إسم الكتاب : مسند أحمد ( عدد الصفحات : 468)


مسند
الإمام أحمد بن حنبل
وبهامشه
منتخب كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال
المجلد السادس
دار صادر
بيروت


مسند الإمام أحمد بن حنبل وبهامشه منتخب كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال المجلد السادس دار صادر بيروت

1



بسم الله الرحمن الرحيم
* ( حديث المقداد بن الأسود رضي الله عنه ) *
حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يزيد بن هارون أنا محمد بن إسحاق عن هشام بن عروة عن أبيه عن المقداد بن
الأسود قال قال لي على سل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل يلاعب أهله فيخرج منه المذي من غير ماء
الحياة فلولا أن ابنته تحتي لسألته فقلت يا رسول الله الرجل يلاعب أهله فيخرج منه المذي من غير ماء الحياة
قال يغسل فرجه ويتوضأ وضوءه للصلاة حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يزيد أنا حماد بن سلمة عن ثابت عن
عبد الرحمن بن أبي ليلى عن المقداد بن الأسود قال قدمت أنا وصاحبان لي على رسول الله صلى الله عليه وسلم
فأصابنا جوع شديد فتعرضنا للناس فلم يضفنا أحد فانطلق بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى منزله وعنده
أربع أعنز فقال لي يا مقداد جزئ ألبانها بيننا أرباعا فكنت أجزئه بيننا أرباعا فاحتبس رسول الله صلى الله
عليه وسلم ذات ليلة فحدثت نفسي ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أتى بعض الأنصار فاكل حتى شبع وشرب
حتى روى فلو شربت نصيبه فلم أزل كذلك حتى قمت إلى نصيبه فشربته ثم غطيت القدح فلما فرغت أخذني
ما قدم وما حدث فقلت يجئ رسول الله صلى الله عليه وسلم جائعا ولا يجد شيئا فتسجيت وجعلت أحدث
نفسي فبينا أنا كذلك إذ دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلم تسليمة يسمع اليقظان ولا يوقظ النائم ثم أتى
القدح فكشفه فلم ير شيئا فقال اللهم أطعم من أطعمني واسق من سقاني واغتنمت الدعوة فقمت إلى الشفرة
فاخذتها ثم أتيت الأعنز فجعلت أجتسها أيها اسمن فلا تمر يدي على ضرع واحدة الا وجدتها حافلا فحلبت
حتى ملأت القدح ثم أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت اشرب يا رسول الله فرفع رأسه إلى فقال بعض
سوأتك يا مقداد ما الخبر قلت اشرب ثم الخبر فشرب حتى روى ثم ناولني فشربت فقال ما الخبر فأخبرته فقال
هذه بركة نزلت من السماء فهلا أعلمتني حتى نسقى صاحبينا فقلت إذا أصابتني وإياك البركة فما أبالي من
أخطأت حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يعمر بن بشر ثنا عبد الله يعنى ابن المبارك أنا صفوان بن عمرو


بسم الله الرحمن الرحيم * ( حديث المقداد بن الأسود رضي الله عنه ) * حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يزيد بن هارون أنا محمد بن إسحاق عن هشام بن عروة عن أبيه عن المقداد بن الأسود قال قال لي على سل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل يلاعب أهله فيخرج منه المذي من غير ماء الحياة فلولا أن ابنته تحتي لسألته فقلت يا رسول الله الرجل يلاعب أهله فيخرج منه المذي من غير ماء الحياة قال يغسل فرجه ويتوضأ وضوءه للصلاة حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يزيد أنا حماد بن سلمة عن ثابت عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن المقداد بن الأسود قال قدمت أنا وصاحبان لي على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأصابنا جوع شديد فتعرضنا للناس فلم يضفنا أحد فانطلق بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى منزله وعنده أربع أعنز فقال لي يا مقداد جزئ ألبانها بيننا أرباعا فكنت أجزئه بيننا أرباعا فاحتبس رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فحدثت نفسي ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أتى بعض الأنصار فاكل حتى شبع وشرب حتى روى فلو شربت نصيبه فلم أزل كذلك حتى قمت إلى نصيبه فشربته ثم غطيت القدح فلما فرغت أخذني ما قدم وما حدث فقلت يجئ رسول الله صلى الله عليه وسلم جائعا ولا يجد شيئا فتسجيت وجعلت أحدث نفسي فبينا أنا كذلك إذ دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلم تسليمة يسمع اليقظان ولا يوقظ النائم ثم أتى القدح فكشفه فلم ير شيئا فقال اللهم أطعم من أطعمني واسق من سقاني واغتنمت الدعوة فقمت إلى الشفرة فاخذتها ثم أتيت الأعنز فجعلت أجتسها أيها اسمن فلا تمر يدي على ضرع واحدة الا وجدتها حافلا فحلبت حتى ملأت القدح ثم أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت اشرب يا رسول الله فرفع رأسه إلى فقال بعض سوأتك يا مقداد ما الخبر قلت اشرب ثم الخبر فشرب حتى روى ثم ناولني فشربت فقال ما الخبر فأخبرته فقال هذه بركة نزلت من السماء فهلا أعلمتني حتى نسقى صاحبينا فقلت إذا أصابتني وإياك البركة فما أبالي من أخطأت حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يعمر بن بشر ثنا عبد الله يعنى ابن المبارك أنا صفوان بن عمرو

2


حدثني عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه قال جلسنا إلى المقداد بن الأسود يوما فمر به رجل فقال طوبى
لهاتين العينين اللتين رأتا رسول الله صلى الله عليه وسلم والله لوددنا انا رأينا ما رأيت وشهدنا ما شهدت
فاستغضب فجعلت أعجب ما قال الا خيرا ثم اقبل إليه فقال ما يحمل الرجل على أن يتمنى محضرا غيبه الله عنه
لا يدرى لو شهده كيف كان يكون فيه والله لقد حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم أقوام أكبهم الله على
مناخرهم في جهنم لم يجيبوه ولم يصدقوه أو لا تحمدون الله إذ أخرجكم لا تعرفون الا ربكم مصدقين لما جاء به
نبيكم قد كفيتم البلاء بغيركم والله لقد بعث الله النبي صلى الله عليه وسلم على أشد حال بعث عليها فيه نبي من
الأنبياء في فترة وجاهلية ما يرون ان دينا أفضل من عبادة الأوثان فجاء بفرقان فرق به بين الحق والباطل وفرق
بين الوالد وولده حتى أن كان الرجل ليرى والده وولده أو أخاه كافرا وقد فتح الله قفل قلبه للايمان يعلم أنه ان
هلك دخل النار فلا تقر عينه وهو يعلم أن حبيبه في النهار وانها للتي قال الله عز وجل الذي يقولون ربنا هب لنا
من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا إسماعيل بن إبراهيم عن عبد الرحمن بن إسحاق
عن الزهري عن عطاء بن يزيد عن عبيد الله بن عدي بن الخيار عن المقداد بن عمر وقال قلت يا رسول
الله أرأيت رجلا ضربني بالسيف فقطع يدي ثم لاذ منى بشجرة ثم قال لا إله إلا الله أقتله قال لا فعدت مرتين
أو ثلاثا فقال لا الا أن تكون مثله قبل ان يقول ما قال ويكون مثلك قبل ان تفعل ما فعلت حدثنا عبد الله
حدثني أبي ثنا هاشم بن القاسم ثنا سليمان يعنى ابن المغيرة عن ثابت عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن
المقداد قال أقبلت أنا وصاحبان لي قد ذهبت أسماعنا وأبصارنا من الجهد قال فجعلنا نعرض أنفسنا على
أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس أحد يقبلنا قال فانطلقنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
فانطلق بنا إلى أهله فإذا ثلاث أعنز فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم احتلبوا هذا اللبن بيننا قال فكنا نحتلب
فيشرب كل انسان نصيبه ونرفع لرسول الله صلى الله عليه وسلم نصيبه فيجئ من الليل فيسلم تسليما لا يوقظ نائما
ويسمع اليقظان ثم يأتي المسجد فيصلى ثم يأتي شرابه فيشربه قال فأتاني الشيطان ذات ليلة فقال محمد يأتي
الأنصار فيتحفونه ويصيب عندهم ما به حاجة إلى هذه الجرعة فاشربها قال ما زال يزين لي حتى شربتها فلما
وغلت في بطني وعرف انه ليس إليها سبيل قال ندمني فقال ويحك ما صنعت شربت شراب محمد فيجئ ولا يراه
فيدعو عليك فتهلك فتذهب دنياك وآخرتك قال وعلى شملة من صوف كلما رفعتها على رأسي خرجت قدماي
وإذا أرسلت على قدمي خرج رأسي وجعل لا يجئ لي نوم قال وأما صاحباي فناما فجاء رسول الله صلى الله
عليه وسلم فسلم كما كان يسلم ثم أتى المسجد فصلى فاتى شرابه فكشف عنه فلم بجد فيه شيئا فرقع رأسه إلى السماء
قال قلت الآن يدعو على فأهلك فقال اللهم أطعم من أطعمني واسق من سقاني قال فعمدت إلى الشملة
فشددتها على فأخذت الشفرة فانطلقت إلى الأعنز أجسهن أيهن أسمن فاذبح لرسول الله صلى الله عليه وسلم
فإذا هن حفل كلهن فعمدت إلى اناء لآل محمد ما كانوا يطمعون ان يحلبوا فيه وقال أبو النضر مرة أخرى ان
يحتلبوا فيه فحلبت فيه حتى علت الرغوة ثم جئت به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أما شربتم شرابكم
الليلة يا مقداد قال قلت اشرب يا رسول الله فشرب ثم ناولني فقلت يا رسول الله أشرب فشرب ثم ناولني فأخذت
ما بقي فشربت فلما عرفت ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد روى فأصابتني دعوته ضحكت حتى ألقيت
إلى الأرض قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إحدى سوأتك يا مقداد قال قلت يا رسول الله كان من أمري
كذا صنعت كذا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كانت هذه الا رحمة من الله ألا كنت آذنتني نوقظ
صاحبيك هذين فيصيبان منها قال قلت والذي بعثك بالحق ما أبالي إذا أصبتها وأصبتها معك من أصابها من
الناس حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا إبراهيم بن إسحاق ثنا ابن المبارك عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر
حدثني سليم بن عامر حدثني المقداد صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه
وسلم يقول إذا كان يوم القيامة أدنيت الشمس من العباد حتى تكون قيد ميل أو ميلين قال فتصهرهم
الشمس فيكونون في العرق كقدر أعمالهم منهم من يأخذه إلى عقبيه ومنهم من يأخذه إلى ركبتيه ومنهم من


حدثني عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه قال جلسنا إلى المقداد بن الأسود يوما فمر به رجل فقال طوبى لهاتين العينين اللتين رأتا رسول الله صلى الله عليه وسلم والله لوددنا انا رأينا ما رأيت وشهدنا ما شهدت فاستغضب فجعلت أعجب ما قال الا خيرا ثم اقبل إليه فقال ما يحمل الرجل على أن يتمنى محضرا غيبه الله عنه لا يدرى لو شهده كيف كان يكون فيه والله لقد حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم أقوام أكبهم الله على مناخرهم في جهنم لم يجيبوه ولم يصدقوه أو لا تحمدون الله إذ أخرجكم لا تعرفون الا ربكم مصدقين لما جاء به نبيكم قد كفيتم البلاء بغيركم والله لقد بعث الله النبي صلى الله عليه وسلم على أشد حال بعث عليها فيه نبي من الأنبياء في فترة وجاهلية ما يرون ان دينا أفضل من عبادة الأوثان فجاء بفرقان فرق به بين الحق والباطل وفرق بين الوالد وولده حتى أن كان الرجل ليرى والده وولده أو أخاه كافرا وقد فتح الله قفل قلبه للايمان يعلم أنه ان هلك دخل النار فلا تقر عينه وهو يعلم أن حبيبه في النهار وانها للتي قال الله عز وجل الذي يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا إسماعيل بن إبراهيم عن عبد الرحمن بن إسحاق عن الزهري عن عطاء بن يزيد عن عبيد الله بن عدي بن الخيار عن المقداد بن عمر وقال قلت يا رسول الله أرأيت رجلا ضربني بالسيف فقطع يدي ثم لاذ منى بشجرة ثم قال لا إله إلا الله أقتله قال لا فعدت مرتين أو ثلاثا فقال لا الا أن تكون مثله قبل ان يقول ما قال ويكون مثلك قبل ان تفعل ما فعلت حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا هاشم بن القاسم ثنا سليمان يعنى ابن المغيرة عن ثابت عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن المقداد قال أقبلت أنا وصاحبان لي قد ذهبت أسماعنا وأبصارنا من الجهد قال فجعلنا نعرض أنفسنا على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس أحد يقبلنا قال فانطلقنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فانطلق بنا إلى أهله فإذا ثلاث أعنز فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم احتلبوا هذا اللبن بيننا قال فكنا نحتلب فيشرب كل انسان نصيبه ونرفع لرسول الله صلى الله عليه وسلم نصيبه فيجئ من الليل فيسلم تسليما لا يوقظ نائما ويسمع اليقظان ثم يأتي المسجد فيصلى ثم يأتي شرابه فيشربه قال فأتاني الشيطان ذات ليلة فقال محمد يأتي الأنصار فيتحفونه ويصيب عندهم ما به حاجة إلى هذه الجرعة فاشربها قال ما زال يزين لي حتى شربتها فلما وغلت في بطني وعرف انه ليس إليها سبيل قال ندمني فقال ويحك ما صنعت شربت شراب محمد فيجئ ولا يراه فيدعو عليك فتهلك فتذهب دنياك وآخرتك قال وعلى شملة من صوف كلما رفعتها على رأسي خرجت قدماي وإذا أرسلت على قدمي خرج رأسي وجعل لا يجئ لي نوم قال وأما صاحباي فناما فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلم كما كان يسلم ثم أتى المسجد فصلى فاتى شرابه فكشف عنه فلم بجد فيه شيئا فرقع رأسه إلى السماء قال قلت الآن يدعو على فأهلك فقال اللهم أطعم من أطعمني واسق من سقاني قال فعمدت إلى الشملة فشددتها على فأخذت الشفرة فانطلقت إلى الأعنز أجسهن أيهن أسمن فاذبح لرسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا هن حفل كلهن فعمدت إلى اناء لآل محمد ما كانوا يطمعون ان يحلبوا فيه وقال أبو النضر مرة أخرى ان يحتلبوا فيه فحلبت فيه حتى علت الرغوة ثم جئت به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أما شربتم شرابكم الليلة يا مقداد قال قلت اشرب يا رسول الله فشرب ثم ناولني فقلت يا رسول الله أشرب فشرب ثم ناولني فأخذت ما بقي فشربت فلما عرفت ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد روى فأصابتني دعوته ضحكت حتى ألقيت إلى الأرض قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إحدى سوأتك يا مقداد قال قلت يا رسول الله كان من أمري كذا صنعت كذا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كانت هذه الا رحمة من الله ألا كنت آذنتني نوقظ صاحبيك هذين فيصيبان منها قال قلت والذي بعثك بالحق ما أبالي إذا أصبتها وأصبتها معك من أصابها من الناس حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا إبراهيم بن إسحاق ثنا ابن المبارك عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر حدثني سليم بن عامر حدثني المقداد صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا كان يوم القيامة أدنيت الشمس من العباد حتى تكون قيد ميل أو ميلين قال فتصهرهم الشمس فيكونون في العرق كقدر أعمالهم منهم من يأخذه إلى عقبيه ومنهم من يأخذه إلى ركبتيه ومنهم من

3


يأخذه إلى حقويه ومنهم من يلجمه الجاما حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يزيد بن عبد ربه ثنا الوليد بن
مسلم حدثني ابن جابر قال سمعت سليم بن عامر قال سمعت المقداد بن الأسود يقول سمعت رسول الله صلى
الله عليه وسلم يقول لا يبقى على ظهر الأرض بيت مدر ولا وبر الا أدخله الله كلمة الاسلام بعز عزيز أو ذل
ذليل اما يعزهم الله عز وجل فيجعلهم من أهلها أو يذلهم فيدينون لها حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا
يزيد بن عبد ربه ثنا بقية بن الوليد حدثني إسماعيل بن عياش عن ضمضم بن زرعة عن شريح بن عبيد عن
جبير بن نفير وعمرو بن الأسود عن المقداد بن الأسود وأبى امامة قالا إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن
الأمير إذا ابتغى الريبة في الناس أفسدهم حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا هاشم بن القاسم ثنا
الفرج ثنا سليمان بن سليم قال قال المقداد بن الأسود لا أقول في رجل خيرا ولا شرا حتى أنظر ما يختم له
يعنى بعد شئ سمعته من النبي صلى الله عليه وسلم قيل وما سمعت قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
لقلب ابن آدم أشد انقلابا من القدر إذا اجتمعت غليا حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يعقوب ثنا ابن
أخي ابن شهاب عن عمه أخبرني عطاء بن يزيد الليثي ثم الجندعي ان عبيد الله بن عدي بن الخيار أخبره ان
المقداد بن عمرو الكندي وكان حليفا لبنى زهرة وكان ممن شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبره
أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم أ رأيت أن لقيت رجلا من الكفار فاقتتلنا فضرب إحدى يدي بالسيف
فقطعها ثم لاذ منى بشجرة فقال أسلمت لله أأقتله يا رسول الله بعد أن قالها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
لا تقتله قال يا رسول الله انه قطع إحدى يدي ثم قال ذلك بعد ما قطعها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقتله
فان قتلته فإنه بمنزلتك قبل ان تقتله وانك بمنزلته قبل ان يقول كلمته التي قال حدثنا عبد الله حدثني
أبي ثنا اسود بن عامر ثنا أبو بكر عن الأعمش عن سليمان بن ميسرة عن طارق بن شهاب عن المقداد بن الأسود
قال لما نزلنا المدينة عشرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرة عشرة يعنى في كل بيت قال فكنت في العشرة
التي كان النبي صلى الله عليه وسلم فيهم قال ولم يكن لنا الا شاة فتحرى لبنها قال فكنا إذا أبطا علينا رسول الله
صلى الله عليه وسلم شربنا وبقينا للنبي صلى الله عليه وسلم نصيبه فلما كان ذات ليلة أبطأ علينا قال ونمنا فقال
المقداد بن الأسود لقد أطال النبي صلى الله عليه وسلم ما أراه يجئ الليلة لعل انسانا دعاه قال فشربته فلما
ذهب من الليل جاء فدخل البيت قال فلما شربته لم أنم انا قال فلما دخل سلم ولم يشد ثم مال إلى القدح فلما لم ير
شيئا أسكت ثم قال اللهم أطعم من أطعمنا الليلة قال وثبت وأخذت السكين وقمت إلى الشاة قال مالك قلت اذبح
قال لا ائتني بالشاة فاتيته بها فمسح ضرعها فخرج شيئا ثم شرب ونام حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عثمان
ابن عمر انا مالك عن سالم أبى النضر عن سليمان بن يسار عن المقداد بن الأسود انه سأل رسول الله صلى الله عليه
وسلم عن الرجل يدنو من امرأته فيمذي قال إذا وجد ذلك أحدكم فلينضح فرجه قال يعنى يغسله وليتوضأ
وضوءه للصلاة حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا علي بن عياش ثنا أبو عبيدة الوليد بن كامل من أهل حمص
البجلي حدثني المهلب بن حجر البهراني عن ضباعة بنت المقداد بن الأسود عن أبيها أنه قال ما رأيت رسول الله
صلى الله عليه وسلم صلى إلى عمود ولا عود ولا شجرة الا جعله على حاجبه الأيمن أو الأيسر ولا يصمد له صمدا
حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يزيد بن عبد ربه ثنا بقية حدثني الوليد بن كامل عن الحجر أو أبى الحجر بن
المهلب البهراني قال حدثتني ضبيعة بنت المقدام بن معدى كرب عن أبيها ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان
إذا صلى إلى عمود أو خشبة أو شبه ذلك لا يجعله نصب عينيه ولكنه يجعله على حاجبه الأيسر حدثنا عبد الله
حدثني أبي ثنا عفان ثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن المقداد بن الأسود قال قدمت
المدينة أنا وصاحب لي فتعرضنا للناس فلم يضفنا أحد فاتينا النبي صلى الله عليه وسلم فذكرنا له فذهب بنا إلى
منزله وعنده أربع أعنز فقال احتلبهن يا مقداد وجزئهن أربعة أجزاء واعط كل انسان جزأه فكنت أفعل
ذلك فرفعت للنبي صلى الله عليه وسلم جزأه ذات ليلة فاحتبس واضطجعت على فراشي فقالت لي نفسي ان النبي
صلى الله عليه وسلم قد أتى أهل بيت من الأنصار فلو قمت فشربت هذه الشربة فلم تزل بي حتى قمت فشربت


يأخذه إلى حقويه ومنهم من يلجمه الجاما حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يزيد بن عبد ربه ثنا الوليد بن مسلم حدثني ابن جابر قال سمعت سليم بن عامر قال سمعت المقداد بن الأسود يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يبقى على ظهر الأرض بيت مدر ولا وبر الا أدخله الله كلمة الاسلام بعز عزيز أو ذل ذليل اما يعزهم الله عز وجل فيجعلهم من أهلها أو يذلهم فيدينون لها حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يزيد بن عبد ربه ثنا بقية بن الوليد حدثني إسماعيل بن عياش عن ضمضم بن زرعة عن شريح بن عبيد عن جبير بن نفير وعمرو بن الأسود عن المقداد بن الأسود وأبى امامة قالا إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن الأمير إذا ابتغى الريبة في الناس أفسدهم حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا هاشم بن القاسم ثنا الفرج ثنا سليمان بن سليم قال قال المقداد بن الأسود لا أقول في رجل خيرا ولا شرا حتى أنظر ما يختم له يعنى بعد شئ سمعته من النبي صلى الله عليه وسلم قيل وما سمعت قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لقلب ابن آدم أشد انقلابا من القدر إذا اجتمعت غليا حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يعقوب ثنا ابن أخي ابن شهاب عن عمه أخبرني عطاء بن يزيد الليثي ثم الجندعي ان عبيد الله بن عدي بن الخيار أخبره ان المقداد بن عمرو الكندي وكان حليفا لبنى زهرة وكان ممن شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبره أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم أ رأيت أن لقيت رجلا من الكفار فاقتتلنا فضرب إحدى يدي بالسيف فقطعها ثم لاذ منى بشجرة فقال أسلمت لله أأقتله يا رسول الله بعد أن قالها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقتله قال يا رسول الله انه قطع إحدى يدي ثم قال ذلك بعد ما قطعها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقتله فان قتلته فإنه بمنزلتك قبل ان تقتله وانك بمنزلته قبل ان يقول كلمته التي قال حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا اسود بن عامر ثنا أبو بكر عن الأعمش عن سليمان بن ميسرة عن طارق بن شهاب عن المقداد بن الأسود قال لما نزلنا المدينة عشرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرة عشرة يعنى في كل بيت قال فكنت في العشرة التي كان النبي صلى الله عليه وسلم فيهم قال ولم يكن لنا الا شاة فتحرى لبنها قال فكنا إذا أبطا علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم شربنا وبقينا للنبي صلى الله عليه وسلم نصيبه فلما كان ذات ليلة أبطأ علينا قال ونمنا فقال المقداد بن الأسود لقد أطال النبي صلى الله عليه وسلم ما أراه يجئ الليلة لعل انسانا دعاه قال فشربته فلما ذهب من الليل جاء فدخل البيت قال فلما شربته لم أنم انا قال فلما دخل سلم ولم يشد ثم مال إلى القدح فلما لم ير شيئا أسكت ثم قال اللهم أطعم من أطعمنا الليلة قال وثبت وأخذت السكين وقمت إلى الشاة قال مالك قلت اذبح قال لا ائتني بالشاة فاتيته بها فمسح ضرعها فخرج شيئا ثم شرب ونام حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عثمان ابن عمر انا مالك عن سالم أبى النضر عن سليمان بن يسار عن المقداد بن الأسود انه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل يدنو من امرأته فيمذي قال إذا وجد ذلك أحدكم فلينضح فرجه قال يعنى يغسله وليتوضأ وضوءه للصلاة حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا علي بن عياش ثنا أبو عبيدة الوليد بن كامل من أهل حمص البجلي حدثني المهلب بن حجر البهراني عن ضباعة بنت المقداد بن الأسود عن أبيها أنه قال ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى إلى عمود ولا عود ولا شجرة الا جعله على حاجبه الأيمن أو الأيسر ولا يصمد له صمدا حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يزيد بن عبد ربه ثنا بقية حدثني الوليد بن كامل عن الحجر أو أبى الحجر بن المهلب البهراني قال حدثتني ضبيعة بنت المقدام بن معدى كرب عن أبيها ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا صلى إلى عمود أو خشبة أو شبه ذلك لا يجعله نصب عينيه ولكنه يجعله على حاجبه الأيسر حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عفان ثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن المقداد بن الأسود قال قدمت المدينة أنا وصاحب لي فتعرضنا للناس فلم يضفنا أحد فاتينا النبي صلى الله عليه وسلم فذكرنا له فذهب بنا إلى منزله وعنده أربع أعنز فقال احتلبهن يا مقداد وجزئهن أربعة أجزاء واعط كل انسان جزأه فكنت أفعل ذلك فرفعت للنبي صلى الله عليه وسلم جزأه ذات ليلة فاحتبس واضطجعت على فراشي فقالت لي نفسي ان النبي صلى الله عليه وسلم قد أتى أهل بيت من الأنصار فلو قمت فشربت هذه الشربة فلم تزل بي حتى قمت فشربت

4


جزأه فلما دخل في بطني وتقار أخذني ما قدم وما حدث فقلت يجئ الآن النبي صلى الله عليه وسلم جائعا
ظمآنا ولا يرى في القدح شيئا فتسجيت ثوبا على وجهي وجاء النبي صلى الله عليه وسلم فسلم تسليما يسمع
اليقظان ولا يوقظ النائم فكشف عنه فلم ير شيئا فرفع رأسه إلى السماء فقال اللهم اسق من سقاني واطعم من
أطعمني فاغتنمت دعوته وقمت فأخذت الشفرة فدنوت من الأعنز فجعلت أجسهن أيهن اسمن لأذبحها
فوقعت يدي على ضرع إحداهن فإذا هي حافل فنظرت إلى الأخرى فإذا هي حافل فنظرت كلهن فإذا هن
حفل فحلبت في الاناء فاتيته به فقلت اشرب فقال الخبر يا مقداد فقلت اشرب ثم الخبر فقال بعض سوأتك
يا مقداد فشرب ثم قال اشرب فقلت اشرب يا نبي الله فشرب حتى تضلع ثم أخذته فشربت ثم أخبرته الخبر
فقال النبي صلى الله عليه وسلم هيه فقلت كان كذا وكذا فقال النبي صلى الله عليه وسلم هذه بركة نزلت من
السماء أفلا أخبرتني حتى أسقى صاحبيك فقلت إذا شربت البركة أنا وأنت فلا أبالي من أخطأت حدثنا
عبد الله حدثني أبي ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة عن الحكم عن ميمون بن أبي شبيب قال جعل يمدح عاملا
لعثمان فعمد المقداد فجعل يحثوا التراب في وجهه فقال له عثمان ما هذا قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال إذا رأيتم المداحين فاحثوا في وجوههم التراب حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا سفيان عن ابن أبي
نجيح عن مجاهد ان سعيد بن العاص بعث وفدا من العراق إلى عثمان فجاؤوا يثنون عليه فجعل المقداد يحثو
في وجوههم التراب وقال أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ان نحثو في وجوه المداحين التراب وقال سفيان
مرة فقام المقداد فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول احثوا في وجوه المداحين التراب قال
الزبير أما المقداد فقد قضى ما عليه حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يحيى بن سعيد عن ابن جريج ثنا عطاء
عن عائش بن أنس البكري قال تذاكر على وعمار والمقداد المذي فقال على انى رجل مذاء وانى استحى ان
أسأله من أجل ابنته تحتي فقال لأحدهما لعمار أو للمقداد قال عطاء سماه لي عائش فنسيته سل رسول الله
صلى الله عليه وسلم فسألته فقال ذاك المذي ليغسل ذاك منه قلت ما ذاك منه قال ذكره ويتوضأ فيحسن
وضوءه أو يتوضأ مثل وضوئه للصلاة وينضح في فرجه أو فرجه حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يحيى عن
وائل بن داود قال سمعت عبد الله البهى أن ركبا وقفوا على عثمان بن عفان فمدحوه وأثنوا عليه وثم المقداد
ابن الأسود فاخذ قبضة من الأرض فحثاها في وجوه الركب فقال قال نبي الله صلى الله عليه وسلم إذا سمعتم
المداحين فاحثوا في وجوههم التراب حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا وكيع و عبد الرحمن قالا ثنا سفيان
عن منصور عن إبراهيم عن همام بن الحرث قال جاء رجل إلى عثمان فاثنى عليه في وجهه قال فجعل المقداد
ابن الأسود يحثو في وجهه التراب ويقول أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا لقينا المداحين ان نحثو
في وجوههم التراب حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عبد الرحمن عن سفيان عن حبيب عن مجاهد عن أبي
معمر قال قام رجل يثنى على أمير من الامراء فجعل المقداد يحثى في وجهه التراب وقال أمرنا رسول الله
صلى الله عليه وسلم ان نحثي في وجوه المداحين التراب حدثنا عبد الله حدثني أبي قال قرأت على عبد
الرحمن مالك وحدثنا اسحق أنا مالك عن أبي النضر مولى عمر بن عبيد الله عن سليمان بن يسار عن المقداد بن
الأسود أن علي بن أبي طالب أمره أن يسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل إذا دنا من أهله فخرج
منه المذي ماذا عليه قال على فان عندي ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أستحي ان أسأله قال المقداد
فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال إذا وجد أحدكم ذلك فلينضح فرجه وليتوضأ وضوءه
للصلاة حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة وحجاج أنا شعبة عن منصور عن إبراهيم
عن همام بن الحرث ان رجلا جعل يمدح عثمان فذكر مثل معنى حديث سفيان حدثنا عبد الله حدثني
أبي ثنا عبد الرزاق أنا ابن جريج أخبرني ابن شهاب عن عطاء بن يزيد الليثي عن عبيد الله بن عدي بن
الخيار أنه قال أخبرني ان المقداد أخبره أنه قال يا رسول الله أرأيت ان لقيت رجلا من الكفار فقاتلني
فاختلفنا ضربتين فضرب إحدى يدي بالسيف فقطعها ثم لاذ منى بشجرة فقال أسلمت لله أقاتله يا رسول الله


جزأه فلما دخل في بطني وتقار أخذني ما قدم وما حدث فقلت يجئ الآن النبي صلى الله عليه وسلم جائعا ظمآنا ولا يرى في القدح شيئا فتسجيت ثوبا على وجهي وجاء النبي صلى الله عليه وسلم فسلم تسليما يسمع اليقظان ولا يوقظ النائم فكشف عنه فلم ير شيئا فرفع رأسه إلى السماء فقال اللهم اسق من سقاني واطعم من أطعمني فاغتنمت دعوته وقمت فأخذت الشفرة فدنوت من الأعنز فجعلت أجسهن أيهن اسمن لأذبحها فوقعت يدي على ضرع إحداهن فإذا هي حافل فنظرت إلى الأخرى فإذا هي حافل فنظرت كلهن فإذا هن حفل فحلبت في الاناء فاتيته به فقلت اشرب فقال الخبر يا مقداد فقلت اشرب ثم الخبر فقال بعض سوأتك يا مقداد فشرب ثم قال اشرب فقلت اشرب يا نبي الله فشرب حتى تضلع ثم أخذته فشربت ثم أخبرته الخبر فقال النبي صلى الله عليه وسلم هيه فقلت كان كذا وكذا فقال النبي صلى الله عليه وسلم هذه بركة نزلت من السماء أفلا أخبرتني حتى أسقى صاحبيك فقلت إذا شربت البركة أنا وأنت فلا أبالي من أخطأت حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة عن الحكم عن ميمون بن أبي شبيب قال جعل يمدح عاملا لعثمان فعمد المقداد فجعل يحثوا التراب في وجهه فقال له عثمان ما هذا قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إذا رأيتم المداحين فاحثوا في وجوههم التراب حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا سفيان عن ابن أبي نجيح عن مجاهد ان سعيد بن العاص بعث وفدا من العراق إلى عثمان فجاؤوا يثنون عليه فجعل المقداد يحثو في وجوههم التراب وقال أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ان نحثو في وجوه المداحين التراب وقال سفيان مرة فقام المقداد فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول احثوا في وجوه المداحين التراب قال الزبير أما المقداد فقد قضى ما عليه حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يحيى بن سعيد عن ابن جريج ثنا عطاء عن عائش بن أنس البكري قال تذاكر على وعمار والمقداد المذي فقال على انى رجل مذاء وانى استحى ان أسأله من أجل ابنته تحتي فقال لأحدهما لعمار أو للمقداد قال عطاء سماه لي عائش فنسيته سل رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألته فقال ذاك المذي ليغسل ذاك منه قلت ما ذاك منه قال ذكره ويتوضأ فيحسن وضوءه أو يتوضأ مثل وضوئه للصلاة وينضح في فرجه أو فرجه حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يحيى عن وائل بن داود قال سمعت عبد الله البهى أن ركبا وقفوا على عثمان بن عفان فمدحوه وأثنوا عليه وثم المقداد ابن الأسود فاخذ قبضة من الأرض فحثاها في وجوه الركب فقال قال نبي الله صلى الله عليه وسلم إذا سمعتم المداحين فاحثوا في وجوههم التراب حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا وكيع و عبد الرحمن قالا ثنا سفيان عن منصور عن إبراهيم عن همام بن الحرث قال جاء رجل إلى عثمان فاثنى عليه في وجهه قال فجعل المقداد ابن الأسود يحثو في وجهه التراب ويقول أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا لقينا المداحين ان نحثو في وجوههم التراب حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عبد الرحمن عن سفيان عن حبيب عن مجاهد عن أبي معمر قال قام رجل يثنى على أمير من الامراء فجعل المقداد يحثى في وجهه التراب وقال أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ان نحثي في وجوه المداحين التراب حدثنا عبد الله حدثني أبي قال قرأت على عبد الرحمن مالك وحدثنا اسحق أنا مالك عن أبي النضر مولى عمر بن عبيد الله عن سليمان بن يسار عن المقداد بن الأسود أن علي بن أبي طالب أمره أن يسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل إذا دنا من أهله فخرج منه المذي ماذا عليه قال على فان عندي ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أستحي ان أسأله قال المقداد فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال إذا وجد أحدكم ذلك فلينضح فرجه وليتوضأ وضوءه للصلاة حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة وحجاج أنا شعبة عن منصور عن إبراهيم عن همام بن الحرث ان رجلا جعل يمدح عثمان فذكر مثل معنى حديث سفيان حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عبد الرزاق أنا ابن جريج أخبرني ابن شهاب عن عطاء بن يزيد الليثي عن عبيد الله بن عدي بن الخيار أنه قال أخبرني ان المقداد أخبره أنه قال يا رسول الله أرأيت ان لقيت رجلا من الكفار فقاتلني فاختلفنا ضربتين فضرب إحدى يدي بالسيف فقطعها ثم لاذ منى بشجرة فقال أسلمت لله أقاتله يا رسول الله

5


< فهرس الموضوعات >
حديث محمد بن عبد الله بن سلام رضى الله عنه
حديث يوسف بن عبد الله بن سلام رضى الله عنه
حديث الوليد بن الوليد رضى الله عنه
< / فهرس الموضوعات >
< فهرس الموضوعات >
حديث قيس بن سعد بن عبادة رضى الله عنه
< / فهرس الموضوعات >
بعد أن قالها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقتله قلت يا رسول الله انه قطع إحدى يدي ثم قال ذلك بعد
ما قطعها أقاتله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقتله فان قتلته فإنه بمنزلتك قبل ان تقتله وأنت بمنزلته
قبل ان يقول كلمته التي قال حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عبد الرزاق ثنا معمر عن الزهري عن
عطاء بن يزيد الليثي عن عبيد الله بن عدي بن الخيار أن المقداد بن الأسود حدثه قال قلت يا رسول الله
أرأيت ان اختلفت أنا ورجل فذكر الحديث الا أنه قال اقتله أم أدعه
* ( حديث محمد بن عبد الله بن سلام رضي الله عنه ) *
حدثنا عبيد الله حدثني أبي ثنا يحيى بن آدم ثنا مالك يعنى ابن مغول قال سمعت يسار أبا لحكم غير مرة
يحدث عن شهر بن حوشب عن محمد بن عبد الله بن سلام قال لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم علينا يعنى
قباء قال إن الله عز وجل قد اثنى عليكم في الطهور خيرا أفلا تخبروني قال يعنى قوله فيه رجال يحبون ان يتطهروا
والله يحب المطهرين قال فقالوا يا رسول الله انا نجده مكتوبا علينا في التوراة الاستنجاء بالماء حدثنا عبد
الله حدثني أبي ثنا سلام بن مسكين ثنا شهر بن حوشب عن محمد بن يوسف بن عبد الله بن سلام وذكر
حديث الجار * ( حديث يوسف بن عبد الله بن سلام رضي الله عنه ) *
حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا حسن بن موسى ثنا ابن لهيعة ثنا بكير بن الأشج عن يوسف بن عبد الله بن
سلام أنه قال سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أنحن خير أم من بعدنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
لو أنفق أحدهم أحدا ذهبا ما بلغ مد أحدكم ولا نصيفه حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا محمد بن كناسة ثنا
يحيى بن أبي الهيثم العطار عن يوسف بن عبد الله بن سلام قال سماني رسول الله صلى الله عليه وسلم يوسف
وأجلسني في حجره حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا وكيع ثنا يحيى بن أبي الهيثم العطار قال سمعت يوسف بن
عبد الله بن سلام يقول سماني رسول الله صلى الله عليه وسلم ومسح على رأسي حدثنا عبد الله حدثني
أبي ثنا وكيع ثنا مسعر عن النضر بن قيس قال سمعت يوسف بن عبد الله بن سلام يقول سماني رسول الله
صلى الله عليه وسلم يوسف * ( حديث الوليد بن الوليد رضى الله تعالى عنه ) *
حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة عن يحيى بن سعيد عن محمد بن يحيى بن حبان عن الوليد
ابن الوليد أنه قال يا رسول الله انى أجد وحشة قال فإذا أخذت مضجعك فقل أعوذ بكلمات الله التامات من
غضبه وعقابه وشر عباده ومن همزات الشياطين وان يحضرون فإنه لا يضرك وبالحرى ان لا يقربك
* ( حديث قيس بن سعيد بن عبادة رضي الله عنه ) *
حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يزيد بن هارون أنبأنا سفيان الثوري عن سلمة بن كهيل عن القاسم بن
مخيمرة عن أبي عمار قال سألت قيس بن سعد عن صدقة الفطر فقال أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم
قبل ان تنزل الزكاة ثم نزلت الزكاة فلم ننه عنها ولم نؤمر بها ونحن نفعله وسألته عن صوم عاشوراء فقال أمرنا
رسول الله صلى الله الله عليه وسلم قبل ان ينزل رمضان ثم نزل رمضان فلم نؤمر به ولم ننه عنه ونحن نفعله حدثنا
عبد الله حدثني أبي ثنا حسن بن موسى ثنا ابن لهيعة ثنا يزيد بن أبي حبيب ان قيس بن سعد بن عبادة قال إن
رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من شدد سلطانه بمعصية الله أوهن الله كيده يوم القيامة حدثنا عبد
الله حدثني أبي ثنا يحيى بن سعيد عن شعبة ومحمد بن جعفر ثنا شعبة عن عمرو بن مرة عن ابن أبي ليلى ان
سهل بن حنيف وقيس بن سعيد كانا قاعدين بالقادسية فمروا بجنازة فقاما فقيل إنما هو من أهل الأرض
فقالا ان رسول الله صلى الله عليه وسلم مروا عليه بجنازة فقام فقيل له انه يهودي فقال أليست نفسا حدثنا
عبد الله حدثني أبي ثنا وكيع ثنا سفيان عن سلمة بن كهيل عن القاسم بن مخيمرة عن أبي عمار الهمداني
عن قيس بن سعد قال أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بصدقة الفطر قبل ان تنزل الزكاة فلما نزلت الزكاة
لم يأمرنا ولم ينهنا ونحن نفعلها حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا وكيع ثنا ابن أبي ليلى عن محمد بن عبد
الرحمن بن سعد بن زرارة عن محمد بن شرحبيل عن قيس بن سعد قال أتانا النبي صلى الله عليه وسلم فوضعنا له


< فهرس الموضوعات > حديث محمد بن عبد الله بن سلام رضى الله عنه حديث يوسف بن عبد الله بن سلام رضى الله عنه حديث الوليد بن الوليد رضى الله عنه < / فهرس الموضوعات > < فهرس الموضوعات > حديث قيس بن سعد بن عبادة رضى الله عنه < / فهرس الموضوعات > بعد أن قالها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقتله قلت يا رسول الله انه قطع إحدى يدي ثم قال ذلك بعد ما قطعها أقاتله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقتله فان قتلته فإنه بمنزلتك قبل ان تقتله وأنت بمنزلته قبل ان يقول كلمته التي قال حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عبد الرزاق ثنا معمر عن الزهري عن عطاء بن يزيد الليثي عن عبيد الله بن عدي بن الخيار أن المقداد بن الأسود حدثه قال قلت يا رسول الله أرأيت ان اختلفت أنا ورجل فذكر الحديث الا أنه قال اقتله أم أدعه * ( حديث محمد بن عبد الله بن سلام رضي الله عنه ) * حدثنا عبيد الله حدثني أبي ثنا يحيى بن آدم ثنا مالك يعنى ابن مغول قال سمعت يسار أبا لحكم غير مرة يحدث عن شهر بن حوشب عن محمد بن عبد الله بن سلام قال لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم علينا يعنى قباء قال إن الله عز وجل قد اثنى عليكم في الطهور خيرا أفلا تخبروني قال يعنى قوله فيه رجال يحبون ان يتطهروا والله يحب المطهرين قال فقالوا يا رسول الله انا نجده مكتوبا علينا في التوراة الاستنجاء بالماء حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا سلام بن مسكين ثنا شهر بن حوشب عن محمد بن يوسف بن عبد الله بن سلام وذكر حديث الجار * ( حديث يوسف بن عبد الله بن سلام رضي الله عنه ) * حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا حسن بن موسى ثنا ابن لهيعة ثنا بكير بن الأشج عن يوسف بن عبد الله بن سلام أنه قال سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أنحن خير أم من بعدنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو أنفق أحدهم أحدا ذهبا ما بلغ مد أحدكم ولا نصيفه حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا محمد بن كناسة ثنا يحيى بن أبي الهيثم العطار عن يوسف بن عبد الله بن سلام قال سماني رسول الله صلى الله عليه وسلم يوسف وأجلسني في حجره حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا وكيع ثنا يحيى بن أبي الهيثم العطار قال سمعت يوسف بن عبد الله بن سلام يقول سماني رسول الله صلى الله عليه وسلم ومسح على رأسي حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا وكيع ثنا مسعر عن النضر بن قيس قال سمعت يوسف بن عبد الله بن سلام يقول سماني رسول الله صلى الله عليه وسلم يوسف * ( حديث الوليد بن الوليد رضى الله تعالى عنه ) * حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة عن يحيى بن سعيد عن محمد بن يحيى بن حبان عن الوليد ابن الوليد أنه قال يا رسول الله انى أجد وحشة قال فإذا أخذت مضجعك فقل أعوذ بكلمات الله التامات من غضبه وعقابه وشر عباده ومن همزات الشياطين وان يحضرون فإنه لا يضرك وبالحرى ان لا يقربك * ( حديث قيس بن سعيد بن عبادة رضي الله عنه ) * حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يزيد بن هارون أنبأنا سفيان الثوري عن سلمة بن كهيل عن القاسم بن مخيمرة عن أبي عمار قال سألت قيس بن سعد عن صدقة الفطر فقال أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل ان تنزل الزكاة ثم نزلت الزكاة فلم ننه عنها ولم نؤمر بها ونحن نفعله وسألته عن صوم عاشوراء فقال أمرنا رسول الله صلى الله الله عليه وسلم قبل ان ينزل رمضان ثم نزل رمضان فلم نؤمر به ولم ننه عنه ونحن نفعله حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا حسن بن موسى ثنا ابن لهيعة ثنا يزيد بن أبي حبيب ان قيس بن سعد بن عبادة قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من شدد سلطانه بمعصية الله أوهن الله كيده يوم القيامة حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يحيى بن سعيد عن شعبة ومحمد بن جعفر ثنا شعبة عن عمرو بن مرة عن ابن أبي ليلى ان سهل بن حنيف وقيس بن سعيد كانا قاعدين بالقادسية فمروا بجنازة فقاما فقيل إنما هو من أهل الأرض فقالا ان رسول الله صلى الله عليه وسلم مروا عليه بجنازة فقام فقيل له انه يهودي فقال أليست نفسا حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا وكيع ثنا سفيان عن سلمة بن كهيل عن القاسم بن مخيمرة عن أبي عمار الهمداني عن قيس بن سعد قال أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بصدقة الفطر قبل ان تنزل الزكاة فلما نزلت الزكاة لم يأمرنا ولم ينهنا ونحن نفعلها حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا وكيع ثنا ابن أبي ليلى عن محمد بن عبد الرحمن بن سعد بن زرارة عن محمد بن شرحبيل عن قيس بن سعد قال أتانا النبي صلى الله عليه وسلم فوضعنا له

6



غسلا فاغتسل ثم أتيناه بملحفة ورسية فاشتمل بها فكأني أنظر إلى أثر الورس على عكنه ثم أتيناه بحمار ليركب
فقال صاحب الحمار أحق بصدر حماره فقلنا يا رسول الله فالحمار لك
* ( حديث سعد بن عبادة رضي الله عنه ) *
حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا حجاج قال سمعت شعبة يحدث عن قتادة قال سمعت الحسن يحدث عن
سعد بن عبادة ان أمه ماتت فقال لرسول الله صلى الله عليه وسلم ان أمي ماتت أفأتصدق عنها قال نعم قال فأي
الصدقة أفضل قال سقى الماء قال فتلك سقاية آل سعد بالمدينة قال شعبة فقلت لقتادة من يقول تلك سقاية
آل سعد قال الحسن حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عفان ثنا سليمان بن كثير أبو داود عن الزهري
عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس عن سعد بن عبادة انه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إن أمي ماتت
وعليها نذر أفيجزئ عنها ان أعتق عنها قال أعتق عن أمك حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عفان ثنا
حماد بن زيد عن عبد الرحمن بن أبي شميلة حدثني رجل عن سعيد الصراف أو هو سعيد الصراف عن إسحاق
ابن سعد بن عبادة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان هذا الحي من الأنصار محنة حبهم
ايمان وبغضهم نفاق قال عفان وقد حدثنا به مرة وليس فيه شك أمله على أولا على الصحة
* ( حديث أبي بصرة الغفاري رضي الله عنه ) *
حدثنا عبد الله حدثني أبي قال قرأت على عبد الرحمن مالك عن يزيد بن عبد الله بن الهاد عن محمد
ابن إبراهيم بن الحرث التيمي عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة فذكر الحديث قال أبو هريرة
فلقيت بصرة بن أبي بصرة الغفاري قال من أين أقبلت فقلت من الطور فقال أما لو أدركتك قبل ان تخرج
إليه ما خرجت إليه سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تعمل المطي الا إلى ثلاثة مساجد إلى المسجد
الحرام والى مسجدي والى مسجد ايلياء أو بيت المقدس يشك حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يحيى بن
آدم ثنا ابن مبارك عن سعيد بن زيد عن يزيد بن أبي حبيب ان أبا بصرة حرج في رمضان من الإسكندرية
أتى بطعامه فقيل له لم تغب عنا منازلنا بعد فقال أترغبون عن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فما
زلنا مفطرين حتى بلغوا مكان كذا وكذا حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا حسين بن محمد ثنا شيبان
عن عبد الملك عن عمر بن عبد الرحمن بن الحرث بن هشام أنه قال لقى أبو بصرة الغفاري أبا هريرة وهو جاء
من الطور فقال من أين أقبلت قال من الطور صليت فيه قال أما لو أدركتك قبل ان ترحل إليه ما رحلت
انى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تشد الرحال الا إلى ثلاثة مساجد المسجد الحرام ومسجدي
هذا والمسجد الأقصى حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا علي بن إسحاق ثنا عبد الله يعنى ابن المبارك أنا
سعيد بن يزيد حدثني ابن هبيرة عن أبي تميم الجيشاني ان عمرو بن العاص خطب الناس يوم جمعة فقال إن
أبا بصرة حدثني ان النبي صلى الله عليه وسلم قال إن الله زادكم صلاة وهي الوتر فصلوها فيما بين صلاة العشاء إلى
صلاة الفجر قال أبو تميم فاخذ بيدي أبو ذر فسار في المسجد إلى أبى بصرة فقال له أنت سمعت رسول الله صلى
الله عليه وسلم يقول ما قال عمرو قال أبو بصرة أنا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم
* ( حديث أبي أبى ابن امرأة عبادة رضي الله عنه ) *
حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا محمد بن جعفر وحجاج قالا ثنا شعبة عن منصور عن هلال ابن يساف
عن أبي المثنى عن أبي أبى ابن امرأة عبادة بن الصامت قال حجاج عن ابن امرأة عبادة بن الصامت عن
النبي صلى الله عليه وسلم قال سيكون امراء يشغلهم أشياء يؤخرون الصلاة عن وقتها فصلوا الصلاة لوقتها ثم
اجعلوا صلاتكم معهم تطوعا * ( حديث سالم بن عبيد رضي الله عنه ) *
حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يحيى بن سعيد حدثني سفيان ثنا منصور عن هلال ابن يساف عن رجل
من آل خالد بن عرفطة عن آخر قال كنت مع سالم بن عبيد في سفر فعطس رجل فقال السلام عليكم فقال
عليك وعلى أمك ثم سار فقال لعلك وجدت في نفسك قال ما أردت ان تذكر أمي قال لم أستطع الا ان أقولها


غسلا فاغتسل ثم أتيناه بملحفة ورسية فاشتمل بها فكأني أنظر إلى أثر الورس على عكنه ثم أتيناه بحمار ليركب فقال صاحب الحمار أحق بصدر حماره فقلنا يا رسول الله فالحمار لك * ( حديث سعد بن عبادة رضي الله عنه ) * حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا حجاج قال سمعت شعبة يحدث عن قتادة قال سمعت الحسن يحدث عن سعد بن عبادة ان أمه ماتت فقال لرسول الله صلى الله عليه وسلم ان أمي ماتت أفأتصدق عنها قال نعم قال فأي الصدقة أفضل قال سقى الماء قال فتلك سقاية آل سعد بالمدينة قال شعبة فقلت لقتادة من يقول تلك سقاية آل سعد قال الحسن حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عفان ثنا سليمان بن كثير أبو داود عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس عن سعد بن عبادة انه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إن أمي ماتت وعليها نذر أفيجزئ عنها ان أعتق عنها قال أعتق عن أمك حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عفان ثنا حماد بن زيد عن عبد الرحمن بن أبي شميلة حدثني رجل عن سعيد الصراف أو هو سعيد الصراف عن إسحاق ابن سعد بن عبادة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان هذا الحي من الأنصار محنة حبهم ايمان وبغضهم نفاق قال عفان وقد حدثنا به مرة وليس فيه شك أمله على أولا على الصحة * ( حديث أبي بصرة الغفاري رضي الله عنه ) * حدثنا عبد الله حدثني أبي قال قرأت على عبد الرحمن مالك عن يزيد بن عبد الله بن الهاد عن محمد ابن إبراهيم بن الحرث التيمي عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة فذكر الحديث قال أبو هريرة فلقيت بصرة بن أبي بصرة الغفاري قال من أين أقبلت فقلت من الطور فقال أما لو أدركتك قبل ان تخرج إليه ما خرجت إليه سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تعمل المطي الا إلى ثلاثة مساجد إلى المسجد الحرام والى مسجدي والى مسجد ايلياء أو بيت المقدس يشك حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يحيى بن آدم ثنا ابن مبارك عن سعيد بن زيد عن يزيد بن أبي حبيب ان أبا بصرة حرج في رمضان من الإسكندرية أتى بطعامه فقيل له لم تغب عنا منازلنا بعد فقال أترغبون عن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فما زلنا مفطرين حتى بلغوا مكان كذا وكذا حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا حسين بن محمد ثنا شيبان عن عبد الملك عن عمر بن عبد الرحمن بن الحرث بن هشام أنه قال لقى أبو بصرة الغفاري أبا هريرة وهو جاء من الطور فقال من أين أقبلت قال من الطور صليت فيه قال أما لو أدركتك قبل ان ترحل إليه ما رحلت انى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تشد الرحال الا إلى ثلاثة مساجد المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصى حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا علي بن إسحاق ثنا عبد الله يعنى ابن المبارك أنا سعيد بن يزيد حدثني ابن هبيرة عن أبي تميم الجيشاني ان عمرو بن العاص خطب الناس يوم جمعة فقال إن أبا بصرة حدثني ان النبي صلى الله عليه وسلم قال إن الله زادكم صلاة وهي الوتر فصلوها فيما بين صلاة العشاء إلى صلاة الفجر قال أبو تميم فاخذ بيدي أبو ذر فسار في المسجد إلى أبى بصرة فقال له أنت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما قال عمرو قال أبو بصرة أنا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم * ( حديث أبي أبى ابن امرأة عبادة رضي الله عنه ) * حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا محمد بن جعفر وحجاج قالا ثنا شعبة عن منصور عن هلال ابن يساف عن أبي المثنى عن أبي أبى ابن امرأة عبادة بن الصامت قال حجاج عن ابن امرأة عبادة بن الصامت عن النبي صلى الله عليه وسلم قال سيكون امراء يشغلهم أشياء يؤخرون الصلاة عن وقتها فصلوا الصلاة لوقتها ثم اجعلوا صلاتكم معهم تطوعا * ( حديث سالم بن عبيد رضي الله عنه ) * حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يحيى بن سعيد حدثني سفيان ثنا منصور عن هلال ابن يساف عن رجل من آل خالد بن عرفطة عن آخر قال كنت مع سالم بن عبيد في سفر فعطس رجل فقال السلام عليكم فقال عليك وعلى أمك ثم سار فقال لعلك وجدت في نفسك قال ما أردت ان تذكر أمي قال لم أستطع الا ان أقولها

7



كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فعطس رجل فقال السلام عليك فقال عليك وعلى أمك ثم قال
إذا عطس أحدكم فليقل الحمد لله على كل حال أو الحمد لله رب العالمين وليقل له يرحمكم الله أو يرحمك الله شك
يحيى وليقل يغفر الله لي ولكم * ( بقية حديث المقداد بن الأسود رضي الله عنه ) *
حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا علي بن عبد الله ثنا محمد بن فضيل بن غزوان ثنا محمد بن سعد
الأنصاري قال سمعت أبا ظبية الكلاعي يقول سمعت المقداد بن الأسود يقول قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم لأصحابه ما تقولون في الزنا قالوا حرمه الله ورسوله فهو حرام إلى يوم القيامة قال فقال
رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه لان يزنى الرجل بعشر نسوة أيسر عليه من أن يزنى بامرأة جاره قال
فقال ما تقولون في السرقة قالوا حرمها الله ورسوله فهي حرام قال لان يسرق الرجل من عشرة أبيات أيسر
عليه من أن يسرق من جاره * ( حديث أبي رافع رضي الله عنه ) *
حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا أحمد بن الحجاج أنا حاتم بن إسماعيل عن محمد بن عجلان عن عباد بن عبيد الله
ابن أبي رافع عن أبي غطفان عن أبي رافع قال ذبحنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم شاة فأمرنا فعالجنا له شيئا
من بطنها فاكل ثم قام فصلى ولم يتوضأ حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عبد الرزاق ثنا سفيان عن مخول
عن رجل عن أبي رافع قال نهى النبي صلى الله عليه وسلم ان يصلى الرجل ورأسه معقوص حدثنا عبد الله
حدثني أبي ثنا عبد الجبار بن محمد الخطابي ثنا عبد الله بن وهب عن عمرو بن الحرث ان بكير بن
عبد الله حدثه عن الحسن بن علي بن أبي رافع عن أبيه عن جده أبى رافع قال بعثتني قريش إلى النبي صلى الله
عليه وسلم قال فلما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم وقع في قلبي الاسلام فقلت يا رسول الله لا أرجع إليهم قال إني
لا أخيس بالعهد ولا أخيس البر وارجع إليهم فإن كان في قلبك الذي فيه الآن فارجع قال بكير وأخبرني
الحسن ان أبا رافع كان قبطيا حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يعقوب ثنا أبي عن محمد بن إسحاق قال
حدثني عبد الله بن حسن عن بعض أهله عن أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال خرجنا مع علي
حين بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم برايته فلما دنا من الحصن خرج إليه أهله فقاتلهم فضربه رجل من
يهود فطرح ترسه من يده فتناول على بابا كان عند الحصن فترس به نفسه فلم يزل في يده وهو يقاتل حتى فتح الله
عليه ثم ألقاه من يده حين فرغ فلقد رأيتني في نفر معي سبعة إناثا منهم نجهد على أن نقلب ذلك الباب فما نقلبه
حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا مؤمل ثنا حماد حدثني عبد الرحمن بن أبي رافع عن عمته عن أبي رافع
قال صنع لرسول الله صلى الله عليه وسلم شاة مصلية فاتى بها فقال لي يا أبا رافع ناولني الذراع فناولته فقال يا أبا
رافع ناولني الذراع فناولته ثم قال يا أبا رافع ناولني الذراع فقلت يا رسول الله وهل للشاة الا ذراعان فقال
لو سكت لناولتني منها ما دعوت به قال وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعجبه الذراع حدثنا عبد الله
حدثني أبي ثنا حسين ثنا شريك عن عبد الله بن محمد عن علي بن حسين عن أبي رافع قال ضحى رسول
الله صلى الله عليه وسلم بكبشين أملحين موجبين خصيين فقال أحدهما عمن شهد بالتوحيد وله بالبلاغ
والآخر عنه وعن أهل بيته قال فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد كفانا حدثنا عبد الله حدثني
أبي ثنا علي بن إسحاق أنا عبد الله أنا ابن لهيعة حدثني أبو النضر ان عبيد الله بن أبي رافع حدثه عن أبيه عن
النبي صلى الله عليه وسلم قال لأعرفن ما يبلغ أحدكم من حديثي شئ وهو متكئ على أريكته فيقول
ما أجد هذا في كتاب الله تعالى حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عفان ثنا حماد أنا عبد الرحمن بن أبي
رافع عن عمته سلمى عن أبي رافع ان رسول الله صلى الله عليه وسلم طاف على نسائه في يوم فجعل يغتسل عند
هذه وعند هذه فقيل يا رسول الله لو جعلته غسلا واحدا قال هذا أزكى وأطيب وأطهر حدثنا عبد الله
حدثني أبي ثنا عبد الرزاق أنا سفيان عن ابن أبي ليلى عن الحكم بن عتيبة عن ابن أبي رافع عن أبي رافع
قال مر على الأرقم الزهري أو ابن أبي الأرقم واستعمل على الصدقات قال فاستتبعني قال فاتيت النبي صلى
الله عليه وسلم فسألته عن ذلك فقال يا أبا رافع ان الصدقة حرام على محمد وعلى آل محمد ان مولى القوم من


كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فعطس رجل فقال السلام عليك فقال عليك وعلى أمك ثم قال إذا عطس أحدكم فليقل الحمد لله على كل حال أو الحمد لله رب العالمين وليقل له يرحمكم الله أو يرحمك الله شك يحيى وليقل يغفر الله لي ولكم * ( بقية حديث المقداد بن الأسود رضي الله عنه ) * حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا علي بن عبد الله ثنا محمد بن فضيل بن غزوان ثنا محمد بن سعد الأنصاري قال سمعت أبا ظبية الكلاعي يقول سمعت المقداد بن الأسود يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه ما تقولون في الزنا قالوا حرمه الله ورسوله فهو حرام إلى يوم القيامة قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه لان يزنى الرجل بعشر نسوة أيسر عليه من أن يزنى بامرأة جاره قال فقال ما تقولون في السرقة قالوا حرمها الله ورسوله فهي حرام قال لان يسرق الرجل من عشرة أبيات أيسر عليه من أن يسرق من جاره * ( حديث أبي رافع رضي الله عنه ) * حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا أحمد بن الحجاج أنا حاتم بن إسماعيل عن محمد بن عجلان عن عباد بن عبيد الله ابن أبي رافع عن أبي غطفان عن أبي رافع قال ذبحنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم شاة فأمرنا فعالجنا له شيئا من بطنها فاكل ثم قام فصلى ولم يتوضأ حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عبد الرزاق ثنا سفيان عن مخول عن رجل عن أبي رافع قال نهى النبي صلى الله عليه وسلم ان يصلى الرجل ورأسه معقوص حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عبد الجبار بن محمد الخطابي ثنا عبد الله بن وهب عن عمرو بن الحرث ان بكير بن عبد الله حدثه عن الحسن بن علي بن أبي رافع عن أبيه عن جده أبى رافع قال بعثتني قريش إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال فلما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم وقع في قلبي الاسلام فقلت يا رسول الله لا أرجع إليهم قال إني لا أخيس بالعهد ولا أخيس البر وارجع إليهم فإن كان في قلبك الذي فيه الآن فارجع قال بكير وأخبرني الحسن ان أبا رافع كان قبطيا حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يعقوب ثنا أبي عن محمد بن إسحاق قال حدثني عبد الله بن حسن عن بعض أهله عن أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال خرجنا مع علي حين بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم برايته فلما دنا من الحصن خرج إليه أهله فقاتلهم فضربه رجل من يهود فطرح ترسه من يده فتناول على بابا كان عند الحصن فترس به نفسه فلم يزل في يده وهو يقاتل حتى فتح الله عليه ثم ألقاه من يده حين فرغ فلقد رأيتني في نفر معي سبعة إناثا منهم نجهد على أن نقلب ذلك الباب فما نقلبه حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا مؤمل ثنا حماد حدثني عبد الرحمن بن أبي رافع عن عمته عن أبي رافع قال صنع لرسول الله صلى الله عليه وسلم شاة مصلية فاتى بها فقال لي يا أبا رافع ناولني الذراع فناولته فقال يا أبا رافع ناولني الذراع فناولته ثم قال يا أبا رافع ناولني الذراع فقلت يا رسول الله وهل للشاة الا ذراعان فقال لو سكت لناولتني منها ما دعوت به قال وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعجبه الذراع حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا حسين ثنا شريك عن عبد الله بن محمد عن علي بن حسين عن أبي رافع قال ضحى رسول الله صلى الله عليه وسلم بكبشين أملحين موجبين خصيين فقال أحدهما عمن شهد بالتوحيد وله بالبلاغ والآخر عنه وعن أهل بيته قال فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد كفانا حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا علي بن إسحاق أنا عبد الله أنا ابن لهيعة حدثني أبو النضر ان عبيد الله بن أبي رافع حدثه عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأعرفن ما يبلغ أحدكم من حديثي شئ وهو متكئ على أريكته فيقول ما أجد هذا في كتاب الله تعالى حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عفان ثنا حماد أنا عبد الرحمن بن أبي رافع عن عمته سلمى عن أبي رافع ان رسول الله صلى الله عليه وسلم طاف على نسائه في يوم فجعل يغتسل عند هذه وعند هذه فقيل يا رسول الله لو جعلته غسلا واحدا قال هذا أزكى وأطيب وأطهر حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عبد الرزاق أنا سفيان عن ابن أبي ليلى عن الحكم بن عتيبة عن ابن أبي رافع عن أبي رافع قال مر على الأرقم الزهري أو ابن أبي الأرقم واستعمل على الصدقات قال فاستتبعني قال فاتيت النبي صلى الله عليه وسلم فسألته عن ذلك فقال يا أبا رافع ان الصدقة حرام على محمد وعلى آل محمد ان مولى القوم من

8


أنفسهم حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يزيد بن هارون قال قال محمد يعنى ابن إسحاق فحدثني حسين بن
عبد الله بن عبيد الله بن عباس عن عكرمة قال قال أبو رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم كنت
غلاما للعباس بن عبد المطلب وكان الاسلام قد دخلنا فأسلمت وأسلمت أم الفضل وكان العباس قد أسلم
ولكنه كان يهاب قومه وكان يكتم اسلامه وكان أبو لهب عدو الله قد تخلف عن بدر وبعث مكانه العاص بن
هشام بن المغيرة وكذلك كانوا صنعوا لم يتخلف رجلا الا بعث مكانه رجلا فلما جاءنا الخير كبته الله وأخزاه
ووجدنا في أنفسنا قوة فذكر الحديث ومن هذا الموضع في كتاب يعقوب مرسل ليس فيه اسناد وقال فيه
أخو بنى سالم بن عوف قال وكان في الأسارى أبو وداعة بن صبيرة السهمي فقال رسول الله صلى الله عليه
وسلم ان له بمكة ابنا كيسا تاجر إذا مال لكأنكم به قد جاءني في فداء أبيه وقد قالت قريش لا تعجلوا بفداء
أساراكم لا يتأرب عليكم محمد وأصحابه فقال المطلب بن أبي وداعة صدقتم فافعلوا وانسل من الليل فقدم
المدينة وأخذ أباه بأربعة آلاف درهم فانطلق به وقدم مكرز بن حفص بن الاخيف في فداء سهيل بن
عمرو وكان الذي أسره مالك بن الدخشن أخو بنى مالك بن عوف حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا روح
ثنا ابن جريج أخبرني العباس بن أبي خراش عن الفضل بن عبيد الله بن أبي رافع عن أبي رافع ان النبي صلى
الله عليه وسلم قال يا أبا رافع أقتل كل كلب بالمدينة قال فوجدت نسوة من الأنصار بالصورين من البقيع
لهن كلب فقلن يا أبا رافع ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أغزى رجالنا وان هذا الكلب يمنعنا بعد الله
والله ما يستطيع أحد أن يأتينا حتى تقوم امرأة منا فتحول بينه وبينه فاذكره للنبي صلى الله عليه وسلم فذكره
أبو رافع للنبي صلى الله عليه وسلم فقال يا أبا رافع اقتله فإنما يمنعهن الله عز وجل حدثنا عبد الله حدثني
أبي ثنا اسود بن عامر وحسين بن محمد قالا ثنا شريك عن عاصم بن عبيد الله عن علي بن حسين عن أبي رافع
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال كان إذا سمع المؤذن قال مثل ما يقول حتى إذا بلغ حي على الصلاة حي على
الفلاح قال لا حول ولا قوة الا بالله حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا قتيبة بن سعيد ثنا عبد العزيز بن محمد
عن عمرو يعنى ابن أبي عمرو عن المغيرة بن أبي رافع عن أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم انه رأى
رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتى بكتف شاة فاكلها ثم قام إلى الصلاة ولم يمس قطرة ماء حدثنا عبد الله
حدثني أبي ثنا علي بن بحر ثنا حاتم بن إسماعيل ثنا ابن عجلان عن عباد بن أبي رافع عن أبي غطفان عن أبي
رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ذبحت لرسول الله صلى الله عليه وسلم شاة فأمرني فقليت له من
بطنها فاكل منها ثم قام فصلى ولم يتوضأ حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يحيى و عبد الرحمن عن سفيان عن
عاصم بن عبيد الله عن عبيد الله بن أبي رافع عن أبيه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أذن في أذني
الحسن حين ولدته فاطمة بالصلاة حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عبد الرحمن وأبو كامل قالا ثنا حماد
ابن سلمة عن عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي رافع عن عمته عن أبي رافع أن النبي صلى الله عليه وسلم طاف على


أنفسهم حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يزيد بن هارون قال قال محمد يعنى ابن إسحاق فحدثني حسين بن عبد الله بن عبيد الله بن عباس عن عكرمة قال قال أبو رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم كنت غلاما للعباس بن عبد المطلب وكان الاسلام قد دخلنا فأسلمت وأسلمت أم الفضل وكان العباس قد أسلم ولكنه كان يهاب قومه وكان يكتم اسلامه وكان أبو لهب عدو الله قد تخلف عن بدر وبعث مكانه العاص بن هشام بن المغيرة وكذلك كانوا صنعوا لم يتخلف رجلا الا بعث مكانه رجلا فلما جاءنا الخير كبته الله وأخزاه ووجدنا في أنفسنا قوة فذكر الحديث ومن هذا الموضع في كتاب يعقوب مرسل ليس فيه اسناد وقال فيه أخو بنى سالم بن عوف قال وكان في الأسارى أبو وداعة بن صبيرة السهمي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان له بمكة ابنا كيسا تاجر إذا مال لكأنكم به قد جاءني في فداء أبيه وقد قالت قريش لا تعجلوا بفداء أساراكم لا يتأرب عليكم محمد وأصحابه فقال المطلب بن أبي وداعة صدقتم فافعلوا وانسل من الليل فقدم المدينة وأخذ أباه بأربعة آلاف درهم فانطلق به وقدم مكرز بن حفص بن الاخيف في فداء سهيل بن عمرو وكان الذي أسره مالك بن الدخشن أخو بنى مالك بن عوف حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا روح ثنا ابن جريج أخبرني العباس بن أبي خراش عن الفضل بن عبيد الله بن أبي رافع عن أبي رافع ان النبي صلى الله عليه وسلم قال يا أبا رافع أقتل كل كلب بالمدينة قال فوجدت نسوة من الأنصار بالصورين من البقيع لهن كلب فقلن يا أبا رافع ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أغزى رجالنا وان هذا الكلب يمنعنا بعد الله والله ما يستطيع أحد أن يأتينا حتى تقوم امرأة منا فتحول بينه وبينه فاذكره للنبي صلى الله عليه وسلم فذكره أبو رافع للنبي صلى الله عليه وسلم فقال يا أبا رافع اقتله فإنما يمنعهن الله عز وجل حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا اسود بن عامر وحسين بن محمد قالا ثنا شريك عن عاصم بن عبيد الله عن علي بن حسين عن أبي رافع عن النبي صلى الله عليه وسلم قال كان إذا سمع المؤذن قال مثل ما يقول حتى إذا بلغ حي على الصلاة حي على الفلاح قال لا حول ولا قوة الا بالله حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا قتيبة بن سعيد ثنا عبد العزيز بن محمد عن عمرو يعنى ابن أبي عمرو عن المغيرة بن أبي رافع عن أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم انه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتى بكتف شاة فاكلها ثم قام إلى الصلاة ولم يمس قطرة ماء حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا علي بن بحر ثنا حاتم بن إسماعيل ثنا ابن عجلان عن عباد بن أبي رافع عن أبي غطفان عن أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ذبحت لرسول الله صلى الله عليه وسلم شاة فأمرني فقليت له من بطنها فاكل منها ثم قام فصلى ولم يتوضأ حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يحيى و عبد الرحمن عن سفيان عن عاصم بن عبيد الله عن عبيد الله بن أبي رافع عن أبيه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أذن في أذني الحسن حين ولدته فاطمة بالصلاة حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عبد الرحمن وأبو كامل قالا ثنا حماد ابن سلمة عن عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي رافع عن عمته عن أبي رافع أن النبي صلى الله عليه وسلم طاف على

9



نسائه جمع في يوم واحد واغتسل عند كل واحدة منهم غسلا فقلت يا رسول الله الا تجعله غسلا واحدا فقال إن
هذا أزكى وأطهر وأطيب حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا سفيان عن إبراهيم بن ميسرة عن عمرو بن
الشريد ان سعدا ساوم أبا رافع أو أبو رافع ساوم سعدا فقال أبو رافع لولا أنى سمعت رسول الله صلى الله عليه
وسلم يقول الجار أحق بسقبه ما أعطيتك قال عبد الرزاق في حديثه والسقب القرب حدثنا عبد الله
حدثني أبي ثنا محمد بن جعفر وبهز قالا ثنا شعبة عن الحكم عن ابن أبي رافع عن أبي رافع أن رسول الله صلى
الله عليه وسلم بعث رجلا من بنى مخزوم على الصدقة فال لأبي رافع اصحبني كيما تصيب منها قال لا حتى آتي
رسول الله صلى الله عليه وسلم فاسأله فانطلق إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسأله فقال الصدقة لا تحل لنا وان
مولى القوم من أنفسهم حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة عن مخول عن أبي سعد
قال رأيت أبا نافع عن أبي الطفيل عن أبي سريحة ولم يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال أحد هذين الرجلين
الدجال يقتله عيسى بن مريم وقال الآخر ريح تلقيهم في البحر
* ( حديث ضمرة بن سعيد رضى الله تعالى عنه ) *
حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يعقوب عن محمد بن إسحاق حدثني محمد بن جعفر بن الزبير قال سمعت
زياد بن ضمرة بن سعيد السلمي يحدث عروة بن الزبير عن أبيه ضمرة وعن جده وكانا شهدا حنينا مع رسول الله
صلى الله عليه وسلم قالا صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر ثم عمد إلى ظل شجرة فجلس فيه وهو
بحنين فقام إليه الأقرع بن حابس وعيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر يختصمان في عامر بن الأضبط الأشجعي
وعيينة يطلب بدم عامر وهو يومئذ رئيس غطفان والأقرع بن حابس يدفع عن محلم بن جثامة بمكانه من خندق
فتداولا الخصومة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن نسمع فسمعنا عيينة وهو يقول والله يا رسول الله
لا أدعه حتى أذيق نساءه من الحر ما ذاق نسائي ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول بل تأخذون الدية
خمسين في سفرنا هذا وخمسين إذا رجعنا قال وهو يأبى عليه إذ قام رجل من بنى ليث يقال له مكيتل قصير مجموع
فقال يا رسول الله والله ما وجدت لهذا القتيل شبها في غرة الاسلام الا كغنم وردت فرميت أوائلها فنفرت
أخراها أسنن اليوم وغير غدا قال فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يده ثم قال بل تأخذون الدية خمسين
في سفرنا هذا وخمسين إذا رجعنا قال فقبلوا الدية ثم قالوا أين صاحبكم يستغفر له رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال فقام رجل آدم ضرب طويل عليه حلة له قد كان تهيأ فيها للقتل حتى جلس بين يدي رسول الله صلى الله
عليه وسلم فقال ما اسمك قال أنا محلم بن جثامة قال فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يده ثم قال اللهم لا تغفر لمحلم
ابن جثامة فقام وهو يتلقى دمعه بفضل ردائه قال فاما نحن بيننا فنقول انا نرجو ان يكون رسول الله صلى الله
عليه وسلم قد استغفر له واما ما ظهر من رسول الله صلى الله عليه وسلم فهذا
* ( حديث أبي بردة الظفري رضى الله تعالى عنه ) *


نسائه جمع في يوم واحد واغتسل عند كل واحدة منهم غسلا فقلت يا رسول الله الا تجعله غسلا واحدا فقال إن هذا أزكى وأطهر وأطيب حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا سفيان عن إبراهيم بن ميسرة عن عمرو بن الشريد ان سعدا ساوم أبا رافع أو أبو رافع ساوم سعدا فقال أبو رافع لولا أنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الجار أحق بسقبه ما أعطيتك قال عبد الرزاق في حديثه والسقب القرب حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا محمد بن جعفر وبهز قالا ثنا شعبة عن الحكم عن ابن أبي رافع عن أبي رافع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث رجلا من بنى مخزوم على الصدقة فال لأبي رافع اصحبني كيما تصيب منها قال لا حتى آتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فاسأله فانطلق إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسأله فقال الصدقة لا تحل لنا وان مولى القوم من أنفسهم حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة عن مخول عن أبي سعد قال رأيت أبا نافع عن أبي الطفيل عن أبي سريحة ولم يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال أحد هذين الرجلين الدجال يقتله عيسى بن مريم وقال الآخر ريح تلقيهم في البحر * ( حديث ضمرة بن سعيد رضى الله تعالى عنه ) * حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يعقوب عن محمد بن إسحاق حدثني محمد بن جعفر بن الزبير قال سمعت زياد بن ضمرة بن سعيد السلمي يحدث عروة بن الزبير عن أبيه ضمرة وعن جده وكانا شهدا حنينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قالا صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر ثم عمد إلى ظل شجرة فجلس فيه وهو بحنين فقام إليه الأقرع بن حابس وعيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر يختصمان في عامر بن الأضبط الأشجعي وعيينة يطلب بدم عامر وهو يومئذ رئيس غطفان والأقرع بن حابس يدفع عن محلم بن جثامة بمكانه من خندق فتداولا الخصومة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن نسمع فسمعنا عيينة وهو يقول والله يا رسول الله لا أدعه حتى أذيق نساءه من الحر ما ذاق نسائي ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول بل تأخذون الدية خمسين في سفرنا هذا وخمسين إذا رجعنا قال وهو يأبى عليه إذ قام رجل من بنى ليث يقال له مكيتل قصير مجموع فقال يا رسول الله والله ما وجدت لهذا القتيل شبها في غرة الاسلام الا كغنم وردت فرميت أوائلها فنفرت أخراها أسنن اليوم وغير غدا قال فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يده ثم قال بل تأخذون الدية خمسين في سفرنا هذا وخمسين إذا رجعنا قال فقبلوا الدية ثم قالوا أين صاحبكم يستغفر له رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فقام رجل آدم ضرب طويل عليه حلة له قد كان تهيأ فيها للقتل حتى جلس بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما اسمك قال أنا محلم بن جثامة قال فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يده ثم قال اللهم لا تغفر لمحلم ابن جثامة فقام وهو يتلقى دمعه بفضل ردائه قال فاما نحن بيننا فنقول انا نرجو ان يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم قد استغفر له واما ما ظهر من رسول الله صلى الله عليه وسلم فهذا * ( حديث أبي بردة الظفري رضى الله تعالى عنه ) *

10

لا يتم تسجيل الدخول!