إسم الكتاب : الأقطاب الفقهية ( عدد الصفحات : 177)


مخطوطات
مكتبة آية الله المرعشي العامة
( 36 )
الأقطاب الفقهية
على مذهب الإمامية
تأليف :
محمد بن علي بن إبراهيم الأحسائي
المعروف بابن أبي جمهور
من أعلام القرن التاسع
تحقيق الشيخ محمد الحسون
إشراف السيد محمود المرعشي


مخطوطات مكتبة آية الله المرعشي العامة ( 36 ) الأقطاب الفقهية على مذهب الإمامية تأليف :
محمد بن علي بن إبراهيم الأحسائي المعروف بابن أبي جمهور من أعلام القرن التاسع تحقيق الشيخ محمد الحسون إشراف السيد محمود المرعشي

1


* كتاب : الأقطاب الفقهية على مذهب الإمامية
* تأليف : ابن أبي جمهور الأحسائي
* تحقيق : الشيخ محمد الحسون
* نشر : مكتبة آية الله العظمى المرعشي النجفي - قم
* طبع : مطبعة الخيام - قم
* التاريخ : 1410 ه‍ ق
* العدد : ( 1000 ) نسخة
* الطبعة : الأولى
* السعر : ريال


* كتاب : الأقطاب الفقهية على مذهب الإمامية * تأليف : ابن أبي جمهور الأحسائي * تحقيق : الشيخ محمد الحسون * نشر : مكتبة آية الله العظمى المرعشي النجفي - قم * طبع : مطبعة الخيام - قم * التاريخ : 1410 ه‍ ق * العدد : ( 1000 ) نسخة * الطبعة : الأولى * السعر : ريال

2


إهداء
إلى السبط الأول ، والإمام الثاني
إلى المقتدى الثالث ، والذكر الرابع
إلى شبيه رسول الله ( ص ) ، وريحانته
إلى سيد شباب أهل الجنة
إليك يا مولاي يا أبا محمد الحسن بن علي ( ع )
أهدي هذا الجهد المتواضع
راجيا نظرة قبول
محمد الحسون


إهداء إلى السبط الأول ، والإمام الثاني إلى المقتدى الثالث ، والذكر الرابع إلى شبيه رسول الله ( ص ) ، وريحانته إلى سيد شباب أهل الجنة إليك يا مولاي يا أبا محمد الحسن بن علي ( ع ) أهدي هذا الجهد المتواضع راجيا نظرة قبول محمد الحسون

3


< صفحة فارغة > صفحة بيضاء < / صفحة فارغة >


< صفحة فارغة > صفحة بيضاء < / صفحة فارغة >

4


( مقدمة التحقيق )


( مقدمة التحقيق )

5


< صفحة فارغة > صفحة بيضاء < / صفحة فارغة >


< صفحة فارغة > صفحة بيضاء < / صفحة فارغة >

6


بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
اللهم إني أحمدك على ما أنعمت به علينا من النعم العظام ، وأشكرك على ما
أوليتنا به من الخيرات الجسام . وصل اللهم على سيد البشر محمد المصطفى ،
وعلى آله الميامين الأطهار عليهم السلام .
وبعد ، بين يديك عزيزي القارئ كتاب " الأقطاب الفقهية على مذهب الإمامية "
تأليف العالم الجليل والحكيم المتكلم ، المحقق المدقق ابن أبي جمهور الأحسائي
" رضوان الله تعالى عليه " . وهو مرتب على أقطاب في بيان قواعد الأحكام الفقهية
نظير قواعد الشهيد ، لكن هذا أوجز منه . جمع فيه مؤلفه الفروع ومآخذها
ودلائلها بأسلوب لطيف ومتين .
ألفه بعد كتابه " غوالي اللآلئ " حيث قال في المقدمة : ولما وفق الله الكريم
بلطفه العميم لإتمام كتاب " غوالي اللآلئ الحديثية على مذهب الإمامية " أحببت أن
أتبعه برسالة في الأحكام الفقهية والوظائف الدينية ، جامعة بين الفروع ومآخذها ،
حاوية لمسائلها ودلائلها ، معلمة للطالب الراغب بكيفية الاستخراج ، ومعرفة له
بطريق الاستنتاج على سبيل الإيجاز والاختصار ، خالية عن الإسهاب والإكثار سميتها


بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين اللهم إني أحمدك على ما أنعمت به علينا من النعم العظام ، وأشكرك على ما أوليتنا به من الخيرات الجسام . وصل اللهم على سيد البشر محمد المصطفى ، وعلى آله الميامين الأطهار عليهم السلام .
وبعد ، بين يديك عزيزي القارئ كتاب " الأقطاب الفقهية على مذهب الإمامية " تأليف العالم الجليل والحكيم المتكلم ، المحقق المدقق ابن أبي جمهور الأحسائي " رضوان الله تعالى عليه " . وهو مرتب على أقطاب في بيان قواعد الأحكام الفقهية نظير قواعد الشهيد ، لكن هذا أوجز منه . جمع فيه مؤلفه الفروع ومآخذها ودلائلها بأسلوب لطيف ومتين .
ألفه بعد كتابه " غوالي اللآلئ " حيث قال في المقدمة : ولما وفق الله الكريم بلطفه العميم لإتمام كتاب " غوالي اللآلئ الحديثية على مذهب الإمامية " أحببت أن أتبعه برسالة في الأحكام الفقهية والوظائف الدينية ، جامعة بين الفروع ومآخذها ، حاوية لمسائلها ودلائلها ، معلمة للطالب الراغب بكيفية الاستخراج ، ومعرفة له بطريق الاستنتاج على سبيل الإيجاز والاختصار ، خالية عن الإسهاب والإكثار سميتها

7


ب‍ " الأقطاب الفقهية على مذهب الإمامية " ومن الله أسأل التوفيق والسداد ، والإرشاد
إلى المراد ، والإمداد بالإسعاد إنه على ما يشاء قدير .
< فهرس الموضوعات >
* مقدمة التحقيق *
حياة المصنف : اسمه ونسبه وولادته
< / فهرس الموضوعات >
حياة المصنف ( * )
اسمه ونسبه وولادته :
هو الشيخ محمد بن الشيخ زين الدين أبي الحسن علي بن حسام الدين إبراهيم
ابن حسن بن إبراهيم بن أبي جمهور الهجري الأحسائي . هذا ما ذكره أكثر من
ترجم للمصنف .
وذكره الحر العاملي في موضعين من كتابه أمل الآمل :
الأول : قال محمد بن أبي جمهور الأحسائي ، ويأتي في ابن علي بن إبراهيم

‍ ب‍ " الأقطاب الفقهية على مذهب الإمامية " ومن الله أسأل التوفيق والسداد ، والإرشاد إلى المراد ، والإمداد بالإسعاد إنه على ما يشاء قدير .
< فهرس الموضوعات > * مقدمة التحقيق * حياة المصنف : اسمه ونسبه وولادته < / فهرس الموضوعات > حياة المصنف ( * ) اسمه ونسبه وولادته :
هو الشيخ محمد بن الشيخ زين الدين أبي الحسن علي بن حسام الدين إبراهيم ابن حسن بن إبراهيم بن أبي جمهور الهجري الأحسائي . هذا ما ذكره أكثر من ترجم للمصنف .
وذكره الحر العاملي في موضعين من كتابه أمل الآمل :
الأول : قال محمد بن أبي جمهور الأحسائي ، ويأتي في ابن علي بن إبراهيم

--------------------------------------------------------------------------

* أنظر ترجمته في : إجازة الأمير عبد الباقي للسيد بحر العلوم ، الإجازة الكبيرة
للسيد عبد الله الجزائري التستري : 18 - 47 ، الأعلام لخير الدين الزركلي 6 : 288 ،
أعيان الشيعة للسيد محسن الأمين 9 : 434 ، أمل الآمل للحر العاملي 2 : 253 و 280 ،
إيضاح المكنون للبغدادي 1 : 606 ، 2 : 151 و 270 و 328 وغيرها ، تنقيح المقال للشيخ
عبد الله المامقاني 3 : 151 ، روضات الجنات للخوانساري 7 : 26 ، رياض العلماء للأفندي
6 : 130 باب الكنى ، ريحانة الأدب للشيخ محمد علي التبريزي المدرس 5 : 215 ، الفوائد
الرضوية للشيخ عباس القمي : 382 و 554 ، الفوائد المدنية للاسترابادي : الفائدة التاسعة ،
كشف الظنون لحاجي خليفة 2 : 1928 ، الكنى والألقاب للشيخ عباس القمي 1 : 183 ،
لؤلؤة البحرين للشيخ يوسف البحراني : 166 ، مجالس المؤمنين للعلامة القاضي نور الله
الشوشتري 1 : 581 ، مستدرك الوسائل للشيخ النوري 3 : 361 و 405 ، معجم مؤلفي الشيعة
لعلي الفاضل النائيني : 15 ، معجم المؤلفين لعمر رضا كحالة 10 : 299 ، هدية العارفين للبغدادي
2 : 207 .

* أنظر ترجمته في : إجازة الأمير عبد الباقي للسيد بحر العلوم ، الإجازة الكبيرة للسيد عبد الله الجزائري التستري : 18 - 47 ، الأعلام لخير الدين الزركلي 6 : 288 ، أعيان الشيعة للسيد محسن الأمين 9 : 434 ، أمل الآمل للحر العاملي 2 : 253 و 280 ، إيضاح المكنون للبغدادي 1 : 606 ، 2 : 151 و 270 و 328 وغيرها ، تنقيح المقال للشيخ عبد الله المامقاني 3 : 151 ، روضات الجنات للخوانساري 7 : 26 ، رياض العلماء للأفندي 6 : 130 باب الكنى ، ريحانة الأدب للشيخ محمد علي التبريزي المدرس 5 : 215 ، الفوائد الرضوية للشيخ عباس القمي : 382 و 554 ، الفوائد المدنية للاسترابادي : الفائدة التاسعة ، كشف الظنون لحاجي خليفة 2 : 1928 ، الكنى والألقاب للشيخ عباس القمي 1 : 183 ، لؤلؤة البحرين للشيخ يوسف البحراني : 166 ، مجالس المؤمنين للعلامة القاضي نور الله الشوشتري 1 : 581 ، مستدرك الوسائل للشيخ النوري 3 : 361 و 405 ، معجم مؤلفي الشيعة لعلي الفاضل النائيني : 15 ، معجم المؤلفين لعمر رضا كحالة 10 : 299 ، هدية العارفين للبغدادي 2 : 207 .

8


وهو الأصح 1 ) .
الثاني : محمد بن علي بن إبراهيم بن أبي جمهور الأحسائي ، فاضل محدث
له كتب ، تقدم في محمد بن أبي جمهور ، وما هنا أثبت 2 ) .
وذكره المحدث النيسابوري في موضعين أيضا :
الأول : محمد بن الحسن بن علي بن حسام الدين بن إبراهيم بن الحسن بن
إبراهيم بن أبي جمهور الأحسائي .
الثاني : محمد بن علي بن إبراهيم بن أبي جمهور الأحسائي 3 ) .
وقال العلامة القاضي نور الله الشوشتري في مجالس المؤمنين : محمد بن
علي بن إبراهيم بن أبي جمهور اللحصاوي 4 ) . وهذا خطأ واضح ، إما من المؤلف
أو تصحيف من الناسخ ، والصحيح الأحسائي .
وفي رياض العلماء : ابن جمهور اللحساوي ، وقد يقال : ابن أبي جمهور ،
ويقال في هذه النسبة الأحسائي أيضا ، ويقال تارة الأحسائي والحسائي تارة ، لكن
قال في تقويم البلدان : إنه الأحساء بفتح الهمزة وسكون الهاء وفتح السين وفي
آخرها ألف : وهي بلدة في جزيرة العرب ، ذات نخيل كثير ومياه جارية ومنابيعها
حارة شديدة الحرارة .
والإحساء في البرية وهي عن القطيف في الغرب بميله إلى الجنوب على نحو
مرحلتين ، ونخيلها بقدر محوطة دمشق مستدير عليها . والإحساء جمع حسي وهو
رمل يغوص فيه الماء حتى إذا صار إلى صلابة الأرض أمسكته .


وهو الأصح 1 ) .
الثاني : محمد بن علي بن إبراهيم بن أبي جمهور الأحسائي ، فاضل محدث له كتب ، تقدم في محمد بن أبي جمهور ، وما هنا أثبت 2 ) .
وذكره المحدث النيسابوري في موضعين أيضا :
الأول : محمد بن الحسن بن علي بن حسام الدين بن إبراهيم بن الحسن بن إبراهيم بن أبي جمهور الأحسائي .
الثاني : محمد بن علي بن إبراهيم بن أبي جمهور الأحسائي 3 ) .
وقال العلامة القاضي نور الله الشوشتري في مجالس المؤمنين : محمد بن علي بن إبراهيم بن أبي جمهور اللحصاوي 4 ) . وهذا خطأ واضح ، إما من المؤلف أو تصحيف من الناسخ ، والصحيح الأحسائي .
وفي رياض العلماء : ابن جمهور اللحساوي ، وقد يقال : ابن أبي جمهور ، ويقال في هذه النسبة الأحسائي أيضا ، ويقال تارة الأحسائي والحسائي تارة ، لكن قال في تقويم البلدان : إنه الأحساء بفتح الهمزة وسكون الهاء وفتح السين وفي آخرها ألف : وهي بلدة في جزيرة العرب ، ذات نخيل كثير ومياه جارية ومنابيعها حارة شديدة الحرارة .
والإحساء في البرية وهي عن القطيف في الغرب بميله إلى الجنوب على نحو مرحلتين ، ونخيلها بقدر محوطة دمشق مستدير عليها . والإحساء جمع حسي وهو رمل يغوص فيه الماء حتى إذا صار إلى صلابة الأرض أمسكته .

--------------------------------------------------------------------------

1 ) أمل الآمل 2 : 253 .
2 ) أمل الآمل 2 : 280 .
3 ) روضات الجنات 7 : 31 .
4 ) مجالس المؤمنين 1 : 581 .

1 ) أمل الآمل 2 : 253 . 2 ) أمل الآمل 2 : 280 . 3 ) روضات الجنات 7 : 31 . 4 ) مجالس المؤمنين 1 : 581 .

9


وبين الأحساء واليمامة مسيرة أربعة أيام ، وأهل الأحساء والقطيف مجلبون
التمر إلى الخرج 1 ) وادي اليمامة ويشترون بكل راحلة من التمر راحلة من الحنطة 2 ) .
< فهرس الموضوعات >
: نشأته وحياته وما قيل فيه
< / فهرس الموضوعات >
نشأته وحياته وما قيل فيه :
ولد الشيخ الأحسائي في منطقة الأحساء ، ودرس فيها وتفوق على أقرانه ونال
قصب السبق في دراسته ، ثم سافر إلى العراق وحضر عند علمائها خصوصا الفاضل
شرف الدين حسن بن عبد الكريم الفتال .
وفي سنة 877 ه‍ ذهب لحج بيت الله الحرام وزيارة أئمة البقيع عليهم السلام
من طريق الشام ، وفيها بقي مدة واحد في خدمت شيخ الاسلام علي بن هلال
الجزائري في مدينة كرك نوح ، وفي خلال هذا الشهر استفاد كثيرا من هذا الشيخ
الجليل وأخذ منه أصناف المعارف الإسلامية .
وبعد أداء الحج والزيارة رجع إلى دياره وبقي فيها مدة قصيرة ، ثم سافر
إلى العراق لزيارة العتبات المقدسة ، ومن ثم توجه إلى خراسان لزيارة الإمام
الرضا ( ع ) . وفي الطريق ألف رسالة في أصول الدين أسماها زاد المسافرين .
وفي مدينة مشهد المقدسة كان بصحبة السيد محسن الرضوي القمي ، وفي
سنة 878 ه‍ وبالتماس منه شرح هذه الرسالة وسمى شرحه هذا بكشف البراهين .
وفيها أيضا جرت مناظرته مع الفاضل الهروي في موضوع الإمامة حيث قال
فيها بعد الحمد والصلاة : إنني كنت في سنة ثمانون وسبعين وثمانمائة مجاورا
لمشهد الرضا ( ع ) ، وكان منزلي بمنزل السيد الأجل والكهف الأطل محسن
ابن محمد الرضوي القمي ، وكان من أعيان أهل مشهد وأشرافهم ، بارزا على أقرانه


وبين الأحساء واليمامة مسيرة أربعة أيام ، وأهل الأحساء والقطيف مجلبون التمر إلى الخرج 1 ) وادي اليمامة ويشترون بكل راحلة من التمر راحلة من الحنطة 2 ) .
< فهرس الموضوعات > : نشأته وحياته وما قيل فيه < / فهرس الموضوعات > نشأته وحياته وما قيل فيه :
ولد الشيخ الأحسائي في منطقة الأحساء ، ودرس فيها وتفوق على أقرانه ونال قصب السبق في دراسته ، ثم سافر إلى العراق وحضر عند علمائها خصوصا الفاضل شرف الدين حسن بن عبد الكريم الفتال .
وفي سنة 877 ه‍ ذهب لحج بيت الله الحرام وزيارة أئمة البقيع عليهم السلام من طريق الشام ، وفيها بقي مدة واحد في خدمت شيخ الاسلام علي بن هلال الجزائري في مدينة كرك نوح ، وفي خلال هذا الشهر استفاد كثيرا من هذا الشيخ الجليل وأخذ منه أصناف المعارف الإسلامية .
وبعد أداء الحج والزيارة رجع إلى دياره وبقي فيها مدة قصيرة ، ثم سافر إلى العراق لزيارة العتبات المقدسة ، ومن ثم توجه إلى خراسان لزيارة الإمام الرضا ( ع ) . وفي الطريق ألف رسالة في أصول الدين أسماها زاد المسافرين .
وفي مدينة مشهد المقدسة كان بصحبة السيد محسن الرضوي القمي ، وفي سنة 878 ه‍ وبالتماس منه شرح هذه الرسالة وسمى شرحه هذا بكشف البراهين .
وفيها أيضا جرت مناظرته مع الفاضل الهروي في موضوع الإمامة حيث قال فيها بعد الحمد والصلاة : إنني كنت في سنة ثمانون وسبعين وثمانمائة مجاورا لمشهد الرضا ( ع ) ، وكان منزلي بمنزل السيد الأجل والكهف الأطل محسن ابن محمد الرضوي القمي ، وكان من أعيان أهل مشهد وأشرافهم ، بارزا على أقرانه

--------------------------------------------------------------------------

1 ) الخرج : موضع باليمامة . الصحاح 1 : 309 .
2 ) رياض العلماء 6 : 13 .

1 ) الخرج : موضع باليمامة . الصحاح 1 : 309 . 2 ) رياض العلماء 6 : 13 .

10

لا يتم تسجيل الدخول!