إسم الكتاب : الفرائض ( عدد الصفحات : 53)


مصنفات المحدثين ( 1 )
الفرائض
الإمام أبي عبد الله سفيان بن سعيد الثوري
رحمه الله
97 - 161 ه
رواية " محمد بن سليمان بن الحارث الواسطي " عن شيوخه عنه
رحمه الله
تخريج : أبي عبد الله عبد العزيز بن عبد الله الهليل
إشراف : أبي عبد الله محمود بن محمد الحداد
دار العاصمة
الرياض


مصنفات المحدثين ( 1 ) الفرائض الإمام أبي عبد الله سفيان بن سعيد الثوري رحمه الله 97 - 161 ه رواية " محمد بن سليمان بن الحارث الواسطي " عن شيوخه عنه رحمه الله تخريج : أبي عبد الله عبد العزيز بن عبد الله الهليل إشراف : أبي عبد الله محمود بن محمد الحداد دار العاصمة الرياض

1



2


بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة :
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور
أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل
فلا هادي له .
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا عبده
ورسوله .
أما بعد :
فقد قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : ( من يرد الله به خيرا
يفقهه في الدين ) ومن مهمات علوم الدين : علم الفرائض ، حتى قيل إنه
نصف العلم لان العلم يتعلق بأمر الحياة والممات ، والأموال والأبدان ،
وحتى ذكر أنه من أوائل العلوم التي يفرط فيها المسلمون علما وعملا ،
وقد كان ذلك في صور كثيرة منها :
1 - عدم توريث المرأة أو بخسها حقها في المواريث خاصة العقار
ونحوه .
2 - التحايل على إسقاط توريث بعض المستحقين خاصة الضعفاء
منهم .
3 - تقسيم الميراث على الأولاد مع تفضيل الذكور قبل موت المورث ! !
4 - عدم العمل بقول الله تعالى : ( وإذا حضر القسمة أولوا القربى
واليتامى والمسكين فارزقوهم منه وقولوا لهم قولا معروفا ) .
5 - الكفر بالله تعالى بتحكيم غير شرعه ، ومن شرائع الاشتراكية بل


بسم الله الرحمن الرحيم مقدمة :
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له .
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله .
أما بعد :
فقد قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : ( من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين ) ومن مهمات علوم الدين : علم الفرائض ، حتى قيل إنه نصف العلم لان العلم يتعلق بأمر الحياة والممات ، والأموال والأبدان ، وحتى ذكر أنه من أوائل العلوم التي يفرط فيها المسلمون علما وعملا ، وقد كان ذلك في صور كثيرة منها :
1 - عدم توريث المرأة أو بخسها حقها في المواريث خاصة العقار ونحوه .
2 - التحايل على إسقاط توريث بعض المستحقين خاصة الضعفاء منهم .
3 - تقسيم الميراث على الأولاد مع تفضيل الذكور قبل موت المورث ! !
4 - عدم العمل بقول الله تعالى : ( وإذا حضر القسمة أولوا القربى واليتامى والمسكين فارزقوهم منه وقولوا لهم قولا معروفا ) .
5 - الكفر بالله تعالى بتحكيم غير شرعه ، ومن شرائع الاشتراكية بل

3


هي الشيوعية الملحدة التي لا يتركون ذكرها في كتبهم إلغاء نظام
الزواج والميراث ! !
وأيضا من ذلك عدم مراعاة موانع الإرث وآدابه ، ومن ذلك :
1 - أكل مال الميت قبل التوريث .
2 - أكل مال الميت دون إحسان إليه ، إذ يتنازع الناس ميراثه فيقطعون
لذلك الأرحام ويذكرون الميت بغير الخير ، وقد قال رسول الله
- صلى الله عليه وسلم : ( من لم يشكر الناس لم يشكر الله ) و ( من
صنع إليكم معروفا فكافئوه ) وما الشكر والمكافأة للميت إلا بدعاء
صالح له واستعمال ماله في الخير لا في الشر ، والتصدق عنه .
3 - أكل المال الحرام بدعوى أنه ميراث ! ! ، وصور المال الحرام في زماننا
كثيرة جدا كالتجارات المحرمة والربا والمسألة المحرمة .
4 - تقسيم ميراث تارك الصلاة والصيام وفرائض الاسلام واستحلال
هذا الميراث .
أما بعد :
فأما المصنف فهو إمام أتباع التابعين ، إمام القرن الثالث :
- قال أحمد بن حنبل : الامام سفيان الثوري لا يتقدمه في قلبي
أحد .
- ابن معين لا يقدم على سفيان أحدا في زمانه في الفقه والزهد
والحديث وكل شئ .
- قال سفيان بن عيينة : ما رأيت أعلم منه بالحلال والحرام .
- قال ابن المبارك : رحمه الله ، ما أرى أني أرى مثله أبدا ، وما أعلم
على الأرض أعلم منه .


هي الشيوعية الملحدة التي لا يتركون ذكرها في كتبهم إلغاء نظام الزواج والميراث ! !
وأيضا من ذلك عدم مراعاة موانع الإرث وآدابه ، ومن ذلك :
1 - أكل مال الميت قبل التوريث .
2 - أكل مال الميت دون إحسان إليه ، إذ يتنازع الناس ميراثه فيقطعون لذلك الأرحام ويذكرون الميت بغير الخير ، وقد قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : ( من لم يشكر الناس لم يشكر الله ) و ( من صنع إليكم معروفا فكافئوه ) وما الشكر والمكافأة للميت إلا بدعاء صالح له واستعمال ماله في الخير لا في الشر ، والتصدق عنه .
3 - أكل المال الحرام بدعوى أنه ميراث ! ! ، وصور المال الحرام في زماننا كثيرة جدا كالتجارات المحرمة والربا والمسألة المحرمة .
4 - تقسيم ميراث تارك الصلاة والصيام وفرائض الاسلام واستحلال هذا الميراث .
أما بعد :
فأما المصنف فهو إمام أتباع التابعين ، إمام القرن الثالث :
- قال أحمد بن حنبل : الامام سفيان الثوري لا يتقدمه في قلبي أحد .
- ابن معين لا يقدم على سفيان أحدا في زمانه في الفقه والزهد والحديث وكل شئ .
- قال سفيان بن عيينة : ما رأيت أعلم منه بالحلال والحرام .
- قال ابن المبارك : رحمه الله ، ما أرى أني أرى مثله أبدا ، وما أعلم على الأرض أعلم منه .

4


وقال شعبة وسفيان بن عيينة وغيرهم : هو أمير المؤمنين في
الحديث .
أما بعد :
فمن تصانيف الثوري - رحمه الله تعالى : ( التفسير ) و ( الجامع الكبير
في الحديث والفقه والاختلاف ) و ( الجامع الصغير ) .
وقد اشتهر جامعه جدا وكان من أول من صنف في الحديث على
الأبواب ، وخلطه بالاجتهاد وقال بشر بن الحارث : ( ينبغي للرجل إذا
حفظ القرآن وكتب جامع سفيان أن يتفرغ للعبادة ) ، لكن عاب أحمد
- رحمه الله تعالى - كثرة الرأي في جامعه وأنه لم يفرده للأحاديث .
أما بعد :
وأما كتاب الفرائض هذا فصفته غريبة جدا إذ رواه الباغندي عن
شيوخه عن الثوري ! فهل صنفه الثوري أو جمعه الباغندي من رواية
الثوري ! أو صنفه الثوري فلم يتهيأ للباغندي سماعه مجموعا من شيخ
واحد فسمعه متفرقا ! وهل هو من كتابه الجامع : فإن كان فأيهما : الكبير
أو الصغير ؟ ! .
كل هذه مسائل في الإجابة عليها عسر .
ونسخة كتابنا هذا من محفوظات المكتبة الظاهرية المجموعة 38
/ ق 27 - 36 ) ، وهو معروف من قديم فقد ذكره ابن النديم في
فهرسته ، وتداوله الناس حتى عصر متأخر إذ يذكره السندي في ثبته
المسمى : حصر الشارد .


وقال شعبة وسفيان بن عيينة وغيرهم : هو أمير المؤمنين في الحديث .
أما بعد :
فمن تصانيف الثوري - رحمه الله تعالى : ( التفسير ) و ( الجامع الكبير في الحديث والفقه والاختلاف ) و ( الجامع الصغير ) .
وقد اشتهر جامعه جدا وكان من أول من صنف في الحديث على الأبواب ، وخلطه بالاجتهاد وقال بشر بن الحارث : ( ينبغي للرجل إذا حفظ القرآن وكتب جامع سفيان أن يتفرغ للعبادة ) ، لكن عاب أحمد - رحمه الله تعالى - كثرة الرأي في جامعه وأنه لم يفرده للأحاديث .
أما بعد :
وأما كتاب الفرائض هذا فصفته غريبة جدا إذ رواه الباغندي عن شيوخه عن الثوري ! فهل صنفه الثوري أو جمعه الباغندي من رواية الثوري ! أو صنفه الثوري فلم يتهيأ للباغندي سماعه مجموعا من شيخ واحد فسمعه متفرقا ! وهل هو من كتابه الجامع : فإن كان فأيهما : الكبير أو الصغير ؟ ! .
كل هذه مسائل في الإجابة عليها عسر .
ونسخة كتابنا هذا من محفوظات المكتبة الظاهرية المجموعة 38 / ق 27 - 36 ) ، وهو معروف من قديم فقد ذكره ابن النديم في فهرسته ، وتداوله الناس حتى عصر متأخر إذ يذكره السندي في ثبته المسمى : حصر الشارد .

5


وأما النسخة التي قد وصلت إلينا فعليها سماعات في أواخر القرن
الرابع وفي القرن الخامس ، وإسنادها صحيح إلى الثوري :
- الرواة عن الثوري مشاهير معروفون كما ترى في الجداول الآتية بعد
قليل ، وقد توبعوا عنه .
- محمد بن سليمان بن الحارث أبو بكر الباغندي قال الخطيب : ( رواياته
كلها مستقيمة ) وفيه كلام لا يضر هاهنا - ( السير 13 / 386 واللسان
3 / 571 ) .
- عثمان بن أحمد الدقاق أبو عمرو بن السماك ثقة مشهور ( السير
15 / 444 ، وتاريخ بغداد 11 / 302 ) .
- الحسن بن أحمد أبو علي ابن شاذان ثقة مشهور ( السير 17 / 415 ،
وتاريخ بغداد 7 / 279 ) .
- المبارك بن عبد الجبار أبو الحسين ابن الطيوري ثقة مشهور انتخب
السلفي من سماعاته الكثيرة الاجزاء المعروفة بالطيوريات ( السير
19 / 213 والاكمال 3 / 287 ) .
وهذا إسناد صحيح ، وقد سمعه جماعة من المبارك كما ترى في
السماعات المصورة .
وقد أفرد الفرائض بالتصنيف من المحدثين بعد الثوري جماعة منهم :
- أبو الشيخ في كتابه : الفرائض والوصايا ( الرسالة المستطرفة
ص 49 ) .
- الحسن بن أحمد بن حسان القزويني ( تاريخ قزوين 2 / 395
- 396 ) .


وأما النسخة التي قد وصلت إلينا فعليها سماعات في أواخر القرن الرابع وفي القرن الخامس ، وإسنادها صحيح إلى الثوري :
- الرواة عن الثوري مشاهير معروفون كما ترى في الجداول الآتية بعد قليل ، وقد توبعوا عنه .
- محمد بن سليمان بن الحارث أبو بكر الباغندي قال الخطيب : ( رواياته كلها مستقيمة ) وفيه كلام لا يضر هاهنا - ( السير 13 / 386 واللسان 3 / 571 ) .
- عثمان بن أحمد الدقاق أبو عمرو بن السماك ثقة مشهور ( السير 15 / 444 ، وتاريخ بغداد 11 / 302 ) .
- الحسن بن أحمد أبو علي ابن شاذان ثقة مشهور ( السير 17 / 415 ، وتاريخ بغداد 7 / 279 ) .
- المبارك بن عبد الجبار أبو الحسين ابن الطيوري ثقة مشهور انتخب السلفي من سماعاته الكثيرة الاجزاء المعروفة بالطيوريات ( السير 19 / 213 والاكمال 3 / 287 ) .
وهذا إسناد صحيح ، وقد سمعه جماعة من المبارك كما ترى في السماعات المصورة .
وقد أفرد الفرائض بالتصنيف من المحدثين بعد الثوري جماعة منهم :
- أبو الشيخ في كتابه : الفرائض والوصايا ( الرسالة المستطرفة ص 49 ) .
- الحسن بن أحمد بن حسان القزويني ( تاريخ قزوين 2 / 395 - 396 ) .

6


وقد صنف في الفرائض قبله مفردا شيخ الثوري : أبو سهل ، وقد
روى عنه الثوري هاهنا .
هذا
وقد كنت أنوي الاسهاب في هذه المقدمة ، فحال دون ذلك
أمران :
الأول : فقداني بعض أوراقي التي كنت قد كتبت فيها بعض الفوائد في
ذلك .
الثاني : عدم الرغبة في تطويل الكتاب على أنه لم يستوعب ، إلا أنه جيد
في بابه ، مع كونه من أول ما صنف في بابه . وما كان بين [ ] فمن
تعليقي العجل عليه .
ثم محقق الكتاب - حفظه الله - هذا أول كتاب في الحديث يعمل
عليه فوفقه الله ونفع به والحمد لله رب العالمين .
وكتب أبو عبد الله لثمان مضين من المحرم سنة عشر وأربعمائة وألف


وقد صنف في الفرائض قبله مفردا شيخ الثوري : أبو سهل ، وقد روى عنه الثوري هاهنا .
هذا وقد كنت أنوي الاسهاب في هذه المقدمة ، فحال دون ذلك أمران :
الأول : فقداني بعض أوراقي التي كنت قد كتبت فيها بعض الفوائد في ذلك .
الثاني : عدم الرغبة في تطويل الكتاب على أنه لم يستوعب ، إلا أنه جيد في بابه ، مع كونه من أول ما صنف في بابه . وما كان بين [ ] فمن تعليقي العجل عليه .
ثم محقق الكتاب - حفظه الله - هذا أول كتاب في الحديث يعمل عليه فوفقه الله ونفع به والحمد لله رب العالمين .
وكتب أبو عبد الله لثمان مضين من المحرم سنة عشر وأربعمائة وألف

7


الرواة عن الامام الثوري هذا الكتاب
- خلاد بن عيسى [ 8 ، 9 ، 23 ، 30 ، 36 ، 40 ، 58 ، 59 ] .
- عبد الملك بن عمرو القيسي - أبو عامر - [ 71 ، 72 ] .
- عبد الوهاب بن عيسى الواسطي [ 16 ] .
- الفضل بن دكين - أبو نعيم [ 1 - 4 ، 6 ، 7 ، 10 ، 25 ، 26 ، 29 ، 41
- 44 ، 47 ، 48 ، 52 ، 54 ، 55 ، 60 ، 61 ، 87 - 90 ] .
- قبيصة بن عقبة [ 5 ، 11 ، 12 ، 15 ، 17 - 22 ، 27 ، 28 ، 31 - 35 ،
45 ، 46 ، 49 - 51 ، 56 ، 57 ، 61 ، 62 ، 66 - 71 ، 73 - 87 ، 89 ،
91 ] .
- موسى بن مسعود النهدي - أبو حذيفة - [ 53 ] .
شيوخ الامام الثوري في هذا الكتاب
- إبراهيم [ 25 ] .
- أسلم المنقري [ 5 ] .
- إسماعيل بن أبي خالد [ 34 ، 64 ، 66 ، 75 ] .
- أشعث بن أبي الشعثاء [ 19 ، 59 ، 60 ] .
- أيوب [ 12 ، 85 ] .
- جابر الجعفي [ 73 ، 78 ] .
- حماد بن سلمة [ 6 ، 7 ] .


الرواة عن الامام الثوري هذا الكتاب - خلاد بن عيسى [ 8 ، 9 ، 23 ، 30 ، 36 ، 40 ، 58 ، 59 ] .
- عبد الملك بن عمرو القيسي - أبو عامر - [ 71 ، 72 ] .
- عبد الوهاب بن عيسى الواسطي [ 16 ] .
- الفضل بن دكين - أبو نعيم [ 1 - 4 ، 6 ، 7 ، 10 ، 25 ، 26 ، 29 ، 41 - 44 ، 47 ، 48 ، 52 ، 54 ، 55 ، 60 ، 61 ، 87 - 90 ] .
- قبيصة بن عقبة [ 5 ، 11 ، 12 ، 15 ، 17 - 22 ، 27 ، 28 ، 31 - 35 ، 45 ، 46 ، 49 - 51 ، 56 ، 57 ، 61 ، 62 ، 66 - 71 ، 73 - 87 ، 89 ، 91 ] .
- موسى بن مسعود النهدي - أبو حذيفة - [ 53 ] .
شيوخ الامام الثوري في هذا الكتاب - إبراهيم [ 25 ] .
- أسلم المنقري [ 5 ] .
- إسماعيل بن أبي خالد [ 34 ، 64 ، 66 ، 75 ] .
- أشعث بن أبي الشعثاء [ 19 ، 59 ، 60 ] .
- أيوب [ 12 ، 85 ] .
- جابر الجعفي [ 73 ، 78 ] .
- حماد بن سلمة [ 6 ، 7 ] .

8


- داود بن أبي هند [ 46 ] .
- رجل [ 44 ] .
- سعيد بن مسروق [ 51 ] .
- سعيد الجريري [ 55 ] .
- سلمة بن كهيل [ 31 ] .
- سليمان التميمي [ 62 ، 63 ] .
- سليمان الشيباني [ 23 ، 90 ] .
- سليمان بن مهران - الأعمش -
[ 1 ، 3 ، 9 ، 10 ، 20 ، 26 ، 27 ، 33 ، 35 ، 42 ، 45 ] .
- طارق بن عبد الرحمن [ 87 ] .
- عبد الرحمن بن ثروان - أبو قيس - [ 16 ، 18 ، 21 ، 28 ] .
- عبد الرحمن المسعودي [ 68 ] .
- عبد الله بن أبي السفر [ 41 ] .
- عبد الله بن دينار [ 52 ] .
- عبد الله [ 61 ، 71 ] .
- عبد الملك بن مروان [ 54 ] .
- عمار الدهني [ 89 ] .
- عمرو بن ميمون [ 69 ] .
- محمد بن سالم [ 8 ، 36 - 40 ] .
- محمد بن عبد الرحمن [ 74 ] .
- معمر بن راشد [ 49 ، 50 ] .
- مغيرة [ 43 ، 48 ، 81 ، 82 ، 88 ، 86 ، 91 ] .
- منصور [ 11 ، 13 ، 17 ، 22 ، 53 ، 79 ] .


- داود بن أبي هند [ 46 ] .
- رجل [ 44 ] .
- سعيد بن مسروق [ 51 ] .
- سعيد الجريري [ 55 ] .
- سلمة بن كهيل [ 31 ] .
- سليمان التميمي [ 62 ، 63 ] .
- سليمان الشيباني [ 23 ، 90 ] .
- سليمان بن مهران - الأعمش - [ 1 ، 3 ، 9 ، 10 ، 20 ، 26 ، 27 ، 33 ، 35 ، 42 ، 45 ] .
- طارق بن عبد الرحمن [ 87 ] .
- عبد الرحمن بن ثروان - أبو قيس - [ 16 ، 18 ، 21 ، 28 ] .
- عبد الرحمن المسعودي [ 68 ] .
- عبد الله بن أبي السفر [ 41 ] .
- عبد الله بن دينار [ 52 ] .
- عبد الله [ 61 ، 71 ] .
- عبد الملك بن مروان [ 54 ] .
- عمار الدهني [ 89 ] .
- عمرو بن ميمون [ 69 ] .
- محمد بن سالم [ 8 ، 36 - 40 ] .
- محمد بن عبد الرحمن [ 74 ] .
- معمر بن راشد [ 49 ، 50 ] .
- مغيرة [ 43 ، 48 ، 81 ، 82 ، 88 ، 86 ، 91 ] .
- منصور [ 11 ، 13 ، 17 ، 22 ، 53 ، 79 ] .

9


- ليث بن أبي سليم [ 68 ] .
- هشام بن عروة [ 47 ، 65 ، 85 ] .
- يحيى بن سعيد [ 70 ] .
- يونس [ 85 ] .
- أبو إسحاق السبيعي [ 42 ] .
- أبو حصين [ 83 ] .
- أبو الزبير [ 57 ] .
- أبو عبد الله [ 14 ] .
- ابن أبي ذئب [ 50 ] .
- ابن أبجر [ 58 ] .
- ابن جريج [ 30 ، 51 ، 77 ، 80 ، 84 ] .
- ابن طاووس [ 4 ] .
منتهى الاسناد
- جابر بن عبد الله - رضى الله تعالى عنه - [ 57 ، 77 ] .
- زيد بن ثابت - رضى الله تعالى عنه - [ 8 ، 11 ، 22 ، 40 ، 87 ] .
- عبد الله بن عباس - رضى الله تعالى عنهما - [ 54 ] .
- عبد الله بن عمر - رضى الله تعالى عنهما - [ 52 ، 61 ، 71 ] .
- عبد الله بن عمر - رضى الله تعالى عنه -
[ 2 ، 11 ، 13 ، 15 ، 17 ، 22 ، 29 ، 36 ، 39 ، 56 ، 73 ] .
- علي بن أبي طالب - رضي الله تعالى عنه -
[ 8 ، 11 ، 24 ، 40 ، 59 ، 60 ، 80 ] .


- ليث بن أبي سليم [ 68 ] .
- هشام بن عروة [ 47 ، 65 ، 85 ] .
- يحيى بن سعيد [ 70 ] .
- يونس [ 85 ] .
- أبو إسحاق السبيعي [ 42 ] .
- أبو حصين [ 83 ] .
- أبو الزبير [ 57 ] .
- أبو عبد الله [ 14 ] .
- ابن أبي ذئب [ 50 ] .
- ابن أبجر [ 58 ] .
- ابن جريج [ 30 ، 51 ، 77 ، 80 ، 84 ] .
- ابن طاووس [ 4 ] .
منتهى الاسناد - جابر بن عبد الله - رضى الله تعالى عنه - [ 57 ، 77 ] .
- زيد بن ثابت - رضى الله تعالى عنه - [ 8 ، 11 ، 22 ، 40 ، 87 ] .
- عبد الله بن عباس - رضى الله تعالى عنهما - [ 54 ] .
- عبد الله بن عمر - رضى الله تعالى عنهما - [ 52 ، 61 ، 71 ] .
- عبد الله بن عمر - رضى الله تعالى عنه - [ 2 ، 11 ، 13 ، 15 ، 17 ، 22 ، 29 ، 36 ، 39 ، 56 ، 73 ] .
- علي بن أبي طالب - رضي الله تعالى عنه - [ 8 ، 11 ، 24 ، 40 ، 59 ، 60 ، 80 ] .

10

لا يتم تسجيل الدخول!