إسم الكتاب : مسند زيد بن علي ( عدد الصفحات : 506)


مسند الإمام زيد


مسند الإمام زيد

1


< صفحة فارغة > صفحة فارغة < / صفحة فارغة >


< صفحة فارغة > صفحة فارغة < / صفحة فارغة >

2


مسند الإمام زيد
للإمام الشهيد زيد بن علي بن الحسين
ابن علي بن أبي طالب
عليهم السلام
منشورات دار مكتبة الحياة
بيروت لبنان


مسند الإمام زيد للإمام الشهيد زيد بن علي بن الحسين ابن علي بن أبي طالب عليهم السلام منشورات دار مكتبة الحياة بيروت لبنان

3


< صفحة فارغة > صفحة فارغة < / صفحة فارغة >


< صفحة فارغة > صفحة فارغة < / صفحة فارغة >

4


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي شرح صدورنا بالسنة النبوية ووفق خدمة العلم بالقيام
بسلسلة الأسانيد العلوية وأشهد أن لا إله الا الله وحده لا شريك له وأشهد ان
سيدنا محمدا عبده ورسوله صلى الله وسلم وعلى آله العترة الزكية
والصحابة ذوي الأعمال المرضية . أما بعد ، فهذه مقدمة مشتملة على ثلاثة
فصول :
الفصل الأول : في بعض ترجمة الإمام زيد وأبي خالد الواسطي الراوي
عنه وبعض الرواة .
الفصل الثاني : في ذكر هذا المسند لسؤال سئلت فيه .
الفصل الثالث : في ذكر بعض كتب أهل البيت لسؤال سئلت فيه وترجمة
بعض مؤلف تلك الكتب على حسب الامكان .
واعلم أن لهذا الكتاب الجليل ، والسفر العالي النبيل ، شروحا


بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي شرح صدورنا بالسنة النبوية ووفق خدمة العلم بالقيام بسلسلة الأسانيد العلوية وأشهد أن لا إله الا الله وحده لا شريك له وأشهد ان سيدنا محمدا عبده ورسوله صلى الله وسلم وعلى آله العترة الزكية والصحابة ذوي الأعمال المرضية . أما بعد ، فهذه مقدمة مشتملة على ثلاثة فصول :
الفصل الأول : في بعض ترجمة الإمام زيد وأبي خالد الواسطي الراوي عنه وبعض الرواة .
الفصل الثاني : في ذكر هذا المسند لسؤال سئلت فيه .
الفصل الثالث : في ذكر بعض كتب أهل البيت لسؤال سئلت فيه وترجمة بعض مؤلف تلك الكتب على حسب الامكان .
واعلم أن لهذا الكتاب الجليل ، والسفر العالي النبيل ، شروحا

5


وحواشي كثيرة . من شروحه : المنهاج الجلي ، ( ومنها ) وهو أوسعها ، شرح
القاضي العلامة حسين السياغي ، وهو آخر الشروح وأما حواشيه ، ( فمنها )
حاشية السيد صارم الدين ، ( ومنها ) للسيد عماد الدين . ولهذا الكتاب التخريج
المسمى مشارق الأنوار للسيد أحمد بن الحسن بن إسحاق بن المهدي . ولم
أطلع عليه بل رأيت في بعض التراجم وهو يصف المخرج له يقول : خرجه
تخريجا حافلا دل على سعة اطلاعه وجودة قريحته . ولم اظفر بشئ من
الشروح والحواشي الا ما كان موجودا بهامش الأصل ، منقولا من المنهاج
أو من حاشية السيد صارم الدين . وقد نقلته بلفظه ، مع التنقيح حسب
الامكان ، وتصحيح ما هو منقول من كتب اللغة أو غيرها ، بخلاف ما
هو منسوب إلى أمالي أحمد بن عيسى أو الجامع الكافي ، فلم أجدهما حال
الطبع حتى أراجع ما هو منقول منهما . وكنت قد شرعت في بسط الكلام
على الحديث والتعرض لشرحه وكلام العلماء ومذاهبهم وأدلة كل واحد
منهم إلى إثناء الوضوء ، ثم رأيت أن التطفل لمثل هذا المقام خطير ،
ثم اقتصرت على ما ترى من نقل ما هو موجود بهامش الأصل وضم بعض
ألفاظ لغوية أو تخريج حديث أو تفسيره تمس الحاجة إلى ذلك أو نقل
شرح حديث من العزيزي على الجامع الصغير .


وحواشي كثيرة . من شروحه : المنهاج الجلي ، ( ومنها ) وهو أوسعها ، شرح القاضي العلامة حسين السياغي ، وهو آخر الشروح وأما حواشيه ، ( فمنها ) حاشية السيد صارم الدين ، ( ومنها ) للسيد عماد الدين . ولهذا الكتاب التخريج المسمى مشارق الأنوار للسيد أحمد بن الحسن بن إسحاق بن المهدي . ولم أطلع عليه بل رأيت في بعض التراجم وهو يصف المخرج له يقول : خرجه تخريجا حافلا دل على سعة اطلاعه وجودة قريحته . ولم اظفر بشئ من الشروح والحواشي الا ما كان موجودا بهامش الأصل ، منقولا من المنهاج أو من حاشية السيد صارم الدين . وقد نقلته بلفظه ، مع التنقيح حسب الامكان ، وتصحيح ما هو منقول من كتب اللغة أو غيرها ، بخلاف ما هو منسوب إلى أمالي أحمد بن عيسى أو الجامع الكافي ، فلم أجدهما حال الطبع حتى أراجع ما هو منقول منهما . وكنت قد شرعت في بسط الكلام على الحديث والتعرض لشرحه وكلام العلماء ومذاهبهم وأدلة كل واحد منهم إلى إثناء الوضوء ، ثم رأيت أن التطفل لمثل هذا المقام خطير ، ثم اقتصرت على ما ترى من نقل ما هو موجود بهامش الأصل وضم بعض ألفاظ لغوية أو تخريج حديث أو تفسيره تمس الحاجة إلى ذلك أو نقل شرح حديث من العزيزي على الجامع الصغير .

6



1
في ترجمة الإمام زيد
كان الإمام زيد بن علي ، المجاهد في سبيل الله ، الداعي إلى الله ، الناصح
لدين الله كان شامة أهل زمانه وجوهرة أقرانه وإمام أهل بيت النبوة في
وقته . فتح الله عليه بالعلم بعد أن أخذ على جماعة كأبيه زين العابدين
وجابر بن عبد الله الأنصاري . ولما سئل جعفر الصادق عن عمه الإمام زيد
قال : كان والله أقرانا لكتاب الله وأفقهنا في دين الله وأوصلنا للرحم ،
والله ما ترك فينا لدنيا ولا لآخرة مثله . وقال الشعبي : ما ولدت النساء
أفضل من زيد بن علي ولا أفقه ولا أشجع ولا أزهد .
وسئل الباقر عن أخيه زيد فقال الباقر : ان زيدا أعطي من العلم
بسطة فصح باقراره عليه السلام واعترافه ان زيدا كان أعلم منه وأفضل .
فما ظنك برجل فاق الباقر فضلا وعلما واعترف بفضله وصحة إمامته ؟
قال الذهبي في ترجمة جابر الجعفي أنه حفظ عن الباقر سبعين الف حديث ،
فكيف بمن أقر له الباقر بالسيادة والزيادة في العلم ؟ وقال أبو حنيفة رحمه الله رأيت مثل زيد ولا أفقه منه ولا اعلم منه .


1 في ترجمة الإمام زيد كان الإمام زيد بن علي ، المجاهد في سبيل الله ، الداعي إلى الله ، الناصح لدين الله كان شامة أهل زمانه وجوهرة أقرانه وإمام أهل بيت النبوة في وقته . فتح الله عليه بالعلم بعد أن أخذ على جماعة كأبيه زين العابدين وجابر بن عبد الله الأنصاري . ولما سئل جعفر الصادق عن عمه الإمام زيد قال : كان والله أقرانا لكتاب الله وأفقهنا في دين الله وأوصلنا للرحم ، والله ما ترك فينا لدنيا ولا لآخرة مثله . وقال الشعبي : ما ولدت النساء أفضل من زيد بن علي ولا أفقه ولا أشجع ولا أزهد .
وسئل الباقر عن أخيه زيد فقال الباقر : ان زيدا أعطي من العلم بسطة فصح باقراره عليه السلام واعترافه ان زيدا كان أعلم منه وأفضل .
فما ظنك برجل فاق الباقر فضلا وعلما واعترف بفضله وصحة إمامته ؟
قال الذهبي في ترجمة جابر الجعفي أنه حفظ عن الباقر سبعين الف حديث ، فكيف بمن أقر له الباقر بالسيادة والزيادة في العلم ؟ وقال أبو حنيفة رحمه الله رأيت مثل زيد ولا أفقه منه ولا اعلم منه .

7


وقد ترجم للإمام زيد الذهبي في ترجمة جابر الجعفي والحافظ المزي
في تهذيب الكمال والحافظ بن عساكر والديلمي في الأذكار ، وترجم له
أيضا في مسنده ، والحافظ السيوطي في الجامع الكبير في مسند حذيفة بن
اليمان والذهبي أيضا في النبلاء . وترجم له المقريزي في المواعظ والاعتبار
وابن خلدون في العبر وابن الأثير والحاكم في جلاء الابصار وابن عنبة في
بحر الأنساب ، وغيرهم مما يطول ذكره .
ومما اختص به الفصاحة والبيان واختصاصه بعلم القرآن ووجوه
القراءات ، وله قراءة مفردة مروية ، ساق نشوان بن سعيد بقية أخباره
وجمع قراءته الشيخ امام النحاة أبو حيان في كتاب سماه ( النير الجلي في
قراءة زيد بن علي ) . وروى صاحب الكشاف كثيرا منها .
وقال جابر : سألت محمد بن علي الباقر عن أخيه زيد فقال : سألتني
عن رجل ملئ ايمانا وعلما من أطراف شعره إلى قدمه ، وهو سيد
أهل بيته . وقد ذكر الديلمي في مشكاة الأنوار الكلام على جهاد الإمام زيد
ابن علي وذكر ما وقع بينه وبين هشام . وأما ما ورد فيه من الأحاديث
والبشائر عن جده المصطفى فمنها ما ذكره الحافظ السيوطي في الجامع
الكبير في مسند حذيفة بن اليمان من قسمي الافعال ما لفظه عن حذيفة بن
اليمان ان النبي صلى الله عليه وآله نظر يوم إلى زيد بن حارثة
وبكى وقال : المظلوم من أهل بيتي سمي هذا والمقتول في الله والمصلوب
من أمتي سمي هذا ؟ ! وأشار إلى زيد بن حارثة ثم قال : ادن مني يا زيد


وقد ترجم للإمام زيد الذهبي في ترجمة جابر الجعفي والحافظ المزي في تهذيب الكمال والحافظ بن عساكر والديلمي في الأذكار ، وترجم له أيضا في مسنده ، والحافظ السيوطي في الجامع الكبير في مسند حذيفة بن اليمان والذهبي أيضا في النبلاء . وترجم له المقريزي في المواعظ والاعتبار وابن خلدون في العبر وابن الأثير والحاكم في جلاء الابصار وابن عنبة في بحر الأنساب ، وغيرهم مما يطول ذكره .
ومما اختص به الفصاحة والبيان واختصاصه بعلم القرآن ووجوه القراءات ، وله قراءة مفردة مروية ، ساق نشوان بن سعيد بقية أخباره وجمع قراءته الشيخ امام النحاة أبو حيان في كتاب سماه ( النير الجلي في قراءة زيد بن علي ) . وروى صاحب الكشاف كثيرا منها .
وقال جابر : سألت محمد بن علي الباقر عن أخيه زيد فقال : سألتني عن رجل ملئ ايمانا وعلما من أطراف شعره إلى قدمه ، وهو سيد أهل بيته . وقد ذكر الديلمي في مشكاة الأنوار الكلام على جهاد الإمام زيد ابن علي وذكر ما وقع بينه وبين هشام . وأما ما ورد فيه من الأحاديث والبشائر عن جده المصطفى فمنها ما ذكره الحافظ السيوطي في الجامع الكبير في مسند حذيفة بن اليمان من قسمي الافعال ما لفظه عن حذيفة بن اليمان ان النبي صلى الله عليه وآله نظر يوم إلى زيد بن حارثة وبكى وقال : المظلوم من أهل بيتي سمي هذا والمقتول في الله والمصلوب من أمتي سمي هذا ؟ ! وأشار إلى زيد بن حارثة ثم قال : ادن مني يا زيد

8


زادك الله حبا عندي فإنك سمي الحبيب من ولدي زيد ، أخرجه ابن
عساكر . وروى الديلمي في مشكاة الأنوار والمهدي لدين الله محمد بن المطهر
في المنهاج والحاكم في جلاء الابصار والإمام أبو طالب يحيى بن الحسين في
الأمالي بسنده يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وآله أنه قال : الشهيد
من أمتي القائم بالحق ولدي المصلوب بكناسة ( 1 ) فإنه إمام المجاهدين وقائد
الغر المحجلين يأتي يوم القيامة وأصحابه تتلقاهم الملائكة المقربون ينادونهم
ادخلوا الجنة لا خوف عليكم ولا أنتم تحزنون . وروى الديلمي في المشكاة
والحاكم في جلاء الابصار والإمام المهدي في المنهاج بسنده يرفعه إلى النبي
صلى الله عليه وآله أنه قال للحسين بن علي : يا حسين ، يخرج من
صلبك رجل يتخطأ هو وأصحابه يوم القيامة رقاب الناس غرا محجلين
يدخلون الجنة بغير الحساب .
وروى الديلمي أيضا والمهدي في المنهاج
وصاحب هداية الراغبين والحاكم الجشمي عن أنس أنه قال : قال رسول
الله صلى الله عليه وآله : يقتل من ولدي رجل يقال له زيد بموضع
يعرف بالكناسة يدعو إلى الحق . وزاد في المنهاج : لا ترى الجنة عين رأت
عورته . وروى أن أبا الخطاب وجماعة دخلوا على الإمام زيد فسألوه عن
مذهبه فقال : إني أبرأ إلى الله من المشبهة الذين شبهوا الله بخلقه ، ومن
المجبرة الذين حملوا ذنوبهم على الله ، ومن المرجئة الذين طمعوا الفساق في
عفو الله ، ومن المارقة الذين كفروا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، ومن
الرافضة الذين كفروا أبا بكر وعمر . وهذا هو عين مذهب أهل


زادك الله حبا عندي فإنك سمي الحبيب من ولدي زيد ، أخرجه ابن عساكر . وروى الديلمي في مشكاة الأنوار والمهدي لدين الله محمد بن المطهر في المنهاج والحاكم في جلاء الابصار والإمام أبو طالب يحيى بن الحسين في الأمالي بسنده يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وآله أنه قال : الشهيد من أمتي القائم بالحق ولدي المصلوب بكناسة ( 1 ) فإنه إمام المجاهدين وقائد الغر المحجلين يأتي يوم القيامة وأصحابه تتلقاهم الملائكة المقربون ينادونهم ادخلوا الجنة لا خوف عليكم ولا أنتم تحزنون . وروى الديلمي في المشكاة والحاكم في جلاء الابصار والإمام المهدي في المنهاج بسنده يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وآله أنه قال للحسين بن علي : يا حسين ، يخرج من صلبك رجل يتخطأ هو وأصحابه يوم القيامة رقاب الناس غرا محجلين يدخلون الجنة بغير الحساب .
وروى الديلمي أيضا والمهدي في المنهاج وصاحب هداية الراغبين والحاكم الجشمي عن أنس أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : يقتل من ولدي رجل يقال له زيد بموضع يعرف بالكناسة يدعو إلى الحق . وزاد في المنهاج : لا ترى الجنة عين رأت عورته . وروى أن أبا الخطاب وجماعة دخلوا على الإمام زيد فسألوه عن مذهبه فقال : إني أبرأ إلى الله من المشبهة الذين شبهوا الله بخلقه ، ومن المجبرة الذين حملوا ذنوبهم على الله ، ومن المرجئة الذين طمعوا الفساق في عفو الله ، ومن المارقة الذين كفروا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، ومن الرافضة الذين كفروا أبا بكر وعمر . وهذا هو عين مذهب أهل

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) قال في القاموس الكناسة بالضم القمامة وموضع بالكوفة .

( 1 ) قال في القاموس الكناسة بالضم القمامة وموضع بالكوفة .

9


العدل كما يعترف به من كان ذا فهم وعقل . وأصحاب زيد الذين أخذوا
عنه العلم كثير ، منهم : سفيان الثوري ومنصور بن المعتمر ، وكان
فقيها ورعا محدثا احتج به البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي
وغيرهم وهو من شيوخ مسلم ، ومنهم محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى
وقيس بن الربيع وأبو حنيفة وسلمة بن كهيل والنخعي وعطاء بن السائب
وأبو عوانة وغيرهم يطول ذكرهم وأبو خالد الواسطي وهو أكثرهم ملازمة
له والراوي لهذا المجموع ، وله أصحاب كثيرون قتلوا مع زيد . وقد
جمع ( الإمام الحافظ ) أبو عبد الله محمد بن علي الحسني الذي أثنى عليه
الذهبي في النبلاء ، وغيره من أسماء التابعين الذين رووا عن الإمام زيد بن
علي ومحمد وحسين ويحيى بن زيد .
ومن أحواله : كان يصوم يوما ويفطر يوما ، وكان يحيي الليل كله
كأبيه زين العابدين سلام الله عليهم أجمعين . وله من المؤلفات هذا المسند
المسمى المجموع الفقهي والمجموع الحديثي . وهو مختص بالحديث فقط
والجامع لهما عبد العزيز كما يأتي في ترجمته ، وتفسير الغريب من القرآن وتثبيت الإمامة ومنسك الحج . كانت ولادته سنة 76 من الهجرة وبلغ من
العمر 46 سنة وقتل بسهم لخمس بقين من المحرم سنة 122 .
وقال مؤلف عمدة الطالب الشريف أحمد بن علي بن عنبة في المعلم
الثالث : زيد الشهيد ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب كرم الله
وجهه ويكنى أبا الحسين وأمه أم ولد ومناقبه أجل من أن تحصى وفضله


العدل كما يعترف به من كان ذا فهم وعقل . وأصحاب زيد الذين أخذوا عنه العلم كثير ، منهم : سفيان الثوري ومنصور بن المعتمر ، وكان فقيها ورعا محدثا احتج به البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وغيرهم وهو من شيوخ مسلم ، ومنهم محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى وقيس بن الربيع وأبو حنيفة وسلمة بن كهيل والنخعي وعطاء بن السائب وأبو عوانة وغيرهم يطول ذكرهم وأبو خالد الواسطي وهو أكثرهم ملازمة له والراوي لهذا المجموع ، وله أصحاب كثيرون قتلوا مع زيد . وقد جمع ( الإمام الحافظ ) أبو عبد الله محمد بن علي الحسني الذي أثنى عليه الذهبي في النبلاء ، وغيره من أسماء التابعين الذين رووا عن الإمام زيد بن علي ومحمد وحسين ويحيى بن زيد .
ومن أحواله : كان يصوم يوما ويفطر يوما ، وكان يحيي الليل كله كأبيه زين العابدين سلام الله عليهم أجمعين . وله من المؤلفات هذا المسند المسمى المجموع الفقهي والمجموع الحديثي . وهو مختص بالحديث فقط والجامع لهما عبد العزيز كما يأتي في ترجمته ، وتفسير الغريب من القرآن وتثبيت الإمامة ومنسك الحج . كانت ولادته سنة 76 من الهجرة وبلغ من العمر 46 سنة وقتل بسهم لخمس بقين من المحرم سنة 122 .
وقال مؤلف عمدة الطالب الشريف أحمد بن علي بن عنبة في المعلم الثالث : زيد الشهيد ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ويكنى أبا الحسين وأمه أم ولد ومناقبه أجل من أن تحصى وفضله

10

لا يتم تسجيل الدخول!