إسم الكتاب : مسند أبي داود الطيالسي ( عدد الصفحات : 362)


مسند
أبي داود الطيالسي
للحافظ الكبير سليمان بن داود بن الجارود
الفارسي البصري الشهير بأبي داود الطيالسي
المتوفى سنة 204 هجرية
طبعة مزيدة بفهارس للأحاديث النبوية الشريفة
دار المعرفة
بيروت - لبنان


مسند أبي داود الطيالسي للحافظ الكبير سليمان بن داود بن الجارود الفارسي البصري الشهير بأبي داود الطيالسي المتوفى سنة 204 هجرية طبعة مزيدة بفهارس للأحاديث النبوية الشريفة دار المعرفة بيروت - لبنان

1


< فهرس الموضوعات >
( عبد الله بن عثمان أبو بكر الصديق رضي الله عنه )
< / فهرس الموضوعات >
< فهرس الموضوعات >
( أبو بكر الصديق عبد الله بن عثمان رضي الله عنه )
< / فهرس الموضوعات >
بسم الله الرحمن الرحيم
( أخبرنا ) القاضي أبو المكارم أحمد بن محمد بن محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن قيس اللبان
المتوفى في سابع عشر ذي الحجة سنة 597 المعدل قراءة عليه وانا اسمع بأصبهان في سنة اثنتي وتسعين وخمسمائة
قيل له أخبركم أبو علي الحسن بن أحمد بن الحسن الحداد المقري قراءة عليه وأنت تسمع في محرم سنة اثنتي عشر
وخمسمائة فاقر به قال : ( أخبرنا ) الإمام أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق الحافظ قراءة عليه وانا اسمع في
المحرم من سنة اثنى وعشرين وأربعمائة ( أخبرنا ) أبو محمد عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس قراءة عليه في سنة
أربع وأربعين وثلاثمائة قال : حدثنا أبو بسر يونس بن حبيب قال : حدثنا أبو داود الطيالسي قال :
( أحاديث أبي بكر الصديق رضي الله عنه )
واسمه عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة حدثنا شعبة قال :
( حدثنا ) عثمان بن المغيرة قال : سمعت علي بن ربيعة الأسدي يحدث عن أسماء أو أبي أسماء الفزاري قال : سمعت
عليا رضي الله عنه يقول : كنت إذا سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا نفعني الله عز وجل بما شاء أن ينفعني منه ( 1 )
قال علي : وحدثني أبو بكر وصدق أبو بكر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ما من عبد
يذنب ذنبا ثم يتوضأ ويصلي ركعتين ثم يستغفر الله إلا غفر له ثم تلا هذه الآية { والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا
أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم } الآية والآية الأخرى { ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه } الآية ( حدثنا )
أبو داود قال : حدثنا أبو عوانة عن عثمان بن المغيرة عن علي بن ربيعة عن أسماء بن الحكم الفزاري قال : سمعت
عليا رضي الله عنه يقول : كنت إذ سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا نفعني الله بما شاء أن ينفعني منه
وإذا حدثني غيره استحلفته وإذا حلف لي صدقته وحدثني أبو بكر رضي الله أن رسول الله صلى الله عليه


< فهرس الموضوعات > ( عبد الله بن عثمان أبو بكر الصديق رضي الله عنه ) < / فهرس الموضوعات > < فهرس الموضوعات > ( أبو بكر الصديق عبد الله بن عثمان رضي الله عنه ) < / فهرس الموضوعات > بسم الله الرحمن الرحيم ( أخبرنا ) القاضي أبو المكارم أحمد بن محمد بن محمد بن عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن قيس اللبان المتوفى في سابع عشر ذي الحجة سنة 597 المعدل قراءة عليه وانا اسمع بأصبهان في سنة اثنتي وتسعين وخمسمائة قيل له أخبركم أبو علي الحسن بن أحمد بن الحسن الحداد المقري قراءة عليه وأنت تسمع في محرم سنة اثنتي عشر وخمسمائة فاقر به قال : ( أخبرنا ) الإمام أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق الحافظ قراءة عليه وانا اسمع في المحرم من سنة اثنى وعشرين وأربعمائة ( أخبرنا ) أبو محمد عبد الله بن جعفر بن أحمد بن فارس قراءة عليه في سنة أربع وأربعين وثلاثمائة قال : حدثنا أبو بسر يونس بن حبيب قال : حدثنا أبو داود الطيالسي قال :
( أحاديث أبي بكر الصديق رضي الله عنه ) واسمه عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة حدثنا شعبة قال :
( حدثنا ) عثمان بن المغيرة قال : سمعت علي بن ربيعة الأسدي يحدث عن أسماء أو أبي أسماء الفزاري قال : سمعت عليا رضي الله عنه يقول : كنت إذا سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا نفعني الله عز وجل بما شاء أن ينفعني منه ( 1 ) قال علي : وحدثني أبو بكر وصدق أبو بكر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ما من عبد يذنب ذنبا ثم يتوضأ ويصلي ركعتين ثم يستغفر الله إلا غفر له ثم تلا هذه الآية { والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم } الآية والآية الأخرى { ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه } الآية ( حدثنا ) أبو داود قال : حدثنا أبو عوانة عن عثمان بن المغيرة عن علي بن ربيعة عن أسماء بن الحكم الفزاري قال : سمعت عليا رضي الله عنه يقول : كنت إذ سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا نفعني الله بما شاء أن ينفعني منه وإذا حدثني غيره استحلفته وإذا حلف لي صدقته وحدثني أبو بكر رضي الله أن رسول الله صلى الله عليه

2


وسلم قال : ثم ذكر حديث شعبة حدثنا أبو داود حدثنا إبراهيم بن سعد عن الزهري قال :
أخبرني عبيد بن السباق أن زيد بن ثابت حدثه قال : أرسل إلي أبو بكر رضي الله عنه مقتل أهل اليمامة وإذا عنده
عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال : إن هذا أتاني فأخبرني أن القتل قد استحر يوم اليمامة بقراء القرآن وإني أخاف
أن يستحر القتل بقراء القرآن في سائر المواطن فيذهب القرآن وقد رأيت أن تجمعه فقلت له يعني لعمر
كيف نفعل شيئا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي عمر : هو والله خير فلم يزل بي عمر حتى شرح الله
صدري للذي شرح له صدره ورأيت فيه مثل الذي رأى قال زيد : قال أبو بكر : وأنت رجل عاقل
قد كنت تكتب الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم فلا نتهمك فاجمعه حدثنا أبو داود قال :
( حدثنا ) شعبة عن توبة العنبري قال : سمعت أبا السوار العدوي يحدث عن أبي برزة قال : كنت عند أبي بكر
رضي الله عنه وهو يوعد رجلا فأغلظ له فقلت : ألا أضرب عنقه فقال أبو بكر : إنها ليست لأحد بعد النبي صلى الله
عليه وسلم حدثنا أبو داود قال : حدثنا شعبة قال : أخبرني يزيد بن خمير ( 1 ) قال : سمعت
سليم بن عامر يحدث عن أوسط البجلي قال : سمعت أبا بكر رضي الله عنه يخطب فذكر النبي صلى الله
عليه وسلم فبكى ثم قال : قال يعني النبي صلى الله عليه وسلم عليكم بالصدق فإنه يهدي إلى البر وهما في الجنة وإياكم والكذب
فإنه يهدي إلى الفجور وهما في النار واسألوا الله اليقين والمعافاة فإن الناس لم يعطوا شيئا بعد اليقين أفضل من المعافاة
أو قال : العافية ولا تحاسدوا ولا تباغضوا ولا تقاطعوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانا ( حدثنا )
أبو داود قال : حدثنا ابن المبارك عن إسحاق بن يحيى بن طلحة بن عبيد الله قال : أخبرني عيسى بن طلحة ( 2 ) عن
أم المؤمنين عائشة قالت : كان أبو بكر رضي الله عنه إذا ذكر يوم أحد بكى ثم قال : ذاك كله يوم طلحة ثم أنشأ
يحدث قال : كنت أول من فاء يوم أحد فرأيت رجلا يقاتل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم دونه وأراه
قال : يحميه قال : فقلت : كن طلحة حيث فاتني ما فاتني فقلت : يكون رجلا من قومي أحب إلي وبيني وبين المشرق
رجل لا أعرفه وأنا أقرب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم منه وهو يخطف المشي خطفا لا أخطفه فإذا هو
أبو عبيدة بن الجراح فانتهينا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد كسرت رباعيته وشج في وجهه وقد دخل
في وجنته حلقتان من حلق المغفر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : عليكما صاحبكما يريد طلحة وقد نزف
لا يلتفت إلى قوله وذهبت لأنزع ذاك من وجهه فقال أبو عبيدة : أقسمت عليك بحقي ما تركتني فتركته
فكره أن يتناولهما بيده فيؤذي النبي صلى الله عليه وسلم فأدم عليهما بفيه فاستخرج إحدى الحلقتين ووقعت ثنيته
مع الحلقة وذهبت لأصنع ما صنع فقال : أقسمت عليك بحقي إلا ما تركتني قال : ففعل مثل ما فعل في المرة الأولى .
فوقعت ثنيته الأخرى مع الحلقة فكان أبو عبيدة من أحسن الناس هتما الله فأصلحنا من شأن النبي صلى الله عليه وسلم
ثم أتينا طلحة في بعض تلك الجفار فإذا به بضع وسبعون أو أقل أو أكثر بين طعنة ورمية وضربة وإذا قد قطعت
إصبعه فأصلحنا من شأنه حدثنا أبو داود قال : حدثنا صدقة بن موسى وهمام عن فرقد عن مرة


وسلم قال : ثم ذكر حديث شعبة حدثنا أبو داود حدثنا إبراهيم بن سعد عن الزهري قال :
أخبرني عبيد بن السباق أن زيد بن ثابت حدثه قال : أرسل إلي أبو بكر رضي الله عنه مقتل أهل اليمامة وإذا عنده عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال : إن هذا أتاني فأخبرني أن القتل قد استحر يوم اليمامة بقراء القرآن وإني أخاف أن يستحر القتل بقراء القرآن في سائر المواطن فيذهب القرآن وقد رأيت أن تجمعه فقلت له يعني لعمر كيف نفعل شيئا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي عمر : هو والله خير فلم يزل بي عمر حتى شرح الله صدري للذي شرح له صدره ورأيت فيه مثل الذي رأى قال زيد : قال أبو بكر : وأنت رجل عاقل قد كنت تكتب الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم فلا نتهمك فاجمعه حدثنا أبو داود قال :
( حدثنا ) شعبة عن توبة العنبري قال : سمعت أبا السوار العدوي يحدث عن أبي برزة قال : كنت عند أبي بكر رضي الله عنه وهو يوعد رجلا فأغلظ له فقلت : ألا أضرب عنقه فقال أبو بكر : إنها ليست لأحد بعد النبي صلى الله عليه وسلم حدثنا أبو داود قال : حدثنا شعبة قال : أخبرني يزيد بن خمير ( 1 ) قال : سمعت سليم بن عامر يحدث عن أوسط البجلي قال : سمعت أبا بكر رضي الله عنه يخطب فذكر النبي صلى الله عليه وسلم فبكى ثم قال : قال يعني النبي صلى الله عليه وسلم عليكم بالصدق فإنه يهدي إلى البر وهما في الجنة وإياكم والكذب فإنه يهدي إلى الفجور وهما في النار واسألوا الله اليقين والمعافاة فإن الناس لم يعطوا شيئا بعد اليقين أفضل من المعافاة أو قال : العافية ولا تحاسدوا ولا تباغضوا ولا تقاطعوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانا ( حدثنا ) أبو داود قال : حدثنا ابن المبارك عن إسحاق بن يحيى بن طلحة بن عبيد الله قال : أخبرني عيسى بن طلحة ( 2 ) عن أم المؤمنين عائشة قالت : كان أبو بكر رضي الله عنه إذا ذكر يوم أحد بكى ثم قال : ذاك كله يوم طلحة ثم أنشأ يحدث قال : كنت أول من فاء يوم أحد فرأيت رجلا يقاتل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم دونه وأراه قال : يحميه قال : فقلت : كن طلحة حيث فاتني ما فاتني فقلت : يكون رجلا من قومي أحب إلي وبيني وبين المشرق رجل لا أعرفه وأنا أقرب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم منه وهو يخطف المشي خطفا لا أخطفه فإذا هو أبو عبيدة بن الجراح فانتهينا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد كسرت رباعيته وشج في وجهه وقد دخل في وجنته حلقتان من حلق المغفر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : عليكما صاحبكما يريد طلحة وقد نزف لا يلتفت إلى قوله وذهبت لأنزع ذاك من وجهه فقال أبو عبيدة : أقسمت عليك بحقي ما تركتني فتركته فكره أن يتناولهما بيده فيؤذي النبي صلى الله عليه وسلم فأدم عليهما بفيه فاستخرج إحدى الحلقتين ووقعت ثنيته مع الحلقة وذهبت لأصنع ما صنع فقال : أقسمت عليك بحقي إلا ما تركتني قال : ففعل مثل ما فعل في المرة الأولى .
فوقعت ثنيته الأخرى مع الحلقة فكان أبو عبيدة من أحسن الناس هتما الله فأصلحنا من شأن النبي صلى الله عليه وسلم ثم أتينا طلحة في بعض تلك الجفار فإذا به بضع وسبعون أو أقل أو أكثر بين طعنة ورمية وضربة وإذا قد قطعت إصبعه فأصلحنا من شأنه حدثنا أبو داود قال : حدثنا صدقة بن موسى وهمام عن فرقد عن مرة

3



عن أبي بكر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أول من يقرع باب الجنة عبد أدى حق الله وحق
مواليه حدثنا أبو داود قال : حدثنا صدقة بن موسى وهمام عن فرقد عن مرة عن أبي بكر أن
النبي صلى الله عليه وسلم قال ( 1 ) : ان النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا يدخل الجنة خب ولا خائن
( حدثنا ) أبو داود قال : حدثنا شعبة عن يعلى بن عطاء قال : سمعت عمرو بن عاصم الثقفي قال : سمعت أبا هريرة
يقول قال : أبو بكر الصديق رضي الله عنه يا رسول الله مرني بشيء أقوله إذا أصبحت وإذا أمسيت قال : قل اللهم
عالم الغيب والشهادة فاطر السماوات والأرض رب كل شيء ومليكه أشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر
نفسي ومن شر الشيطان وشركه قلة إذا أصبحت وإذا أمسيت وإذا أخذت مضجعك
أحاديث عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رباح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي ابن
كعب رضي الله عنه
مما رواه عنه عبد الله بن عمر مما رواه عنه سالم بن عبد الله بن عمر رضي الله عنهم
( حدثنا ) يونس قال : حدثنا أبو داود ثنا شعبة عن عاصم بن عبيد الله قال : سمعت سالم بن عبد الله يحدث
عن أبيه أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه استأذن النبي صلى الله عليه وسلم في عمرة فأذن له وقال
له : يا أخي أشركنا في دعائك أو لا تنسنا من دعائك . حدثنا أبو داود قال : حدثنا شعبة
عن عاصم بن عبيد الله عن سالم عن أبيه أن عمر قال : يا رسول الله أرأيت ما نعمل فيه أمر مبتدع أو مبتدأ
أو ما قد فرغ منه قال : ما قد فرغ منه فاعمل يا بن الخطاب فكل ميسر لما خلق له من كان من أهل السعادة
فإنه يعمل بالسعادة أو للسعادة ومن كان من أهل الشقاء فإنه يعمل بالشقاء أو للشقاوة . ( حدثنا )
أبو داود قال : حدثنا حماد بن زيد قال : حدثنا عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير عن سالم عن أبيه عن عمر بن الخطاب
رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من دخل سوقا من هذه الأسواق فقال : لا إله إلا الله وحده
لا شريك له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير كتب الله
عز وجل له ألف ألف حسنة ومحي عنه ألف ألف سيئة وبني له قصرا في الجنة حدثنا أبو داود قال :
( حدثنا ) حماد بن زيد عن عمرو بن دينار عن سالم عن ابن عمر عن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ما من
رجل رأى مبتلى فقال : الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاني به وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلا إلا لم يصبه البلاء
كائنا ما كان حدثنا أبو داود قال : حدثنا شريك عن عاصم بن عبيد الله عن رجل عن ابن عمر
عن عمر قال : رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يمسح على الخفين حدثنا أبو داود قال : حدثنا شعبة
عن قتادة عن سعيد بن المسيب عن ابن عمر عن عمر بن الخطاب أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن الميت يعذب
بالنياحة عليه في قبره حدثنا أبو داود قال : حدثنا شعبة عن سلمة بن كهيل قال : سمعت أبا الحكم
السلمي يقول : سألت بن عمر عن النبيذ فحدث عن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن الجر والدباء


عن أبي بكر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أول من يقرع باب الجنة عبد أدى حق الله وحق مواليه حدثنا أبو داود قال : حدثنا صدقة بن موسى وهمام عن فرقد عن مرة عن أبي بكر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( 1 ) : ان النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا يدخل الجنة خب ولا خائن ( حدثنا ) أبو داود قال : حدثنا شعبة عن يعلى بن عطاء قال : سمعت عمرو بن عاصم الثقفي قال : سمعت أبا هريرة يقول قال : أبو بكر الصديق رضي الله عنه يا رسول الله مرني بشيء أقوله إذا أصبحت وإذا أمسيت قال : قل اللهم عالم الغيب والشهادة فاطر السماوات والأرض رب كل شيء ومليكه أشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه قلة إذا أصبحت وإذا أمسيت وإذا أخذت مضجعك أحاديث عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رباح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي ابن كعب رضي الله عنه مما رواه عنه عبد الله بن عمر مما رواه عنه سالم بن عبد الله بن عمر رضي الله عنهم ( حدثنا ) يونس قال : حدثنا أبو داود ثنا شعبة عن عاصم بن عبيد الله قال : سمعت سالم بن عبد الله يحدث عن أبيه أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه استأذن النبي صلى الله عليه وسلم في عمرة فأذن له وقال له : يا أخي أشركنا في دعائك أو لا تنسنا من دعائك . حدثنا أبو داود قال : حدثنا شعبة عن عاصم بن عبيد الله عن سالم عن أبيه أن عمر قال : يا رسول الله أرأيت ما نعمل فيه أمر مبتدع أو مبتدأ أو ما قد فرغ منه قال : ما قد فرغ منه فاعمل يا بن الخطاب فكل ميسر لما خلق له من كان من أهل السعادة فإنه يعمل بالسعادة أو للسعادة ومن كان من أهل الشقاء فإنه يعمل بالشقاء أو للشقاوة . ( حدثنا ) أبو داود قال : حدثنا حماد بن زيد قال : حدثنا عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير عن سالم عن أبيه عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من دخل سوقا من هذه الأسواق فقال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير كتب الله عز وجل له ألف ألف حسنة ومحي عنه ألف ألف سيئة وبني له قصرا في الجنة حدثنا أبو داود قال :
( حدثنا ) حماد بن زيد عن عمرو بن دينار عن سالم عن ابن عمر عن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ما من رجل رأى مبتلى فقال : الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاني به وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلا إلا لم يصبه البلاء كائنا ما كان حدثنا أبو داود قال : حدثنا شريك عن عاصم بن عبيد الله عن رجل عن ابن عمر عن عمر قال : رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يمسح على الخفين حدثنا أبو داود قال : حدثنا شعبة عن قتادة عن سعيد بن المسيب عن ابن عمر عن عمر بن الخطاب أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن الميت يعذب بالنياحة عليه في قبره حدثنا أبو داود قال : حدثنا شعبة عن سلمة بن كهيل قال : سمعت أبا الحكم السلمي يقول : سألت بن عمر عن النبيذ فحدث عن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن الجر والدباء

4


والمزفت . حدثنا أبو داود حدثنا شعبة ثنا عبد الله بن دينار قال : سمعت ابن عمر يقول قال عمر :
يا رسول الله تصيبني الجنابة من الليل فكيف أصنع قال : اغسل ذكرك وتوضأ ثم ارقد . حدثنا أبو داود
قال : حدثنا صخر بن جويرية ثنا نافع عن ابن عمر عن عمر بن الخطاب أنه رأى حلة عطارد التميمي من حرير سيراء تباع
فقال عمر : يا رسول الله اشتر هذه الحلة فالبسها يوم الجمعة وللوفود فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنما يلبس
هذا من لا خلاق له في الآخرة ثم أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بحلل منها بعد ذلك فأرسل إلى عمر منها
بحلة فأتاه عمر فقال : يا رسول الله أرسلت إلي اليوم بحلة وقد قلت في حلة عطارد ما قلت قال : ستنفقها حتى أو تكسوها نساؤك
( حدثنا ) أبو داود قال : حدثنا جويرية بن أسماء عن نافع عن ابن عمر قال : أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم على
عمر وهو يحلف بأبيه فناداه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الله عز وجل ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم فمن كان
حالفا فليحلف بالله أو ليصمت ( حدثني ) أبو داود قال : حدثنا حماد بن سلمة وهشام وشعبة عن قتادة
عن يونس بن جبير قال : سألت بن عمر عن رجل طلق امرأته وهي حائض ( 1 ) فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم
فقال : يراجعها حدثنا أبو داود قال : حدثنا حماد بن زيد عن مطر الوراق عن عبيد الله بن بريدة
الأسلمي عن يحيى بن يعمر عن ابن عمر قال : ( حدثني ) عمر بن الخطاب أنه كان عند رسول الله صلى الله عليه وسلم
فجاءه رجل عليه ثوبان أبيضان حسن الوجه حسن الشعر فنظر القوم بعضهم إلى بعض ما نعرف هذا وما هذا
بصاحب سفر فقال : ادنو منك يا رسول الله فقال : أدن ثم قال : ادنو منك يا رسول الله فقال : أدن
فلم يزل يدنو حتى كانت ركبته عند ركبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال : أسألك قال : سل قال : أخبرني
عن الإسلام قال : شهادة أن لا إله إلا الله وأني محمد رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم
رمضان قال : فإذا فعلت ذلك فأنا مسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم فقال : له الرجل صدقت فجعلنا
نتعجب من قوله لرسول الله صلى الله عليه وسلم صدقت كأنه أعلم منه ثم قال : يا رسول الله أخبرني عن
الإيمان قال : الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله والبعث بعد الموت والجنة والنار وتؤمن بالقدر
خيره وشره قال : فإذا فعلت ذلك فأنا مؤمن قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم قال : صدقت فجعلنا نتعجب
من قوله لرسول الله صلى الله عليه وسلم صدقت ثم قال : أخبرني ما الإحسان قال : أن تخشى الله كأنك تراه فإن
كنت لا تراه فإنه يراك قال : صدقت ثم قال : أخبرني عن الساعة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما المسؤول
عنها بأعلم من السائل هن خمس لا يعلمهن إلا الله أن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث الآية فقال الرجل : صدقت
( حدثنا ) أبو داود قال : حدثنا داود بن أبي الفرات عن عبد الله بن بريدة عن أبي الأسود الدؤلي قال :
جلست إلى عمر بن الخطاب فقال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما من رجل يموت فيشهد له ثلاثة بخير
إلا وجبت له الجنة فقلت : يا رسول الله واثنان قال : واثنان ولم يسئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الواحد .


والمزفت . حدثنا أبو داود حدثنا شعبة ثنا عبد الله بن دينار قال : سمعت ابن عمر يقول قال عمر :
يا رسول الله تصيبني الجنابة من الليل فكيف أصنع قال : اغسل ذكرك وتوضأ ثم ارقد . حدثنا أبو داود قال : حدثنا صخر بن جويرية ثنا نافع عن ابن عمر عن عمر بن الخطاب أنه رأى حلة عطارد التميمي من حرير سيراء تباع فقال عمر : يا رسول الله اشتر هذه الحلة فالبسها يوم الجمعة وللوفود فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنما يلبس هذا من لا خلاق له في الآخرة ثم أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بحلل منها بعد ذلك فأرسل إلى عمر منها بحلة فأتاه عمر فقال : يا رسول الله أرسلت إلي اليوم بحلة وقد قلت في حلة عطارد ما قلت قال : ستنفقها حتى أو تكسوها نساؤك ( حدثنا ) أبو داود قال : حدثنا جويرية بن أسماء عن نافع عن ابن عمر قال : أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم على عمر وهو يحلف بأبيه فناداه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الله عز وجل ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم فمن كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت ( حدثني ) أبو داود قال : حدثنا حماد بن سلمة وهشام وشعبة عن قتادة عن يونس بن جبير قال : سألت بن عمر عن رجل طلق امرأته وهي حائض ( 1 ) فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال : يراجعها حدثنا أبو داود قال : حدثنا حماد بن زيد عن مطر الوراق عن عبيد الله بن بريدة الأسلمي عن يحيى بن يعمر عن ابن عمر قال : ( حدثني ) عمر بن الخطاب أنه كان عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاءه رجل عليه ثوبان أبيضان حسن الوجه حسن الشعر فنظر القوم بعضهم إلى بعض ما نعرف هذا وما هذا بصاحب سفر فقال : ادنو منك يا رسول الله فقال : أدن ثم قال : ادنو منك يا رسول الله فقال : أدن فلم يزل يدنو حتى كانت ركبته عند ركبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال : أسألك قال : سل قال : أخبرني عن الإسلام قال : شهادة أن لا إله إلا الله وأني محمد رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان قال : فإذا فعلت ذلك فأنا مسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم فقال : له الرجل صدقت فجعلنا نتعجب من قوله لرسول الله صلى الله عليه وسلم صدقت كأنه أعلم منه ثم قال : يا رسول الله أخبرني عن الإيمان قال : الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله والبعث بعد الموت والجنة والنار وتؤمن بالقدر خيره وشره قال : فإذا فعلت ذلك فأنا مؤمن قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم قال : صدقت فجعلنا نتعجب من قوله لرسول الله صلى الله عليه وسلم صدقت ثم قال : أخبرني ما الإحسان قال : أن تخشى الله كأنك تراه فإن كنت لا تراه فإنه يراك قال : صدقت ثم قال : أخبرني عن الساعة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما المسؤول عنها بأعلم من السائل هن خمس لا يعلمهن إلا الله أن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث الآية فقال الرجل : صدقت ( حدثنا ) أبو داود قال : حدثنا داود بن أبي الفرات عن عبد الله بن بريدة عن أبي الأسود الدؤلي قال :
جلست إلى عمر بن الخطاب فقال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما من رجل يموت فيشهد له ثلاثة بخير إلا وجبت له الجنة فقلت : يا رسول الله واثنان قال : واثنان ولم يسئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الواحد .

5


< فهرس الموضوعات >
( عبد الله بن عباب عن عمر بن الخطاب رضي الله عنهم
< / فهرس الموضوعات >
< فهرس الموضوعات >
ابن عباس عن عمر بن الخطاب رضي الله عنهم
< / فهرس الموضوعات >
( حديث بن عباس عن عمر رضي الله عنهما )
( حدثنا ) يونس حدثنا أبو داود حدثنا حماد بن سلمة ثنا يحيى بن سعيد عن عبيد الله بن حنين عن ابن
عباس قال : أقبلنا مع عمر رضي الله عنه حتى انتهينا إلى مر الظهران فدخل عمر الأراك يقضي حاجته وقعدت له
حتى خرج فقلت : يا أمير المؤمنين أريد أن أسألك عن حديث منذ سنة فمنعتني هيبتك أن أسألك قال : لا تفعل
إذا علمت أن عندي علما فسلني قال : قلت أسألك عن حديث المرأتين قال : نعم حفصة وعائشة كنا في الجاهلية
لا نعتد بالنساء ولا ندخلهن في شيء من أمورنا فلما جاء الله عز وجل بالإسلام وأنزلهن الله تعالى حيث أنزلهن لو وجعل
لهن حقا من غير أن يدخلن في شيء من أمورنا فبينا أنا يوما جالس في بعض شأني إذ قالت لي امرأتي كذا وكذا
فقلت : مالك أنت ولهذا متى كنت تدخلين في أمورنا فقالت : يا بن الخطاب ما يستطيع أحد أن يكلمك وابنتك
تكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يظل غضبان فقلت : وإنها لتفعل قالت نعم فقمت فدخلت على حفصة
فقلت : يا حفصة ألا تتقين الله تكلمين رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يظل غضبان ويحك لا تغترين وفي بحسن عائشة
وحب رسول الله صلى الله عليه وسلم إياها ثم أتيت أم سلمة أيضا فقلت لها مثل ذلك فقالت : لقد دخلت يا بن
الخطاب في كل شيء حتى بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين نسائه وكان لي صاحب من الأنصار يحضر
رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا غبت وأحضره إذا غاب ويخبرني وأخبره ولم يكن أحد أخوف عندنا أن
يغزونا من ملك من ملوك غسان فلما هدأ الله الأمر عنا فبينا أنا ذات يوم جالس في بعض أمري إذ جاء صاحبي
فقال : أبا حفص أو يا حفص مرتين فقلت : ويلك مالك أجاء الغساني قال : لا ولكن طلق رسول الله صلى الله عليه
وسلم نساءه فقلت : رغم أنف حفصة رغم أنف حفصة وانتعلت وأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فإذا في كل
بيت بكاء وإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم في مشربة له وإذا على الباب غلام أسود فقلت : استأذن لي على
رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستأذن فأذن لي فإذا هو نائم على حصير تحت رأسه وسادة من آدم حشوها
ليف وإذا قرظ واهب معلقة فأنشأت أخبره بما قلت لحفصة وأم سلمة وكان آلى من نسائه شهرا فلما كان ليلة
تسع وعشرين نزل إليهن حدثنا أبو داود قال : حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن عبيد الله
بن عبد الله عن ابن عباس عن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تطروني كما أطرت النصارى
عيسى بن مريم فإنما أنا عبد الله فقولوا عبد الله ورسوله حدثنا أبو داود قال : حدثنا حماد بن زيد
عن علي بن زيد بن جدعان عن يوسف بن مهران قال : خطبنا بن عباس على منبر البصرة فقال : يا أيها الناس إن
عمر بن الخطاب قام فينا فقال : يا أيها الناس الا إن الرجم حد من حدود الله فلأتخذ عن عنه فإنه في كتاب الله وسنة
نبيكم صلى الله عليه وسلم وقد رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجم أبو بكر ورجمت ( حدثنا )
أبو داود قال : حدثنا أبو عوانة عن داود بن عبد الله الأودي عن حميد بن عبد الله الحميري قال : حدثنا ابن
عباس قال : أنا أول الناس أتى عمر رضي الله عنه حين طعن فقال : يا بن عباس احفظ عني ثلاثا فإني أخاف أن لا يدركني


< فهرس الموضوعات > ( عبد الله بن عباب عن عمر بن الخطاب رضي الله عنهم < / فهرس الموضوعات > < فهرس الموضوعات > ابن عباس عن عمر بن الخطاب رضي الله عنهم < / فهرس الموضوعات > ( حديث بن عباس عن عمر رضي الله عنهما ) ( حدثنا ) يونس حدثنا أبو داود حدثنا حماد بن سلمة ثنا يحيى بن سعيد عن عبيد الله بن حنين عن ابن عباس قال : أقبلنا مع عمر رضي الله عنه حتى انتهينا إلى مر الظهران فدخل عمر الأراك يقضي حاجته وقعدت له حتى خرج فقلت : يا أمير المؤمنين أريد أن أسألك عن حديث منذ سنة فمنعتني هيبتك أن أسألك قال : لا تفعل إذا علمت أن عندي علما فسلني قال : قلت أسألك عن حديث المرأتين قال : نعم حفصة وعائشة كنا في الجاهلية لا نعتد بالنساء ولا ندخلهن في شيء من أمورنا فلما جاء الله عز وجل بالإسلام وأنزلهن الله تعالى حيث أنزلهن لو وجعل لهن حقا من غير أن يدخلن في شيء من أمورنا فبينا أنا يوما جالس في بعض شأني إذ قالت لي امرأتي كذا وكذا فقلت : مالك أنت ولهذا متى كنت تدخلين في أمورنا فقالت : يا بن الخطاب ما يستطيع أحد أن يكلمك وابنتك تكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يظل غضبان فقلت : وإنها لتفعل قالت نعم فقمت فدخلت على حفصة فقلت : يا حفصة ألا تتقين الله تكلمين رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يظل غضبان ويحك لا تغترين وفي بحسن عائشة وحب رسول الله صلى الله عليه وسلم إياها ثم أتيت أم سلمة أيضا فقلت لها مثل ذلك فقالت : لقد دخلت يا بن الخطاب في كل شيء حتى بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين نسائه وكان لي صاحب من الأنصار يحضر رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا غبت وأحضره إذا غاب ويخبرني وأخبره ولم يكن أحد أخوف عندنا أن يغزونا من ملك من ملوك غسان فلما هدأ الله الأمر عنا فبينا أنا ذات يوم جالس في بعض أمري إذ جاء صاحبي فقال : أبا حفص أو يا حفص مرتين فقلت : ويلك مالك أجاء الغساني قال : لا ولكن طلق رسول الله صلى الله عليه وسلم نساءه فقلت : رغم أنف حفصة رغم أنف حفصة وانتعلت وأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فإذا في كل بيت بكاء وإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم في مشربة له وإذا على الباب غلام أسود فقلت : استأذن لي على رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستأذن فأذن لي فإذا هو نائم على حصير تحت رأسه وسادة من آدم حشوها ليف وإذا قرظ واهب معلقة فأنشأت أخبره بما قلت لحفصة وأم سلمة وكان آلى من نسائه شهرا فلما كان ليلة تسع وعشرين نزل إليهن حدثنا أبو داود قال : حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس عن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم فإنما أنا عبد الله فقولوا عبد الله ورسوله حدثنا أبو داود قال : حدثنا حماد بن زيد عن علي بن زيد بن جدعان عن يوسف بن مهران قال : خطبنا بن عباس على منبر البصرة فقال : يا أيها الناس إن عمر بن الخطاب قام فينا فقال : يا أيها الناس الا إن الرجم حد من حدود الله فلأتخذ عن عنه فإنه في كتاب الله وسنة نبيكم صلى الله عليه وسلم وقد رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجم أبو بكر ورجمت ( حدثنا ) أبو داود قال : حدثنا أبو عوانة عن داود بن عبد الله الأودي عن حميد بن عبد الله الحميري قال : حدثنا ابن عباس قال : أنا أول الناس أتى عمر رضي الله عنه حين طعن فقال : يا بن عباس احفظ عني ثلاثا فإني أخاف أن لا يدركني

6


الناس إني لم أقض في الكلالة ولم أستخلف على الناس خليفة وكل مملوك لي عتيق فقيل له استخلف فقال : أي ذلك
فعلت فقد فعله من هو خير مني إن استخلف فقد استخلف من هو خير مني أبو بكر رضي الله عنه وإن أدع الناس
إلى أمرهم فقد تركه رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت أبشر بالجنة يا أمير المؤمنين صحبت رسول الله صلى الله
عليه وسلم فأطلت يكون صحبته ثم وليت فعدلت وأديت الأمانة فقال عمر رضي الله : عنه تبشرون إياي بالجنة فوالله
الذي لا إله إلا هو لو أن لي ما بين السماء والأرض لافتديت به مما هو أمامي قبل أن أعلم الخبر وأما ما ذكرت من أمر
المسلمين فوالله لوددت أني نجوت منها كفافا لا علي ولا لي وأما ما ذكرت من صحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم فذاك .
( حدثنا ) أبو داود قال : حدثنا زمعة عن سلمة بن وهرام ( 1 ) عن عكرمة عن ابن عباس عن عمر أنه طاف فأراد
أن لا يرمل فقال : إنما رمل النبي صلى الله عليه وسلم ليغيظ المشركين ثم قال : أمر فعله رسول الله صلى الله عليه
وسلم ولم ينه عنه فرمل حدثنا أبو داود قال : حدثنا جعفر بن عثمان القرشي من أهل مكة قال : رأيت
محمد بن عباد بن جعفر قبل الحجر وسجد عليه ثم قال : رأيت عبد الله بن عباس قبله وسجد عليه فقال ابن عباس :
رأيت عمر بن الخطاب قبله وسجد عليه ثم قال عمر : لو لم أر رسول الله صلى الله عليه وسلم قبله ما قبلته ( حدثنا )
أبو داود قال : حدثنا همام عن قتادة عن أبي العالية الرباحي عن ابن عباس قال : شهدت عندي رجال مرضيون
فيهم عمر وأرضاهم عندي عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن صلاة بعد العصر حتى تغرب الشمس
وعن صلاة بعد الصبح حتى تشرق الشمس حدثنا أبو داود قال : حدثنا حماد بن سلمة عن زياد بن
مخراق عن شهر بن حوشب عن عقبة بن عامر قال : دخلت المسجد ورسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب
فقال لي عمر : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قبل أن تجي من مات يؤمن بالله واليوم الآخر قيل له ادخل
الجنة من أي أبواب الجنة الثمانية
الافراد
( حدثنا ) يونس قال : حدثنا أبو داود حدثنا جرير بن حازم حدثنا عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة قال :
خطبنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه بالجابية فقال : قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم مقامي فيكم فقال : أكرموا
أصحابي ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يفشو الكذب حتى يحلف الرجل ولم يستحلف ويشهد ولم يستشهد
فمن أراد بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد ولا يخلون رجل بامرأة
فإن ثالثهما الشيطان ومن سرته حسنته وساءته سيئاته منه فهو مؤمن حدثنا أبو داود قال :
( حدثنا ) حماد بن
زيد عن معاوية بن قرة المزني قال : أتيت المدينة زمن الإقط والسمن والأعراب يأتون بالبرقاء فيبيعونها
فإذا أنا برجل طامح بصره ينظر إلى الناس فظننت أنه غريب فدنوت منه فسلمت عليه فرد علي وقال : من أهل
هذه أنت قلت نعم فجلست معه فقلت : ممن أنت فقال : من هلال واسمي كهمس أو قال : من بني سلول واسمي
كهمس ثم قال : ألا أحدثك حديثا شهدته من عمر بن الخطاب فقلت : بلى قال : بينما نحن جلوس عنده إذ جاءت


الناس إني لم أقض في الكلالة ولم أستخلف على الناس خليفة وكل مملوك لي عتيق فقيل له استخلف فقال : أي ذلك فعلت فقد فعله من هو خير مني إن استخلف فقد استخلف من هو خير مني أبو بكر رضي الله عنه وإن أدع الناس إلى أمرهم فقد تركه رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت أبشر بالجنة يا أمير المؤمنين صحبت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأطلت يكون صحبته ثم وليت فعدلت وأديت الأمانة فقال عمر رضي الله : عنه تبشرون إياي بالجنة فوالله الذي لا إله إلا هو لو أن لي ما بين السماء والأرض لافتديت به مما هو أمامي قبل أن أعلم الخبر وأما ما ذكرت من أمر المسلمين فوالله لوددت أني نجوت منها كفافا لا علي ولا لي وأما ما ذكرت من صحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم فذاك .
( حدثنا ) أبو داود قال : حدثنا زمعة عن سلمة بن وهرام ( 1 ) عن عكرمة عن ابن عباس عن عمر أنه طاف فأراد أن لا يرمل فقال : إنما رمل النبي صلى الله عليه وسلم ليغيظ المشركين ثم قال : أمر فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم ينه عنه فرمل حدثنا أبو داود قال : حدثنا جعفر بن عثمان القرشي من أهل مكة قال : رأيت محمد بن عباد بن جعفر قبل الحجر وسجد عليه ثم قال : رأيت عبد الله بن عباس قبله وسجد عليه فقال ابن عباس :
رأيت عمر بن الخطاب قبله وسجد عليه ثم قال عمر : لو لم أر رسول الله صلى الله عليه وسلم قبله ما قبلته ( حدثنا ) أبو داود قال : حدثنا همام عن قتادة عن أبي العالية الرباحي عن ابن عباس قال : شهدت عندي رجال مرضيون فيهم عمر وأرضاهم عندي عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن صلاة بعد العصر حتى تغرب الشمس وعن صلاة بعد الصبح حتى تشرق الشمس حدثنا أبو داود قال : حدثنا حماد بن سلمة عن زياد بن مخراق عن شهر بن حوشب عن عقبة بن عامر قال : دخلت المسجد ورسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب فقال لي عمر : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قبل أن تجي من مات يؤمن بالله واليوم الآخر قيل له ادخل الجنة من أي أبواب الجنة الثمانية الافراد ( حدثنا ) يونس قال : حدثنا أبو داود حدثنا جرير بن حازم حدثنا عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة قال :
خطبنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه بالجابية فقال : قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم مقامي فيكم فقال : أكرموا أصحابي ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يفشو الكذب حتى يحلف الرجل ولم يستحلف ويشهد ولم يستشهد فمن أراد بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد ولا يخلون رجل بامرأة فإن ثالثهما الشيطان ومن سرته حسنته وساءته سيئاته منه فهو مؤمن حدثنا أبو داود قال :
( حدثنا ) حماد بن زيد عن معاوية بن قرة المزني قال : أتيت المدينة زمن الإقط والسمن والأعراب يأتون بالبرقاء فيبيعونها فإذا أنا برجل طامح بصره ينظر إلى الناس فظننت أنه غريب فدنوت منه فسلمت عليه فرد علي وقال : من أهل هذه أنت قلت نعم فجلست معه فقلت : ممن أنت فقال : من هلال واسمي كهمس أو قال : من بني سلول واسمي كهمس ثم قال : ألا أحدثك حديثا شهدته من عمر بن الخطاب فقلت : بلى قال : بينما نحن جلوس عنده إذ جاءت

7


امرأة فجلست إليه فقالت : يا أمير المؤمنين إن زوجي قد كثر شره وقل خيره فقال لها عمر رضي الله عنه : ومن هو
زوجك قالت : أبو سلمة قال : إن ذاك الرجل رجل له صحبة وإنه لرجل صدق ثم قال عمر لرجل عنده جالس
أليس كذلك فقال : يا أمير المؤمنين لا نعرفه إلا بما قلت فقال عمر لرجل : قم فادعه لي وقامت المرأة حين أرسل
إلى زوجها فقعدت خلف عمر فلم يلبث أن جاءا معا حتى جلسا بين يدي عمر فقال عمر : ما تقول في هذه الجالسة وفي
خلفي قال : ومن هذه يا أمير المؤمنين قال : هذه امرأتك قال : وتقول ماذا قال : تزعم أنه قد قل خيرك وكثر شرك
فقال : بئس ما قالت يا أمير المؤمنين إنها لمن صالح نسائها أكثرهن كسوة وأكثرهن رفاهية ولكن فحلها بكي
فقال عمر : ما تقولين فقال : قالت صدق فقام إليها عمر بالدرة فتناولها بها ثم قال أي عدوة نفسها أكلت ماله وأفنيت
شبابه ثم أتيت تخبرين بما ليس فيه فقالت : يا أمير المؤمنين لا تعجل فوالله لا أجلس هذا المجلس أبدا ثم أمر لها بثلاثة
أثواب فقال : خذي لما صنعت بك وإياك ان تشتكين عمر هذا الشيخ كأني أنظر إليها قامت ومعها الثياب ثم أقبل على
زوجها فقال : لا يمنعك ما رأيتني صنعت بها أن تحسن إليها انصرفا فقال الرجل : ما كنت لأفعل ثم قال عمر : سمعت
رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول خير أمتي الذي أنا منه ثم الثاني ثم الثالث ثم ينشأ قوم تسبق أيمانهم شهادتهم يشهدون
من غير أن يستشهدوا لهم لغط في أسواقهم قال : قال لي كهمس أتخاف أن يكون هؤلاء من أولئك ثم قال لي كهمس
إني أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرته بإسلامي ثم غبت عنه حولا ثم أتيته فقلت : يا رسول الله كأنك تنكرني كل
فقال : أجل فقلت : يا رسول الله ما أفطرت منذ فارقتك فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : ومن أمرك
أن تعذب نفسك صم يوما من الشهر فقلت : زدني قال : فصم يومين حتى قال : فصم ثلاثة أيام من الشهر
( حدثنا )
أبو داود قال : حدثنا جعفر بن سليمان عن ثابت البناني عن أبي رافع أن صهيبا لما طعن عمر يقول وا أخاه وا أخاه
فقال له عمر : مه مه يا أخي يا صهيب أما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الميت يعذب في قبره ببكاء
أهله حدثنا أبو داود قال : حدثنا إسرائيل عن إبراهيم بن عبد الأعلى عن سويد بن غفلة قال : رأيت
عمر بن الخطاب يقبل الحجر ويقول إني لأقبلك وأعلم أنك حجر ولكني رأيت أبا القاسم صلى الله عليه وسلم بك
حفيا حدثنا أبو داود قال : حدثنا شعبة عن يزيد بن حمير قال : سمعت حبيب بن عبيد يحدث عن
جبير عن نفير الحضرمي عن ابن السمط أنه سمع عمر يقول صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بذي الحليفة
ركعتين حدثنا أبو داود قال : حدثنا حماد بن سلمة عن هشام بن عمرو عن رجل عن عمر قال : كنت
عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده قبض من الناس فأتاه رجل فقال : يا رسول الله أي الناس خير منزلة
عند الله يوم القيامة بعد أنبيائه وأصفيائه قال : المجاهد في سبيل الله بنفسه وماله حتى تأتيه دعوة الله وهو
على متن فرسه وآخذ بعنانه قال : ثم من قال : وامرؤ بناحية أحسن عبادة ربه وترك الناس من شره قال :
يا رسول الله فأي الناس شر منزلة عند الله يوم القيامة قال : المشرك قال : ثم من قال : إمام جائز يجوز عن الحق وقد مكن له
وخص رسول الله صلى الله عليه وسلم أبواب الغيب وقال : سلوني ولا تسألوني عن شيء إلا أنبأتكم به فقال


امرأة فجلست إليه فقالت : يا أمير المؤمنين إن زوجي قد كثر شره وقل خيره فقال لها عمر رضي الله عنه : ومن هو زوجك قالت : أبو سلمة قال : إن ذاك الرجل رجل له صحبة وإنه لرجل صدق ثم قال عمر لرجل عنده جالس أليس كذلك فقال : يا أمير المؤمنين لا نعرفه إلا بما قلت فقال عمر لرجل : قم فادعه لي وقامت المرأة حين أرسل إلى زوجها فقعدت خلف عمر فلم يلبث أن جاءا معا حتى جلسا بين يدي عمر فقال عمر : ما تقول في هذه الجالسة وفي خلفي قال : ومن هذه يا أمير المؤمنين قال : هذه امرأتك قال : وتقول ماذا قال : تزعم أنه قد قل خيرك وكثر شرك فقال : بئس ما قالت يا أمير المؤمنين إنها لمن صالح نسائها أكثرهن كسوة وأكثرهن رفاهية ولكن فحلها بكي فقال عمر : ما تقولين فقال : قالت صدق فقام إليها عمر بالدرة فتناولها بها ثم قال أي عدوة نفسها أكلت ماله وأفنيت شبابه ثم أتيت تخبرين بما ليس فيه فقالت : يا أمير المؤمنين لا تعجل فوالله لا أجلس هذا المجلس أبدا ثم أمر لها بثلاثة أثواب فقال : خذي لما صنعت بك وإياك ان تشتكين عمر هذا الشيخ كأني أنظر إليها قامت ومعها الثياب ثم أقبل على زوجها فقال : لا يمنعك ما رأيتني صنعت بها أن تحسن إليها انصرفا فقال الرجل : ما كنت لأفعل ثم قال عمر : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول خير أمتي الذي أنا منه ثم الثاني ثم الثالث ثم ينشأ قوم تسبق أيمانهم شهادتهم يشهدون من غير أن يستشهدوا لهم لغط في أسواقهم قال : قال لي كهمس أتخاف أن يكون هؤلاء من أولئك ثم قال لي كهمس إني أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرته بإسلامي ثم غبت عنه حولا ثم أتيته فقلت : يا رسول الله كأنك تنكرني كل فقال : أجل فقلت : يا رسول الله ما أفطرت منذ فارقتك فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : ومن أمرك أن تعذب نفسك صم يوما من الشهر فقلت : زدني قال : فصم يومين حتى قال : فصم ثلاثة أيام من الشهر ( حدثنا ) أبو داود قال : حدثنا جعفر بن سليمان عن ثابت البناني عن أبي رافع أن صهيبا لما طعن عمر يقول وا أخاه وا أخاه فقال له عمر : مه مه يا أخي يا صهيب أما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الميت يعذب في قبره ببكاء أهله حدثنا أبو داود قال : حدثنا إسرائيل عن إبراهيم بن عبد الأعلى عن سويد بن غفلة قال : رأيت عمر بن الخطاب يقبل الحجر ويقول إني لأقبلك وأعلم أنك حجر ولكني رأيت أبا القاسم صلى الله عليه وسلم بك حفيا حدثنا أبو داود قال : حدثنا شعبة عن يزيد بن حمير قال : سمعت حبيب بن عبيد يحدث عن جبير عن نفير الحضرمي عن ابن السمط أنه سمع عمر يقول صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بذي الحليفة ركعتين حدثنا أبو داود قال : حدثنا حماد بن سلمة عن هشام بن عمرو عن رجل عن عمر قال : كنت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده قبض من الناس فأتاه رجل فقال : يا رسول الله أي الناس خير منزلة عند الله يوم القيامة بعد أنبيائه وأصفيائه قال : المجاهد في سبيل الله بنفسه وماله حتى تأتيه دعوة الله وهو على متن فرسه وآخذ بعنانه قال : ثم من قال : وامرؤ بناحية أحسن عبادة ربه وترك الناس من شره قال :
يا رسول الله فأي الناس شر منزلة عند الله يوم القيامة قال : المشرك قال : ثم من قال : إمام جائز يجوز عن الحق وقد مكن له وخص رسول الله صلى الله عليه وسلم أبواب الغيب وقال : سلوني ولا تسألوني عن شيء إلا أنبأتكم به فقال

8


عمر : رضينا بالله ربا وبالإسلام دينا وبك نبيا وحسبنا ما أتانا قال : فسري عنه حدثنا أبو داود قال :
( حدثنا ) حماد بن زيد عن زهير بن محمد التميمي كلاهما عن يحيى بن سعيد الأنصاري عن محمد بن إبراهيم التميمي
قال : سمعت علقمة بن وقاص الليثي يقول سمعت عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
يا أيها الناس إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله
ورسوله ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها فهجرته إلى ما هاجر إليه حدثنا أبو داود
قال : حدثنا همام عن قتادة عن عبد الله بن بريدة عن سليمان بن الربيع العدوي قال : لقينا عمر فقلنا له إن عبد الله
بن عمر حدثنا بكذا وكذا فقال عمر عبد الله بن عمر أعلم بما يقول قالها ثلاثا ثم نودي بالصلاة جامعة فاجتمع
إليه الناس فخطبهم عمر فقال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تزال طائفة من أمتي على الحق حتى
يأتي أمر الله عز وجل حدثنا أبو داود قال : حدثنا فليح بن سليمان الخزاعي قال : سمعت الزهري
يقول أخبرني عروة بن الزبير عن المسور بن مخرمة القرشي وابن عبد القاري أنهما سمعا عمر بن الخطاب يقول
أقرأني رسول الله صلى الله عليه وسلم سورة من القرآن فحفظتها ووعيتها فبينا أنا قائم في المسجد أصلي إذا هشام بن
حكيم يصلي إلى جنبي فافتتح تلك السورة على غير الحرف الذي أقرأني عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم
فهممت أن أساوره في الصلاة ثم كففت حتى صلى فأخذت بمجامع ثوبه فقلت : من أقرأك هذه الآية قال :
أقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت : كذبت لقد أقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم على غير هذا
الحرف فخرجت أقوده فلما رآني رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لي يا عمر خل سبيله فأرسلت ثوبه فقلت :
يا رسول الله أقرأتني سورة من القرآن فإذا هو يقرأ على خلاف ما أقرأتني فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
اقرأ يا هشام فقرأ فقال : هكذا أنزلت ثم قال لي اقرأ يا عمر فقرأت فقال : هكذا أنزلت إن القرآن أنزل على سبعة
أحرف فاقرؤوا ما تيسر منه حدثنا أبو داود قال : حدثنا سليمان بن المغيرة عن ثابت البناني عن
أنس قال : ترائينا ولا الهلال فما من الناس أحد يزعم أنه رآه غيري فقلت : لعمر يا أمير المؤمنين أما تراه فجعلت أريه إياه فلما
أعيى أن يراه قال : سأراه وأنا مستلق على فراشي ثم أنشأ يحدثنا عن يوم بدر فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم
ليخبرنا بمصارع ولو القوم بالأمس هذا مصرع فلان إن شاء الله غدا فوالذي بعثه بالحق ما أخطأوا تلك الحدود
وجعلوا يصرعون عليها ثم ألقوا في القليب وجاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا فلان بن فلان هل وجدتم
ما وعدكم ربكم حقا فقد وجدت ما وعدني ربي حقا فقلت : يا رسول الله أتكلم أجسادا لا أرواح فيها فقال
النبي صلى الله عليه وسلم : والذي نفسي بيده ما أنتم بأسمع منهم ولكنهم لا يستطيعون أن يردوا علي
( حدثنا ) أبو داود قال : حدثنا حماد بن سلمة حدثنا علي بن زيد عن أنس بن مالك قال : قال عمر رضي الله عنه
وافقت ربي عز وجل في أربع قلت يا رسول الله لو صليت خلف المقام فنزلت هذه الآية واتخذوا من مقام
إبراهيم مصلى وقلت يا رسول الله لو ضربت على نسائك الحجاب فإنه يدخل عليك البر والفاجر فأنزل الله


عمر : رضينا بالله ربا وبالإسلام دينا وبك نبيا وحسبنا ما أتانا قال : فسري عنه حدثنا أبو داود قال :
( حدثنا ) حماد بن زيد عن زهير بن محمد التميمي كلاهما عن يحيى بن سعيد الأنصاري عن محمد بن إبراهيم التميمي قال : سمعت علقمة بن وقاص الليثي يقول سمعت عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أيها الناس إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها فهجرته إلى ما هاجر إليه حدثنا أبو داود قال : حدثنا همام عن قتادة عن عبد الله بن بريدة عن سليمان بن الربيع العدوي قال : لقينا عمر فقلنا له إن عبد الله بن عمر حدثنا بكذا وكذا فقال عمر عبد الله بن عمر أعلم بما يقول قالها ثلاثا ثم نودي بالصلاة جامعة فاجتمع إليه الناس فخطبهم عمر فقال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تزال طائفة من أمتي على الحق حتى يأتي أمر الله عز وجل حدثنا أبو داود قال : حدثنا فليح بن سليمان الخزاعي قال : سمعت الزهري يقول أخبرني عروة بن الزبير عن المسور بن مخرمة القرشي وابن عبد القاري أنهما سمعا عمر بن الخطاب يقول أقرأني رسول الله صلى الله عليه وسلم سورة من القرآن فحفظتها ووعيتها فبينا أنا قائم في المسجد أصلي إذا هشام بن حكيم يصلي إلى جنبي فافتتح تلك السورة على غير الحرف الذي أقرأني عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فهممت أن أساوره في الصلاة ثم كففت حتى صلى فأخذت بمجامع ثوبه فقلت : من أقرأك هذه الآية قال :
أقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت : كذبت لقد أقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم على غير هذا الحرف فخرجت أقوده فلما رآني رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لي يا عمر خل سبيله فأرسلت ثوبه فقلت :
يا رسول الله أقرأتني سورة من القرآن فإذا هو يقرأ على خلاف ما أقرأتني فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
اقرأ يا هشام فقرأ فقال : هكذا أنزلت ثم قال لي اقرأ يا عمر فقرأت فقال : هكذا أنزلت إن القرآن أنزل على سبعة أحرف فاقرؤوا ما تيسر منه حدثنا أبو داود قال : حدثنا سليمان بن المغيرة عن ثابت البناني عن أنس قال : ترائينا ولا الهلال فما من الناس أحد يزعم أنه رآه غيري فقلت : لعمر يا أمير المؤمنين أما تراه فجعلت أريه إياه فلما أعيى أن يراه قال : سأراه وأنا مستلق على فراشي ثم أنشأ يحدثنا عن يوم بدر فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم ليخبرنا بمصارع ولو القوم بالأمس هذا مصرع فلان إن شاء الله غدا فوالذي بعثه بالحق ما أخطأوا تلك الحدود وجعلوا يصرعون عليها ثم ألقوا في القليب وجاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا فلان بن فلان هل وجدتم ما وعدكم ربكم حقا فقد وجدت ما وعدني ربي حقا فقلت : يا رسول الله أتكلم أجسادا لا أرواح فيها فقال النبي صلى الله عليه وسلم : والذي نفسي بيده ما أنتم بأسمع منهم ولكنهم لا يستطيعون أن يردوا علي ( حدثنا ) أبو داود قال : حدثنا حماد بن سلمة حدثنا علي بن زيد عن أنس بن مالك قال : قال عمر رضي الله عنه وافقت ربي عز وجل في أربع قلت يا رسول الله لو صليت خلف المقام فنزلت هذه الآية واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى وقلت يا رسول الله لو ضربت على نسائك الحجاب فإنه يدخل عليك البر والفاجر فأنزل الله

9


عز وجل وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ونزلت هذه الآية لقد خلقنا الإنسان من سلالة
من طين الآية فلما نزلت قلت أنا تبارك الله أحسن الخالقين فنزلت تبارك الله أحسن الخالقين ودخلت على
أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فقلت : لهن لتنتهن أو ليبدلنه الله بأزواج خيرا منكن فنزلت هذه الآية
{ عسى ربه إن طلقكن } الآية حدثنا أبو داود قال : حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس قال : لما طعن
عمر رضي الله عنه عولت عليه حفصة فقال عمر : أما سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول المعول عليه يعذب
( حدثنا ) أبو داود قال : حدثنا شعبة قال : سمعت أبا ذبيان يقول سمعت ابن الزبير يقول وهو يخطب الناس لا تلبسوا
نساؤكم الحرير فإني سمعت عمر يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من لبس الحرير في الدنيا لم يلبسه في الآخرة
( حدثنا ) أبو داود قال : حدثنا المسعودي عن حكيم بن جبير عن موسى بن طلحة عن ابن الحوتكية قال : أتي عمر بالأرنب
فقال : لولا مخافة أن أزيد أو أنقص لحدثتكم بحديث الأعرابي حين أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأرنب فذكر
أنه رأى بها دما فأمرهم أن يأكلوها وقال للأعرابي : أدن فكل فقال : إني صائم فقال : أي الصيام تصوم فقال : من
أول الشهر وآخره فقال : فإن كنت صائما فصم الليالي البيض ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة ولكن
أرسلوا إلى عمار فأرسلوا إليه فجاءه فقال : أشاهد أنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد أتاه الأعرابي بالأرنب
فقال : رأيتها تدمي فقال عمار : نعم حدثنا أبو داود قال : حدثنا عبد الله بن المبارك عن عبد الله بن
عقبة الحضرمي عن عطاء بن دينار الهذلي عن أبي يزيد الخولاني أنه سمع فضالة بن عبيد الأنصاري يقول سمعت
عمر بن الخطاب يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الشهداء أربعة فمؤمن جيد الإيمان لقي العدو
فصدق الله فقاتل حتى قتل فذلك الذي يرفع الناس إليه أعناقهم يوم القيامة ورفع رأسه حتى وقعت قلنسوة كانت
على رأسه أو على رأس عمر فهذا في الدرجة الأولى ورجل مؤمن جيد الإيمان إذا لقي العدو كأنما يضرب جلده
بشوك الطلح من الجبن أتاه سهم غرب فقتله فهذا في الدرجة الثانية ورجل مؤمن جيد الإيمان خلط عملا صالحا
وعملا سيئا لقي العدو فصدق الله حتى قتل فهذا في الدرجة الثالثة ورجل مؤمن أسرف على نفسه فلقي العدو فقاتل
حتى قتل فهذا في الدرجة الرابعة حدثنا أبو داود قال : حدثنا خارجة بن مصعب عن زيد بن أسلم عن
أبيه عن عمر بن الخطاب أنه حمل على فرس في سبيل الله فرآه وقد أضاعه صاحبه وهو يريد أن يبيعه فسأل النبي
صلى الله عليه وسلم أن يشتريه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تشتره وإن كان بدرهم فإن مثل الذي يعود
في صدقته كمثل الكلب يعود في قيئه حدثنا أبو داود قال : حدثنا أبو عوانة عن داود بن عبد الله
الأودي عن عبد الرحمن السلمي عن الأشعث بن قيس قال : ضفت عمر بن الخطاب فقال : يا أشعث إحفظ عني ثلاثا
حفظتهن عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تسأل الرجل فيما ضرب امرأته ولا تنامن إلا على وضوء ونسيت
الثالثة حدثنا أبو داود قال : حدثنا سفيان الثوري عن زيد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى
قال : قال عمر صلاة السفر ركعتين وصلاة الليل ركعتين وصلاة الجمعة ركعتين تمام غير قصر على لسان النبي صلى الله


عز وجل وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ونزلت هذه الآية لقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين الآية فلما نزلت قلت أنا تبارك الله أحسن الخالقين فنزلت تبارك الله أحسن الخالقين ودخلت على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فقلت : لهن لتنتهن أو ليبدلنه الله بأزواج خيرا منكن فنزلت هذه الآية { عسى ربه إن طلقكن } الآية حدثنا أبو داود قال : حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس قال : لما طعن عمر رضي الله عنه عولت عليه حفصة فقال عمر : أما سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول المعول عليه يعذب ( حدثنا ) أبو داود قال : حدثنا شعبة قال : سمعت أبا ذبيان يقول سمعت ابن الزبير يقول وهو يخطب الناس لا تلبسوا نساؤكم الحرير فإني سمعت عمر يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من لبس الحرير في الدنيا لم يلبسه في الآخرة ( حدثنا ) أبو داود قال : حدثنا المسعودي عن حكيم بن جبير عن موسى بن طلحة عن ابن الحوتكية قال : أتي عمر بالأرنب فقال : لولا مخافة أن أزيد أو أنقص لحدثتكم بحديث الأعرابي حين أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأرنب فذكر أنه رأى بها دما فأمرهم أن يأكلوها وقال للأعرابي : أدن فكل فقال : إني صائم فقال : أي الصيام تصوم فقال : من أول الشهر وآخره فقال : فإن كنت صائما فصم الليالي البيض ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة ولكن أرسلوا إلى عمار فأرسلوا إليه فجاءه فقال : أشاهد أنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد أتاه الأعرابي بالأرنب فقال : رأيتها تدمي فقال عمار : نعم حدثنا أبو داود قال : حدثنا عبد الله بن المبارك عن عبد الله بن عقبة الحضرمي عن عطاء بن دينار الهذلي عن أبي يزيد الخولاني أنه سمع فضالة بن عبيد الأنصاري يقول سمعت عمر بن الخطاب يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الشهداء أربعة فمؤمن جيد الإيمان لقي العدو فصدق الله فقاتل حتى قتل فذلك الذي يرفع الناس إليه أعناقهم يوم القيامة ورفع رأسه حتى وقعت قلنسوة كانت على رأسه أو على رأس عمر فهذا في الدرجة الأولى ورجل مؤمن جيد الإيمان إذا لقي العدو كأنما يضرب جلده بشوك الطلح من الجبن أتاه سهم غرب فقتله فهذا في الدرجة الثانية ورجل مؤمن جيد الإيمان خلط عملا صالحا وعملا سيئا لقي العدو فصدق الله حتى قتل فهذا في الدرجة الثالثة ورجل مؤمن أسرف على نفسه فلقي العدو فقاتل حتى قتل فهذا في الدرجة الرابعة حدثنا أبو داود قال : حدثنا خارجة بن مصعب عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر بن الخطاب أنه حمل على فرس في سبيل الله فرآه وقد أضاعه صاحبه وهو يريد أن يبيعه فسأل النبي صلى الله عليه وسلم أن يشتريه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تشتره وإن كان بدرهم فإن مثل الذي يعود في صدقته كمثل الكلب يعود في قيئه حدثنا أبو داود قال : حدثنا أبو عوانة عن داود بن عبد الله الأودي عن عبد الرحمن السلمي عن الأشعث بن قيس قال : ضفت عمر بن الخطاب فقال : يا أشعث إحفظ عني ثلاثا حفظتهن عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تسأل الرجل فيما ضرب امرأته ولا تنامن إلا على وضوء ونسيت الثالثة حدثنا أبو داود قال : حدثنا سفيان الثوري عن زيد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : قال عمر صلاة السفر ركعتين وصلاة الليل ركعتين وصلاة الجمعة ركعتين تمام غير قصر على لسان النبي صلى الله

10

لا يتم تسجيل الدخول!