إسم الكتاب : تفسير مجاهد ( عدد الصفحات : 381)


أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
شيبان عن عاصم بن أبي النجود عن أبي رزين في قوله
ليشهدوا منافع لهم قال يعني الأسواق ( 1 )
أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال ثنا آدم قال
نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد ثم ليقضوا تفثهم
قال التفث حلق الرأس والعانة وقص اللحية والشارب
والإظفار ورمي الجمار ( 2 )
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد وليوفوا نذورهم
يعني نذر الحج والهدي وما نذر الانسان من شئ يكون في الحج
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال بالبيت العتيق
أعتقه الله عز وجل من الجبابرة ( 3 ) أن يدعيه
أحد منهم ( 4 )
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال


أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا شيبان عن عاصم بن أبي النجود عن أبي رزين في قوله ليشهدوا منافع لهم قال يعني الأسواق ( 1 ) أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال ثنا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد ثم ليقضوا تفثهم قال التفث حلق الرأس والعانة وقص اللحية والشارب والإظفار ورمي الجمار ( 2 ) أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد وليوفوا نذورهم يعني نذر الحج والهدي وما نذر الانسان من شئ يكون في الحج أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال بالبيت العتيق أعتقه الله عز وجل من الجبابرة ( 3 ) أن يدعيه أحد منهم ( 4 ) أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال

423


نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد ومن يعظم حرمات الله
قال الحرمة مكة والحج والعمرة وما نهى الله عنه
من معاصيه
انا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال ثنا آدم قال
نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله واجتنبوا قول
الزور يعني الكذب ( 1 )
انا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ومن يعظم شعائر
الله يعني استعظام البدن واستسمانها واستحسانها
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم
قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد لكم فيها منافع
في البدن في لحومها وألبانها وأشعارها وأصوافها وأوبارها إلى أجل
مسمى إلى أن تسمى بدنا ( 2 )


نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد ومن يعظم حرمات الله قال الحرمة مكة والحج والعمرة وما نهى الله عنه من معاصيه انا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال ثنا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله واجتنبوا قول الزور يعني الكذب ( 1 ) انا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ومن يعظم شعائر الله يعني استعظام البدن واستسمانها واستحسانها أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد لكم فيها منافع في البدن في لحومها وألبانها وأشعارها وأصوافها وأوبارها إلى أجل مسمى إلى أن تسمى بدنا ( 2 )

424


أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله عز وجل ولكل أمة
جعلنا منسكا يعني إهراقة الدماء ( 1 )
انا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء
عن ابن أبي نجيح عن مجاهد وبشر المخبتين
قال المطمئنين ( 2 ) أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال
نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله صواف
قال قائمة ( 3 ) أو صواف ( 4 )
أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله فإذا وجبت جنوبها
يقول إذا سقطت إلى الأرض


أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله عز وجل ولكل أمة جعلنا منسكا يعني إهراقة الدماء ( 1 ) انا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد وبشر المخبتين قال المطمئنين ( 2 ) أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله صواف قال قائمة ( 3 ) أو صواف ( 4 ) أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله فإذا وجبت جنوبها يقول إذا سقطت إلى الأرض

425


أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال ثنا آدم قا
نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله القانع الطامع
المعتر الذي يعتر عند البدن ( 1 ) من غني أو فقير ( 2 )
أنبأ عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال نا آدم قال
نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله أذن للذين
يقاتلون قال خرج ناس مؤمنون مهاجرون من مكة إلى المدينة
فاتبعهم كفار قريش فأذن الله لهم في قتالهم فأنزل الله
عز وجل أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا فقاتلوهم ( 3 )
انا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال
ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ولولا دفع
الله الناس بعضهم ببعض يقول يدفع بعضهم
بعضا في الشهادة وفي الحق وفي مثل هذا ( 5 ) يقول لولا هذا ( 6 )


أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال ثنا آدم قا نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله القانع الطامع المعتر الذي يعتر عند البدن ( 1 ) من غني أو فقير ( 2 ) أنبأ عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله أذن للذين يقاتلون قال خرج ناس مؤمنون مهاجرون من مكة إلى المدينة فاتبعهم كفار قريش فأذن الله لهم في قتالهم فأنزل الله عز وجل أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا فقاتلوهم ( 3 ) انا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض يقول يدفع بعضهم بعضا في الشهادة وفي الحق وفي مثل هذا ( 5 ) يقول لولا هذا ( 6 )

426


لأهلكت هذه الصوامع وما ذكر معها
أنبأ عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال نا آدم قال
نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال الصوامع
صوامع الرهبان والبيع والكنائس ( 1 ) والصلوات والمساجد ( 2 )
لأهل الكتاب وأهل الاسلام بالطريق
انا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله وقصر مشيد
قال يعني ( 3 ) بالقصة
أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله والذين سعوا ( 4 )
في آياتنا معاجزين يعني مبطئين يقول يبطئون عن
اتباع محمد صلى الله عليه وسلم
أنا عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال نا آدم قال
نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد إذا تمنى
قال يعني إذا قال ( 5 )


لأهلكت هذه الصوامع وما ذكر معها أنبأ عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال الصوامع صوامع الرهبان والبيع والكنائس ( 1 ) والصلوات والمساجد ( 2 ) لأهل الكتاب وأهل الاسلام بالطريق انا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله وقصر مشيد قال يعني ( 3 ) بالقصة أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله والذين سعوا ( 4 ) في آياتنا معاجزين يعني مبطئين يقول يبطئون عن اتباع محمد صلى الله عليه وسلم أنا عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد إذا تمنى قال يعني إذا قال ( 5 )

427


أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد منسكا هم ناسكوه ( 1 ) قال
يعني به الدماء دماء الهدي ( 2 )
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله يكادون يسطون
يعني يتسطون الرحمن ( 3 ) يعني به كفار قريش
انا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله هو سماكم المسلمين يقول الله سماكم
المسلمين من قبل يعني من قبل
الكتب ( 4 ) كلها ومن قبل الذكر وفي هذا يعني القرآن


أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد منسكا هم ناسكوه ( 1 ) قال يعني به الدماء دماء الهدي ( 2 ) أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله يكادون يسطون يعني يتسطون الرحمن ( 3 ) يعني به كفار قريش انا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله هو سماكم المسلمين يقول الله سماكم المسلمين من قبل يعني من قبل الكتب ( 4 ) كلها ومن قبل الذكر وفي هذا يعني القرآن

428



[ تفسير ] سورة المؤمنين ( 1 )
بسم الله الرحمن الرحيم
أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال
نا شيبان عن جابر عن مجاهد قال أن الله عز وجل غرس
جنات عدن بيده فلما تكاملت أغلقت فهي تفت في كل
سحر فينظر الله عز وجل إليها فتقول ( 2 ) قد أفلح
المؤمنون ( 3 )
أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال


[ تفسير ] سورة المؤمنين ( 1 ) بسم الله الرحمن الرحيم أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا شيبان عن جابر عن مجاهد قال أن الله عز وجل غرس جنات عدن بيده فلما تكاملت أغلقت فهي تفت في كل سحر فينظر الله عز وجل إليها فتقول ( 2 ) قد أفلح المؤمنون ( 3 ) أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال

429


نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ثم أنشأناه
خلقا آخر يعني استوى شبابا ( 1 )
أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال
نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد ولقد خلقنا فوقك
سبع طرائق يعني سبع سماوات
أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال
ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد تخرج من طور سيناء
قال الطور الجبل وسيناء يعني المبارك أخبرنا ( 2 )
عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال
ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله
تنبت بالدهن قال يعني تثمر ( 3 )
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال
نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد وقل ر ب أنزلني منزلا
مباركا يقول الرب عز وجل لنوح عليه السلام
حين نزل من السفينة


نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ثم أنشأناه خلقا آخر يعني استوى شبابا ( 1 ) أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد ولقد خلقنا فوقك سبع طرائق يعني سبع سماوات أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد تخرج من طور سيناء قال الطور الجبل وسيناء يعني المبارك أخبرنا ( 2 ) عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله تنبت بالدهن قال يعني تثمر ( 3 ) أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد وقل ر ب أنزلني منزلا مباركا يقول الرب عز وجل لنوح عليه السلام حين نزل من السفينة

430


أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله فجعلناهم غثاء
يعني كالرميم الهامد الذي يحمله السيل ( 1 ) يعني به ثمود
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ثم أرسلنا رسلنا
تترى يقول يتبع بعضهم بعضا ( 2 )
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد وآويناهما ( 3 ) إلى ربوة
قال الربوة الأرض المستوية
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال ثنا آدم قال ثنا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ذات قرار
ومعين قال المعين الماء الجاري
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله فتقطعوا أمره
بينهم زبرا يعني الكتب ( 4 ) فرقوها قطعا
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد كل حزب بما لديهم


أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله فجعلناهم غثاء يعني كالرميم الهامد الذي يحمله السيل ( 1 ) يعني به ثمود أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ثم أرسلنا رسلنا تترى يقول يتبع بعضهم بعضا ( 2 ) أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد وآويناهما ( 3 ) إلى ربوة قال الربوة الأرض المستوية أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال ثنا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ذات قرار ومعين قال المعين الماء الجاري أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله فتقطعوا أمره بينهم زبرا يعني الكتب ( 4 ) فرقوها قطعا أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد كل حزب بما لديهم

431


فرحون يعني كل قطعة وهؤلاء أهل الكتاب ( 1 )
انا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله أيحسبون أنما نمدهم
به من مال أي نعطيهم من مال وبنين نسارع لهم في
الخيرات بل لا يشعرون يقول أيحسبون أن
ما نعطيهم من مال وبنين ونريد بهم الخير أي
بل نملي لهم ولكن لا يشعرون هذا لقريش
أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
هشيم عن العوام بن حوشب قال ثنا أبو جعفر الأشجعي عن
عائشة أم المؤمنين في قول الله عز وجل وقلوبهم وجلة
قالت هم الذين يخشون الله ويطيعونه ( 4 )
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله بل قلوبهم في
غمرة من هذا يعني في عمى من هذا القرآن


فرحون يعني كل قطعة وهؤلاء أهل الكتاب ( 1 ) انا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله أيحسبون أنما نمدهم به من مال أي نعطيهم من مال وبنين نسارع لهم في الخيرات بل لا يشعرون يقول أيحسبون أن ما نعطيهم من مال وبنين ونريد بهم الخير أي بل نملي لهم ولكن لا يشعرون هذا لقريش أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا هشيم عن العوام بن حوشب قال ثنا أبو جعفر الأشجعي عن عائشة أم المؤمنين في قول الله عز وجل وقلوبهم وجلة قالت هم الذين يخشون الله ويطيعونه ( 4 ) أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله بل قلوبهم في غمرة من هذا يعني في عمى من هذا القرآن

432

لا يتم تسجيل الدخول!