إسم الكتاب : تفسير الإمام العسكري ( ع ) ( عدد الصفحات : 711)


التفسير
المنسوب إلى
الامام أبي محمد الحسن بن علي العسكري
عليهم السلام
تحقيق ونشر
مدرسة الإمام المهدي
قم المقدسة


التفسير المنسوب إلى الامام أبي محمد الحسن بن علي العسكري عليهم السلام تحقيق ونشر مدرسة الإمام المهدي قم المقدسة

تعريف الكتاب 1


بمناسبة حلول الذكرى السنوية لاستشهاد الإمام الحسن بن علي العسكري عليه السلام
أول يوم ولاية الامام الغائب المهدي عليه السلام بالإمامة الإلهية الكبرى
( 8 / ربيع الأول / 260 )
الكتاب : التفسير المنسوب إلى
الامام أبي محمد الحسن بن علي العسكري عليه السلام
التحقيق والنشر في مدرسة الامام المهدى عجل الله فرجه الشريف - قم المقدسة
برعاية : الحاج السيد محمد باقر نجل المرتضى الموحد الأبطحي دامت بركاته
الطبعة الأولى المحققة .
تاريخ الطبع : شهر ربيع الأول - سنة 1409 ه‍ .
المطبعة : مهر - قم المقدسة .
حقوق الطبع محفوظة لمؤسسة الامام المهدى عجل الله فرجه الشريف - قم المقدسة .


بمناسبة حلول الذكرى السنوية لاستشهاد الإمام الحسن بن علي العسكري عليه السلام أول يوم ولاية الامام الغائب المهدي عليه السلام بالإمامة الإلهية الكبرى ( 8 / ربيع الأول / 260 ) الكتاب : التفسير المنسوب إلى الامام أبي محمد الحسن بن علي العسكري عليه السلام التحقيق والنشر في مدرسة الامام المهدى عجل الله فرجه الشريف - قم المقدسة برعاية : الحاج السيد محمد باقر نجل المرتضى الموحد الأبطحي دامت بركاته الطبعة الأولى المحققة .
تاريخ الطبع : شهر ربيع الأول - سنة 1409 ه‍ .
المطبعة : مهر - قم المقدسة .
حقوق الطبع محفوظة لمؤسسة الامام المهدى عجل الله فرجه الشريف - قم المقدسة .

تعريف الكتاب 2


بسم الله الرحمن الرحيم
التقديم :
أيها القارئ الكريم بحمد الله وتوفيقه أنجزنا تحقيق هذا الكتاب ، باعتباره من
الكتب المنسوبة إلى تراث أهل البيت عليهم السلام وأحد مصادر الجوامع الكبيرة المعتمدة في
عصرنا . وكان التحقيق إعداديا حسب وسعنا الحاضر تسهيلا على الباحثين للخوض
في غماره ، والكشف عن حاله ، فنحن لا ندعي تقييما معينا " لهذا الكتاب ، وكل
ما في الامر هو أمانة كان لابد لنا من حفظها وأدائها إلى أهلها .
فالآراء بصدده متباينة ما بين قادح ومادح ، وثالث يتأرجح بينهما ، وعلمنا إن هو
إلا عمل الغواص الباحث بين لجج البحر المظلم عن اللئالئ والدرر .
وهل هناك ظلمة أعتم من تلك التي لفت تراث المسلمين عامة ، والشيعة خاصة
بعد أن طالته يد الجهل والخبث عبر العصور المختلفة ، فعمدوا إلى اختلاق أحاديث
ودس أقوال ، وتشويه معالم ، وتزييف حقائق ، والنيل من كل من فاه بحقيقة ، ورام
نشرها وبعثها . نعم أيها السادة ، لقد أخافتهم الحقائق ، وكبر عليهم التاريخ ، فأودعوه
في ظلمات لا يعرف لها قرار وما وصل إلينا عن أسلافنا الصالحين عصفت به رياح
الوضع والافتراء ، والتدليس والغلو إلا ما صححه لنا علماؤنا المتقدمون .
وإزاء كل هذه العراقيل تسربت من هنا وهناك ، عبر رجال صدقوا ما عاهدوا الله
عليه في موالاة أهل البيت عليهم السلام قطرات من يم علومهم ، ونزر يسير من تراث أجلة
أصحابهم ، وغيض من فيض ما دون من شجي كلامهم ، وعذب منطقهم ، وبهي ألفاظهم
وجميل معاشرتهم ، وحسن سيرتهم عليهم السلام وهم مسجونين أو ملاحقين تترقبهم عيون
المتجبرين المعاندين .
وكأنهم عليهم السلام أدركوا ما سيؤول إليه أمر أخبارهم وسننهم فصنعوا لنا ميزانا دقيقا "
متوجا " بقانون إلهي ، من تمسك به نجا ، ومن مال عنه هلك ( 1 ) .
فلازم علماؤنا هذا المنهج القويم في تحقيق أصول الدين ومعارفه وفروعه ،
متمسكين بالآية المحكمة والسنة المتبعة ، والأصول المتعمدة المقترنة بالقرائن المعتبرة .
ووقفوا عند الشبهات ، ناظرين قوله تعالى ( ولا تقف ما ليس لك به علم ) ( 2 )
و ( إن الظن لا يغني من الحق شيئا ) ( 3 ) ، وقد ذكرنا في بعض مواطن البحث
والاشكال بيانات وإيضاحا " ، مع صفح جميل عن ذكر من أشكل عليه .


بسم الله الرحمن الرحيم التقديم :
أيها القارئ الكريم بحمد الله وتوفيقه أنجزنا تحقيق هذا الكتاب ، باعتباره من الكتب المنسوبة إلى تراث أهل البيت عليهم السلام وأحد مصادر الجوامع الكبيرة المعتمدة في عصرنا . وكان التحقيق إعداديا حسب وسعنا الحاضر تسهيلا على الباحثين للخوض في غماره ، والكشف عن حاله ، فنحن لا ندعي تقييما معينا " لهذا الكتاب ، وكل ما في الامر هو أمانة كان لابد لنا من حفظها وأدائها إلى أهلها .
فالآراء بصدده متباينة ما بين قادح ومادح ، وثالث يتأرجح بينهما ، وعلمنا إن هو إلا عمل الغواص الباحث بين لجج البحر المظلم عن اللئالئ والدرر .
وهل هناك ظلمة أعتم من تلك التي لفت تراث المسلمين عامة ، والشيعة خاصة بعد أن طالته يد الجهل والخبث عبر العصور المختلفة ، فعمدوا إلى اختلاق أحاديث ودس أقوال ، وتشويه معالم ، وتزييف حقائق ، والنيل من كل من فاه بحقيقة ، ورام نشرها وبعثها . نعم أيها السادة ، لقد أخافتهم الحقائق ، وكبر عليهم التاريخ ، فأودعوه في ظلمات لا يعرف لها قرار وما وصل إلينا عن أسلافنا الصالحين عصفت به رياح الوضع والافتراء ، والتدليس والغلو إلا ما صححه لنا علماؤنا المتقدمون .
وإزاء كل هذه العراقيل تسربت من هنا وهناك ، عبر رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه في موالاة أهل البيت عليهم السلام قطرات من يم علومهم ، ونزر يسير من تراث أجلة أصحابهم ، وغيض من فيض ما دون من شجي كلامهم ، وعذب منطقهم ، وبهي ألفاظهم وجميل معاشرتهم ، وحسن سيرتهم عليهم السلام وهم مسجونين أو ملاحقين تترقبهم عيون المتجبرين المعاندين .
وكأنهم عليهم السلام أدركوا ما سيؤول إليه أمر أخبارهم وسننهم فصنعوا لنا ميزانا دقيقا " متوجا " بقانون إلهي ، من تمسك به نجا ، ومن مال عنه هلك ( 1 ) .
فلازم علماؤنا هذا المنهج القويم في تحقيق أصول الدين ومعارفه وفروعه ، متمسكين بالآية المحكمة والسنة المتبعة ، والأصول المتعمدة المقترنة بالقرائن المعتبرة .
ووقفوا عند الشبهات ، ناظرين قوله تعالى ( ولا تقف ما ليس لك به علم ) ( 2 ) و ( إن الظن لا يغني من الحق شيئا ) ( 3 ) ، وقد ذكرنا في بعض مواطن البحث والاشكال بيانات وإيضاحا " ، مع صفح جميل عن ذكر من أشكل عليه .

--------------------------------------------------------------------------

1 ) راجع العوالم : 3 / 538 باب علل اختلاف الاخبار .
2 ) الاسراء : 36 .
3 ) النجم : 28 .

1 ) راجع العوالم : 3 / 538 باب علل اختلاف الاخبار . 2 ) الاسراء : 36 . 3 ) النجم : 28 .

مقدمة التحقيق 3


التعريف بنسخ الكتاب :
1 - نسخة " س " : وهي النسخة المحفوظة في خزانة مخطوطات مكتبة آية الله
العظمى السيد شهاب الدين المرعشي النجفي - دام ظله الوارف - بقم المقدسة ،
المرقمة " 1056 " كتبت بخط النسخ ، عليها تصحيحات في الحواشي ، وتقع في
" 188 " ورقة ، والأوراق السبعة الأولى ، والإحدى والعشرين الأخيرة منها حديثة الخط
ويبدأ السند فيها هكذا :
قال الشيخ أبو الفضل شاذان بن جبرئيل بن إسماعيل القمي أدام الله تأييده :
حدثنا السيد محمد بن شراهتك الحسني الجرجاني ،
عن السيد أبي جعفر مهتدي بن الحارث الحسيني المرعشي ،
عن الشيخ الصدوق أبي عبد الله جعفر بن محمد الدوريستي ، عن أبيه ،
عن الشيخ الفقيه أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه رحمه الله .
قال : أخبرنا أبو الحسن محمد بن القاسم الأسترآبادي الخطيب رحمه الله . .
وفي ص 156 ما لفظه : " تم الجزء الأول من تفسير الامام . . في يوم الاثنين سابع ذي الحجة
سنة ست وثمانين وثمانمائة هجرية على يد . . بابا حاجي بن سعد الدين حاجي . . "
2 - نسخة " ص " : وهي النسخة المحفوظة في نفس الخزانة السابقة ، برقم
" 3764 " كتبت بخط النسخ الجميل الواضح ، وعليها تصحيحات في حواشيها ، يعود
تاريخها إلى القرن الحادي عشر ، وتقع في " 283 " ورقة ، في الصفحة الأولى منها نص
رسالة وقف هذه النسخة - وغيرها - على كافة طلبة علوم الدين من شيعة علي وأولاده
الأئمة المعصومين عليهم السلام " وكان ذلك في يوم النوروز " وهو يوم السبت الثالث عشر
من شهر جمادى الأولى من شهور سنة 1233
وأنا الفقير إلى الله الغني محمد بن عبد الصمد الحسيني ( رضوان الله عليه ) ساكن
دار العلم - شيراز - مولدا وموطنا والحمد لله أولا وآخرا " .
وعليها ختم بيضوي الشكل : " عبده محمد بن عبد الصمد الحسيني " .


التعريف بنسخ الكتاب :
1 - نسخة " س " : وهي النسخة المحفوظة في خزانة مخطوطات مكتبة آية الله العظمى السيد شهاب الدين المرعشي النجفي - دام ظله الوارف - بقم المقدسة ، المرقمة " 1056 " كتبت بخط النسخ ، عليها تصحيحات في الحواشي ، وتقع في " 188 " ورقة ، والأوراق السبعة الأولى ، والإحدى والعشرين الأخيرة منها حديثة الخط ويبدأ السند فيها هكذا :
قال الشيخ أبو الفضل شاذان بن جبرئيل بن إسماعيل القمي أدام الله تأييده :
حدثنا السيد محمد بن شراهتك الحسني الجرجاني ، عن السيد أبي جعفر مهتدي بن الحارث الحسيني المرعشي ، عن الشيخ الصدوق أبي عبد الله جعفر بن محمد الدوريستي ، عن أبيه ، عن الشيخ الفقيه أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه رحمه الله .
قال : أخبرنا أبو الحسن محمد بن القاسم الأسترآبادي الخطيب رحمه الله . .
وفي ص 156 ما لفظه : " تم الجزء الأول من تفسير الامام . . في يوم الاثنين سابع ذي الحجة سنة ست وثمانين وثمانمائة هجرية على يد . . بابا حاجي بن سعد الدين حاجي . . " 2 - نسخة " ص " : وهي النسخة المحفوظة في نفس الخزانة السابقة ، برقم " 3764 " كتبت بخط النسخ الجميل الواضح ، وعليها تصحيحات في حواشيها ، يعود تاريخها إلى القرن الحادي عشر ، وتقع في " 283 " ورقة ، في الصفحة الأولى منها نص رسالة وقف هذه النسخة - وغيرها - على كافة طلبة علوم الدين من شيعة علي وأولاده الأئمة المعصومين عليهم السلام " وكان ذلك في يوم النوروز " وهو يوم السبت الثالث عشر من شهر جمادى الأولى من شهور سنة 1233 وأنا الفقير إلى الله الغني محمد بن عبد الصمد الحسيني ( رضوان الله عليه ) ساكن دار العلم - شيراز - مولدا وموطنا والحمد لله أولا وآخرا " .
وعليها ختم بيضوي الشكل : " عبده محمد بن عبد الصمد الحسيني " .

مقدمة التحقيق 4


وتملك محمد نور الدين وختمه مربع الشكل :
" المتوكل على الله عبده نور الدين محمد علي "
وفي الصفحة ما قبل الأخيرة منها بلاغ بخط الشيخ أحمد بن صالح البحراني ( 1 )
كتبه في ضحى يوم الثلاثاء رابع شهر جمادى الأولى سنة " 1110 " في جهرم
وجدير بالذكر أن سند هذه النسخة هو عينه سند النسخة السابقة " س "
3 - نسخة " و " : وهي النسخة المحفوظة في مكتبة حجة الاسلام والمسلمين السيد
طيب المفتي ، أحد أحفاد السيد نعمة الله الجزائري - رحمه الله - كتبت بخط النسخ
وعليها في حواشيها تصحيحات وشروح لبعض كلماتها باللغتين : العربية والفارسية
وتقع في " 535 " صفحة ، وفي آخرها :
" . . . وقد استنسخته من نسخة صحيحة معتبرة ، كان الفراغ من كتابتها في العشر
الثالث من جمادى الأولى سنة خمس وستين وألف ، وكان قد قابلها بعض إخواننا
من الصلحاء الأتقياء مع نسخة عتيقة ، قديمة ، مصححة ، كانت مكتوبة في سنة ثمان وثمانمائة
وقد قوبل ذلك الكتاب في ذلك الزمان مع كتاب الشيخ الفقيه النبيه الموحد المسدد
الشيخ أحمد الكركي العاملي في عصره . وكان قد قابلها أيضا " مع نسخة أخرى كانت
دون منه ( كذا ) في الصحة ، واخفض منه ( كذا ) في الاستقامة ، على ما ذكره صاحب الكتاب
رحمة الله عليه بخطه فيه .
وأنا العبد الذليل الحقير المسكين المحتاج إلى مغفرة غافر العباد محمد
طاهر بن محمد جواد . . وكان الفراغ من كتابته وتسويده بتوفيق الله وتسديده في
يوم الأحد ، الحادي والعشرين من شهر جمادى الأولى من شهور سنة اثنين وخمسين
ومائتين بعد الألف من الهجرة . . . "


وتملك محمد نور الدين وختمه مربع الشكل :
" المتوكل على الله عبده نور الدين محمد علي " وفي الصفحة ما قبل الأخيرة منها بلاغ بخط الشيخ أحمد بن صالح البحراني ( 1 ) كتبه في ضحى يوم الثلاثاء رابع شهر جمادى الأولى سنة " 1110 " في جهرم وجدير بالذكر أن سند هذه النسخة هو عينه سند النسخة السابقة " س " 3 - نسخة " و " : وهي النسخة المحفوظة في مكتبة حجة الاسلام والمسلمين السيد طيب المفتي ، أحد أحفاد السيد نعمة الله الجزائري - رحمه الله - كتبت بخط النسخ وعليها في حواشيها تصحيحات وشروح لبعض كلماتها باللغتين : العربية والفارسية وتقع في " 535 " صفحة ، وفي آخرها :
" . . . وقد استنسخته من نسخة صحيحة معتبرة ، كان الفراغ من كتابتها في العشر الثالث من جمادى الأولى سنة خمس وستين وألف ، وكان قد قابلها بعض إخواننا من الصلحاء الأتقياء مع نسخة عتيقة ، قديمة ، مصححة ، كانت مكتوبة في سنة ثمان وثمانمائة وقد قوبل ذلك الكتاب في ذلك الزمان مع كتاب الشيخ الفقيه النبيه الموحد المسدد الشيخ أحمد الكركي العاملي في عصره . وكان قد قابلها أيضا " مع نسخة أخرى كانت دون منه ( كذا ) في الصحة ، واخفض منه ( كذا ) في الاستقامة ، على ما ذكره صاحب الكتاب رحمة الله عليه بخطه فيه .
وأنا العبد الذليل الحقير المسكين المحتاج إلى مغفرة غافر العباد محمد طاهر بن محمد جواد . . وكان الفراغ من كتابته وتسويده بتوفيق الله وتسديده في يوم الأحد ، الحادي والعشرين من شهر جمادى الأولى من شهور سنة اثنين وخمسين ومائتين بعد الألف من الهجرة . . . "

--------------------------------------------------------------------------

1 ) وهو الشيخ العالم الفاضل أحمد بن الشيخ صالح بن حاجي ( أو ابن أحمد ) ابن علي
ابن عبد الحسين بن شيبة الدرازي البحراني الجهرمي ، ولد سنة 1075 ، وتوفى في صفر
سنة 1124 في قرية دراز من قرى البحرين ، وكان مستوطنا في بلدة جهرم من توابع شيراز
تجد ترجمته في أعيان الشيعة : 2 / 605 فهرست علماء البحرين : 93 ، أنوار البدريين
: 131 ، لؤلؤة البحرين : 71 .

1 ) وهو الشيخ العالم الفاضل أحمد بن الشيخ صالح بن حاجي ( أو ابن أحمد ) ابن علي ابن عبد الحسين بن شيبة الدرازي البحراني الجهرمي ، ولد سنة 1075 ، وتوفى في صفر سنة 1124 في قرية دراز من قرى البحرين ، وكان مستوطنا في بلدة جهرم من توابع شيراز تجد ترجمته في أعيان الشيعة : 2 / 605 فهرست علماء البحرين : 93 ، أنوار البدريين : 131 ، لؤلؤة البحرين : 71 .

مقدمة التحقيق 5


وامتازت هذه النسخة بذكر سندي شاذان بن جبريل والدقاق
4 - نسخة " د " : وهي النسخة المحفوظة في خزانة مخطوطات المكتبة المركزية
في جامعة طهران ، كتبت بخط النسخ الردئ ، وعليها في حواشيها تصحيحات ،
وآثار مقابلة ، وشروح لبعض مفردات الكتاب باللغتين : العربية والفارسية ، مع ذكر
ثلة من عناوين المطالب .
وتقع في " 152 " ورقة ، في الورقة الأولى فوائد باللغة الفارسية .
وفي الثانية عنوان الكتاب هكذا : " هذا كتاب تفسير الامام أبي محمد الحسن
ابن علي صاحب العسكر صلوات الله عليه ، صاحبه ومالكه علي بن شرف الدين بن
علي كياء الحسني الركابي " .
وكتبت تحت قوله " الركابي " بخط دقيق : " هو جدي من قبل الام رحمه الله " .
وفي ورقة نهاية التفسير في الحاشية السفلى سطور مائلة ، مقصوصة أواخرها ،
مفادها بيان مقابلة الكتاب مرة ثانية مع كتاب باب حاجي ، ويبدو من بقايا السطور أنه
قابل أو أستنسخ نسخته من نسخة الشيخ أحمد الكركي ، المذكور في نسختي " ط ، و " .
وتم استنساخها في عصر يوم الجمعة أواسط جمادى الأولى سنة ثمان وثمانمائة
هجرية ، على يد علي بن شرف الدين بن علي كياء الحسيني الركابي .
وامتازت أيضا " بذكر سندي الدقاق وشاذان بن جبريل .
5 - نسخة " ق " : وهي النسخة المحفوظة في خزانة مخطوطات المكتبة المركزية
العامة في مدينة مشهد المقدسة ، برقم " 1249 " كتبت بخط النسخ ، وفي حواشيها
تصحيحات وشروح لبعض كلماتها باللغتين : العربية والفارسية ، وتقع في " 288 "
ورقة ، في الصفحات الأربعة الأولى مقاطع من خطبة البيان المنسوبة للإمام أمير المؤمنين
علي عليه السلام ، وبعضا " من قصار كلماته ، ثم نص رسالة وقف الكتاب للمكتبة الرضوية
المقدسة ، الواقف هو " أمير جبرئيل " وتاريخ الوقف هو سنة " 1037 ه‍ " ، وفي الصفحة
5 / ب فوائد ونصوص وتواريخ تملك وأختام كثيرة ، وكذا في صفحة نهاية الكتاب
وفيها بخط آخر عبارة بلغة فارسية ضعيفة ، يفهم منها أن كاتب الكتاب هو الشيخ


وامتازت هذه النسخة بذكر سندي شاذان بن جبريل والدقاق 4 - نسخة " د " : وهي النسخة المحفوظة في خزانة مخطوطات المكتبة المركزية في جامعة طهران ، كتبت بخط النسخ الردئ ، وعليها في حواشيها تصحيحات ، وآثار مقابلة ، وشروح لبعض مفردات الكتاب باللغتين : العربية والفارسية ، مع ذكر ثلة من عناوين المطالب .
وتقع في " 152 " ورقة ، في الورقة الأولى فوائد باللغة الفارسية .
وفي الثانية عنوان الكتاب هكذا : " هذا كتاب تفسير الامام أبي محمد الحسن ابن علي صاحب العسكر صلوات الله عليه ، صاحبه ومالكه علي بن شرف الدين بن علي كياء الحسني الركابي " .
وكتبت تحت قوله " الركابي " بخط دقيق : " هو جدي من قبل الام رحمه الله " .
وفي ورقة نهاية التفسير في الحاشية السفلى سطور مائلة ، مقصوصة أواخرها ، مفادها بيان مقابلة الكتاب مرة ثانية مع كتاب باب حاجي ، ويبدو من بقايا السطور أنه قابل أو أستنسخ نسخته من نسخة الشيخ أحمد الكركي ، المذكور في نسختي " ط ، و " .
وتم استنساخها في عصر يوم الجمعة أواسط جمادى الأولى سنة ثمان وثمانمائة هجرية ، على يد علي بن شرف الدين بن علي كياء الحسيني الركابي .
وامتازت أيضا " بذكر سندي الدقاق وشاذان بن جبريل .
5 - نسخة " ق " : وهي النسخة المحفوظة في خزانة مخطوطات المكتبة المركزية العامة في مدينة مشهد المقدسة ، برقم " 1249 " كتبت بخط النسخ ، وفي حواشيها تصحيحات وشروح لبعض كلماتها باللغتين : العربية والفارسية ، وتقع في " 288 " ورقة ، في الصفحات الأربعة الأولى مقاطع من خطبة البيان المنسوبة للإمام أمير المؤمنين علي عليه السلام ، وبعضا " من قصار كلماته ، ثم نص رسالة وقف الكتاب للمكتبة الرضوية المقدسة ، الواقف هو " أمير جبرئيل " وتاريخ الوقف هو سنة " 1037 ه‍ " ، وفي الصفحة 5 / ب فوائد ونصوص وتواريخ تملك وأختام كثيرة ، وكذا في صفحة نهاية الكتاب وفيها بخط آخر عبارة بلغة فارسية ضعيفة ، يفهم منها أن كاتب الكتاب هو الشيخ

مقدمة التحقيق 6


أبو الدين جعر ( جعفر . ظ ) ابن محمد بن علي بن الحسن ، في يوم السبت التاسع
من شهر ( جمادى . ظ ) سنة 992 .
6 - نسخة " أ " : وهي النسخة المحفوظة في مكتبة آية الله السيد مصطفى
الخوانساري ، كتبت بخط النسخ . وعليها في حواشيها تصحيحات وشروح لبعض
كلماتها باللغتين : العربية والفارسية . وتقع في " 348 " صفحة ، تم استنساخها في
الحادي والعشرين من شهر ذي الحجة سنة تسعين بعد الألف من الهجرة النبوية .
وقمنا بمقابلة الكتاب أيضا على نسختين مطبوعتين على الحجر :
الأولى : " ب " وهي المطبوعة في طهران ، في زمان سلطنة ناصر الدين شاه قاجار
في سنة 1268 ، عن نسخة الحاج يوسف بن إبراهيم الكخوري المازندراني التي
قابلها مع نسخة الشيخ الفقيه " أحمد الكركي " ( ره ) المار ذكره في نسختي " د ، و "
وامتازت هذه النسخة أيضا بذكر سندي الدقاق ، وشاذان بن جبريل ، كما وأثبتت
في حواشيها عناوين لمطالب الكتاب ، أثبتناها في نسختنا المحققة هذه بين معقوفتين .
الثانية : " ط " وهي المطبوعة في تبريز ، في زمان سلطنة مظفر الدين شاه قاجار
في سنة 1315 ، في حواشي تفسير علي بن إبراهيم القمي
وأثبت فيها سند الدقاق فقط .
وجدير بالذكر أن هناك نسخة ثالثة مطبوعة على الحجر في سنة 1313 ، كما
أشار إلى ذلك في الذريعة : 4 - 285 .
وأخيرا كان علينا أن نوجه شكرنا الجزيل للفاضل " محسن بيدارفر " الذي تفضل
علينا بصور نسختي " د ، ق " حيث كان في نيته طبع الكتاب على هاتين النسختين ،
فآثر على نفسه وقدمهما إلى مؤسستنا
" مؤسسة الإمام المهدي عليه السلام "
ليكون التحقيق أكمل وأوسع .


أبو الدين جعر ( جعفر . ظ ) ابن محمد بن علي بن الحسن ، في يوم السبت التاسع من شهر ( جمادى . ظ ) سنة 992 .
6 - نسخة " أ " : وهي النسخة المحفوظة في مكتبة آية الله السيد مصطفى الخوانساري ، كتبت بخط النسخ . وعليها في حواشيها تصحيحات وشروح لبعض كلماتها باللغتين : العربية والفارسية . وتقع في " 348 " صفحة ، تم استنساخها في الحادي والعشرين من شهر ذي الحجة سنة تسعين بعد الألف من الهجرة النبوية .
وقمنا بمقابلة الكتاب أيضا على نسختين مطبوعتين على الحجر :
الأولى : " ب " وهي المطبوعة في طهران ، في زمان سلطنة ناصر الدين شاه قاجار في سنة 1268 ، عن نسخة الحاج يوسف بن إبراهيم الكخوري المازندراني التي قابلها مع نسخة الشيخ الفقيه " أحمد الكركي " ( ره ) المار ذكره في نسختي " د ، و " وامتازت هذه النسخة أيضا بذكر سندي الدقاق ، وشاذان بن جبريل ، كما وأثبتت في حواشيها عناوين لمطالب الكتاب ، أثبتناها في نسختنا المحققة هذه بين معقوفتين .
الثانية : " ط " وهي المطبوعة في تبريز ، في زمان سلطنة مظفر الدين شاه قاجار في سنة 1315 ، في حواشي تفسير علي بن إبراهيم القمي وأثبت فيها سند الدقاق فقط .
وجدير بالذكر أن هناك نسخة ثالثة مطبوعة على الحجر في سنة 1313 ، كما أشار إلى ذلك في الذريعة : 4 - 285 .
وأخيرا كان علينا أن نوجه شكرنا الجزيل للفاضل " محسن بيدارفر " الذي تفضل علينا بصور نسختي " د ، ق " حيث كان في نيته طبع الكتاب على هاتين النسختين ، فآثر على نفسه وقدمهما إلى مؤسستنا " مؤسسة الإمام المهدي عليه السلام " ليكون التحقيق أكمل وأوسع .

مقدمة التحقيق 7


منهج التحقيق
بعد استنساخ الكتاب ومقابلته مع نسخه وبعض المصادر والجوامع الحديثية
الناقلة عنه ، اتبعنا طريقة التلفيق بين النسخ وهذه المصادر والجوامع ، لاثبات
نص صحيح سليم للكتاب ، مشيرين في الهامش إلى الاختلافات اللفظية الضرورية
ومن ثم أشرنا في نهاية كل حديث إلى مصادره واتحاداته .
كما وقمنا بشرح بعض الألفاظ اللغوية الصعبة نسبيا " شرحا مبسطا موجزا ، مع
إثبات ترجمة موجزة لبعض الاعلام الواردة في الكتاب ، خاصة تلك التي أثيرت
حولها الشبهات ، وكذا الحال بالنسبة لأسماء القبائل والأقوام والفرق والأماكن
والبقاع والحروب والغزوات .
علما " أن كل ما بين المعقوفين ( ) بدون إشارة فهو من أحد النسخ المتقدمة
الذكر ، إلا ما أشير إليه ، ووضعنا الاختلافات اللفظية الطويلة نسبيا " ، أو التي تبهم
الإشارة إليها في الهامش ، بين قوسين ( ) .
شكر وتقدير
رب إني عاجز ، كيف أحمدك وأشكرك ؟
رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل
صالحا ترضاه ، رب فلك الحمد والشكر كما أنت أهله ، وكما حمدت به نفسك ، وحمدك
به أولياؤك ، إذ وفقتني لخدمة تراث أهل بيتك عليهم السلام وشددت عضدي بثلة خيرة
وطاقات خلاقة في مؤسسة الإمام المهدي ، عجل الله تعالى فرجه الشريف ، فلهم مني
كل شكر وتقدير ، سيما الاخوة الأفاضل : أمجد عبد الملك ، شاكر شبع ، نجم عبد ،
فارس حسون ، فلاح الشريفي ، سائلا الباري عز وجل أن يعم خيره للجميع ، وللقارئين
الكرام ، إنه مجيب وبعباده رؤوف رحيم .
قم المقدسة - مدرسة الامام المهدى
السيد محمد باقر نجل / المرتضى الموحد الأبطحي الاصفهاني


منهج التحقيق بعد استنساخ الكتاب ومقابلته مع نسخه وبعض المصادر والجوامع الحديثية الناقلة عنه ، اتبعنا طريقة التلفيق بين النسخ وهذه المصادر والجوامع ، لاثبات نص صحيح سليم للكتاب ، مشيرين في الهامش إلى الاختلافات اللفظية الضرورية ومن ثم أشرنا في نهاية كل حديث إلى مصادره واتحاداته .
كما وقمنا بشرح بعض الألفاظ اللغوية الصعبة نسبيا " شرحا مبسطا موجزا ، مع إثبات ترجمة موجزة لبعض الاعلام الواردة في الكتاب ، خاصة تلك التي أثيرت حولها الشبهات ، وكذا الحال بالنسبة لأسماء القبائل والأقوام والفرق والأماكن والبقاع والحروب والغزوات .
علما " أن كل ما بين المعقوفين ( ) بدون إشارة فهو من أحد النسخ المتقدمة الذكر ، إلا ما أشير إليه ، ووضعنا الاختلافات اللفظية الطويلة نسبيا " ، أو التي تبهم الإشارة إليها في الهامش ، بين قوسين ( ) .
شكر وتقدير رب إني عاجز ، كيف أحمدك وأشكرك ؟
رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه ، رب فلك الحمد والشكر كما أنت أهله ، وكما حمدت به نفسك ، وحمدك به أولياؤك ، إذ وفقتني لخدمة تراث أهل بيتك عليهم السلام وشددت عضدي بثلة خيرة وطاقات خلاقة في مؤسسة الإمام المهدي ، عجل الله تعالى فرجه الشريف ، فلهم مني كل شكر وتقدير ، سيما الاخوة الأفاضل : أمجد عبد الملك ، شاكر شبع ، نجم عبد ، فارس حسون ، فلاح الشريفي ، سائلا الباري عز وجل أن يعم خيره للجميع ، وللقارئين الكرام ، إنه مجيب وبعباده رؤوف رحيم .
قم المقدسة - مدرسة الامام المهدى السيد محمد باقر نجل / المرتضى الموحد الأبطحي الاصفهاني

مقدمة التحقيق 8


الصفحة الأولي من نسخة " و " .


الصفحة الأولي من نسخة " و " .

1


الصفحة الأخيرة من نسخة " و " .


الصفحة الأخيرة من نسخة " و " .

2

لا يتم تسجيل الدخول!