إسم الكتاب : بصائر الدرجات ( عدد الصفحات : 558)


من تراث الشيعة
بصائر الدرجات
الكبرى
في فضائل آل محمد " ع "
للثقة الجليل والمحدث النبيل شيخ القميين
أبو جعفر محمد بن الحسن بن فروخ " الصفار "
المتوفى سنة 290
من أصحاب الإمام الحسن العسكري
تقديم وتعليق وتصحيح العلامة الحجة :
الحاج ميرزا محسن " كوچه باغي "
منشورات الأعلمي - طهران


من تراث الشيعة بصائر الدرجات الكبرى في فضائل آل محمد " ع " للثقة الجليل والمحدث النبيل شيخ القميين أبو جعفر محمد بن الحسن بن فروخ " الصفار " المتوفى سنة 290 من أصحاب الإمام الحسن العسكري تقديم وتعليق وتصحيح العلامة الحجة :
الحاج ميرزا محسن " كوچه باغي " منشورات الأعلمي - طهران

1


هوية الكتاب
الاسم : بصائر الدرجات الكبرى
تأليف : أبو جعفر محمد بن الحسن بن فروخ الصفار
الناشر : مؤسسة الأعلمي - طهران
المطبعة : طبع في مطبعة الأحمدي - طهران
العدد : 1000 نسخة
التجليد : صحافي صابري
طبع في سنة 1362 ش - 1404 ق


هوية الكتاب الاسم : بصائر الدرجات الكبرى تأليف : أبو جعفر محمد بن الحسن بن فروخ الصفار الناشر : مؤسسة الأعلمي - طهران المطبعة : طبع في مطبعة الأحمدي - طهران العدد : 1000 نسخة التجليد : صحافي صابري طبع في سنة 1362 ش - 1404 ق

2



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي خلق الخلائق وجعل في أنفسهم رسولا وهو العقل كما
ارسل إليهم من أنفسهم بالدلائل الساطعة والبراهين الواضحة رسولا أميا ونبيا هاديا و
قال في كتابه الكريم هو الذي ارسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله
ولو كره المشركون ونشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة حق يسبق القلب
اللسان ويطابق فيها السر الاعلان وأن محمدا صلى الله عليه وآله سيد أنبيائه ونخبة أصفيائه عبده
المنتجى ورسوله المجتبى وحجته كافة على الورى وان علي بن أبي طالب عليه السلام نبأه
العظيم وصراطه المستقيم سيد الوصيين وامام الخلق وان أطايب ذريته وأبرار أهل بيته
أئمة الأنام وأنوار الظلام خلقهم الله من أنوار عظمته وأودعهم اسرار حكمته
واختارهم على جميع بريته ولعنة الله على أعدائهم أعداء دين الله من الأولين والآخرين
من الان إلى قيام يوم الدين :
اما بعد فيقول الفقير إلى رحمة ربه الكريم ابن المنتقل إلى رحمة رب
العالمين .
" الميرزا عباس على كوچه باغي " طيب الله رمسه الحاج ميرزا محسن كوچه باغي عفى الله
عن جرائمهما وحشرهما مع الأئمة الطاهرين .


بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي خلق الخلائق وجعل في أنفسهم رسولا وهو العقل كما ارسل إليهم من أنفسهم بالدلائل الساطعة والبراهين الواضحة رسولا أميا ونبيا هاديا و قال في كتابه الكريم هو الذي ارسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون ونشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة حق يسبق القلب اللسان ويطابق فيها السر الاعلان وأن محمدا صلى الله عليه وآله سيد أنبيائه ونخبة أصفيائه عبده المنتجى ورسوله المجتبى وحجته كافة على الورى وان علي بن أبي طالب عليه السلام نبأه العظيم وصراطه المستقيم سيد الوصيين وامام الخلق وان أطايب ذريته وأبرار أهل بيته أئمة الأنام وأنوار الظلام خلقهم الله من أنوار عظمته وأودعهم اسرار حكمته واختارهم على جميع بريته ولعنة الله على أعدائهم أعداء دين الله من الأولين والآخرين من الان إلى قيام يوم الدين :
اما بعد فيقول الفقير إلى رحمة ربه الكريم ابن المنتقل إلى رحمة رب العالمين .
" الميرزا عباس على كوچه باغي " طيب الله رمسه الحاج ميرزا محسن كوچه باغي عفى الله عن جرائمهما وحشرهما مع الأئمة الطاهرين .

3


اعلموا يا معاشر الطالبين للحق المتمسكين
بعروة أهل بيت المرسلين واحد الثقلين لما كان العلم كله في كتاب الله العزيز الذي لا
يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وأحاديث أهل بيت الرسالة الذين جعلهم الله
خزانا لعلمه وتراجمة لوحيه وأبوابا لتوحيده وقد دونه علمائنا المتقدمين الحافظين
للأحاديث في كتبهم الموضوعة لهذا العلم ككتاب الكافي والتهذيب والاستبصار ومن لا
يحضره الفقيه وغيرها ومن جملتها كتاب شريف بصائر الدرجات لمحمد بن الحسن بن
فروخ الصفار القمي المتوفى سنة 290 هجري من أصحاب الإمام الحسن العسكري عليه السلام
وقد طبع بإيران سنة 1285 وكانت نسخته نادر الوجود بل هو كالمعدوم مع اشتهاره بين
العلماء واشتماله على الأحاديث الواردة في مدايح الأئمة الطاهرين ولعمري لقد وجدتها
سفينة نجاة مشحونة بذخائر السعادات وكاشفا لبصائر أولى الألباب فمن فضل الله علينا
وعلى طلبة العلم والحديث ان عمدة الحاج والتجار الآقا حاج محمود ( ريسمانچى صادقي
نزيل تبريز ابن المرحوم المغفور محمد صادق طاب الله ثراه لما كان من أخيار الزمان
ومن العاملين بشريعة سيد الأنام والمتمسكين بحجزة العلماء العاملين المتمسكين
بحجزة الأئمة الطاهرين الآخذين بحجزة سيد المرسلين ، أراد ان يقدم على طبعه ويجعله
لنفسه من الباقيان الصالحات والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير املا .
اللهم وفقه لآماله في الدارين واحفظه ودينه وأولاده عن الفتن في آخر الزمان
واحشره مع محمد وآله الأطهار حيث أقدم على مثل ذلك الامر فلهذا التمسوا عنى ان
أصححه مع التطبيق على النسخ المتعددة مع انضمام مقدمة في ترجمة المصنف قده فأجبت
داعية فتصديت بعون الله الملك العلام لتصحيحه ومقابلته مع النسخ المتعددة وسائر
المدارك الناقلة عن هذا الكتاب ككتاب بحار الأنوار ، واثبات الهداة ومدينة المعاجز
وغيرها بقدر الجهد والطاقة خصوصا في تطبيق رجاله واختلاف نسخه ورجائي من الله


اعلموا يا معاشر الطالبين للحق المتمسكين بعروة أهل بيت المرسلين واحد الثقلين لما كان العلم كله في كتاب الله العزيز الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وأحاديث أهل بيت الرسالة الذين جعلهم الله خزانا لعلمه وتراجمة لوحيه وأبوابا لتوحيده وقد دونه علمائنا المتقدمين الحافظين للأحاديث في كتبهم الموضوعة لهذا العلم ككتاب الكافي والتهذيب والاستبصار ومن لا يحضره الفقيه وغيرها ومن جملتها كتاب شريف بصائر الدرجات لمحمد بن الحسن بن فروخ الصفار القمي المتوفى سنة 290 هجري من أصحاب الإمام الحسن العسكري عليه السلام وقد طبع بإيران سنة 1285 وكانت نسخته نادر الوجود بل هو كالمعدوم مع اشتهاره بين العلماء واشتماله على الأحاديث الواردة في مدايح الأئمة الطاهرين ولعمري لقد وجدتها سفينة نجاة مشحونة بذخائر السعادات وكاشفا لبصائر أولى الألباب فمن فضل الله علينا وعلى طلبة العلم والحديث ان عمدة الحاج والتجار الآقا حاج محمود ( ريسمانچى صادقي نزيل تبريز ابن المرحوم المغفور محمد صادق طاب الله ثراه لما كان من أخيار الزمان ومن العاملين بشريعة سيد الأنام والمتمسكين بحجزة العلماء العاملين المتمسكين بحجزة الأئمة الطاهرين الآخذين بحجزة سيد المرسلين ، أراد ان يقدم على طبعه ويجعله لنفسه من الباقيان الصالحات والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير املا .
اللهم وفقه لآماله في الدارين واحفظه ودينه وأولاده عن الفتن في آخر الزمان واحشره مع محمد وآله الأطهار حيث أقدم على مثل ذلك الامر فلهذا التمسوا عنى ان أصححه مع التطبيق على النسخ المتعددة مع انضمام مقدمة في ترجمة المصنف قده فأجبت داعية فتصديت بعون الله الملك العلام لتصحيحه ومقابلته مع النسخ المتعددة وسائر المدارك الناقلة عن هذا الكتاب ككتاب بحار الأنوار ، واثبات الهداة ومدينة المعاجز وغيرها بقدر الجهد والطاقة خصوصا في تطبيق رجاله واختلاف نسخه ورجائي من الله

4


تعالى أن يكون نسخة نفيسة ثمينة ومع ذلك نرجو من القارئين ان يعفونا إذا عثروا عل خطأ فان السلامة من الخطاء من صفات رب العالمين وسميناه .
ب‍ ( سرد المقال ) في تنقيح حال الصفار .
الحاج ميرزا محسن كوچه باغي
الكلام حول كتاب بصائر الدرجات
هذا غير بصائر الدرجات لسعد بن عبد الله ابن أبي خلف الأشعري ، كان معاصرا
مع الإمام العسكري عليه السلام توفى سنة 301 أو 299 فإنه لا يوجد في زماننا نسخته الا
منتخبه للشيخ حسن بن سليمان تلميذ الشهيد صاحب كتاب المحتضر وكتاب الرجعة
نعم قد نقل عنه في تفسير البرهان وبحار الأنوار ومدينة المعاجز واثبات الهداة إذا علمت
هذا : فاعلم أن لهذا الكتاب ( بصائر الدرجات للصفار ) نسخ مختلفة مخطوطة والأكثر
ينقص عما بأيدينا من النسخة الشريفة والذي ظهر لنا بعد التتبع ان بصائر الدرجات
كان للمصنف قده في الأول كتابا صغيرا مخالفا في ترتيب أبوابه ثم زاد عليه مصنفه
ورتبه إلى أن بلغ ما بأيدينا يشهد لما ذكرنا ما في أول كتاب وسائل الشيعة عند عد
مدارك كتابه الشريف قال :
كتاب بصائر الدرجات الصغرى لمحمد بن الحسن الصفار رحمه الله تعالى وكتاب
بصائر الدرجات الكبرى له ، ونص في آخر الكتاب المزبور : كتاب بصائر الدرجات
للشيخ الثقة الصدوق محمد بن الحسن الصفار وهي نسختان صغرى وكبرى ويؤيد ما
ذكرناه أيضا قول الشيخ قده في الفهرست " وزيادة كتاب بصائر الدرجات الخ .


تعالى أن يكون نسخة نفيسة ثمينة ومع ذلك نرجو من القارئين ان يعفونا إذا عثروا عل خطأ فان السلامة من الخطاء من صفات رب العالمين وسميناه .
ب‍ ( سرد المقال ) في تنقيح حال الصفار .
الحاج ميرزا محسن كوچه باغي الكلام حول كتاب بصائر الدرجات هذا غير بصائر الدرجات لسعد بن عبد الله ابن أبي خلف الأشعري ، كان معاصرا مع الإمام العسكري عليه السلام توفى سنة 301 أو 299 فإنه لا يوجد في زماننا نسخته الا منتخبه للشيخ حسن بن سليمان تلميذ الشهيد صاحب كتاب المحتضر وكتاب الرجعة نعم قد نقل عنه في تفسير البرهان وبحار الأنوار ومدينة المعاجز واثبات الهداة إذا علمت هذا : فاعلم أن لهذا الكتاب ( بصائر الدرجات للصفار ) نسخ مختلفة مخطوطة والأكثر ينقص عما بأيدينا من النسخة الشريفة والذي ظهر لنا بعد التتبع ان بصائر الدرجات كان للمصنف قده في الأول كتابا صغيرا مخالفا في ترتيب أبوابه ثم زاد عليه مصنفه ورتبه إلى أن بلغ ما بأيدينا يشهد لما ذكرنا ما في أول كتاب وسائل الشيعة عند عد مدارك كتابه الشريف قال :
كتاب بصائر الدرجات الصغرى لمحمد بن الحسن الصفار رحمه الله تعالى وكتاب بصائر الدرجات الكبرى له ، ونص في آخر الكتاب المزبور : كتاب بصائر الدرجات للشيخ الثقة الصدوق محمد بن الحسن الصفار وهي نسختان صغرى وكبرى ويؤيد ما ذكرناه أيضا قول الشيخ قده في الفهرست " وزيادة كتاب بصائر الدرجات الخ .

5


ولقد صرح بكون ما بأيدينا من النسخة هي بصائر الدرجات الكبرى زيادة على
ما صرح به في أول المطبوع منه بما هذا عبارته ( هو النسخة الكبرى من كتاب
بصائر الدرجات ) شيخي وأستاذي في الإجازة آية الله العلامة الشيخ الآغا بزرك الطهراني
في كتاب الذريعة جلد 3 ص 140 طبع النجف : بعد ذكره كلام النجاشي والشيخ في
حق المؤلف : رأيت منه ( بصائر الدرجات ) نسخا عديدة مطابقة مع ما قد طبع بإيران
مع نفس الرحمن سنة 1285 وهو أربعة اجزاء أوله ( باب في العلم وان طلبه فريضة
على الناس ) وهذا المطبوع هو البصائر الكبير الكامل ورأيت منه نسخا أخرى مخالفة
مع المطبوع في الاجزاء والأبواب والترتيب ولعلها مختصرة منه الخ .
ثم اعلم أن الكتاب مما قد اعتمد عليه فحول الرجال كصاحب الوسائل على ما
سمعت منه والمجلسي قده في بحار الأنوار وقد جعل له علامة " ير " وصرح في الفصل
الأول من مقدمات البحار عن عد مدارك البحار : كتاب بصائر الدرجات للشيخ الثقة
العظيم الشأن محمد بن الحسن الصفار .
وفى الفصل الثاني في بيان الوثوق على الكتب المؤلفة منه البحار : كتاب بصائر
الدرجات من الأصول المعتبرة التي روى عنها الكليني وغيره .
وقال العالم الجليل السيد محمد باقر الجيلاني الأصفهاني الملقب بحجة الاسلام في
رسالته في العدة في شرح كلام الفاضل الاسترآبادي : الصفار الذي هو من أعاظم المحدثين
والعلماء وكتبه معروفة مثل بصائر الدرجات ونحوه .
قال النجاشي أخبرنا أبو عبد الله ابن شاذان قال حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى
عن أبيه عنه ( الصفار ) بجميع كتبه وببصائر الدرجات ، قال الشيخ في الفهرست أخبرنا الحسين
بن عبيد الله عن أحمد بن محمد بن يحيى عن أبيه عنه .
فقد تحصل من ذلك كله ان الكتاب من الأصول المعتبرة والمعتمدة عليه عند
الأصحاب : نعم قد يوهم خلاف ذلك ما نقله الشيخ الأعظم الفقيه المطلق الحاج شيخ عبد الله


ولقد صرح بكون ما بأيدينا من النسخة هي بصائر الدرجات الكبرى زيادة على ما صرح به في أول المطبوع منه بما هذا عبارته ( هو النسخة الكبرى من كتاب بصائر الدرجات ) شيخي وأستاذي في الإجازة آية الله العلامة الشيخ الآغا بزرك الطهراني في كتاب الذريعة جلد 3 ص 140 طبع النجف : بعد ذكره كلام النجاشي والشيخ في حق المؤلف : رأيت منه ( بصائر الدرجات ) نسخا عديدة مطابقة مع ما قد طبع بإيران مع نفس الرحمن سنة 1285 وهو أربعة اجزاء أوله ( باب في العلم وان طلبه فريضة على الناس ) وهذا المطبوع هو البصائر الكبير الكامل ورأيت منه نسخا أخرى مخالفة مع المطبوع في الاجزاء والأبواب والترتيب ولعلها مختصرة منه الخ .
ثم اعلم أن الكتاب مما قد اعتمد عليه فحول الرجال كصاحب الوسائل على ما سمعت منه والمجلسي قده في بحار الأنوار وقد جعل له علامة " ير " وصرح في الفصل الأول من مقدمات البحار عن عد مدارك البحار : كتاب بصائر الدرجات للشيخ الثقة العظيم الشأن محمد بن الحسن الصفار .
وفى الفصل الثاني في بيان الوثوق على الكتب المؤلفة منه البحار : كتاب بصائر الدرجات من الأصول المعتبرة التي روى عنها الكليني وغيره .
وقال العالم الجليل السيد محمد باقر الجيلاني الأصفهاني الملقب بحجة الاسلام في رسالته في العدة في شرح كلام الفاضل الاسترآبادي : الصفار الذي هو من أعاظم المحدثين والعلماء وكتبه معروفة مثل بصائر الدرجات ونحوه .
قال النجاشي أخبرنا أبو عبد الله ابن شاذان قال حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى عن أبيه عنه ( الصفار ) بجميع كتبه وببصائر الدرجات ، قال الشيخ في الفهرست أخبرنا الحسين بن عبيد الله عن أحمد بن محمد بن يحيى عن أبيه عنه .
فقد تحصل من ذلك كله ان الكتاب من الأصول المعتبرة والمعتمدة عليه عند الأصحاب : نعم قد يوهم خلاف ذلك ما نقله الشيخ الأعظم الفقيه المطلق الحاج شيخ عبد الله

6


الممقاني قده في كتابه تنقيح المقال جلد 3 ص 103 حكى المولى الوحيد ره عن جده
المجلسي قده انه استظهر كون عدم رواية ابن الوليد لبصائر الدرجات لتوهمه ( 1 ) انه
يقرب من الغلو والحق ان ما فيه دون رتبتهم عليهم السلام ويمكن أن يكون لعدم الاتفاق
وهو استظهار موجه بكلا احتماليه : يقول المؤلف للمقدمة ان من تأمل الكتاب من
أوله إلى آخره يرى أنه ليس فيه من حديث الا وقد نقل بلفظه أو بمضمونه في كتاب
الإختصاص للمفيد قده والتفسير للعياشي أو كتب الصدوق والكليني فمجرد عدم النقل لا يدل على وهن في الكتاب : والكتاب هذا عشرة اجزاء وكل جزء مقسم على أبواب مختلفة
يأتي تفصيله عند كتابة الفهرست والحمد لله رب العالمين .
الترجمة
( محمد بن الحسن الصفار )
محمد بن الحسن الصفار ابن فروخ الصفار أبو جعفر الأعرج مولى عيسى بن موسى
ابن طلحة بن عبيد الله ابن السايب بن مالك بن عامر الأشعري : الفروخ بالفاء والراء و
الخاء المعجمة وما ضبطه في بعض نسخ الخلاصة للعلامة قده ورجال ابن داود ، بالحاء


الممقاني قده في كتابه تنقيح المقال جلد 3 ص 103 حكى المولى الوحيد ره عن جده المجلسي قده انه استظهر كون عدم رواية ابن الوليد لبصائر الدرجات لتوهمه ( 1 ) انه يقرب من الغلو والحق ان ما فيه دون رتبتهم عليهم السلام ويمكن أن يكون لعدم الاتفاق وهو استظهار موجه بكلا احتماليه : يقول المؤلف للمقدمة ان من تأمل الكتاب من أوله إلى آخره يرى أنه ليس فيه من حديث الا وقد نقل بلفظه أو بمضمونه في كتاب الإختصاص للمفيد قده والتفسير للعياشي أو كتب الصدوق والكليني فمجرد عدم النقل لا يدل على وهن في الكتاب : والكتاب هذا عشرة اجزاء وكل جزء مقسم على أبواب مختلفة يأتي تفصيله عند كتابة الفهرست والحمد لله رب العالمين .
الترجمة ( محمد بن الحسن الصفار ) محمد بن الحسن الصفار ابن فروخ الصفار أبو جعفر الأعرج مولى عيسى بن موسى ابن طلحة بن عبيد الله ابن السايب بن مالك بن عامر الأشعري : الفروخ بالفاء والراء و الخاء المعجمة وما ضبطه في بعض نسخ الخلاصة للعلامة قده ورجال ابن داود ، بالحاء

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) والسبب للوهم ما ورد في كلام النجاشي قال : أخبرنا بكتبه ( الصفار ) كلها
ما خلا بصائر الدرجات أبو الحسين علي بن أحمد بن محمد بن طاهر الأشعري القمي قال حدثنا
محمد بن الحسن ابن الوليد عنه بها .
قال الشيخ في الفهرست : أخبرنا بجميع كتبه ( الصفار ) ورواياته ابن أبي جيد عن
محمد بن الحسن بن الوليد عن محمد بن الحسن الصفار الا كتاب بصائر الدرجات فإنه لم
يروه عنه محمد بن الحسن بن الوليد .

( 1 ) والسبب للوهم ما ورد في كلام النجاشي قال : أخبرنا بكتبه ( الصفار ) كلها ما خلا بصائر الدرجات أبو الحسين علي بن أحمد بن محمد بن طاهر الأشعري القمي قال حدثنا محمد بن الحسن ابن الوليد عنه بها . قال الشيخ في الفهرست : أخبرنا بجميع كتبه ( الصفار ) ورواياته ابن أبي جيد عن محمد بن الحسن بن الوليد عن محمد بن الحسن الصفار الا كتاب بصائر الدرجات فإنه لم يروه عنه محمد بن الحسن بن الوليد .

7


اشتباه من النساخ لان في بعض نسخ الخلاصة بما ذكرناه كما يأتي عند نقل كلامه .
كان الرجل من أصحاب الإمام الحسن العسكري عليه السلام
( التمييز )
ان ابن داود قد اشتبه عليه امر الرجل فتارة عنونه بعنوان ابن الحسن بن فروخ
ووثقه على ما يأتي نقل عبارته وأخرى قبل ذلك بعنوان محمد بن الحسن الصفار ولم يوثقه
واقتصر على قوله ( كر ، جح ، ست ) له كتب مثل كتب الحسين بن سعيد وزيادة والحال
ان الرجلين واحد وهو الثقة الجليل وقد حكم باتحادهما جماعة منهم الميرزا والتفريشي
والشيخ البهائي وغيرهم قال الشيخ البهائي في محكى كلامه في كتاب أبن داود جعل
محمد بن الحسن الصفار اثنين أحدهما ابن فروخ والآخر غيره والحق انهما معا شخص
واحد وان ابن داود وهم ولعل سبب توهمه انه رأى النجاشي قد اثنى على الصفار الذي
هو ابن فروخ ثناء كثيرا ووثقه والشيخ في كتاب الرجال والفهرست اقتصر من توصيف
من ذكره على أنه قمي له كتب مثل كتب الحسين بن سعيد وزيادة ولم يوثقه ولم يقل
انه ابن فروخ فظن أنهما اثنان ومن القرائن على أن ما ذكره الشيخ والنجاشي واحد
انهما نسبا كتاب بصائر الدرجات إليه وذكرا انهما يرويان جميع كتبه عنه بواسطة
محمد بن الحسن بن الوليد الا كتاب بصائر الدرجات فإنهما يرويانه عنه بواسطة أحمد بن
محمد بن يحيى عن أبيه انتهى كلام الشيخ البهائي ره ويزداد ذلك وضوحا بان النجاشي
ذكر في ابتداء عنوانه محمد بن الحسن بن فروخ الصفار واقتصر في الثناء على قول محمد


اشتباه من النساخ لان في بعض نسخ الخلاصة بما ذكرناه كما يأتي عند نقل كلامه .
كان الرجل من أصحاب الإمام الحسن العسكري عليه السلام ( التمييز ) ان ابن داود قد اشتبه عليه امر الرجل فتارة عنونه بعنوان ابن الحسن بن فروخ ووثقه على ما يأتي نقل عبارته وأخرى قبل ذلك بعنوان محمد بن الحسن الصفار ولم يوثقه واقتصر على قوله ( كر ، جح ، ست ) له كتب مثل كتب الحسين بن سعيد وزيادة والحال ان الرجلين واحد وهو الثقة الجليل وقد حكم باتحادهما جماعة منهم الميرزا والتفريشي والشيخ البهائي وغيرهم قال الشيخ البهائي في محكى كلامه في كتاب أبن داود جعل محمد بن الحسن الصفار اثنين أحدهما ابن فروخ والآخر غيره والحق انهما معا شخص واحد وان ابن داود وهم ولعل سبب توهمه انه رأى النجاشي قد اثنى على الصفار الذي هو ابن فروخ ثناء كثيرا ووثقه والشيخ في كتاب الرجال والفهرست اقتصر من توصيف من ذكره على أنه قمي له كتب مثل كتب الحسين بن سعيد وزيادة ولم يوثقه ولم يقل انه ابن فروخ فظن أنهما اثنان ومن القرائن على أن ما ذكره الشيخ والنجاشي واحد انهما نسبا كتاب بصائر الدرجات إليه وذكرا انهما يرويان جميع كتبه عنه بواسطة محمد بن الحسن بن الوليد الا كتاب بصائر الدرجات فإنهما يرويانه عنه بواسطة أحمد بن محمد بن يحيى عن أبيه انتهى كلام الشيخ البهائي ره ويزداد ذلك وضوحا بان النجاشي ذكر في ابتداء عنوانه محمد بن الحسن بن فروخ الصفار واقتصر في الثناء على قول محمد

8


ابن الحسن الصفار دون ذكر فروخ فإنه صريح في الاتحاد بل يمكن ان يقال إن
ابن داود أيضا لا يقول بالتعدد لجريان عادته كالشيخ في رجاله بذكر شخص واحد مرتين
بل مرات لاختلاف في العنوان ثم إن جعله الرجل متن لم يرو عنهم ع مع تصريح
الشيخ بكونه من أصحاب العسكري عليه السلام وكذا قوله وله مسائل كتب إلى أبى محمد
الحسن بن علي " العسكري " ما لا يخفى إلى أن ذلك منه تبعية لسيرة النجاشي فإنه يرمز
( لم ) لكل من لم ينص النجاشي برواية عن امام معين كما لا يخفى .
( ثقافته والثناء عليه )
( 1 ) النجاشي : محمد بن الحسن بن فروخ الصفار مولى عيسى بن موسى بن طلحة
ابن عبيد الله ابن السايب بن مالك بن الأشعري أبو جعفر الأعرج كان وجها في أصحابنا
القميين ثقة عظيم القدر راجحا قليل السقط في الرواية له كتب ( يأتي عند تعداد مؤلفاته )
حتى قال أخبرنا بكتبه كلها ما خلا بصائر الدرجات أبو الحسين علي بن أحمد بن محمد
ابن طاهر الأشعري القمي قال حدثنا محمد بن الحسن بن الوليد عنه بها . وأخبرنا
أبو عبد الله ابن شاذان قال حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى عن أبيه عنه بجميع
كتبه وببصائر الدرجات .
( 2 ) الشيخ في الفهرست : محمد بن الحسن الصفار قمي له كتب مثل كتب الحسين
ابن سعيد وزيادة كتاب بصائر الدرجات وغيره وله مسائل كتب بها إلى أبى محمد
الحسن بن علي ( العسكري ) أخبرنا بجميع كتبه ورواياته ابن أبي جيد عن محمد بن
الحسن بن الوليد عن محمد بن الحسن الصفار الا كتاب بصائر الدرجات فإنه لم يروه


ابن الحسن الصفار دون ذكر فروخ فإنه صريح في الاتحاد بل يمكن ان يقال إن ابن داود أيضا لا يقول بالتعدد لجريان عادته كالشيخ في رجاله بذكر شخص واحد مرتين بل مرات لاختلاف في العنوان ثم إن جعله الرجل متن لم يرو عنهم ع مع تصريح الشيخ بكونه من أصحاب العسكري عليه السلام وكذا قوله وله مسائل كتب إلى أبى محمد الحسن بن علي " العسكري " ما لا يخفى إلى أن ذلك منه تبعية لسيرة النجاشي فإنه يرمز ( لم ) لكل من لم ينص النجاشي برواية عن امام معين كما لا يخفى .
( ثقافته والثناء عليه ) ( 1 ) النجاشي : محمد بن الحسن بن فروخ الصفار مولى عيسى بن موسى بن طلحة ابن عبيد الله ابن السايب بن مالك بن الأشعري أبو جعفر الأعرج كان وجها في أصحابنا القميين ثقة عظيم القدر راجحا قليل السقط في الرواية له كتب ( يأتي عند تعداد مؤلفاته ) حتى قال أخبرنا بكتبه كلها ما خلا بصائر الدرجات أبو الحسين علي بن أحمد بن محمد ابن طاهر الأشعري القمي قال حدثنا محمد بن الحسن بن الوليد عنه بها . وأخبرنا أبو عبد الله ابن شاذان قال حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى عن أبيه عنه بجميع كتبه وببصائر الدرجات .
( 2 ) الشيخ في الفهرست : محمد بن الحسن الصفار قمي له كتب مثل كتب الحسين ابن سعيد وزيادة كتاب بصائر الدرجات وغيره وله مسائل كتب بها إلى أبى محمد الحسن بن علي ( العسكري ) أخبرنا بجميع كتبه ورواياته ابن أبي جيد عن محمد بن الحسن بن الوليد عن محمد بن الحسن الصفار الا كتاب بصائر الدرجات فإنه لم يروه

9


عنه محمد بن الحسن بن الوليد : وأخبرنا الحسين بن عبيد الله عن أحمد بن محمد بن
يحيى عن أبيه عنه .
( 3 ) الشيخ في كتاب الرجال على ما حكى عنه العلامة المامقاني في تنقيح المقال
الرجل من أصحاب العسكري عليه السلام قائلا محمد بن الحسن الصفار له إليه ( العسكري
عليه السلام ) مسائل يلقب بممولة وصرح به في جامع الرواة أيضا .
( 4 ) العلامة في الخلاصة : محمد بن الحسن بن فروخ بالفاء والراء والخاء المعجمة
بعد الواو الصفار مولى عيسى بن موسى بن طلحة بن عبيد الله بن السائب بن المالك
بن عامر الأشعري أبو جعفر الأعرج كان وجها في أصحابنا القميين ثقة عظيم القدر راجحا
قليل السقط في الرواية توفى رحمه الله يقم سنة تسعين ومأتين ( 290 )
( 5 ) ابن داود في رجاله بمثل كلام العلامة .
( 6 ) رجال طه أيضا نقل كلام العلامة في الخلاصة .
( 7 ) الحاوي في باب رجال الصحيح اقتصر بنقل كلام الشيخ في الفهرست والعلامة
في الخلاصة .
( 8 ) نقد الرجال للمير مصطفى بعد أن ذكر اسمه ونسبه قال : كان وجها في
أصحابنا القميين ثقة عظيم القدر راجحا قليل السقط في الرواية له كتب روى عنه محمد
ابن الحسن بن الوليد ومحمد بن يحيى .
( 9 ) المحقق الكاظمي في مشتركاته ( 1 ) الظاهر أنه الصفار الثقة الجليل فان
الكليني ممن يروى عنه .
( 10 ) جامع الرواة : اقتصر على نقل كلام النجاشي والشيخ ثم ذكر طرق الكليني
والشيخ في التهذيبين ووروده في اسنادهما .


عنه محمد بن الحسن بن الوليد : وأخبرنا الحسين بن عبيد الله عن أحمد بن محمد بن يحيى عن أبيه عنه .
( 3 ) الشيخ في كتاب الرجال على ما حكى عنه العلامة المامقاني في تنقيح المقال الرجل من أصحاب العسكري عليه السلام قائلا محمد بن الحسن الصفار له إليه ( العسكري عليه السلام ) مسائل يلقب بممولة وصرح به في جامع الرواة أيضا .
( 4 ) العلامة في الخلاصة : محمد بن الحسن بن فروخ بالفاء والراء والخاء المعجمة بعد الواو الصفار مولى عيسى بن موسى بن طلحة بن عبيد الله بن السائب بن المالك بن عامر الأشعري أبو جعفر الأعرج كان وجها في أصحابنا القميين ثقة عظيم القدر راجحا قليل السقط في الرواية توفى رحمه الله يقم سنة تسعين ومأتين ( 290 ) ( 5 ) ابن داود في رجاله بمثل كلام العلامة .
( 6 ) رجال طه أيضا نقل كلام العلامة في الخلاصة .
( 7 ) الحاوي في باب رجال الصحيح اقتصر بنقل كلام الشيخ في الفهرست والعلامة في الخلاصة .
( 8 ) نقد الرجال للمير مصطفى بعد أن ذكر اسمه ونسبه قال : كان وجها في أصحابنا القميين ثقة عظيم القدر راجحا قليل السقط في الرواية له كتب روى عنه محمد ابن الحسن بن الوليد ومحمد بن يحيى .
( 9 ) المحقق الكاظمي في مشتركاته ( 1 ) الظاهر أنه الصفار الثقة الجليل فان الكليني ممن يروى عنه .
( 10 ) جامع الرواة : اقتصر على نقل كلام النجاشي والشيخ ثم ذكر طرق الكليني والشيخ في التهذيبين ووروده في اسنادهما .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) عند تعيين المراد من قول الكليني في الكافي : عدة من أصحابنا ومحمد بن الحسن

( 1 ) عند تعيين المراد من قول الكليني في الكافي : عدة من أصحابنا ومحمد بن الحسن

10

لا يتم تسجيل الدخول!