إسم الكتاب : الأصول الستة عشر ( عدد الصفحات : 178)


بسم الله الرحمن الرحيم


بسم الله الرحمن الرحيم

تعريف الكتاب 1


اسم الكتاب : الأصول الستة عشر
المؤلف : نخبة من الرواة .
الناشر : دار الشبستري للمطبوعات ( قم )
الفلم والزنگ ليتوگرافي كرماني
المطبعة : مهديه
العدد : 1000 نسخة
الطبعة : الثانية 1405 - 1363
انتشارات شبسترى
چاپ وپخش كتاب
قم - خيابان چهار مردان


اسم الكتاب : الأصول الستة عشر المؤلف : نخبة من الرواة .
الناشر : دار الشبستري للمطبوعات ( قم ) الفلم والزنگ ليتوگرافي كرماني المطبعة : مهديه العدد : 1000 نسخة الطبعة : الثانية 1405 - 1363 انتشارات شبسترى چاپ وپخش كتاب قم - خيابان چهار مردان

تعريف الكتاب 2


كتاب
الأصول الستة عشر
من الأصول الأولية
في الروايات وأحاديث أهل البيت
عليهم السلام
من منشورات
دار الشبستري للمطبوعات
قم المقدسة - إيران


كتاب الأصول الستة عشر من الأصول الأولية في الروايات وأحاديث أهل البيت عليهم السلام من منشورات دار الشبستري للمطبوعات قم المقدسة - إيران

تعريف الكتاب 3



تعريف الكتاب 4


( حول هذا الكتاب الشريف )
تم طبع هذا الكتاب المستطاب ، بعون الله الملك الوهاب .
فنقدم للباحثين من المحدثين اثرا من أنفس آثار الأصول ، فيه فقه ومعرفة
وأدب وحكم وقضاء ، قد حوى ستة عشر أصلا من الأصول الأولية للشيعة
ومن مدارك كتب الحديث والرواية ، وهي هذه
1 - أصل زيد الزراد الكوفي من أصحاب أبي عبد الله ( ع )
2 - أصل أبي سعيد عباد العصفري ابن يعقوب الرواجني مات سنة
خمسين بعد مأتين .
3 - أصل عاصم بن حميد الحناط مولى كوفي ثقة صدوق يروى
عن أبي عبد الله ( ع ) .
4 - أصل زيد النرسي الكوفي صحيح المذهب من أصحاب الصادق
والكاظم ( ع ) .
5 - أصل جعفر بن محمد بن شريح الحضرمي من مشايخ الإجازة
وأبوه من ثقات أبى عبد الله ( ع ) .
6 - أصل محمد بن المثنى بن القسم الحضرمي الكوفي ثقة يروى
عن جعفر بن محمد الحضرمي السابق .
7 - أصل عبد الملك بن حكيم الخثعمي الكوفي ثقة يروى عن أبي
عبد الله وأبى الحسن ( ع ) .
8 - أصل مثنى بن الوليد الحناط مولى كوفي يروى عن أبي عبد الله ( ع ) .
9 - أصل خلاد السندي البزاز الكوفي ثقة يروى عن أبي عبد الله ( ع ) .


( حول هذا الكتاب الشريف ) تم طبع هذا الكتاب المستطاب ، بعون الله الملك الوهاب .
فنقدم للباحثين من المحدثين اثرا من أنفس آثار الأصول ، فيه فقه ومعرفة وأدب وحكم وقضاء ، قد حوى ستة عشر أصلا من الأصول الأولية للشيعة ومن مدارك كتب الحديث والرواية ، وهي هذه 1 - أصل زيد الزراد الكوفي من أصحاب أبي عبد الله ( ع ) 2 - أصل أبي سعيد عباد العصفري ابن يعقوب الرواجني مات سنة خمسين بعد مأتين .
3 - أصل عاصم بن حميد الحناط مولى كوفي ثقة صدوق يروى عن أبي عبد الله ( ع ) .
4 - أصل زيد النرسي الكوفي صحيح المذهب من أصحاب الصادق والكاظم ( ع ) .
5 - أصل جعفر بن محمد بن شريح الحضرمي من مشايخ الإجازة وأبوه من ثقات أبى عبد الله ( ع ) .
6 - أصل محمد بن المثنى بن القسم الحضرمي الكوفي ثقة يروى عن جعفر بن محمد الحضرمي السابق .
7 - أصل عبد الملك بن حكيم الخثعمي الكوفي ثقة يروى عن أبي عبد الله وأبى الحسن ( ع ) .
8 - أصل مثنى بن الوليد الحناط مولى كوفي يروى عن أبي عبد الله ( ع ) .
9 - أصل خلاد السندي البزاز الكوفي ثقة يروى عن أبي عبد الله ( ع ) .

مقدمة المحقق 5


10 - أصل حسين بن عثمان بن شريك العامري الوحيدي ثقة يروى
عن أبي عبد الله وأبى الحسن ( ع ) .
11 - أصل عبد الله بن يحيى الكاهلي ثقة يروى عن أبي عبد الله
وأبى الحسن ( ع ) .
12 - أصل سلام بن أبي عمرة الخراساني الكوفي ثقة يروى عن أبي
جعفر وأبى عبد الله ( ع ) .
13 - نوادر علي بن أسباط الكوفي ثقة يروى عن الرضا ( ع ) .
14 - ديات ظريف بن ناصح من الأصول المشهورة المعتمدة .
15 - أصل علاء بن رزين القلا المولى الثقفي ثقة جليل القدر صحب
محمد بن مسلم وتفقه عليه .
16 - ما وجد من كتاب درست بن أبي منصور الواسطي ثقة يروى
عنه ابن أبي عمير والبزنطي .
ويظهر من مشيخة الفقيه : ان خمسة من هذه الأصول ( أصل عاصم
والكاهلي وعلي بن أسباط وعلاء ودرست ) كانت موجودة عنده ، وجعلهم
من مشيخة روايته في هذا الكتاب .
واما التهذيب للشيخ : فقد ذكر أسمائهم في كتابه وعدهم في عداد
مشيخته سوى زيد الزراد وسلام بن أبي عمرة .
وقال العلامة المجلسي في مقدمة البحار في مقام ذكر مدارك الكتاب
وأرباب الرجال وان لم يوثقوا زيد الزراد وزيد النرسي . لكن اخذ أكابر
المحدثين من كتابهما واعتمادهم عليهما حتى الصدوق في معاني الأخبار
وغيره ، ورواية ابن أبي عمير عنهما وعد الشيخ ره كتابهما من الأصول ،
لعلهما يكفي لجواز الاعتماد عليهما ، مع انا أخذناهما من نسخة قديمة
مصححة بخط الشيخ منصور بن الحسن الابي وهو نقله من خط الشيخ الجليل


10 - أصل حسين بن عثمان بن شريك العامري الوحيدي ثقة يروى عن أبي عبد الله وأبى الحسن ( ع ) .
11 - أصل عبد الله بن يحيى الكاهلي ثقة يروى عن أبي عبد الله وأبى الحسن ( ع ) .
12 - أصل سلام بن أبي عمرة الخراساني الكوفي ثقة يروى عن أبي جعفر وأبى عبد الله ( ع ) .
13 - نوادر علي بن أسباط الكوفي ثقة يروى عن الرضا ( ع ) .
14 - ديات ظريف بن ناصح من الأصول المشهورة المعتمدة .
15 - أصل علاء بن رزين القلا المولى الثقفي ثقة جليل القدر صحب محمد بن مسلم وتفقه عليه .
16 - ما وجد من كتاب درست بن أبي منصور الواسطي ثقة يروى عنه ابن أبي عمير والبزنطي .
ويظهر من مشيخة الفقيه : ان خمسة من هذه الأصول ( أصل عاصم والكاهلي وعلي بن أسباط وعلاء ودرست ) كانت موجودة عنده ، وجعلهم من مشيخة روايته في هذا الكتاب .
واما التهذيب للشيخ : فقد ذكر أسمائهم في كتابه وعدهم في عداد مشيخته سوى زيد الزراد وسلام بن أبي عمرة .
وقال العلامة المجلسي في مقدمة البحار في مقام ذكر مدارك الكتاب وأرباب الرجال وان لم يوثقوا زيد الزراد وزيد النرسي . لكن اخذ أكابر المحدثين من كتابهما واعتمادهم عليهما حتى الصدوق في معاني الأخبار وغيره ، ورواية ابن أبي عمير عنهما وعد الشيخ ره كتابهما من الأصول ، لعلهما يكفي لجواز الاعتماد عليهما ، مع انا أخذناهما من نسخة قديمة مصححة بخط الشيخ منصور بن الحسن الابي وهو نقله من خط الشيخ الجليل

مقدمة المحقق 6


محمد بن الحسن القمي وكان تاريخ كتابتهما ( 374 ) ه‍ ، وذكر انه أخذهما
وسائر الأصول المذكورة بعد ذلك ( مراده الأصول الإحدى عشر التي
يذكرها بعدهما وهي الأصول المذكورة سوى الثلاثة الأخيرة ) من خط
الشيخ هارون التلعكبري ، وذكر في أول كتاب النرسي سنده
هكذا : حدثنا الشيخ أبو محمد بن همام عن حميد بن زياد بن حماد عن أبي علي
محمد بن همام عن حميد بن زياد بن حماد عن أبي العباس عبد الله بن أحمد بن
نهيك عن محمد بن أبي عمير عن زيد الزراد .
ثم عقب العلامة المجلسي ره كلامه هذا بالبحث حول سائر الأصول
المذكورة فليراجع هناك .
وقال شيخنا المحقق في المجلد الثاني من الذريعة : إذا كان جميع
أحاديث الكتاب سماعا من مؤلفه عن الإمام أو سماعا منه عمن سمع من الإمام ( ع )
فوجود تلك الأحاديث في عالم الكتابة من صنع مؤلفها وجود اصلى بدوي
غير متفرع من وجود آخر ، فيقال له الأصل ، وإن كان جميع أحاديثه
أو بعضها منقولا عن كتاب آخر سابق وجوده عليه ، فلا يطلق عليه هذا
العنوان ، ثم ذكر الميزة بينه وبين سائر كتب الحديث وتكلم في تعداد
تلك الأصول وعدة مؤلفيها وزمان تأليفها ، ثم ذكر تفصيل أسماء هذه
الأصول وبلغها إلى مأة وسبعة عشر أصلا ، وذكر في ضمنها هذه الأصول
المذكورة التي بأيدينا فمن أراد التفصيل فليراجعها .
وقال في الفائدة الثانية من خاتمة المستدرك عند ذكر مدارك
الكتاب : وكتاب درست وأخواته ( الأصول المذكورة سوى مختصر
علاء وديات ظريف ) وجدناها مجموعة منقولة كلها من نسخة عتيقة صحيحة
بخط الشيخ منصور بن الحسن الابي وهو نقلها من خط الشيخ الجليل محمد
بن الحسن القمي ( إلى أن قال ) وهذه النسخة كانت عند العلامة المجلسي ره


محمد بن الحسن القمي وكان تاريخ كتابتهما ( 374 ) ه‍ ، وذكر انه أخذهما وسائر الأصول المذكورة بعد ذلك ( مراده الأصول الإحدى عشر التي يذكرها بعدهما وهي الأصول المذكورة سوى الثلاثة الأخيرة ) من خط الشيخ هارون التلعكبري ، وذكر في أول كتاب النرسي سنده هكذا : حدثنا الشيخ أبو محمد بن همام عن حميد بن زياد بن حماد عن أبي علي محمد بن همام عن حميد بن زياد بن حماد عن أبي العباس عبد الله بن أحمد بن نهيك عن محمد بن أبي عمير عن زيد الزراد .
ثم عقب العلامة المجلسي ره كلامه هذا بالبحث حول سائر الأصول المذكورة فليراجع هناك .
وقال شيخنا المحقق في المجلد الثاني من الذريعة : إذا كان جميع أحاديث الكتاب سماعا من مؤلفه عن الإمام أو سماعا منه عمن سمع من الإمام ( ع ) فوجود تلك الأحاديث في عالم الكتابة من صنع مؤلفها وجود اصلى بدوي غير متفرع من وجود آخر ، فيقال له الأصل ، وإن كان جميع أحاديثه أو بعضها منقولا عن كتاب آخر سابق وجوده عليه ، فلا يطلق عليه هذا العنوان ، ثم ذكر الميزة بينه وبين سائر كتب الحديث وتكلم في تعداد تلك الأصول وعدة مؤلفيها وزمان تأليفها ، ثم ذكر تفصيل أسماء هذه الأصول وبلغها إلى مأة وسبعة عشر أصلا ، وذكر في ضمنها هذه الأصول المذكورة التي بأيدينا فمن أراد التفصيل فليراجعها .
وقال في الفائدة الثانية من خاتمة المستدرك عند ذكر مدارك الكتاب : وكتاب درست وأخواته ( الأصول المذكورة سوى مختصر علاء وديات ظريف ) وجدناها مجموعة منقولة كلها من نسخة عتيقة صحيحة بخط الشيخ منصور بن الحسن الابي وهو نقلها من خط الشيخ الجليل محمد بن الحسن القمي ( إلى أن قال ) وهذه النسخة كانت عند العلامة المجلسي ره

مقدمة المحقق 7


كما صرح به في أول البحار ومنها انتشرت النسخ ، ثم يذكر تفصيلا كل
واحد من الأصول المذكورة ويبحث عن حياة مؤلفيها وفى اعتبار
تلك الأصول .
وليس لنا في هذا المقام مجال أزيد لتحقيق حال الكتب ومؤلفيها
ولعل في هذا المقدار كفاية فيما نريد ويجب علينا كما انا لم نجد في خلال
الطبع فرصة للنظر والتحقيق والتذييل والشرح حول بعض الروايات
المشكلة والعبارات المشتبهة والجملات الصعبة ، وقد حولنا هذا الامر
إلى من له زائد فرصة وأحسن وسيلة ، ونسئل الله تعالى ان يوفقنا وإخواننا
طلبة العلم والمعرفة : لنشر الكتب القيمة النافعة ، من آثار أهل البيت
العترة الطاهرة والتحقيق والاجتهاد حول اخبارهم وكلماتهم الشريفة
وليعلم أيضا انه لما لم يكن عندنا الا نسخة واحدة غير مصححة فبذلنا
جهدنا في مقابلتها وقصدنا نافى مقام الطبع موافقتها في تمام الجزئيات
والخصوصيات ، حرصا منا على حفظ الأمانة في النقل ، إذ رب كلمة يجزم
شخص بتغليطها وتكون صوابا في نفسها ولها وجه خفى عليه ، فلم نتصرف
في العبارات والكلمات بوجه الا فيما كان غلطا واضحا لا يخفى على أحد
ولا مرية فيه ، ووضعنا الكلمات التي كانت مكتوبة في الحاشية بعنوان
الاختلاف بين هلالين في المتن .
3 رمضان المبارك 1371
حسن مصطفوي .


كما صرح به في أول البحار ومنها انتشرت النسخ ، ثم يذكر تفصيلا كل واحد من الأصول المذكورة ويبحث عن حياة مؤلفيها وفى اعتبار تلك الأصول .
وليس لنا في هذا المقام مجال أزيد لتحقيق حال الكتب ومؤلفيها ولعل في هذا المقدار كفاية فيما نريد ويجب علينا كما انا لم نجد في خلال الطبع فرصة للنظر والتحقيق والتذييل والشرح حول بعض الروايات المشكلة والعبارات المشتبهة والجملات الصعبة ، وقد حولنا هذا الامر إلى من له زائد فرصة وأحسن وسيلة ، ونسئل الله تعالى ان يوفقنا وإخواننا طلبة العلم والمعرفة : لنشر الكتب القيمة النافعة ، من آثار أهل البيت العترة الطاهرة والتحقيق والاجتهاد حول اخبارهم وكلماتهم الشريفة وليعلم أيضا انه لما لم يكن عندنا الا نسخة واحدة غير مصححة فبذلنا جهدنا في مقابلتها وقصدنا نافى مقام الطبع موافقتها في تمام الجزئيات والخصوصيات ، حرصا منا على حفظ الأمانة في النقل ، إذ رب كلمة يجزم شخص بتغليطها وتكون صوابا في نفسها ولها وجه خفى عليه ، فلم نتصرف في العبارات والكلمات بوجه الا فيما كان غلطا واضحا لا يخفى على أحد ولا مرية فيه ، ووضعنا الكلمات التي كانت مكتوبة في الحاشية بعنوان الاختلاف بين هلالين في المتن .
3 رمضان المبارك 1371 حسن مصطفوي .

مقدمة المحقق 8


أصل
زيد الزراد
من الأصول الأولية للشيعة
ويتلوه عدة أصول أخر


أصل زيد الزراد من الأصول الأولية للشيعة ويتلوه عدة أصول أخر

1



بسم الله الرحمن الرحيم
حدثنا أبو محمد هارون بن موسى بن أحمد التلعكبري قال حدثنا
أبو علي محمد بن همام قال أخبرنا حميد بن زياد عن حماد ( بن خ د ) قال
حدثنا عبد الله بن أحمد بن نهيك أبو العباس قال حدثنا محمد بن أبي عمير عن
( ان خ د ) زيد الزراد قال سمعت أبا عبد الله 4 يقول خياركم سمحاؤكم
وشراركم بخلائكم ومن خالص الايمان البر بالاخوان وفى ذلك محبة
من الرحمن ومرغمة للشيطان وتزحزح عن النيران
زيد قال سمعت أبا عبد الله 4 يقول لا تشهد على مالا تعلم ولا تشهد الاعلى
ما تعلم وتذكر قلت فإن عرفت الخط والخاتم والنقش ولم أذكر شيئا اشهد
فقال ع لا ، الخط يفتعل والخاتم قد يفتعل لا تشهد الاعلى ما تعلم وأنت له
ذاكر فإنك ان شهدت على مالا تعلم يتبوء ( تبوء خ د ) مقعدك من النار
يوم القيمة وان شهدت على ما لم تذكره سلبك الله الرأي ( الايمان خ د )
وأعقبك النفاق إلى يوم الدين
زيد قال سمعت أبا عبد الله ع يقول إذا أتى على الصبي أربعة أشهر فاحجموه
في كل شهر حجمة في نقرته فإنها تخفف ( تجفف خ د ) لعابه وتهبط
الحر من رأسه ومن جسده
زيد قال سمعت أبا عبد الله ع يقول علامة سخط الله على خلقه جور سلطانهم
وغلاء أسعارهم وعلامة رضا الله عن خلقه عدل سلطانهم ورخص أسعارهم
قال أبو محمد أيده الله قال أبو علي بن همام وحدثنا بهذا الحديث أبو العباس
عبد الله بن جعفر الحميري قال حدثني محمد بن عيسى ( على ح د ) بن عبيد


بسم الله الرحمن الرحيم حدثنا أبو محمد هارون بن موسى بن أحمد التلعكبري قال حدثنا أبو علي محمد بن همام قال أخبرنا حميد بن زياد عن حماد ( بن خ د ) قال حدثنا عبد الله بن أحمد بن نهيك أبو العباس قال حدثنا محمد بن أبي عمير عن ( ان خ د ) زيد الزراد قال سمعت أبا عبد الله 4 يقول خياركم سمحاؤكم وشراركم بخلائكم ومن خالص الايمان البر بالاخوان وفى ذلك محبة من الرحمن ومرغمة للشيطان وتزحزح عن النيران زيد قال سمعت أبا عبد الله 4 يقول لا تشهد على مالا تعلم ولا تشهد الاعلى ما تعلم وتذكر قلت فإن عرفت الخط والخاتم والنقش ولم أذكر شيئا اشهد فقال ع لا ، الخط يفتعل والخاتم قد يفتعل لا تشهد الاعلى ما تعلم وأنت له ذاكر فإنك ان شهدت على مالا تعلم يتبوء ( تبوء خ د ) مقعدك من النار يوم القيمة وان شهدت على ما لم تذكره سلبك الله الرأي ( الايمان خ د ) وأعقبك النفاق إلى يوم الدين زيد قال سمعت أبا عبد الله ع يقول إذا أتى على الصبي أربعة أشهر فاحجموه في كل شهر حجمة في نقرته فإنها تخفف ( تجفف خ د ) لعابه وتهبط الحر من رأسه ومن جسده زيد قال سمعت أبا عبد الله ع يقول علامة سخط الله على خلقه جور سلطانهم وغلاء أسعارهم وعلامة رضا الله عن خلقه عدل سلطانهم ورخص أسعارهم قال أبو محمد أيده الله قال أبو علي بن همام وحدثنا بهذا الحديث أبو العباس عبد الله بن جعفر الحميري قال حدثني محمد بن عيسى ( على ح د ) بن عبيد

2

لا يتم تسجيل الدخول!