إسم الكتاب : تفسير أبي حمزة الثمالي ( عدد الصفحات : 477)


تفسير القرآن الكريم
لأبي حمزة ثابت بن دينار الثمالي
المتوفى سنة 148 ه‍
أعاد جمعه وتأليفه
عبد الرزاق محمد حسين حرز الدين
راجعه وقدم له
سماحة العلامة الشيخ محمد هادي معرفة


تفسير القرآن الكريم لأبي حمزة ثابت بن دينار الثمالي المتوفى سنة 148 ه‍ أعاد جمعه وتأليفه عبد الرزاق محمد حسين حرز الدين راجعه وقدم له سماحة العلامة الشيخ محمد هادي معرفة

1


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على
سيدنا ونبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين
تفسير القرآن الكريم
لأبي حمزة الثمالي
تأليف : عبد الرزاق حرز الدين
دفتر نشر الهادي
مطبعة الهادي
الطبعة الأولى : 3000 نسخة
1420 ه‍ . ق - 1378 ه‍ . ش
شابك ( ردمك ) 4 - 071 - 400 - isbn 964
إيران . قم ، ساحة الهادي ، تليفون : 611125 فكس : 616130


بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا ونبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين تفسير القرآن الكريم لأبي حمزة الثمالي تأليف : عبد الرزاق حرز الدين دفتر نشر الهادي مطبعة الهادي الطبعة الأولى : 3000 نسخة 1420 ه‍ . ق - 1378 ه‍ . ش شابك ( ردمك ) 4 - 071 - 400 - isbn 964 إيران . قم ، ساحة الهادي ، تليفون : 611125 فكس : 616130

2


الإهداء
إلى روح والدي المغفور له سماحة العلامة
الشيخ محمد حسين حرز الدين ( 1 ) ( ت 1419 ه‍ . )
وقد أبلغت - بعد عقد من الاغتراب - نبأ رحيله
إلى بارئه في مدينة النجف الأشرف وأنا أضع
اللمسات الأخيرة على فهارس الكتاب .
اللهم اجعله حطة لذنوبه
وزيادة في حسناته
وعلوا في درجاته
عبد الرزاق


الإهداء إلى روح والدي المغفور له سماحة العلامة الشيخ محمد حسين حرز الدين ( 1 ) ( ت 1419 ه‍ . ) وقد أبلغت - بعد عقد من الاغتراب - نبأ رحيله إلى بارئه في مدينة النجف الأشرف وأنا أضع اللمسات الأخيرة على فهارس الكتاب .
اللهم اجعله حطة لذنوبه وزيادة في حسناته وعلوا في درجاته عبد الرزاق

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الشيخ محمد حسين ابن الشيخ علي ابن الشيخ محمد ابن الشيخ علي ابن الشيخ عبد الله
حرز الدين ولد 1349 ه‍ / 1929 م .
عالم فاضل أديب جليل متتبع ، من أفاضل الطلاب والفضلاء . تتلمذ على أبيه وغيره من
الأعلام ، وحضر على السيد الحكيم والسيد الخوئي .
له : تقريرات دروس أساتذته في الفقه والأصول . تحقيق وتعليق كتاب معارف الرجال ، 3 جزء
( مطبوع ) . النجف في التاريخ ، 4 جزء ( مخطوط ) . ( معجم رجال الفكر والأدب في النجف : ج 1 ، ص
407 ) .

( 1 ) الشيخ محمد حسين ابن الشيخ علي ابن الشيخ محمد ابن الشيخ علي ابن الشيخ عبد الله حرز الدين ولد 1349 ه‍ / 1929 م . عالم فاضل أديب جليل متتبع ، من أفاضل الطلاب والفضلاء . تتلمذ على أبيه وغيره من الأعلام ، وحضر على السيد الحكيم والسيد الخوئي . له : تقريرات دروس أساتذته في الفقه والأصول . تحقيق وتعليق كتاب معارف الرجال ، 3 جزء ( مطبوع ) . النجف في التاريخ ، 4 جزء ( مخطوط ) . ( معجم رجال الفكر والأدب في النجف : ج 1 ، ص 407 ) .

3



4


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى محمد وآله الطاهرين
قال تعالى - مخاطبا لنبيه - ص - : ( وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون )
( النحل : 44 ) . فقد أنزل الله الذكر الحكيم وفرض على نبيه الكريم من أول يومه أن يتعهد
تفسيره وتبيينه للناس . وليقوم الناس بدورهم بتعاهده والتدبر فيه . وهكذا بدأت
نشأة التفسير منذ عهد الرسالة ومن بعده الصحابة والتابعون لهم بإحسان .
نعم كان رائد القوم - بعد الرسول - في تبيين مفاهيم القرآن وتفسير معانيه ،
هم العترة الطاهرة ، حيث كانوا خلف جدهم الرسول . والذين أوصى بحقهم
وأبان من موضعهم من القرآن ، وأنهم عدله وحرسته الحافظون لحدوده وأحكامه .
حيث قوله - صلى الله عليه وآله وسلم - : ( إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله
وعترتي وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ) . وعدم الافتراق كناية عن
تلازمهما وتواكبهما في هداية الناس في مسيرة الحياة ، ولا يمكن الافتراق
بينهما لمن أراد الاهتداء إلى سواء السبيل .
سأل عبيدة السلماني وعلقمة بن قيس والأسود بن يزيد النخعي - وهم نخبة


بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى محمد وآله الطاهرين قال تعالى - مخاطبا لنبيه - ص - : ( وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون ) ( النحل : 44 ) . فقد أنزل الله الذكر الحكيم وفرض على نبيه الكريم من أول يومه أن يتعهد تفسيره وتبيينه للناس . وليقوم الناس بدورهم بتعاهده والتدبر فيه . وهكذا بدأت نشأة التفسير منذ عهد الرسالة ومن بعده الصحابة والتابعون لهم بإحسان .
نعم كان رائد القوم - بعد الرسول - في تبيين مفاهيم القرآن وتفسير معانيه ، هم العترة الطاهرة ، حيث كانوا خلف جدهم الرسول . والذين أوصى بحقهم وأبان من موضعهم من القرآن ، وأنهم عدله وحرسته الحافظون لحدوده وأحكامه .
حيث قوله - صلى الله عليه وآله وسلم - : ( إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ) . وعدم الافتراق كناية عن تلازمهما وتواكبهما في هداية الناس في مسيرة الحياة ، ولا يمكن الافتراق بينهما لمن أراد الاهتداء إلى سواء السبيل .
سأل عبيدة السلماني وعلقمة بن قيس والأسود بن يزيد النخعي - وهم نخبة

5


التابعين - الامام أمير المؤمنين - عليه صلوات المصلين - : من ذا يسألونه عما إذا أشكل عليهم
فهم معاني القرآن ؟ فأجابهم الامام : ( سلوا عن ذلك آل محمد ) ( بصائر الدرجات ص 196 / 9 ) .
وقال الإمام أبو جعفر الباقر - عليه السلام - لعمرو بن عبيد - وكان من رؤساء المعتزلة
ومن العلماء الزهاد ومنقطعا إلى أبواب آل البيت مواليا لهم - : ( فإنما على الناس أن يقرأوا
القرآن كما أنزل ، فإذا احتاجوا إلى تفسيره فالاهتداء بنا وإلينا يا عمرو ! ) .
( تفسير فرات الكوفي ص 258 / 351 ) .
نعم كان رواد العلم وعشاق فهم معاني كلام الله المجيد ، إنما يراجعون أبواب
هذا البيت الرفيع الذي جعله مثابة للناس بهذا الشأن ، وكانت صحابة الأئمة
هم في الدرجة الأولى ممن كانوا يستقون من هذا المنهل العذب الرحيق وكانوا
هم النجوم اللائحة في أفق العلم والمعارف الاسلامية السامية عبر القرون ،
ولا تزال آثارهم هي التي طبقت أرجاء العالم ومستمرة مع تداوم العصور .
ومن ألمع هذه النجوم الزاهرة والمعالم الزاهية في سماء فهم معاني
القرآن وتبيين مبانيه هو العلم اللائح والطود الشامخ صاحب الإمام السجاد
- عليه السلام - والراوي عنه ذلك الدعاء الأثري الجليل ، ثابت بن دينار ،
المكنى بأبي حمزة الثمالي الكوفي ، رجل العلم الشهير .


التابعين - الامام أمير المؤمنين - عليه صلوات المصلين - : من ذا يسألونه عما إذا أشكل عليهم فهم معاني القرآن ؟ فأجابهم الامام : ( سلوا عن ذلك آل محمد ) ( بصائر الدرجات ص 196 / 9 ) .
وقال الإمام أبو جعفر الباقر - عليه السلام - لعمرو بن عبيد - وكان من رؤساء المعتزلة ومن العلماء الزهاد ومنقطعا إلى أبواب آل البيت مواليا لهم - : ( فإنما على الناس أن يقرأوا القرآن كما أنزل ، فإذا احتاجوا إلى تفسيره فالاهتداء بنا وإلينا يا عمرو ! ) .
( تفسير فرات الكوفي ص 258 / 351 ) .
نعم كان رواد العلم وعشاق فهم معاني كلام الله المجيد ، إنما يراجعون أبواب هذا البيت الرفيع الذي جعله مثابة للناس بهذا الشأن ، وكانت صحابة الأئمة هم في الدرجة الأولى ممن كانوا يستقون من هذا المنهل العذب الرحيق وكانوا هم النجوم اللائحة في أفق العلم والمعارف الاسلامية السامية عبر القرون ، ولا تزال آثارهم هي التي طبقت أرجاء العالم ومستمرة مع تداوم العصور .
ومن ألمع هذه النجوم الزاهرة والمعالم الزاهية في سماء فهم معاني القرآن وتبيين مبانيه هو العلم اللائح والطود الشامخ صاحب الإمام السجاد - عليه السلام - والراوي عنه ذلك الدعاء الأثري الجليل ، ثابت بن دينار ، المكنى بأبي حمزة الثمالي الكوفي ، رجل العلم الشهير .

6


صحب أربعة من أئمة أهل البيت ولازمهم ونشر آثارهم ، الإمام السجاد والإمام الباقر
والإمام الصادق والإمام الكاظم - عليهم السلام - . قال الإمام أبو عبد الله
جعفر بن محمد الصادق بشأنه : ( أبو حمزة في زمانه مثل سلمان في زمانه ) وكفى به
مدحا وثناء عليه . وقال الإمام أبو الحسن الرضا - أيضا - بشأنه : ( أبو حمزة
في زمانه كلقمان في زمانه . وذلك أنه خدم أربعة منا : علي بن الحسين ومحمد بن علي
وجعفر بن محمد وبرهة من عصر موسى بن جعفر - عليهم السلام - ) .
وسأل الإمام الصادق أبا بصير عن أبي حمزة ، فقال : خلفته عليلا .
قال الامام : إذا رجعت إليه فاقرأه مني السلام . . . قال أبو بصير : جعلت
فداك ، والله لقد كان فيه أنس وكان لكم شيعة ! قال : صدقت .
ما عندنا خير له . . . ) .
والثناء بشأنه عن لسان الأئمة كثير ، الامر الذي ينبؤك عن انقطاعه
إلى أبوابهم الرفيعة والاستقاء من فيض أحاديثهم الشريفة في مختلف العلوم
والمعارف الاسلامية العريقة ، والتي من أهمها وأفضلها العلم بتفسير القرآن ،
فقد اشتهر مترجمنا بهذه السمة الجليلة ، وانتشرت عنه آثار كريمة ،
طفحت بها كتب التفسير والحديث . وقد ضبط له أصحاب التراجم مؤلفات
منها كتاب التفسير ، المفقود - الان - بعينه ، المبثوث في مطاوي الكتب


صحب أربعة من أئمة أهل البيت ولازمهم ونشر آثارهم ، الإمام السجاد والإمام الباقر والإمام الصادق والإمام الكاظم - عليهم السلام - . قال الإمام أبو عبد الله جعفر بن محمد الصادق بشأنه : ( أبو حمزة في زمانه مثل سلمان في زمانه ) وكفى به مدحا وثناء عليه . وقال الإمام أبو الحسن الرضا - أيضا - بشأنه : ( أبو حمزة في زمانه كلقمان في زمانه . وذلك أنه خدم أربعة منا : علي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد وبرهة من عصر موسى بن جعفر - عليهم السلام - ) .
وسأل الإمام الصادق أبا بصير عن أبي حمزة ، فقال : خلفته عليلا .
قال الامام : إذا رجعت إليه فاقرأه مني السلام . . . قال أبو بصير : جعلت فداك ، والله لقد كان فيه أنس وكان لكم شيعة ! قال : صدقت .
ما عندنا خير له . . . ) .
والثناء بشأنه عن لسان الأئمة كثير ، الامر الذي ينبؤك عن انقطاعه إلى أبوابهم الرفيعة والاستقاء من فيض أحاديثهم الشريفة في مختلف العلوم والمعارف الاسلامية العريقة ، والتي من أهمها وأفضلها العلم بتفسير القرآن ، فقد اشتهر مترجمنا بهذه السمة الجليلة ، وانتشرت عنه آثار كريمة ، طفحت بها كتب التفسير والحديث . وقد ضبط له أصحاب التراجم مؤلفات منها كتاب التفسير ، المفقود - الان - بعينه ، المبثوث في مطاوي الكتب

7


برواياته . وقد اعتمدها القوم وأخرجها الفريقان . وقد راقني أن أضرب له مثلا ضربه التفتازاني
بشأن كتاب ( مفتاح العلوم ) للسكاكي الزاخر بمختلف علوم الأدب الرفيع . قال : ( هو
كعقد انفصم فتناثرت لئاليه ) .
ومن ثم فمن الجهد المقدر ، العمل الجليل الذي قام به الفاضل الأديب والناقد الأريب ،
فضيلة الشيخ عبد الرزاق نجل العلامة الشيخ محمد حسين حرز الدين وفقه الله
حيث بذل جهوده المتواصلة في استخراج وجمع وترتيب هذه اللئالي المنتثرة
ونظمها في سلك عرفان منسجم متين ، مما أعجب وأبدى براعته في هذا الفسيح
من مضمار علمي الحديث والتفسير ، وليس خدمة للعلم فحسب بل هو بالإضافة
إلى ذلك خدمة جليلة في جمع شتات آثار آل البيت وإعادة شواردها
التي انتشرت على يد كبار العلماء من صحابتهم الاجلاء ، فشكر الله
سعيه وادام في توفيقه وتسديد خطاه . فقد رأيته شيقا نشيطا
في عمله ، فليكن من خير مفتتح أعماله الحسنة . والتي أرجو من الله أن
يأخذ بيده في هذا المسير الصعب ولكنه السهل على النفوس
الآمنة المطمئنة ، العاكفة على أعتاب أهل البيت - عليهم السلام -
فلا زالت رحمته تعالى شاملة لأمثاله ، إنه تعالى ولي التوفيق .
محمد هادي معرفة
1 / ج 1 / 1419 ه ق .


برواياته . وقد اعتمدها القوم وأخرجها الفريقان . وقد راقني أن أضرب له مثلا ضربه التفتازاني بشأن كتاب ( مفتاح العلوم ) للسكاكي الزاخر بمختلف علوم الأدب الرفيع . قال : ( هو كعقد انفصم فتناثرت لئاليه ) .
ومن ثم فمن الجهد المقدر ، العمل الجليل الذي قام به الفاضل الأديب والناقد الأريب ، فضيلة الشيخ عبد الرزاق نجل العلامة الشيخ محمد حسين حرز الدين وفقه الله حيث بذل جهوده المتواصلة في استخراج وجمع وترتيب هذه اللئالي المنتثرة ونظمها في سلك عرفان منسجم متين ، مما أعجب وأبدى براعته في هذا الفسيح من مضمار علمي الحديث والتفسير ، وليس خدمة للعلم فحسب بل هو بالإضافة إلى ذلك خدمة جليلة في جمع شتات آثار آل البيت وإعادة شواردها التي انتشرت على يد كبار العلماء من صحابتهم الاجلاء ، فشكر الله سعيه وادام في توفيقه وتسديد خطاه . فقد رأيته شيقا نشيطا في عمله ، فليكن من خير مفتتح أعماله الحسنة . والتي أرجو من الله أن يأخذ بيده في هذا المسير الصعب ولكنه السهل على النفوس الآمنة المطمئنة ، العاكفة على أعتاب أهل البيت - عليهم السلام - فلا زالت رحمته تعالى شاملة لأمثاله ، إنه تعالى ولي التوفيق .
محمد هادي معرفة 1 / ج 1 / 1419 ه ق .

8



9



10

لا يتم تسجيل الدخول!