموضوعات >
< فهرس الموضوعات >
والده
< / فهرس الموضوعات >
الّذي سار عليه ، حتّى يُتيح لنا التوفيقُ إكمال تلك المقدّمة ، وسائر ما يرتبط بإنجاز
الكتاب فنقدّمها إلى المجتمع العلمي بعون الله .
وعلى هذا ، فالّذي نقدّمه هنا يقتصر على :
1 . التعريف بالمؤلّف .
2 . التعريف بالكتاب .
3 . التعريف بمنهج المؤلّف .
والله وليُّ التوفيق ، هو حسبي عليه توكّلتُ ، وإليه أُنيب .
1 . المؤلّف
هو
أحمد ، أبو الحسين البغداديّ ، الشهير ب‍ " ابن الغضائريّ " .
والده
الحسين بن عبيد الله بن إبراهيم ، أبو عبد الله ، الأسديّ ، الواسطي ، البغدادي ،
المتوفّى " 15 - صفر - عام 411 ه‍ . ق " .
ترجم له الشيخ الطوسيّ في باب " من لم يروِ عن واحد من الأئمّة من الرجال "
بقوله : " الحسين بن عبيد الله الغضائري ، يكنّى أبا عبد الله ، كثير السماع ، عارفٌ
بالرجال ، وله تصانيف ذكرناها في الفهرست . سمعنا منه ، وأجاز لنا بجميع
رواياته ، مات سنة إحدى عشرة وأربعمئة " . ( 1 )
وبالرغم من خلوّ نسخ " الفهرست " للطوسي المتوفّرة من ترجمة " الحسين


< فهرس الموضوعات > 1 . المؤلّف < / فهرس الموضوعات > < فهرس الموضوعات > هو < / فهرس الموضوعات > < فهرس الموضوعات > والده < / فهرس الموضوعات > الّذي سار عليه ، حتّى يُتيح لنا التوفيقُ إكمال تلك المقدّمة ، وسائر ما يرتبط بإنجاز الكتاب فنقدّمها إلى المجتمع العلمي بعون الله .
وعلى هذا ، فالّذي نقدّمه هنا يقتصر على :
1 . التعريف بالمؤلّف .
2 . التعريف بالكتاب .
3 . التعريف بمنهج المؤلّف .
والله وليُّ التوفيق ، هو حسبي عليه توكّلتُ ، وإليه أُنيب .
1 . المؤلّف هو أحمد ، أبو الحسين البغداديّ ، الشهير ب‍ " ابن الغضائريّ " .
والده الحسين بن عبيد الله بن إبراهيم ، أبو عبد الله ، الأسديّ ، الواسطي ، البغدادي ، المتوفّى " 15 - صفر - عام 411 ه‍ . ق " .
ترجم له الشيخ الطوسيّ في باب " من لم يروِ عن واحد من الأئمّة من الرجال " بقوله : " الحسين بن عبيد الله الغضائري ، يكنّى أبا عبد الله ، كثير السماع ، عارفٌ بالرجال ، وله تصانيف ذكرناها في الفهرست . سمعنا منه ، وأجاز لنا بجميع رواياته ، مات سنة إحدى عشرة وأربعمئة " . ( 1 ) وبالرغم من خلوّ نسخ " الفهرست " للطوسي المتوفّرة من ترجمة " الحسين

--------------------------------------------------------------------------

1 . رجال الطوسي ، قم : مؤسّسة النشر الإسلامي ، 1415 ه‍ ، ص 425 ، رقم 6117 .

1 . رجال الطوسي ، قم : مؤسّسة النشر الإسلامي ، 1415 ه‍ ، ص 425 ، رقم 6117 .

8


الغضائري " فإنّ تصريح الشيخ بإيرادها فيه ، ونقل العلاّمة وابن داوود عن
" الفهرست " يؤكّد وجود الترجمة في أصل الكتاب .
وقد تحقّق ذلك بنقل ابن حجر العسقلانيّ ، ترجمة الغضائري عن نسخة
" الفهرست " كما سيأتي .
وترجمه النجاشي في " فهرست مصنّفي الشيعة " ( 1 ) بقوله : " الحسين بن
عبيد الله بن إبراهيم ، الغضائريّ ، أبو عبد الله ، شيخنا ( رحمه الله ) ، له كتب . . . . أجازنا جميعها ،
وجميع رواياته عن شيوخه . ومات ( رحمه الله ) نصف شهر صفر سنة إحدى عشرة
وأربعمئة " .
وترجم العامّة لوالده
فذكره ابن حجر العسقلانيّ في " لسان الميزان " ثلاث مرّات :
1 - برقم 2757 بعنوان :
" الحسين بن عبيد الله بن إبراهيم بن عبد الله ، العُطارديّ ، الغضائريّ "
2 - برقم 2777 بعنوان :
" الحسين بن عبد الله ، أبو عبد الله ، الغضائريّ " .
وقال هنا : ذكره الطوسيّ في " رجال الشيعة " و " مصنّفيها " ، وسمّى جدّه
" إبراهيم " ، وقال : كان كثير الرجال ، كثير السماع ، خدم العلم ، وكان حكمه أنفذ
من حكم الملوك ، وله كتب " .
3 - برقم 2773 بعنوان :
" الحسين بن عُبيد الله بن عليّ الواسطي "
وقد ذكر في الموارد ما يدلّ على الاتّحاد ، إلاّ أنّه لم يتنبّه إلى ذلك ، وممّا جاء


الغضائري " فإنّ تصريح الشيخ بإيرادها فيه ، ونقل العلاّمة وابن داوود عن " الفهرست " يؤكّد وجود الترجمة في أصل الكتاب .
وقد تحقّق ذلك بنقل ابن حجر العسقلانيّ ، ترجمة الغضائري عن نسخة " الفهرست " كما سيأتي .
وترجمه النجاشي في " فهرست مصنّفي الشيعة " ( 1 ) بقوله : " الحسين بن عبيد الله بن إبراهيم ، الغضائريّ ، أبو عبد الله ، شيخنا ( رحمه الله ) ، له كتب . . . . أجازنا جميعها ، وجميع رواياته عن شيوخه . ومات ( رحمه الله ) نصف شهر صفر سنة إحدى عشرة وأربعمئة " .
وترجم العامّة لوالده فذكره ابن حجر العسقلانيّ في " لسان الميزان " ثلاث مرّات :
1 - برقم 2757 بعنوان :
" الحسين بن عبيد الله بن إبراهيم بن عبد الله ، العُطارديّ ، الغضائريّ " 2 - برقم 2777 بعنوان :
" الحسين بن عبد الله ، أبو عبد الله ، الغضائريّ " .
وقال هنا : ذكره الطوسيّ في " رجال الشيعة " و " مصنّفيها " ، وسمّى جدّه " إبراهيم " ، وقال : كان كثير الرجال ، كثير السماع ، خدم العلم ، وكان حكمه أنفذ من حكم الملوك ، وله كتب " .
3 - برقم 2773 بعنوان :
" الحسين بن عُبيد الله بن عليّ الواسطي " وقد ذكر في الموارد ما يدلّ على الاتّحاد ، إلاّ أنّه لم يتنبّه إلى ذلك ، وممّا جاء

--------------------------------------------------------------------------

1 . رجال النجاشي ، قم : مؤسّسة النشر الإسلامي ، 1407 ه‍ ، ص 69 ، رقم 166 .

1 . رجال النجاشي ، قم : مؤسّسة النشر الإسلامي ، 1407 ه‍ ، ص 69 ، رقم 166 .

9


في مجموعها قوله :
أ . " من كبار شيوخ الشيعة ، كان ذا زهد وورع وحفظ ، ويُقال : كان من أحفظ
الشيعة بحديث أهل البيت ، روى عنه أبو جعفر الطوسيّ والنجاشيّ ، يروي عن
الجعابيّ . . . " .
ب . " شيخ الرافضة ، روى عن الجعابيّ ، كان يحفظ كثيراً . . . " .
ج . " من رؤوس الشيعة ، يُشارك المفيد في شيوخه . . . مات قبل العشرين
وأربعمئة " . ( 1 )
وقد حكم البعضُ بتعدّد المترجَمين ، نظراً إلى اختلاف النسبة إلى " واسط "
و " بغداد " .
وهو غلط ، فواسط تعدُّ من بغداد ، لقُرْبهما جُغرافياً ، مع أنّ الرجل نُسِبَ
" واسطيّاً " في روايته لرسالة أبي غالب الزُراريّ الشهيرة ، وهو راوية أبي غالب ،
وقد انحصر طريق الرسالة به عند النجاشيّ ، وهو داخل في العدّة الراوية عنه ، كما
شرحنا ذلك في مقدّمتنا لتحقيق الرسالة . ( 2 )
كما يقتضي وصفه بكونه " من رؤوس الشيعة " و " مشاركته للشيخ المفيد في
الشيوخ - ومنهم الجعابيّ - " ، اتّحاد المترجَمين الثلاثة في لسان ابن حجر .
وذكره سائر العامّة ، كالذهبيّ في سِيرَ أعلامه ، وتاريخ إسلامه ، وميزانه ،
وعِبَرِه ، وابن العماد في شذراته ، والصفدي في " الوافي " ، وغيرهم في غيرها .
حاله
وهو من أعلام الطائفة ومشاهير شيوخها .


في مجموعها قوله :
أ . " من كبار شيوخ الشيعة ، كان ذا زهد وورع وحفظ ، ويُقال : كان من أحفظ الشيعة بحديث أهل البيت ، روى عنه أبو جعفر الطوسيّ والنجاشيّ ، يروي عن الجعابيّ . . . " .
ب . " شيخ الرافضة ، روى عن الجعابيّ ، كان يحفظ كثيراً . . . " .
ج . " من رؤوس الشيعة ، يُشارك المفيد في شيوخه . . . مات قبل العشرين وأربعمئة " . ( 1 ) وقد حكم البعضُ بتعدّد المترجَمين ، نظراً إلى اختلاف النسبة إلى " واسط " و " بغداد " .
وهو غلط ، فواسط تعدُّ من بغداد ، لقُرْبهما جُغرافياً ، مع أنّ الرجل نُسِبَ " واسطيّاً " في روايته لرسالة أبي غالب الزُراريّ الشهيرة ، وهو راوية أبي غالب ، وقد انحصر طريق الرسالة به عند النجاشيّ ، وهو داخل في العدّة الراوية عنه ، كما شرحنا ذلك في مقدّمتنا لتحقيق الرسالة . ( 2 ) كما يقتضي وصفه بكونه " من رؤوس الشيعة " و " مشاركته للشيخ المفيد في الشيوخ - ومنهم الجعابيّ - " ، اتّحاد المترجَمين الثلاثة في لسان ابن حجر .
وذكره سائر العامّة ، كالذهبيّ في سِيرَ أعلامه ، وتاريخ إسلامه ، وميزانه ، وعِبَرِه ، وابن العماد في شذراته ، والصفدي في " الوافي " ، وغيرهم في غيرها .
حاله وهو من أعلام الطائفة ومشاهير شيوخها .

--------------------------------------------------------------------------

1 . لسان الميزان ، بيروت : دار إحياء التراث العربي ، 1416 ه‍ ، ج 2 ، ص 533 و 546 و 549 .
2 . رسالة أبي غالب الزُراريّ ، قم : مكتب الإعلام الإسلامي - مركز البحوث والتحقيقات الإسلاميّة ،
1411 ه‍ ، ص 60 و 64 و 96 - 99 .

1 . لسان الميزان ، بيروت : دار إحياء التراث العربي ، 1416 ه‍ ، ج 2 ، ص 533 و 546 و 549 . 2 . رسالة أبي غالب الزُراريّ ، قم : مكتب الإعلام الإسلامي - مركز البحوث والتحقيقات الإسلاميّة ، 1411 ه‍ ، ص 60 و 64 و 96 - 99 .

10

لا يتم تسجيل الدخول!