إسم الكتاب : تفسير مجاهد ( عدد الصفحات : 381)


أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله فجعلناهم غثاء
يعني كالرميم الهامد الذي يحمله السيل ( 1 ) يعني به ثمود
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ثم أرسلنا رسلنا
تترى يقول يتبع بعضهم بعضا ( 2 )
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد وآويناهما ( 3 ) إلى ربوة
قال الربوة الأرض المستوية
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال ثنا آدم قال ثنا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ذات قرار
ومعين قال المعين الماء الجاري
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله فتقطعوا أمره
بينهم زبرا يعني الكتب ( 4 ) فرقوها قطعا
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد كل حزب بما لديهم


أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله فجعلناهم غثاء يعني كالرميم الهامد الذي يحمله السيل ( 1 ) يعني به ثمود أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ثم أرسلنا رسلنا تترى يقول يتبع بعضهم بعضا ( 2 ) أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد وآويناهما ( 3 ) إلى ربوة قال الربوة الأرض المستوية أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال ثنا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ذات قرار ومعين قال المعين الماء الجاري أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله فتقطعوا أمره بينهم زبرا يعني الكتب ( 4 ) فرقوها قطعا أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد كل حزب بما لديهم

431


فرحون يعني كل قطعة وهؤلاء أهل الكتاب ( 1 )
انا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله أيحسبون أنما نمدهم
به من مال أي نعطيهم من مال وبنين نسارع لهم في
الخيرات بل لا يشعرون يقول أيحسبون أن
ما نعطيهم من مال وبنين ونريد بهم الخير أي
بل نملي لهم ولكن لا يشعرون هذا لقريش
أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
هشيم عن العوام بن حوشب قال ثنا أبو جعفر الأشجعي عن
عائشة أم المؤمنين في قول الله عز وجل وقلوبهم وجلة
قالت هم الذين يخشون الله ويطيعونه ( 4 )
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله بل قلوبهم في
غمرة من هذا يعني في عمى من هذا القرآن


فرحون يعني كل قطعة وهؤلاء أهل الكتاب ( 1 ) انا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله أيحسبون أنما نمدهم به من مال أي نعطيهم من مال وبنين نسارع لهم في الخيرات بل لا يشعرون يقول أيحسبون أن ما نعطيهم من مال وبنين ونريد بهم الخير أي بل نملي لهم ولكن لا يشعرون هذا لقريش أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا هشيم عن العوام بن حوشب قال ثنا أبو جعفر الأشجعي عن عائشة أم المؤمنين في قول الله عز وجل وقلوبهم وجلة قالت هم الذين يخشون الله ويطيعونه ( 4 ) أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله بل قلوبهم في غمرة من هذا يعني في عمى من هذا القرآن

432


أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ولهم أعمال من دون ذلك
يعني خطايا ( 1 ) من دون ذلك ( 2 ) لا بد لهم ( 3 ) أن
يعملوها ( 4 )
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال
نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله تنكصون
قال تستأخرون
انا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله مستكبرين به
يعني بمكة بالبلد سامرا يعني بالليل ( 5 )
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله حتى إذا فتحنا
عليهم بابا ذا عذاب شديد يعني كفار قريش من


أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ولهم أعمال من دون ذلك يعني خطايا ( 1 ) من دون ذلك ( 2 ) لا بد لهم ( 3 ) أن يعملوها ( 4 ) أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله تنكصون قال تستأخرون انا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله مستكبرين به يعني بمكة بالبلد سامرا يعني بالليل ( 5 ) أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله حتى إذا فتحنا عليهم بابا ذا عذاب شديد يعني كفار قريش من

433


الجوع وما قبله ( 1 ) مما كان ابتلاهم به
انا عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال نا آدم قال
ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله قل من بيده
ملكوت كل شئ يعني خزائن كل شئ ( 2 )
أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ومن ورائهم
برزخ إلى يوم يبعثون قال البرزخ الحاجز
بين الموت ( 3 ) والرجوع إلى الدنيا
أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال
ثنا آدم قال ثنا المبارك بن فضالة عن الحسن قال البرزخ هي هذه
القبور التي بينكم وبين الآخرة
أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال ثنا آدم قال
نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله غلبت
علينا شقوتنا يعني التي كتبت عليهم


الجوع وما قبله ( 1 ) مما كان ابتلاهم به انا عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله قل من بيده ملكوت كل شئ يعني خزائن كل شئ ( 2 ) أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون قال البرزخ الحاجز بين الموت ( 3 ) والرجوع إلى الدنيا أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال ثنا آدم قال ثنا المبارك بن فضالة عن الحسن قال البرزخ هي هذه القبور التي بينكم وبين الآخرة أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال ثنا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله غلبت علينا شقوتنا يعني التي كتبت عليهم

434


أنبأ عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال نا آدم قال
نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد فاسأل العادين
قال العادون هم الملائكة
أنا عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال نا آدم قال
نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله لا برهان له
يقول لا بينة ( 1 ) له به


أنبأ عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد فاسأل العادين قال العادون هم الملائكة أنا عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله لا برهان له يقول لا بينة ( 1 ) له به

435



[ تفسير ] سورة النور
بسم الله الرحمن الرحيم
أخبرنا عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال نا آدم
قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله سورة أنزلناها
وفرضناها يقول فرضنا فيها الأمر بالحلال والنهي
عن الحرام ( 1 )
أنا عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال نا آدم قال
نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله الزاني لا ينكح
إلا زانية أو مشركة قال هم رجال كانوا يريدون
نكاح نساء زوان بغايا متعالمات ( 3 ) كان كذلك في الجاهلية


[ تفسير ] سورة النور بسم الله الرحمن الرحيم أخبرنا عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله سورة أنزلناها وفرضناها يقول فرضنا فيها الأمر بالحلال والنهي عن الحرام ( 1 ) أنا عبد الرحمن قال ثنا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة قال هم رجال كانوا يريدون نكاح نساء زوان بغايا متعالمات ( 3 ) كان كذلك في الجاهلية

436


فقيل لهم هذا حرام فنزلت فيهم هذه الآية فحرم الله نكاحهن ( 1 )
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم
قال نا المبارك بن فضالة عن الحسن قال يعني الزاني المجلود في
الزنا ليس له أن يتزوج إلا مجلودة في الزنا مثله ليس له أن
يكون ( 2 ) هو أنجسها ثم يتبع المحصنات ( 3 )
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله والذي تولى كبرة
منهم قال هو عبد الله بن أبي بن سلول بدأه ( 4 )
يقول الله عز وجل إذ تلقونه بألسنتكم


فقيل لهم هذا حرام فنزلت فيهم هذه الآية فحرم الله نكاحهن ( 1 ) أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا المبارك بن فضالة عن الحسن قال يعني الزاني المجلود في الزنا ليس له أن يتزوج إلا مجلودة في الزنا مثله ليس له أن يكون ( 2 ) هو أنجسها ثم يتبع المحصنات ( 3 ) أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله والذي تولى كبرة منهم قال هو عبد الله بن أبي بن سلول بدأه ( 4 ) يقول الله عز وجل إذ تلقونه بألسنتكم

437


يقول يرويه ( 1 ) بعضكم عن بعض ( 2 ) وقال إن الذين يحبون
أن تشيع الفاحشة يعني تظهر وتتحدث بها في شأن
عائشة ( 3 )
أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال
نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ولا يأتل أولو الفضل منكم وذلك أنه حلف أبو بكر الصديق
رضي الله عنه أن لا ينفع يتيما كان في حجره أشاع ( 4 ) ذلك فلما أنزل الله عز وجل ولا يأتل أولو
الفضل منكم إلى قوله ألا تحبون أن يغفر الله لكم قال أبو بكر رضي الله عنه
فأنا ( 5 ) أحب أن يغفر الله لي ولأكونن ليتيمي خير مما ( 4 )
كنت له قط
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال


يقول يرويه ( 1 ) بعضكم عن بعض ( 2 ) وقال إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة يعني تظهر وتتحدث بها في شأن عائشة ( 3 ) أنبأ عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ولا يأتل أولو الفضل منكم وذلك أنه حلف أبو بكر الصديق رضي الله عنه أن لا ينفع يتيما كان في حجره أشاع ( 4 ) ذلك فلما أنزل الله عز وجل ولا يأتل أولو الفضل منكم إلى قوله ألا تحبون أن يغفر الله لكم قال أبو بكر رضي الله عنه فأنا ( 5 ) أحب أن يغفر الله لي ولأكونن ليتيمي خير مما ( 4 ) كنت له قط أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال

438


نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله الخبيثات للخبيثين
قال القول السئ للخبيثين من الرجال والنساء أولئك مبرؤون
مما يقولون ما قال الكافرون من كلمة حسنة فهي
للمؤمنين وما قال المؤمنون من كلمة خبيثة فهي للكافرين كل
برئ مما لا يحق له من الكلام ( 1 )
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله حتى تستأنسوا
يعني تتنحنحوا تتنخموا ( 2 )
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال
ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد فإن لم يجدوا فيها


نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله الخبيثات للخبيثين قال القول السئ للخبيثين من الرجال والنساء أولئك مبرؤون مما يقولون ما قال الكافرون من كلمة حسنة فهي للمؤمنين وما قال المؤمنون من كلمة خبيثة فهي للكافرين كل برئ مما لا يحق له من الكلام ( 1 ) أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله حتى تستأنسوا يعني تتنحنحوا تتنخموا ( 2 ) أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد فإن لم يجدوا فيها

439


أحدا فلا يدخلوها يقول إذا ( 2 ) لم يكن لكم
فيها متاع فلا تدخلوها إلا بإذن
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال كانوا يضعون بطريق المدينة
أقتابا وأمتعة ( 2 ) في بيوت ليس فيها أحد فأحل لهم ( 3 ) أن يدخلوها
بغير إذن ( 4 )
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال
ثنا عقبة الأصم عن عطاء بابي رباح عن عائشة أم المؤمنين
إلا ما ظهر منها قالت ما ظهر منها الوجه والكفين ( 5 )
أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا
ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد أو التابعين غير أولي الأربة
من الرجال قال هو الذي لا يهمه إلا بطنه ولا يخاف
على النساء ( 6 )


أحدا فلا يدخلوها يقول إذا ( 2 ) لم يكن لكم فيها متاع فلا تدخلوها إلا بإذن أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال كانوا يضعون بطريق المدينة أقتابا وأمتعة ( 2 ) في بيوت ليس فيها أحد فأحل لهم ( 3 ) أن يدخلوها بغير إذن ( 4 ) أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال ثنا عقبة الأصم عن عطاء بابي رباح عن عائشة أم المؤمنين إلا ما ظهر منها قالت ما ظهر منها الوجه والكفين ( 5 ) أنا عبد الرحمن قال نا إبراهيم قال نا آدم قال نا ورقاء عن ابن أبي نجيح عن مجاهد أو التابعين غير أولي الأربة من الرجال قال هو الذي لا يهمه إلا بطنه ولا يخاف على النساء ( 6 )

440

لا يتم تسجيل الدخول!