إسم الكتاب : مختصر خليل ( عدد الصفحات : 273)


وفعلهما بست أفضل ، وجازا أو إحداهما بغرفة
، واستنثار ، ومسح وجهي كل أذن ،
وتجديد مائهما ،
ورد مسح رأسه ،
وترتيب فرائضه ،
فيعاد المنكس وحده إن بعد بجفاف ، وإلا مع تابعه ،
ومن ترك فرضا أتى به وبالصلاة ، وسنة فعلها لما يستقبل .
فرع في فضائل الوضوء وفضائله : موضع ،
وقلة الماء بلا حد كالغسل ،
وتيمن أعضاء ، وإناء إن فتح ،
وبدء بمقدم رأسه ،
وشفع غسله ، وتثليثه ،
وهل الرجلان كذلك ؟ أو المطلوب الانقاء ، وهل تكره الرابعة أو تمنع ؟ خلاف .
وترتيب سننه أو مع فرائضه . وسواك وإن بإصبع :
كصلاة بعدت منه
وتسمية
: وتشرع في غسل . وتيمم وأكل . وشرب . وزكاة . وركوب دابة . وسفينة . ودخول وضده :
لمنزل . ومسجد ولبس . وغلق باب . وإطفاء مصباح . ووطئ . وصعود خطيب منبرا . وتغميض ميت
ولحده . ولا تندب إطالة الغرة ومسح الرقبة وترك مسح الأعضاء . وإن شك في ثالثة ففي كراهتها
وندبها قولان . قال المازري كشكه في صوم يوم عرفة . هل هو العيد ؟ .
فصل آداب قضاء الحاجة
ندب لقاضي الحاجة جلوس . ومنع برخو نجس . وتعين القيام .
واعتماد على رجل . واستنجاء بيد يسريين .
وبلها قبل لقي الأذى وغسلها بكتراب بعده . وستر إلى محله .
وإعداد مزيله . ووتره
وتقديم قبله وتفريج فخذيه . واسترخاؤه . وتغطية رأسه . وعدم التفاته . وذكر ورد بعده وقبله .
فإن فات ففيه إن لم يعد .
وسكوت إلا لمهم . وبالفضاء : تستر . وبعد .
واتقاء جحر .
وريح . ومورد . وطريق


وفعلهما بست أفضل ، وجازا أو إحداهما بغرفة ، واستنثار ، ومسح وجهي كل أذن ، وتجديد مائهما ، ورد مسح رأسه ، وترتيب فرائضه ، فيعاد المنكس وحده إن بعد بجفاف ، وإلا مع تابعه ، ومن ترك فرضا أتى به وبالصلاة ، وسنة فعلها لما يستقبل .
فرع في فضائل الوضوء وفضائله : موضع ، وقلة الماء بلا حد كالغسل ، وتيمن أعضاء ، وإناء إن فتح ، وبدء بمقدم رأسه ، وشفع غسله ، وتثليثه ، وهل الرجلان كذلك ؟ أو المطلوب الانقاء ، وهل تكره الرابعة أو تمنع ؟ خلاف .
وترتيب سننه أو مع فرائضه . وسواك وإن بإصبع :
كصلاة بعدت منه وتسمية : وتشرع في غسل . وتيمم وأكل . وشرب . وزكاة . وركوب دابة . وسفينة . ودخول وضده :
لمنزل . ومسجد ولبس . وغلق باب . وإطفاء مصباح . ووطئ . وصعود خطيب منبرا . وتغميض ميت ولحده . ولا تندب إطالة الغرة ومسح الرقبة وترك مسح الأعضاء . وإن شك في ثالثة ففي كراهتها وندبها قولان . قال المازري كشكه في صوم يوم عرفة . هل هو العيد ؟ .
فصل آداب قضاء الحاجة ندب لقاضي الحاجة جلوس . ومنع برخو نجس . وتعين القيام .
واعتماد على رجل . واستنجاء بيد يسريين .
وبلها قبل لقي الأذى وغسلها بكتراب بعده . وستر إلى محله .
وإعداد مزيله . ووتره وتقديم قبله وتفريج فخذيه . واسترخاؤه . وتغطية رأسه . وعدم التفاته . وذكر ورد بعده وقبله .
فإن فات ففيه إن لم يعد .
وسكوت إلا لمهم . وبالفضاء : تستر . وبعد .
واتقاء جحر .
وريح . ومورد . وطريق

8


وشط . وظل . وصلب . وبكنيف . نحى ذكر الله
ويقدم يسراه دخولا ، ويمناه خروجا عكس مسجد ، والمنزل يمناه بهما ، وجاز بمنزل : وطئ ،
وبول ، مستقبل قبلة ومستدبرا وإن لم يلجأ ، وأول : بالساتر ، وبالاطلاق ،
لا في الفضاء ، وبستر : قولان تحتملهما ، والمختار الترك :
لا القمرين وبيت المقدس ، ووجب استبراء باستفراغ أخبثيه
مع سلت ذكر ونثر خفا ،
وندب جمع ماء وحجر ثم ماء ،
وتعين في مني وحيض ونفاس ،
وبول امرأة ، ومنتشر عن مخرج كثيرا ، ومذي بغسل ذكره كله ، ففي النية وبطلان صلاة تاركها
أو تارك كله قولان .
ولا يستنجي من ريح ، وجاز بيابس طاهر منق . غير مؤذ ولا محترم ، لا مبتل ونجس وأملس
ومحدد ومحترم من مطعوم ومكتوب وذهب وفضة وجدار وعظم وروث
فإن أنقت أجزأت كاليد ودون الثلاث .
فصل في نواقض الوضوء
نقض الوضوء بحدث ، وهو الخارج المعتاد في الصحة .
لا حصى ودود ولو ببلة ، وبسلس فارق أكثر : كسلس مذي قدر على رفعه ، وندب إن لازم أكثر .
لا إن شق ، وفي اعتبار الملازمة في وقت الصلاة أو مطلقا : تردد
من مخرجيه أو ثقبة تحت المعدة إن انسدا وإلا فقولان .
وبسببه . وهو زوال عقل ، وإن بنوم ثقل ، ولو قصر لاخف .
وندب إن طال
ولمس يلتذ صاحبه به عادة ،
ولو لظفر أو شعر أو حائل ، ( وأول بالخفيف ، وبالاطلاق )
إن قصد لذة أو وجدها . لا انتفيا إلا القبلة بفم مطلقا وإن بكره أو استغفال ، لا لوداع أو رحمة


وشط . وظل . وصلب . وبكنيف . نحى ذكر الله ويقدم يسراه دخولا ، ويمناه خروجا عكس مسجد ، والمنزل يمناه بهما ، وجاز بمنزل : وطئ ، وبول ، مستقبل قبلة ومستدبرا وإن لم يلجأ ، وأول : بالساتر ، وبالاطلاق ، لا في الفضاء ، وبستر : قولان تحتملهما ، والمختار الترك :
لا القمرين وبيت المقدس ، ووجب استبراء باستفراغ أخبثيه مع سلت ذكر ونثر خفا ، وندب جمع ماء وحجر ثم ماء ، وتعين في مني وحيض ونفاس ، وبول امرأة ، ومنتشر عن مخرج كثيرا ، ومذي بغسل ذكره كله ، ففي النية وبطلان صلاة تاركها أو تارك كله قولان .
ولا يستنجي من ريح ، وجاز بيابس طاهر منق . غير مؤذ ولا محترم ، لا مبتل ونجس وأملس ومحدد ومحترم من مطعوم ومكتوب وذهب وفضة وجدار وعظم وروث فإن أنقت أجزأت كاليد ودون الثلاث .
فصل في نواقض الوضوء نقض الوضوء بحدث ، وهو الخارج المعتاد في الصحة .
لا حصى ودود ولو ببلة ، وبسلس فارق أكثر : كسلس مذي قدر على رفعه ، وندب إن لازم أكثر .
لا إن شق ، وفي اعتبار الملازمة في وقت الصلاة أو مطلقا : تردد من مخرجيه أو ثقبة تحت المعدة إن انسدا وإلا فقولان .
وبسببه . وهو زوال عقل ، وإن بنوم ثقل ، ولو قصر لاخف .
وندب إن طال ولمس يلتذ صاحبه به عادة ، ولو لظفر أو شعر أو حائل ، ( وأول بالخفيف ، وبالاطلاق ) إن قصد لذة أو وجدها . لا انتفيا إلا القبلة بفم مطلقا وإن بكره أو استغفال ، لا لوداع أو رحمة

9


ولا لذة بنظر كإنعاظ ، ولذة بمحرم على الأصح ،
ومطلق مس ذكره المتصل ولو خنثى مشكلا :
ببطن أو جنب لكف أو إصبع وإن زائدا حس ، وبردة
وبشك في حدث بعد طهر علم .
إلا المستنكح . وبشك في سابقهما . لا بمس دبر أو أنثيين أو فرج صغيرة ، وقئ ، وأكل لحم
جزور ، وذبح وحجامة ، وصد وقهقهة ، بصلاة ، ومس امرأة فرجها ،
( وأولت أيضا بعدم الألطاف ) . وندب غسل فم من لحم ولبن ،
وتجديد وضوء إن صلى به ،
ولو شك في صلاته ثم بان الطهر لم يعد . ومنع حدث : صلاة ، وطوافا ، ومس مصحف وإن
بقضيب ، وحمله وإن بعلاقة أو وسادة . إلا بأمتعة قصدت . وإن على كافر . لا درهم
وتفسير ولوح لمعلم ومتعلم . وإن حائضا . وجزء لمتعلم وإن بلغ ، وحرز بساتر ، وإن لحائض .
فصل في موجبات الغسل وواجباته الغسل وسننه ومندوباته في موجبات الغسل
يجب غسل ظاهر الجسد بمنى .
وإن بنوم ، أو بعد ذهاب لذة بلا جماع ، ولم يغتسل
إلا بلا لذة ، أو غير معتادة ،
ويتوضأ كمن جامع فاغتسل ثم أمنى ، ولا يعيد الصلاة ، وبمغيب حشفة بالغ
لا مراهق . أو قدرها .
في فرج وإن من بهيمة وميت . وندب لمراهق . كصغيرة . وطئها بالغ
لا بمني وصل للفرج ولو التذت ، وبحيض ونفاس بدم ، واستحسن ، وبغيره .
لا باستحاضة . وندب لانقطاعه ويجب غسل كافر بعد الشهادة بما ذكر ،
وصح قبلها وقد أجمع على
الاسلام ، لا الاسلام إلا لعجز . وإن شك . أمذي . أو مني ؟ اغتسل وأعاد من آخر نومة . كتحققه .


ولا لذة بنظر كإنعاظ ، ولذة بمحرم على الأصح ، ومطلق مس ذكره المتصل ولو خنثى مشكلا :
ببطن أو جنب لكف أو إصبع وإن زائدا حس ، وبردة وبشك في حدث بعد طهر علم .
إلا المستنكح . وبشك في سابقهما . لا بمس دبر أو أنثيين أو فرج صغيرة ، وقئ ، وأكل لحم جزور ، وذبح وحجامة ، وصد وقهقهة ، بصلاة ، ومس امرأة فرجها ، ( وأولت أيضا بعدم الألطاف ) . وندب غسل فم من لحم ولبن ، وتجديد وضوء إن صلى به ، ولو شك في صلاته ثم بان الطهر لم يعد . ومنع حدث : صلاة ، وطوافا ، ومس مصحف وإن بقضيب ، وحمله وإن بعلاقة أو وسادة . إلا بأمتعة قصدت . وإن على كافر . لا درهم وتفسير ولوح لمعلم ومتعلم . وإن حائضا . وجزء لمتعلم وإن بلغ ، وحرز بساتر ، وإن لحائض .
فصل في موجبات الغسل وواجباته الغسل وسننه ومندوباته في موجبات الغسل يجب غسل ظاهر الجسد بمنى .
وإن بنوم ، أو بعد ذهاب لذة بلا جماع ، ولم يغتسل إلا بلا لذة ، أو غير معتادة ، ويتوضأ كمن جامع فاغتسل ثم أمنى ، ولا يعيد الصلاة ، وبمغيب حشفة بالغ لا مراهق . أو قدرها .
في فرج وإن من بهيمة وميت . وندب لمراهق . كصغيرة . وطئها بالغ لا بمني وصل للفرج ولو التذت ، وبحيض ونفاس بدم ، واستحسن ، وبغيره .
لا باستحاضة . وندب لانقطاعه ويجب غسل كافر بعد الشهادة بما ذكر ، وصح قبلها وقد أجمع على الاسلام ، لا الاسلام إلا لعجز . وإن شك . أمذي . أو مني ؟ اغتسل وأعاد من آخر نومة . كتحققه .

10


فرع في واجبات الغسل وواجبه . نية ، وموالاة كالوضوء . وإن نوت الحيض والجنابة ، أو أحدهما ناسية للآخر ، أو نوى
الجنابة والجمعة ، أو نيابة عن الجمعة ، حصلا . وإن نسي الجنابة ، أو قصد نيابة عنها ، انتفيا .
وتخليل شعر ،
وضغث مضفورة . لأنقضه . ودلك ولو بعد الماء أو بخرقة أو استنابة ، وإن تعذر سقط . فرع في مندوبات الغسل وسننه .
غسل يديه أولا ، وصماخ أذنيه ،
ومضمضة ، واستنشاق ، واستنثار ، وندب بدء بإزالة الأذى ،
ثم أعضاء وضوئه كاملة مرة
وأعلاه وميامينه ،
وتثليث رأسه ، وقلة الماء بلا حد . كغسل فرج جنب لعوده لجماع ووضوئه لنوم ،
لا تيمم . ولم يبطل إلا بجماع . وتمنع الجنابة . موانع الأصغر ، والقراءة إلا كآية لتعوذ ونحوه ،
ودخول مسجد
ولو مجتازا . ككافر ، وإن أذن مسلم . وللمني تدفق ، ورائحة طلع أو عجين . ويجزئ عن الوضوء . وإن
تبين عدم جنابته . وغسل الوضوء عن غسل محله ، ولو ناسيا لجنابته : كلمعة منها ، وإن عن جبيرة .
فصل في المسح على الخف
رخص لرجل وامرأة وإن مستحاضة بحضر أو سفر : مسح جورب جلد ظاهره وباطنه ،
وخف ، ولو على خف
بلا حائل : كطين ، إلا المهماز ولا حد بشرط جلد طاهر خرز ،
وستر محل الفرض ، وأمكن تتابع المشي به . بطهارة ماء كملت بلا ترفه ، وعصيان : بلبسه
أو سفره : فلا يمسح واسع ، ومخرق قدر ثلث القدم ، وإن بشك ، بل دونه ، إن التصق . كمنفتح
صغر . أو غسل رجليه فلبسهما ثم كمل . أو رجلا فأدخلها حتى يخلع الملبوس قبل الكمال ، ولا
محرم لم يضطر ، وفي خف غصب : تردد ولا لآبس لمجرد المسح ، أو لينام ، وفيها يكره ،
وكره غسله ، وتكراره ، وتتبع غضونه ، وبطل بغسل وجب ، وبخرقه كثيرا ،


فرع في واجبات الغسل وواجبه . نية ، وموالاة كالوضوء . وإن نوت الحيض والجنابة ، أو أحدهما ناسية للآخر ، أو نوى الجنابة والجمعة ، أو نيابة عن الجمعة ، حصلا . وإن نسي الجنابة ، أو قصد نيابة عنها ، انتفيا .
وتخليل شعر ، وضغث مضفورة . لأنقضه . ودلك ولو بعد الماء أو بخرقة أو استنابة ، وإن تعذر سقط . فرع في مندوبات الغسل وسننه .
غسل يديه أولا ، وصماخ أذنيه ، ومضمضة ، واستنشاق ، واستنثار ، وندب بدء بإزالة الأذى ، ثم أعضاء وضوئه كاملة مرة وأعلاه وميامينه ، وتثليث رأسه ، وقلة الماء بلا حد . كغسل فرج جنب لعوده لجماع ووضوئه لنوم ، لا تيمم . ولم يبطل إلا بجماع . وتمنع الجنابة . موانع الأصغر ، والقراءة إلا كآية لتعوذ ونحوه ، ودخول مسجد ولو مجتازا . ككافر ، وإن أذن مسلم . وللمني تدفق ، ورائحة طلع أو عجين . ويجزئ عن الوضوء . وإن تبين عدم جنابته . وغسل الوضوء عن غسل محله ، ولو ناسيا لجنابته : كلمعة منها ، وإن عن جبيرة .
فصل في المسح على الخف رخص لرجل وامرأة وإن مستحاضة بحضر أو سفر : مسح جورب جلد ظاهره وباطنه ، وخف ، ولو على خف بلا حائل : كطين ، إلا المهماز ولا حد بشرط جلد طاهر خرز ، وستر محل الفرض ، وأمكن تتابع المشي به . بطهارة ماء كملت بلا ترفه ، وعصيان : بلبسه أو سفره : فلا يمسح واسع ، ومخرق قدر ثلث القدم ، وإن بشك ، بل دونه ، إن التصق . كمنفتح صغر . أو غسل رجليه فلبسهما ثم كمل . أو رجلا فأدخلها حتى يخلع الملبوس قبل الكمال ، ولا محرم لم يضطر ، وفي خف غصب : تردد ولا لآبس لمجرد المسح ، أو لينام ، وفيها يكره ، وكره غسله ، وتكراره ، وتتبع غضونه ، وبطل بغسل وجب ، وبخرقه كثيرا ،

11


وبنزع أكثر رجل لساق خفه . لا العقب ، وإن نزعهما ، أو أعلييه ، أو أحدهما
بادر للأسفل كالموالاة ، وإن نزع رجلا وعسرت الأخرى وضاق الوقت ، ففي تيممه ، أو مسحه
عليه ، أو إن كثرت قيمته ، وإلا مزق : أقوال :
وندب نزعه كل جمعة ، ووضع يمناه على أطراف أصابعه ، ويسراه تحتها ، ويمرهما لكعبيه ، وهل
اليسرى كذلك ، أو اليسرى فوقها ؟ تأويلان ،
ومسح أعلاه وأسفله وبطلت إن ترك أعلاه ، لا أسفله ، ففي الوقت .
فصل في التيمم
فرع التيمم وسببه يتيمم ذو مرض
وسفر أبيح ،
لفرض ونفل ، وحاضر صح لجنازة إن تعينت ،
وفرض غير جمعة . ولا يعيد ، لا سنة ،
إن عدموا ماء كافيا ،
أو خافوا باستعماله . مرضا ، أو زيادته ، أو تأخر برء
أو عطش محترم معه ،
أو بطلبه : تلف مال ،
أو خروج وقت .
كعدم مناول ، أو آلة . وهل إن خاف فواته باستعماله ؟ خلاف .
وجاز . جنازة ، وسنة ، ومس مصحف ، وقراءة وطواف ،
وركعتاه بتيمم فرض أو نفل ، إن تأخرت ، لا فرض آخر . وإن قصدا ،
وبطل الثاني ولو مشتركة ، لا بتيمم لمستحب . ولزم موالاته ،
وقبول هبة ماء ، لا ثمن أو قرضه ، وأخذه بثمن اعتيد لم يحتج له ، وإن بذمته ، وطلبه لكل صلاة ،
وإن توهمه ، لا تحقق عدمه ، طلبا لا يشق به . كرفقة
قليلة أو حوله من كثيرة ، إن جهل بخلهم به ،
ونية استباحة الصلاة ونية أكبر إن كان ، ولو تكررت ،
ولا يرفع الحدث ، وتعميم وجهه وكفيه لكوعيه ، ونزع خاتمه ،
وصعيد طهر . كتراب وهو الأفضل ، ولو نقل ،
وثلج ، وخضخاض .
وفيها . جفف يديه - روي بجيم وخاء - وجص لم يطبخ ومعدن غير نقد ، وجوهر ،
ومنقول . كشب ، وملح ،
ولمريض : حائط لبن ، أو حجر .


وبنزع أكثر رجل لساق خفه . لا العقب ، وإن نزعهما ، أو أعلييه ، أو أحدهما بادر للأسفل كالموالاة ، وإن نزع رجلا وعسرت الأخرى وضاق الوقت ، ففي تيممه ، أو مسحه عليه ، أو إن كثرت قيمته ، وإلا مزق : أقوال :
وندب نزعه كل جمعة ، ووضع يمناه على أطراف أصابعه ، ويسراه تحتها ، ويمرهما لكعبيه ، وهل اليسرى كذلك ، أو اليسرى فوقها ؟ تأويلان ، ومسح أعلاه وأسفله وبطلت إن ترك أعلاه ، لا أسفله ، ففي الوقت .
فصل في التيمم فرع التيمم وسببه يتيمم ذو مرض وسفر أبيح ، لفرض ونفل ، وحاضر صح لجنازة إن تعينت ، وفرض غير جمعة . ولا يعيد ، لا سنة ، إن عدموا ماء كافيا ، أو خافوا باستعماله . مرضا ، أو زيادته ، أو تأخر برء أو عطش محترم معه ، أو بطلبه : تلف مال ، أو خروج وقت .
كعدم مناول ، أو آلة . وهل إن خاف فواته باستعماله ؟ خلاف .
وجاز . جنازة ، وسنة ، ومس مصحف ، وقراءة وطواف ، وركعتاه بتيمم فرض أو نفل ، إن تأخرت ، لا فرض آخر . وإن قصدا ، وبطل الثاني ولو مشتركة ، لا بتيمم لمستحب . ولزم موالاته ، وقبول هبة ماء ، لا ثمن أو قرضه ، وأخذه بثمن اعتيد لم يحتج له ، وإن بذمته ، وطلبه لكل صلاة ، وإن توهمه ، لا تحقق عدمه ، طلبا لا يشق به . كرفقة قليلة أو حوله من كثيرة ، إن جهل بخلهم به ، ونية استباحة الصلاة ونية أكبر إن كان ، ولو تكررت ، ولا يرفع الحدث ، وتعميم وجهه وكفيه لكوعيه ، ونزع خاتمه ، وصعيد طهر . كتراب وهو الأفضل ، ولو نقل ، وثلج ، وخضخاض .
وفيها . جفف يديه - روي بجيم وخاء - وجص لم يطبخ ومعدن غير نقد ، وجوهر ، ومنقول . كشب ، وملح ، ولمريض : حائط لبن ، أو حجر .

12


لا بحصير وخشب ،
وفعله في الوقت .
فالآيس : أول المختار ، والمتردد في لحوقه أو وجوده : وسطه ، والراجي : آخره . وفيها : تأخيره
المغرب للشفق . فرع في سنن التيمم وسن ترتيبه ، وإلى المرفقين ، وتجديد ضربة ليديه . فرع في مندوباته وندب تسمية ، وبدء بظاهر
يمناه بيسراه إلى المرفق ، ثم مسح الباطن لآخر الأصابع ، ثم يسراه كذلك . فرع مبطلاته وبطل بمبطل الوضوء
وبوجود الماء قبل الصلاة لا فيها . إلا ناسيه
ويعيد المقصر في الوقت ، وصحت إن لم يعد : كواجده
بقربه ، أو رحله ، لا إن ذهب رحله . وخائف لص أو سبع ومريض عدم مناولا ، وراج قدم ومتردد
في لحوقه وناس ذكر بعدها : كمقتصر على كوعيه . لا على ضربة ، وكمتيمم على مصاب بول ،
وأول : بالمشكوك ، وبالمحقق . واقتصر على الوقت : للقائل بطهارة الأرض بالجفاف ، ومنع مع
عدم ماء : تقبيل متوض ، وجماع مغتسل ، إلا لطول
وإن نسي إحدى الخمس ، تيمم خمسا . وقدم ذو ماء مات ومعه جنب إلا لخوف عطش :
ككونه لهما وضمن قيمته .
وتسقط صلاة وقضاؤها بعدم ماء وصعيد .
فصل في المسح على الجرح أو الجبيرة
أو العصابة إن خيف غسل جرح . كالتيمم ، مسح ، ثم جبيرته ،
ثم عصابته : كفصد ، ومرارة ، . وقرطاس صدغ ، وعمامة خيف بنزعها وإن بغسل ، أو بلا طهر ، وانتشرت إن صح جل جسده أو أقله ولم يضر
غسله وإلا ففرضه التيمم . كأن قل جدا . كيد ، وإن غسل أجزأ وإن تعذر مسها وهي بأعضاء
تيممه ، تركها وتوضأ ،
وإلا فثالثها يتيمم إن كثظ ، ورابعها . يجمعها ، وإن نزعها لدواء أو سقطت . وإن بصلاة قطع وردها


لا بحصير وخشب ، وفعله في الوقت .
فالآيس : أول المختار ، والمتردد في لحوقه أو وجوده : وسطه ، والراجي : آخره . وفيها : تأخيره المغرب للشفق . فرع في سنن التيمم وسن ترتيبه ، وإلى المرفقين ، وتجديد ضربة ليديه . فرع في مندوباته وندب تسمية ، وبدء بظاهر يمناه بيسراه إلى المرفق ، ثم مسح الباطن لآخر الأصابع ، ثم يسراه كذلك . فرع مبطلاته وبطل بمبطل الوضوء وبوجود الماء قبل الصلاة لا فيها . إلا ناسيه ويعيد المقصر في الوقت ، وصحت إن لم يعد : كواجده بقربه ، أو رحله ، لا إن ذهب رحله . وخائف لص أو سبع ومريض عدم مناولا ، وراج قدم ومتردد في لحوقه وناس ذكر بعدها : كمقتصر على كوعيه . لا على ضربة ، وكمتيمم على مصاب بول ، وأول : بالمشكوك ، وبالمحقق . واقتصر على الوقت : للقائل بطهارة الأرض بالجفاف ، ومنع مع عدم ماء : تقبيل متوض ، وجماع مغتسل ، إلا لطول وإن نسي إحدى الخمس ، تيمم خمسا . وقدم ذو ماء مات ومعه جنب إلا لخوف عطش :
ككونه لهما وضمن قيمته .
وتسقط صلاة وقضاؤها بعدم ماء وصعيد .
فصل في المسح على الجرح أو الجبيرة أو العصابة إن خيف غسل جرح . كالتيمم ، مسح ، ثم جبيرته ، ثم عصابته : كفصد ، ومرارة ، . وقرطاس صدغ ، وعمامة خيف بنزعها وإن بغسل ، أو بلا طهر ، وانتشرت إن صح جل جسده أو أقله ولم يضر غسله وإلا ففرضه التيمم . كأن قل جدا . كيد ، وإن غسل أجزأ وإن تعذر مسها وهي بأعضاء تيممه ، تركها وتوضأ ، وإلا فثالثها يتيمم إن كثظ ، ورابعها . يجمعها ، وإن نزعها لدواء أو سقطت . وإن بصلاة قطع وردها

13


ومسح . وإن صح غسل ومسح متوض رأسه .
فصل في الحيض والنفاس
الاستحاضة فرع الحيض الحيض دم ، كصفرة ، أو كدرة .
خرج بنفسه
من قبل من تحمل عادة
وإن دفعة . وأكثره لمبتدأة نصف شهر .
كأقل الطهر ولمعتادة ثلاثة استظهارا على أكثر عادتها
ما لم تجاوزه ، ثم هي طاهر ، ولحامل بعد ثلاثة أشهر . النصف ونحوه ،
وفي ستة فأكثر . عشرون يوما ونحوها ، وهل ما قبل الثلاثة كما بعدها أو كالمعتادة ؟ قولان . وإن
تقطع طهر لفقت أيام الدم فقط على تفصيلها ، ثم هي مستحاضة ، وتغتسل كلما انقطع
الدم ، وتصوم وتصلي وتوطأ ، والمميز بعد طهر تم : حيض ولا يستظهر على الأصح ،
والطهر . بجفوف ، أو قصة .
وهي أبلغ لمعتادتها فتنتظرها
لآخر المختار ، وفي المبتدأة تردد ،
وليس عليها نظر طهرها قبل الفجر ، بل عند النوم ، والصبح فرع النفاس ومنع . صحة صلاة ، وصوم ،
ووجوبهما ، وطلاقا . وبدء عدة ، ووطئ فرج ،
أو تحت إزار ، ولو بعد نقاء وتيمم ،
ورفع حدثها ولو جنابة ، ودخول مسجد
فلا تعتكف ولا تطوف ، ومس مصحف لا قراءة . فرع الاستحاضة والنفاس . دم خرج للولادة ،
ولو بين توأمين ،
وأكثره ستون ، فإن تخللهما ، فنفاسان وتقطعه ومنعه كالحيض ،
ووجب وضوء بهاد والأظهر نفيه .


ومسح . وإن صح غسل ومسح متوض رأسه .
فصل في الحيض والنفاس الاستحاضة فرع الحيض الحيض دم ، كصفرة ، أو كدرة .
خرج بنفسه من قبل من تحمل عادة وإن دفعة . وأكثره لمبتدأة نصف شهر .
كأقل الطهر ولمعتادة ثلاثة استظهارا على أكثر عادتها ما لم تجاوزه ، ثم هي طاهر ، ولحامل بعد ثلاثة أشهر . النصف ونحوه ، وفي ستة فأكثر . عشرون يوما ونحوها ، وهل ما قبل الثلاثة كما بعدها أو كالمعتادة ؟ قولان . وإن تقطع طهر لفقت أيام الدم فقط على تفصيلها ، ثم هي مستحاضة ، وتغتسل كلما انقطع الدم ، وتصوم وتصلي وتوطأ ، والمميز بعد طهر تم : حيض ولا يستظهر على الأصح ، والطهر . بجفوف ، أو قصة .
وهي أبلغ لمعتادتها فتنتظرها لآخر المختار ، وفي المبتدأة تردد ، وليس عليها نظر طهرها قبل الفجر ، بل عند النوم ، والصبح فرع النفاس ومنع . صحة صلاة ، وصوم ، ووجوبهما ، وطلاقا . وبدء عدة ، ووطئ فرج ، أو تحت إزار ، ولو بعد نقاء وتيمم ، ورفع حدثها ولو جنابة ، ودخول مسجد فلا تعتكف ولا تطوف ، ومس مصحف لا قراءة . فرع الاستحاضة والنفاس . دم خرج للولادة ، ولو بين توأمين ، وأكثره ستون ، فإن تخللهما ، فنفاسان وتقطعه ومنعه كالحيض ، ووجب وضوء بهاد والأظهر نفيه .

14


مختصر خليل
تأليف
خليل بن إسحاق الجندي
المتوفي سنة 767 ه‍
الجزء الثاني
دار الكتب العلمية
بيروت - لبنان
جميع الحقوق محفوظة
لدار الكتب العلمية
بيروت - لبنان
الطبعة الأولى
1416 ه‍ - 1995 م


مختصر خليل تأليف خليل بن إسحاق الجندي المتوفي سنة 767 ه‍ الجزء الثاني دار الكتب العلمية بيروت - لبنان جميع الحقوق محفوظة لدار الكتب العلمية بيروت - لبنان الطبعة الأولى 1416 ه‍ - 1995 م

15



16



بسم الله الرحمن الرحيم
كتاب الصلاة
باب في بيان أوقات الصلوات الخمس زما تعلق بها وصلاة الجنازة والتغسيل والتكفين ولدفن فصل الوقت الوقت المختار للظهر . من زوال الشمس
لآخر القامة بغير ظل الزوال وهو أول وقت العصر . للاصفرار .
واشتركا بقدر إحداهما . ( وهل في آخر القامة الأولى أو أول الثانية ؟ خلاف .
ولمغرب غروب الشمس يقدر بفعلها بعد شروطها ،
وللعشاء . من غروب حمرة الشفق للثلث الأول ،
وللصبح . من الفجر الصادق للأسفار الاعلى ، وهي الوسطى .
وإن مات وسط الوقت بلا أداء ، لم يعص ، إلا أن يظن الموت ،
والأفضل لفذ . تقديمها مطلقا
وعلى جماعة آخره ، وللجماعة . تقديم غير الظهر . وتأخيرها لربع القامة ، ويزاد لشدة الحر . وفيها
ندب تأخير العشاء قليلا ، وإن شك في دخول الوقت لم تجز ، ولو وقعت فيه .
والضروري بعد المختار للطلوع في الصبح ، وللغروب في الظهرين ، وللفجر في العشاءين ،
وتدرك فيه الصبح بركعة ، لا أقل .
والكل أداء ، والظهران والعشاءان بفصل ركعة عن الأولى ، لا الأخيرة . كحاضر سافر ، وقادم ،
وأثم إلا لعذر
بكفر ، وإن بردة ، وصبا وإغماء ، وجنون ، ونوم ، وغفلة . كحيض ، لا سكر ، والمعذور . وغير كافر
يقدر له الطهر .
وإن ظن إدراكهما فركع فخرج الوقت قضى الأخيرة .


بسم الله الرحمن الرحيم كتاب الصلاة باب في بيان أوقات الصلوات الخمس زما تعلق بها وصلاة الجنازة والتغسيل والتكفين ولدفن فصل الوقت الوقت المختار للظهر . من زوال الشمس لآخر القامة بغير ظل الزوال وهو أول وقت العصر . للاصفرار .
واشتركا بقدر إحداهما . ( وهل في آخر القامة الأولى أو أول الثانية ؟ خلاف .
ولمغرب غروب الشمس يقدر بفعلها بعد شروطها ، وللعشاء . من غروب حمرة الشفق للثلث الأول ، وللصبح . من الفجر الصادق للأسفار الاعلى ، وهي الوسطى .
وإن مات وسط الوقت بلا أداء ، لم يعص ، إلا أن يظن الموت ، والأفضل لفذ . تقديمها مطلقا وعلى جماعة آخره ، وللجماعة . تقديم غير الظهر . وتأخيرها لربع القامة ، ويزاد لشدة الحر . وفيها ندب تأخير العشاء قليلا ، وإن شك في دخول الوقت لم تجز ، ولو وقعت فيه .
والضروري بعد المختار للطلوع في الصبح ، وللغروب في الظهرين ، وللفجر في العشاءين ، وتدرك فيه الصبح بركعة ، لا أقل .
والكل أداء ، والظهران والعشاءان بفصل ركعة عن الأولى ، لا الأخيرة . كحاضر سافر ، وقادم ، وأثم إلا لعذر بكفر ، وإن بردة ، وصبا وإغماء ، وجنون ، ونوم ، وغفلة . كحيض ، لا سكر ، والمعذور . وغير كافر يقدر له الطهر .
وإن ظن إدراكهما فركع فخرج الوقت قضى الأخيرة .

17

لا يتم تسجيل الدخول!