إسم الكتاب : تلخيص الحبير ( عدد الصفحات : 528)


التلخيص الحبير
في تخريج الرافعي الكبير
للإمام أبي الفضل أحمد بن علي بن حجر العسقلاني المتوفى سنة 852 ه‍
الجزء الثالث
دار الفكر


التلخيص الحبير في تخريج الرافعي الكبير للإمام أبي الفضل أحمد بن علي بن حجر العسقلاني المتوفى سنة 852 ه‍ الجزء الثالث دار الفكر

1


بسم الله الرحمن الرحيم
< فهرس الموضوعات >
كتاب الصلاة
< / فهرس الموضوعات >
* ( كتاب الصلاة ) *
< فهرس الموضوعات >
الباب الأول
< / فهرس الموضوعات >
( باب أوقات الصلاة )


بسم الله الرحمن الرحيم < فهرس الموضوعات > كتاب الصلاة < / فهرس الموضوعات > * ( كتاب الصلاة ) * < فهرس الموضوعات > الباب الأول < / فهرس الموضوعات > ( باب أوقات الصلاة )

2


< صفحة فارغة > كتابا المجموع وفتح العزيز ونقلا إلى ملفين مستقلين < / صفحة فارغة >


< صفحة فارغة > كتابا المجموع وفتح العزيز ونقلا إلى ملفين مستقلين < / صفحة فارغة >

3


< صفحة فارغة > كتابا المجموع وفتح العزيز ونقلا إلى ملفين مستقلين < / صفحة فارغة >


< صفحة فارغة > كتابا المجموع وفتح العزيز ونقلا إلى ملفين مستقلين < / صفحة فارغة >

4


* ( 1 ) * ( حديث ) * ابن عباس امني جبرئيل عند باب البيت مرتين فصلى بي الظهر حين زالت
الشمس ويروى حين كان الفئ مثل الشراك الحديث وفي آخره ثم التفت وقال يا محمد هذا وقت
الأنبياء من قبلك والوقت فيما بين هذين الوقتين الشافعي واحمد وأبو داود والترمذي وابن خزيمة
والدارقطني والحاكم وفى اسناده عبد الرحمن بن الحرث بن عياش بن أبي ربيعة مختلف فيه لكنه


* ( 1 ) * ( حديث ) * ابن عباس امني جبرئيل عند باب البيت مرتين فصلى بي الظهر حين زالت الشمس ويروى حين كان الفئ مثل الشراك الحديث وفي آخره ثم التفت وقال يا محمد هذا وقت الأنبياء من قبلك والوقت فيما بين هذين الوقتين الشافعي واحمد وأبو داود والترمذي وابن خزيمة والدارقطني والحاكم وفى اسناده عبد الرحمن بن الحرث بن عياش بن أبي ربيعة مختلف فيه لكنه

5


توبع أخرجه عبد الرازق عن العمرى عن عمر نافع بن جبير مطعم عن أبيه عن بن عباس
نحوه قال ابن دقيق العيد هي متابعة حسنة وصححه أبو بكر ابن العربي وابن عبد البر : تنبيه : اعترض
النووي على العزالي في قوله في هذا الخبر عند باب البيت وقال المعروف عند البيت وليس اعتراضه جيدا لان هذا رواه الشافعي هكذا قال إنا عمرو بن أبي سلمة عن عبد العزيز عن


توبع أخرجه عبد الرازق عن العمرى عن عمر نافع بن جبير مطعم عن أبيه عن بن عباس نحوه قال ابن دقيق العيد هي متابعة حسنة وصححه أبو بكر ابن العربي وابن عبد البر : تنبيه : اعترض النووي على العزالي في قوله في هذا الخبر عند باب البيت وقال المعروف عند البيت وليس اعتراضه جيدا لان هذا رواه الشافعي هكذا قال إنا عمرو بن أبي سلمة عن عبد العزيز عن

6


عبد الرحمن بن الحر ث وفيه امني جبرائيل عند باب البيت وهكذا رواه البيهقي والطحاوي في مشكل الآثار بهذا اللفظ وقال ابن عبد البر لا توجد هذه اللفظة وهي قوله هذا وقتك ووقت


عبد الرحمن بن الحر ث وفيه امني جبرائيل عند باب البيت وهكذا رواه البيهقي والطحاوي في مشكل الآثار بهذا اللفظ وقال ابن عبد البر لا توجد هذه اللفظة وهي قوله هذا وقتك ووقت

7


الأنبياء من قبلك الا في هذا الحديث : قلت : وفيه من النكارة أيضا صلاته إلى البيت مع أنه صلى عليه وسلم كان يستقبل بيت المقدس قبل الهجرة لكن يجوزان لا يكون حينئذ مستقبل


الأنبياء من قبلك الا في هذا الحديث : قلت : وفيه من النكارة أيضا صلاته إلى البيت مع أنه صلى عليه وسلم كان يستقبل بيت المقدس قبل الهجرة لكن يجوزان لا يكون حينئذ مستقبل

8


البيت ( فائدة ) قال في الوسيط قال صلى الله عليه وسلم الصلاة عماد الدين فقال النووي في التنقيح هو منكر
باطل ( قلت ) وليس كذلك بل رواه أبو نعيم شيخ البخاري في كتاب الصلاة عن حبيب بن
سليم عن بلال بن يحيى قال جاء رجل النبي صلى الله عليه وسلم فسأله فقال الصلاة عمود الدين وهو مرسل رجاله ثقات *
( قوله ) ويروى مثل حديث ابن عباس عن ابن عمر هو في سنن الدارقطني باسناد حسن لكن فيه عنعنة ابن إسحاق ورواه الدارقطني وابن حيان في الضعفاء من طريق أخرى فيها محبوب بن الجهم وهو ضعيف وفيه من النكارة ابتداؤه بالفجر والصحيح خلافه *
( قوله ) وعن أبي هريرة رواه النسائي باسناد حسن فيه محمد بن عمرو بن علقمة


البيت ( فائدة ) قال في الوسيط قال صلى الله عليه وسلم الصلاة عماد الدين فقال النووي في التنقيح هو منكر باطل ( قلت ) وليس كذلك بل رواه أبو نعيم شيخ البخاري في كتاب الصلاة عن حبيب بن سليم عن بلال بن يحيى قال جاء رجل النبي صلى الله عليه وسلم فسأله فقال الصلاة عمود الدين وهو مرسل رجاله ثقات * ( قوله ) ويروى مثل حديث ابن عباس عن ابن عمر هو في سنن الدارقطني باسناد حسن لكن فيه عنعنة ابن إسحاق ورواه الدارقطني وابن حيان في الضعفاء من طريق أخرى فيها محبوب بن الجهم وهو ضعيف وفيه من النكارة ابتداؤه بالفجر والصحيح خلافه * ( قوله ) وعن أبي هريرة رواه النسائي باسناد حسن فيه محمد بن عمرو بن علقمة

9


وصححه ابن السكن وحاكم وقال الترمذي في العلل حسن ورواه الترمذي من وجه آخر عن أبي
هريرة لكن فيه ان للمقرب وقتين ونقل عن البخاري انه خطأ وان محمد بن فضيل أخطأ فيه
حيث رواه عن الأعمش عن أبي صالح وإنما هو عن الأعمش عن مجاهد قال كان يقال فذ كره ورواه
الحاكم من طريق أخرى ان محمد بن عباد بن جعفر انه سمع أبا هريرة وقال صحيح الاسناد *
( قوله ) وعن أبي موسي رواه مسلم الا ان فيه انه أخر المقرب في اليوم الثاني وان
ذلك كان في صلاة النبي صلى الله عليه وسلم بالمد ينه حيث سأله سائل عن مواقيت الصلاة وعلى هذا فليس هو
مثل حديث ابن عباس من كل جهة ( قوله ) وعن جابر النسائي من حديث برد عن عطاء ومن
حديث وهب بن كيسان كلاهما عن جابر ورواه أحمد والترمذي وابن حبان والحاكم من حديث


وصححه ابن السكن وحاكم وقال الترمذي في العلل حسن ورواه الترمذي من وجه آخر عن أبي هريرة لكن فيه ان للمقرب وقتين ونقل عن البخاري انه خطأ وان محمد بن فضيل أخطأ فيه حيث رواه عن الأعمش عن أبي صالح وإنما هو عن الأعمش عن مجاهد قال كان يقال فذ كره ورواه الحاكم من طريق أخرى ان محمد بن عباد بن جعفر انه سمع أبا هريرة وقال صحيح الاسناد * ( قوله ) وعن أبي موسي رواه مسلم الا ان فيه انه أخر المقرب في اليوم الثاني وان ذلك كان في صلاة النبي صلى الله عليه وسلم بالمد ينه حيث سأله سائل عن مواقيت الصلاة وعلى هذا فليس هو مثل حديث ابن عباس من كل جهة ( قوله ) وعن جابر النسائي من حديث برد عن عطاء ومن حديث وهب بن كيسان كلاهما عن جابر ورواه أحمد والترمذي وابن حبان والحاكم من حديث

10

لا يتم تسجيل الدخول!