إسم الكتاب : المعتبر ( عدد الصفحات : 467)


من منشورات
مؤسسة سيد الشهداء ( ع )
قم إيران
تحت إشراف آية الله ناصر مكارم الشيرازي
المعتبر
في شرح المختصر
تأليف :
نجم الدين أبي القاسم جعفر بن الحسن
المحقق الحلي ( قدس سره )
المتوفى سنة 676 ه‍
المجلد الأول
حققه وصححه عدة من الأفاضل


من منشورات مؤسسة سيد الشهداء ( ع ) قم إيران تحت إشراف آية الله ناصر مكارم الشيرازي المعتبر في شرح المختصر تأليف :
نجم الدين أبي القاسم جعفر بن الحسن المحقق الحلي ( قدس سره ) المتوفى سنة 676 ه‍ المجلد الأول حققه وصححه عدة من الأفاضل

1


اسم الكتاب : المعتبر في الشرح المختصر
المؤلف : المحقق الحلي ( قدس سره )
المطبعة : مدرسة الإمام أمير المؤمنين ( ع )
الناشر : مؤسسة سيد الشهداء ( ع )
تاريخ الطبع : 14 / 3 / 1364 .


اسم الكتاب : المعتبر في الشرح المختصر المؤلف : المحقق الحلي ( قدس سره ) المطبعة : مدرسة الإمام أمير المؤمنين ( ع ) الناشر : مؤسسة سيد الشهداء ( ع ) تاريخ الطبع : 14 / 3 / 1364 .

2


بسم الله الرحمن الرحيم
< فهرس الموضوعات >
بشرى لرواد العلم
< / فهرس الموضوعات >
( بشرى لرواد العلم والمعرفة )
يعتبر التراث الفكري الذي ترثه الشعوب من علمائها ومفكريها والمتقدمين
بهم في ميادين الوعي والثقافة من أغلى ما لديها رأس مال .
والحديث الوارد في ما يرثه الأنبياء لأممهم :
( إن الأنبياء لم يورثوا درهما ولا دينارا ولكن ورثوا العلم فمن أخذ منه أخذ
بحظ وافر ) .
يجد في الدرجة الثانية من دلالته مصداقا له في علماء الإسلام إذا ففي إحياء
آثارهم حياة الإسلام والمسلمين وامتداد لحياة القرآن والسنة النبوية الشريفة وآثار
الأئمة المعصومين ( عليهم السلام ) .
ومن المؤسف جدا أن نرى بعض هذه الآثار القيمة قد انعدمت بمرور الزمان
ونتيجة غفلة بعض من ليس له إلمام بنتائجه وعواقبه الكئيبة ، فلا يسعنا أن نفعل شيئا
سوى أن نحمد الله على بقاء القسم الأعظم منها محفوظا وبعيدا عن الاضمحلال ،
ولكن لما لم تكن بعضها في متناول أيدي العلماء والمحققين أما لكونها بصورة


بسم الله الرحمن الرحيم < فهرس الموضوعات > بشرى لرواد العلم < / فهرس الموضوعات > ( بشرى لرواد العلم والمعرفة ) يعتبر التراث الفكري الذي ترثه الشعوب من علمائها ومفكريها والمتقدمين بهم في ميادين الوعي والثقافة من أغلى ما لديها رأس مال .
والحديث الوارد في ما يرثه الأنبياء لأممهم :
( إن الأنبياء لم يورثوا درهما ولا دينارا ولكن ورثوا العلم فمن أخذ منه أخذ بحظ وافر ) .
يجد في الدرجة الثانية من دلالته مصداقا له في علماء الإسلام إذا ففي إحياء آثارهم حياة الإسلام والمسلمين وامتداد لحياة القرآن والسنة النبوية الشريفة وآثار الأئمة المعصومين ( عليهم السلام ) .
ومن المؤسف جدا أن نرى بعض هذه الآثار القيمة قد انعدمت بمرور الزمان ونتيجة غفلة بعض من ليس له إلمام بنتائجه وعواقبه الكئيبة ، فلا يسعنا أن نفعل شيئا سوى أن نحمد الله على بقاء القسم الأعظم منها محفوظا وبعيدا عن الاضمحلال ، ولكن لما لم تكن بعضها في متناول أيدي العلماء والمحققين أما لكونها بصورة

3


مخطوطات تحتفظ بها المكتبات في مخازنها ، أوان طباعتها رديئة ومغلوطة ، ولا
يمكن أن يستفيد منها إلا القليل ، وقد قام ( المركز العلمي لسيد الشهداء ) الذي اهتم
بتأسيسه جماعة من العلماء وأهل الخير بتركيز فعالياته على طبع المخطوطات أو
تجديد طباعة المطبوع بصورة رديئة من التراث العلمي لأبرز علماء الإسلام بصورة
أنيقة بالاستفادة من النسخ المصححة وتحقيق عميق على منابع الأحاديث حتى يسهل
لرواد العلم والفضيلة الاستفادة منها .
ومن الكتب التي جاءت في طليعة هذه الجهود العلمية كتاب ( المعتبر )
للمحقق ( نجم الدين أبي القاسم جعفر بن الحسن المحقق الحلي المتوفى 676 ه‍ )
صاحب كتاب شرائع الإسلام الذي يعتبر من أهم الكتب الفقهية اعتبارا لدى الشيعة الإمامية .
ويتضمن هذا السفر القيم بالإضافة إلى المباحث الفقهية الاستدلالية الهامة
الموافقة لمذهب أهل البيت ( عليهم السلام ) آراء ونظريات علماء أهل السنة وجاء بصورة
( فقه مقارن موجز ) ، غني بمحتواه فنشكر الباري تعالى على هذا التوفيق ونأمل
منه دوامه لإخراج الذخائر العلمية الأخرى .
وقد بذلنا ما في جهدنا في تصحيح الكتاب ومقابلتها بنسخ مصححة
قوبلت مع نسخة المحقق نفسه أو غيره مما يعود تاريخه إلى القرن العاشر
أو القرن الثالث عشر تفضل بها غير واحد من أعلام العصر شكر الله فضلهم
وزادهم خيرا .
وأرى من اللازم أن أشكر كلا من السادة الفضلاء الكرام الأمجاد :


مخطوطات تحتفظ بها المكتبات في مخازنها ، أوان طباعتها رديئة ومغلوطة ، ولا يمكن أن يستفيد منها إلا القليل ، وقد قام ( المركز العلمي لسيد الشهداء ) الذي اهتم بتأسيسه جماعة من العلماء وأهل الخير بتركيز فعالياته على طبع المخطوطات أو تجديد طباعة المطبوع بصورة رديئة من التراث العلمي لأبرز علماء الإسلام بصورة أنيقة بالاستفادة من النسخ المصححة وتحقيق عميق على منابع الأحاديث حتى يسهل لرواد العلم والفضيلة الاستفادة منها .
ومن الكتب التي جاءت في طليعة هذه الجهود العلمية كتاب ( المعتبر ) للمحقق ( نجم الدين أبي القاسم جعفر بن الحسن المحقق الحلي المتوفى 676 ه‍ ) صاحب كتاب شرائع الإسلام الذي يعتبر من أهم الكتب الفقهية اعتبارا لدى الشيعة الإمامية .
ويتضمن هذا السفر القيم بالإضافة إلى المباحث الفقهية الاستدلالية الهامة الموافقة لمذهب أهل البيت ( عليهم السلام ) آراء ونظريات علماء أهل السنة وجاء بصورة ( فقه مقارن موجز ) ، غني بمحتواه فنشكر الباري تعالى على هذا التوفيق ونأمل منه دوامه لإخراج الذخائر العلمية الأخرى .
وقد بذلنا ما في جهدنا في تصحيح الكتاب ومقابلتها بنسخ مصححة قوبلت مع نسخة المحقق نفسه أو غيره مما يعود تاريخه إلى القرن العاشر أو القرن الثالث عشر تفضل بها غير واحد من أعلام العصر شكر الله فضلهم وزادهم خيرا .
وأرى من اللازم أن أشكر كلا من السادة الفضلاء الكرام الأمجاد :

4


* الشيخ محمد علي الحيدري
* والسيد مهدي شمس الدين
* والسيد أبو محمد المرتضوي
* والسيد علي الموسوي
الذين ساهموا في تحمل مشاق التحقيق من منابع هذا السفر القيم فزاد الله
تأييداتهم وأجزل أجرهم وجزاهم عن الإسلام خير الجزاء .
كما وأشكر ( الحاج محمد آقا كلاهي ) دامت تأييداته لتقبله نفقات الطبع
والنشر فزاده الباري توفيقا وكرامة .
ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا
للذين آمنوا والحمد لله رب العالمين
قم - الحوزة العلمية
ناصر مكارم الشيرازي


* الشيخ محمد علي الحيدري * والسيد مهدي شمس الدين * والسيد أبو محمد المرتضوي * والسيد علي الموسوي الذين ساهموا في تحمل مشاق التحقيق من منابع هذا السفر القيم فزاد الله تأييداتهم وأجزل أجرهم وجزاهم عن الإسلام خير الجزاء .
كما وأشكر ( الحاج محمد آقا كلاهي ) دامت تأييداته لتقبله نفقات الطبع والنشر فزاده الباري توفيقا وكرامة .
ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا والحمد لله رب العالمين قم - الحوزة العلمية ناصر مكارم الشيرازي

5


< صفحة فارغة > صفحة بيضاء < / صفحة فارغة >


< صفحة فارغة > صفحة بيضاء < / صفحة فارغة >

6


< فهرس الموضوعات >
حياة المؤلف وآثاره
< / فهرس الموضوعات >
بسمه تعالى
حياة المؤلف وآثاره
هذا السفر القيم للمحقق الأول ( ره ) وهو أبو القاسم نجم الدين جعفر بن
الحسن بن يحيى بن سعيد الحلي الهذلي وهو خال العلامة الحلي وابن عم يحيى
ابن أحمد بن سعيد الحلي صاحب كتاب الجامع وأستاذهما وقد بالغ في إطرائه
والثناء عليه من تأخر عنه من العلماء والفضلاء وأنت بعد الإحاطة بحالاته ومؤلفاته
تجده جديرا بذاك حقا وربما يكشف عن هذا الأمر ما ذكره مقدمة لهذا الكتاب الجليل
فعليك بالدقة فيها وقد مدحه تلميذه شمس الدين في أشعاره بقوله :
يا جعفر بن سعيد يا إمام هدى * ويا واحد الدهر يا من لا له ثاني
فأنت سيد أهل الفضل كلهم * لم يختلف أبدا في فضلك اثنان
وقال تلميذه الآخر ابن داود ، في وصفه ، نجم الدين أبو القاسم المحقق
المدقق الإمام العلامة واحد عصره كان ألسن أهل زمانه وأقومهم بالجمة وأسرعهم
استحضارا قرأت عليه ورباني صغيرا وكان له علي إحسان عظيم والتفات وأجاز لي
جميع ما صنفه وقرأه ورواه وكل ما تصح روايته عنه .
وفي إجازة الكبيرة للشيخ يوسف البحراني ( صاحب الحدائق الناظرة ) الملقب


< فهرس الموضوعات > حياة المؤلف وآثاره < / فهرس الموضوعات > بسمه تعالى حياة المؤلف وآثاره هذا السفر القيم للمحقق الأول ( ره ) وهو أبو القاسم نجم الدين جعفر بن الحسن بن يحيى بن سعيد الحلي الهذلي وهو خال العلامة الحلي وابن عم يحيى ابن أحمد بن سعيد الحلي صاحب كتاب الجامع وأستاذهما وقد بالغ في إطرائه والثناء عليه من تأخر عنه من العلماء والفضلاء وأنت بعد الإحاطة بحالاته ومؤلفاته تجده جديرا بذاك حقا وربما يكشف عن هذا الأمر ما ذكره مقدمة لهذا الكتاب الجليل فعليك بالدقة فيها وقد مدحه تلميذه شمس الدين في أشعاره بقوله :
يا جعفر بن سعيد يا إمام هدى * ويا واحد الدهر يا من لا له ثاني فأنت سيد أهل الفضل كلهم * لم يختلف أبدا في فضلك اثنان وقال تلميذه الآخر ابن داود ، في وصفه ، نجم الدين أبو القاسم المحقق المدقق الإمام العلامة واحد عصره كان ألسن أهل زمانه وأقومهم بالجمة وأسرعهم استحضارا قرأت عليه ورباني صغيرا وكان له علي إحسان عظيم والتفات وأجاز لي جميع ما صنفه وقرأه ورواه وكل ما تصح روايته عنه .
وفي إجازة الكبيرة للشيخ يوسف البحراني ( صاحب الحدائق الناظرة ) الملقب

7


بالمحقق كان محقق الفضلاء ومدقق العلماء وحاله في الفضل والنبالة والعلم والفقه
والجلالة والفصاحة والشعر والأدب والإنشاء أظهر من أن يذكر وأظهر من أن يسطر
وكان أبوه الحسن من الفضلاء المذكورين وجده يحيى من العلماء الأجلاء المشهورين
وثم قال ، قال بعض الأجلاء الأعلام من متأخري المتأخرين رأيت بخط بعض الأفاضل
ما صورة عبارته ، في صبح يوم الخميس الثالث عشر ربيع الآخر سنة ست وسبعين
وستمائة ( 676 ) سقط الشيخ الفقيه أبو القاسم جعفر بن الحسن بن سعيد الحلي ( ره )
من أعلى درجة في داره فخر ميتا لوقته من غير نطق ولا حركة فتفجع الناس لوفاته
واجتمع لجنازته خلق كثير وحمل إلى مشهد أمير المؤمنين عليه السلام وسئل عن مولده
وقال اثنتين وستمائة .
أقول وعلى ما ذكره هذا الفاضل يكون عمر المحقق المذكور أربعا وسبعين
سنة تقريبا انتهى .
وقال في منتهى المقال ( رجال بو علي ) وما نقله ( ره ) من حمله إلى مشهد أمير
المؤمنين عجيب فإن الشايع عند الخاص والعام أن قبره طاب ثراه بالحلة وهو مزار
معروف وعليه قبة وله خدام يخدمون قبره يتوارثون ذلك أبا عن جد وقد خربت
عمارته منذ سنين فأمر الأستاد العلامة ( السيد علي صاحب الرياض شرح النافع )
بعض أهل الحلة فعمروها وقد تشرفت بزيارته قبل ذلك وبعده والله العالم .
وقال المامقاني في تنقيح المقال ، وأقول إن قبره في الحلة كما ذكره إلا أن
المطلع على سيرة القدماء يعلم أنهم من باب التقية من العامة كانوا يدفنون الميت
ببلد موته ثم ينقلون جنازته خفية إلى مشهد من المشاهد .
وقد دفنوا الشيخ المفيد ( ره ) في داره ببغداد ثم حمل بعد سنين إلى الكاظمية
ودفن عند قولويه تحت تحت رجل الجواد عليه السلام .
ودفنوا السيد الرضي والمرتضى وأباهما بالكاظمين ثم نقلوهم خفية إلى كربلاء


بالمحقق كان محقق الفضلاء ومدقق العلماء وحاله في الفضل والنبالة والعلم والفقه والجلالة والفصاحة والشعر والأدب والإنشاء أظهر من أن يذكر وأظهر من أن يسطر وكان أبوه الحسن من الفضلاء المذكورين وجده يحيى من العلماء الأجلاء المشهورين وثم قال ، قال بعض الأجلاء الأعلام من متأخري المتأخرين رأيت بخط بعض الأفاضل ما صورة عبارته ، في صبح يوم الخميس الثالث عشر ربيع الآخر سنة ست وسبعين وستمائة ( 676 ) سقط الشيخ الفقيه أبو القاسم جعفر بن الحسن بن سعيد الحلي ( ره ) من أعلى درجة في داره فخر ميتا لوقته من غير نطق ولا حركة فتفجع الناس لوفاته واجتمع لجنازته خلق كثير وحمل إلى مشهد أمير المؤمنين عليه السلام وسئل عن مولده وقال اثنتين وستمائة .
أقول وعلى ما ذكره هذا الفاضل يكون عمر المحقق المذكور أربعا وسبعين سنة تقريبا انتهى .
وقال في منتهى المقال ( رجال بو علي ) وما نقله ( ره ) من حمله إلى مشهد أمير المؤمنين عجيب فإن الشايع عند الخاص والعام أن قبره طاب ثراه بالحلة وهو مزار معروف وعليه قبة وله خدام يخدمون قبره يتوارثون ذلك أبا عن جد وقد خربت عمارته منذ سنين فأمر الأستاد العلامة ( السيد علي صاحب الرياض شرح النافع ) بعض أهل الحلة فعمروها وقد تشرفت بزيارته قبل ذلك وبعده والله العالم .
وقال المامقاني في تنقيح المقال ، وأقول إن قبره في الحلة كما ذكره إلا أن المطلع على سيرة القدماء يعلم أنهم من باب التقية من العامة كانوا يدفنون الميت ببلد موته ثم ينقلون جنازته خفية إلى مشهد من المشاهد .
وقد دفنوا الشيخ المفيد ( ره ) في داره ببغداد ثم حمل بعد سنين إلى الكاظمية ودفن عند قولويه تحت تحت رجل الجواد عليه السلام .
ودفنوا السيد الرضي والمرتضى وأباهما بالكاظمين ثم نقلوهم خفية إلى كربلاء

8


ودفنوهم بجنب قبر جدهم السيد إبراهيم الذي هو في رواق سيد الشهداء كما صرح
بذلك العلامة الطباطبائي ( ره ) في رجاله وكذا صرح في حق المحقق على ما يبالي
بنقل جنازته بعد حين إلى النجف الأشرف .
وقبره هنا وإن كان غير معروف إلا أن المنقول عن بحر العلوم أنه كان يقف
بين باب الرواق وبابي الحرم المطهر في وسط الرواق فسئل فقال إني أقرء الفاتحة
للمحقق فإنه مدفون هنا أي في وسط الرواق بين الباب الأولى وبين الأسطوانة التي
بين بابي الحضرة المقدسة والله العالم .
أقول وفيما رثاه تلميذه الشيخ شمس الدين :
أقلقني الدهر وفرط الأسى * وزاد في قلبي لهب الضرام
لفقد بحر العلم والمرتضى في * القول والفعل وفصل الخصام
أعني أبا القاسم شمس العلى * الماجد المقدام ليث الزحام
أزمة الدين بتدبيره * منظومة أحسن بذاك النظام
قد أوضح الدين بتصنيفه * من بعد ما كان شديد الظلام
لولا الذي بين في كتبه * لا شرف الدين على الاصطلام
مؤلفاته الثمينة :
1 - شرايع الإسلام مجلدان وهو من أحسن المتون الفقهية ترتيبا وجمعا
للفروع وقد ولع به الأصحاب من لدن عصر مؤلفه إلى الآن ولا يزال من الكتب
الدراسية في العواصم الشيعية وقد ذكر صاحب الذريعة شارحيه فراجع .
2 - النافع في مختصر الشرايع وهو من المتون المختصرة الحسنة الوضع
والتبويب .
3 - المعتبر وهو هذا الكتاب ولم يتم ، قال ( ره ) في خطبة الكتاب ، حتى


ودفنوهم بجنب قبر جدهم السيد إبراهيم الذي هو في رواق سيد الشهداء كما صرح بذلك العلامة الطباطبائي ( ره ) في رجاله وكذا صرح في حق المحقق على ما يبالي بنقل جنازته بعد حين إلى النجف الأشرف .
وقبره هنا وإن كان غير معروف إلا أن المنقول عن بحر العلوم أنه كان يقف بين باب الرواق وبابي الحرم المطهر في وسط الرواق فسئل فقال إني أقرء الفاتحة للمحقق فإنه مدفون هنا أي في وسط الرواق بين الباب الأولى وبين الأسطوانة التي بين بابي الحضرة المقدسة والله العالم .
أقول وفيما رثاه تلميذه الشيخ شمس الدين :
أقلقني الدهر وفرط الأسى * وزاد في قلبي لهب الضرام لفقد بحر العلم والمرتضى في * القول والفعل وفصل الخصام أعني أبا القاسم شمس العلى * الماجد المقدام ليث الزحام أزمة الدين بتدبيره * منظومة أحسن بذاك النظام قد أوضح الدين بتصنيفه * من بعد ما كان شديد الظلام لولا الذي بين في كتبه * لا شرف الدين على الاصطلام مؤلفاته الثمينة :
1 - شرايع الإسلام مجلدان وهو من أحسن المتون الفقهية ترتيبا وجمعا للفروع وقد ولع به الأصحاب من لدن عصر مؤلفه إلى الآن ولا يزال من الكتب الدراسية في العواصم الشيعية وقد ذكر صاحب الذريعة شارحيه فراجع .
2 - النافع في مختصر الشرايع وهو من المتون المختصرة الحسنة الوضع والتبويب .
3 - المعتبر وهو هذا الكتاب ولم يتم ، قال ( ره ) في خطبة الكتاب ، حتى

9


اتفق لنا اختصار كتاب الشرايع بالمختصر النافع فدق كثير من معانيه لشدة اختصاره
واشتبهت مقاصده لبعد أغواره ، فحركني ذلك لشرح مشتمل على تحرير مسائله وتقرير
دلائله الخ .
4 - كتاب المسائل الغرية مجلد .
5 كتاب المسائل المصرية مجلد .
6 كتاب المسلك في أصول الدين مجلد .
7 كتاب المعارج في أصول الفقه مجلد .
8 كتاب الكنة في المنطق مجلد .
9 رسالة ألفها في استحباب التياسر وأرسلها إلى المحقق الطوسي نصير
الدين لما جرى بينهما وأوردها الشيخ أحمد بن فهد بتمامها في المهذب .
10 - كتاب نهج الوصول إلى علم الأصول .
11 - وقال تلميذه ابن داود وله كتب غير ذلك ليس هذا موضع إحصائها .
الأكابر من تلامذته :
كان له ( ره ) مجلس بحث وتحقيق ويحضره الأفاضل وطلاب العلم والفقه
ونقل أن المحقق الطوسي الخواجة نصير الدين حضر مجلس درسه فقطع الدرس
تعظيما له وإجلالا لمنزلته فأشار إليه بإكمال الدرس فجرى البحث في مسألة استحباب
التياسر فقال المحقق الطوسي لا وجه لهذا الاستحباب لأن التياسر إن كان من القبلة
إلى غيرها فهو حرام وإن كان من غيرها إليها فواجب فقال المحقق بل منها إليها
فسكت المحقق الطوسي ثم ألف المحقق في ذلك رسالة لطيفة وأرسلها إلى المحقق
الطوسي فاستحسنها .
واليك جملة من أعاظم تلامذته ومشاهيرهم :


اتفق لنا اختصار كتاب الشرايع بالمختصر النافع فدق كثير من معانيه لشدة اختصاره واشتبهت مقاصده لبعد أغواره ، فحركني ذلك لشرح مشتمل على تحرير مسائله وتقرير دلائله الخ .
4 - كتاب المسائل الغرية مجلد .
5 كتاب المسائل المصرية مجلد .
6 كتاب المسلك في أصول الدين مجلد .
7 كتاب المعارج في أصول الفقه مجلد .
8 كتاب الكنة في المنطق مجلد .
9 رسالة ألفها في استحباب التياسر وأرسلها إلى المحقق الطوسي نصير الدين لما جرى بينهما وأوردها الشيخ أحمد بن فهد بتمامها في المهذب .
10 - كتاب نهج الوصول إلى علم الأصول .
11 - وقال تلميذه ابن داود وله كتب غير ذلك ليس هذا موضع إحصائها .
الأكابر من تلامذته :
كان له ( ره ) مجلس بحث وتحقيق ويحضره الأفاضل وطلاب العلم والفقه ونقل أن المحقق الطوسي الخواجة نصير الدين حضر مجلس درسه فقطع الدرس تعظيما له وإجلالا لمنزلته فأشار إليه بإكمال الدرس فجرى البحث في مسألة استحباب التياسر فقال المحقق الطوسي لا وجه لهذا الاستحباب لأن التياسر إن كان من القبلة إلى غيرها فهو حرام وإن كان من غيرها إليها فواجب فقال المحقق بل منها إليها فسكت المحقق الطوسي ثم ألف المحقق في ذلك رسالة لطيفة وأرسلها إلى المحقق الطوسي فاستحسنها .
واليك جملة من أعاظم تلامذته ومشاهيرهم :

10

لا يتم تسجيل الدخول!