إسم الكتاب : رسالة المتعة ( عدد الصفحات : 15)


رسالة المتعة
للشيخ المفيد - قدس الله روحه -


رسالة المتعة للشيخ المفيد - قدس الله روحه -

1


< صفحة فارغة > صفحة بيضاء < / صفحة فارغة >


< صفحة فارغة > صفحة بيضاء < / صفحة فارغة >

2


تعددت الرسائل والبحوث التي كتبها الشيخ المفيد ، أو أملاها ، حول .
موضوع ( المتعة ) وهو الزواج المؤقت .
وإنما استأثر هذه الموضوع المساحة الكبيرة من جهود الشيخ : لأن ( زواج
المتعة ) من الأحكام الفقهية التي اختص الشيعة في العصر الحاضر بالالتزام من
بين المذاهب الفقهية ، حتى المذهب الزيدي .
وقد أصبح الشيعة هدفا لاعتراض المذاهب الأخرى من أجل هذا الحكم
الفقهي .
وجعل بعض المغرضين هذا الالتزام ذريعة للتهريج ضد الشيعة ، و
اتهامهم بشتى التهم ، فهم يعتبرون ذلك مخالفة ، وقد يعبر بعض المتطرفين ،
عن المتعة ب‍ ( الزنا ) .
مع أن مستند الشيعة في حكم المتعة الفقهي ، هي الأدلة الشرعية الدالة
على جوازها في الشريعة الإسلامية من آيات القرآن الكريم ، وأحاديث السنة
الشريفة ، وسيرة الصحابة ، ومن تبعهم بإحسان .
وقد حكم - فعلا - كثير من كبار الصحابة والتابعين بحليتها ، بل مزاولتها


تعددت الرسائل والبحوث التي كتبها الشيخ المفيد ، أو أملاها ، حول .
موضوع ( المتعة ) وهو الزواج المؤقت .
وإنما استأثر هذه الموضوع المساحة الكبيرة من جهود الشيخ : لأن ( زواج المتعة ) من الأحكام الفقهية التي اختص الشيعة في العصر الحاضر بالالتزام من بين المذاهب الفقهية ، حتى المذهب الزيدي .
وقد أصبح الشيعة هدفا لاعتراض المذاهب الأخرى من أجل هذا الحكم الفقهي .
وجعل بعض المغرضين هذا الالتزام ذريعة للتهريج ضد الشيعة ، و اتهامهم بشتى التهم ، فهم يعتبرون ذلك مخالفة ، وقد يعبر بعض المتطرفين ، عن المتعة ب‍ ( الزنا ) .
مع أن مستند الشيعة في حكم المتعة الفقهي ، هي الأدلة الشرعية الدالة على جوازها في الشريعة الإسلامية من آيات القرآن الكريم ، وأحاديث السنة الشريفة ، وسيرة الصحابة ، ومن تبعهم بإحسان .
وقد حكم - فعلا - كثير من كبار الصحابة والتابعين بحليتها ، بل مزاولتها

3


عمليا . وبالرغم من كل ذلك ، فإن فقهاء العامة التزموا بحرمتها اقتداءا بعمر بن
الخطاب الذي أعلن عن شرعيتها ، ولكنه شرع تحريمها معلنا : أنها كانت محللة
على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله ، وأنه يحرمها ، وهدد على مخالفة
تشريعه وإن كان المخالف موافقا لشريعة الإسلام المثبتة في قرآنه وسنة نبيه و
سيرة الفقهاء من الصحابة والتابعين .
ومع أن اتباع عمر في ما رآه ، ليس بأولى من اتباع أصل الشريعة ، ولا من
اتباع كبار الصحابة وفقهائهم .
ومع أنا مكلفون باتباع الأدلة الشرعية المنصوبة على الأحكام ، دون آراء
الرجال .
فمع هذا كله ، يصر العامة على الالتزام برأي عمر بالتحريم ، بل يقذفون
المحللين بأنواع التهم .
ولهذا كان من الضروري التصدي لهذه المهزلة ، وإيقافها عند حدها .
فلذا بحث الشيخ المفيد في أكثر من موضع من رسائله وكتبه ومناظراته
حول المتعة ، مستندا إلى أدلة الكتاب والسنة على حليتها ، وناقلا لآراء الصحابة
والتابعين وسيرتهم العملية ، ومفندا مزاعم القائلين بالتحريم .
ثم أن كثيرا من بحوث الشيخ حول المتعة يدور على محور الفقه المقارن ،
فكثيرا ما يذكر أدلته من الحديث مما ورد من طرق المخالفين ليكون آكد في
الحجة ، وأثبت في إلزامهم برواياتهم .
ولكن عمدة ما يستند إليه الشيعة في الحكم بحلية المتعة بعد تشريعها
في القرآن الذي دلت آياته عليه ، هوما ورد عن الأئمة من أهل البيت عليهم


عمليا . وبالرغم من كل ذلك ، فإن فقهاء العامة التزموا بحرمتها اقتداءا بعمر بن الخطاب الذي أعلن عن شرعيتها ، ولكنه شرع تحريمها معلنا : أنها كانت محللة على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله ، وأنه يحرمها ، وهدد على مخالفة تشريعه وإن كان المخالف موافقا لشريعة الإسلام المثبتة في قرآنه وسنة نبيه و سيرة الفقهاء من الصحابة والتابعين .
ومع أن اتباع عمر في ما رآه ، ليس بأولى من اتباع أصل الشريعة ، ولا من اتباع كبار الصحابة وفقهائهم .
ومع أنا مكلفون باتباع الأدلة الشرعية المنصوبة على الأحكام ، دون آراء الرجال .
فمع هذا كله ، يصر العامة على الالتزام برأي عمر بالتحريم ، بل يقذفون المحللين بأنواع التهم .
ولهذا كان من الضروري التصدي لهذه المهزلة ، وإيقافها عند حدها .
فلذا بحث الشيخ المفيد في أكثر من موضع من رسائله وكتبه ومناظراته حول المتعة ، مستندا إلى أدلة الكتاب والسنة على حليتها ، وناقلا لآراء الصحابة والتابعين وسيرتهم العملية ، ومفندا مزاعم القائلين بالتحريم .
ثم أن كثيرا من بحوث الشيخ حول المتعة يدور على محور الفقه المقارن ، فكثيرا ما يذكر أدلته من الحديث مما ورد من طرق المخالفين ليكون آكد في الحجة ، وأثبت في إلزامهم برواياتهم .
ولكن عمدة ما يستند إليه الشيعة في الحكم بحلية المتعة بعد تشريعها في القرآن الذي دلت آياته عليه ، هوما ورد عن الأئمة من أهل البيت عليهم

4


السلام من الحكم بحلية المتعة .
فقد أجمع أهل البيت عليهم السلام على حلية المتعة وإباحتها ، بل التأكيد
على فضلها وضرورتها .
وتواتر الحديث عن الأئمة عليهم السلام بطرق رواة حديثهم مما دل على
ذلك .
وقد دلت الأدلة القاطعة على حجية أهل البيت عليهم السلام فيما يفتون
به من أحكام الدين وقد جمع الشيخ المفيد روايات أهل البيت عليهم السلام في
موضوع المتعة في هذه الرسالة .
ومن المؤسف فقدان هذه الرسالة بشكلها الكامل ، إلا أنها ، كما يبدو
كانت موجودة عند الشيخ المجلسي ، وقد نقل منها قطعة كبيرة ، تحتوي على
( 43 ) حديثا أوردها في موضع واحد من موسوعته ( بحار الأنوار ) ( ج 100 ص
305 - 311 ) بعنوان : ( رسالة المتعة للشيخ المفيد قدس سره ) .
ويظهر منه ، هنا ، وفي مقدمة البحار :
أولا : الجزم بنسبة الكتاب إلى الشيخ المفيد .
وثانيا : أن الشيخ المجلسي اقتصر على ذكر متون الأحاديث ، لا أن ما نقله
هنا هو مجموع الكتاب ، لأن الشيخ المفيد يقدم لكتبه عادة بمختصر من الكلام
عن موضوعها وأهدافه من تأليفها ، وأحيانا عن منهجه في ترتيب فصولها ، و
ما أورده المجلسي خال عن ذلك .
إلا أن يكون ما بلغ المجلسي بهذه الصورة ! ولو كان لأشار إليه كما هو
عادته رحمه الله .
ثم إن الأحاديث المذكورة متنوعة في البحث عن المتعة ، وهي منتشرة في


السلام من الحكم بحلية المتعة .
فقد أجمع أهل البيت عليهم السلام على حلية المتعة وإباحتها ، بل التأكيد على فضلها وضرورتها .
وتواتر الحديث عن الأئمة عليهم السلام بطرق رواة حديثهم مما دل على ذلك .
وقد دلت الأدلة القاطعة على حجية أهل البيت عليهم السلام فيما يفتون به من أحكام الدين وقد جمع الشيخ المفيد روايات أهل البيت عليهم السلام في موضوع المتعة في هذه الرسالة .
ومن المؤسف فقدان هذه الرسالة بشكلها الكامل ، إلا أنها ، كما يبدو كانت موجودة عند الشيخ المجلسي ، وقد نقل منها قطعة كبيرة ، تحتوي على ( 43 ) حديثا أوردها في موضع واحد من موسوعته ( بحار الأنوار ) ( ج 100 ص 305 - 311 ) بعنوان : ( رسالة المتعة للشيخ المفيد قدس سره ) .
ويظهر منه ، هنا ، وفي مقدمة البحار :
أولا : الجزم بنسبة الكتاب إلى الشيخ المفيد .
وثانيا : أن الشيخ المجلسي اقتصر على ذكر متون الأحاديث ، لا أن ما نقله هنا هو مجموع الكتاب ، لأن الشيخ المفيد يقدم لكتبه عادة بمختصر من الكلام عن موضوعها وأهدافه من تأليفها ، وأحيانا عن منهجه في ترتيب فصولها ، و ما أورده المجلسي خال عن ذلك .
إلا أن يكون ما بلغ المجلسي بهذه الصورة ! ولو كان لأشار إليه كما هو عادته رحمه الله .
ثم إن الأحاديث المذكورة متنوعة في البحث عن المتعة ، وهي منتشرة في

5


أصول المصادر الحديثية ، إلا أن جمعها في كتاب ، وبرواية الشيخ المفيد ، و
بأسانيده ، له فوائد علمية مهمة في تصحيح الأسانيد والمتون ، وفي تقييد
المطلقات وتخصيص العمومات ، مما أورده الشيخ في هذه الرسالة المخصصة
للبحث عن المتعة .
ومهما يكن ، فإن هذه الرسالة ، جهد فقهي خاص بمذهب أهل البيت
عليهم السلام وبعد إقامة الأدلة القاطعة بحجية فقه أهل البيت عليهم السلام
يكون الاستناد إلى هذه الروايات حجة لعمل أتباع هذا المذهب ، ومانعا من
اتهامهم والاعتراض عليهم بعد سلوكهم أءمن السبل المتوفرة للاستدلال الفقهي
وأوضحها محجة وأقواها حجة .
والله الموفق للصواب .


أصول المصادر الحديثية ، إلا أن جمعها في كتاب ، وبرواية الشيخ المفيد ، و بأسانيده ، له فوائد علمية مهمة في تصحيح الأسانيد والمتون ، وفي تقييد المطلقات وتخصيص العمومات ، مما أورده الشيخ في هذه الرسالة المخصصة للبحث عن المتعة .
ومهما يكن ، فإن هذه الرسالة ، جهد فقهي خاص بمذهب أهل البيت عليهم السلام وبعد إقامة الأدلة القاطعة بحجية فقه أهل البيت عليهم السلام يكون الاستناد إلى هذه الروايات حجة لعمل أتباع هذا المذهب ، ومانعا من اتهامهم والاعتراض عليهم بعد سلوكهم أءمن السبل المتوفرة للاستدلال الفقهي وأوضحها محجة وأقواها حجة .
والله الموفق للصواب .

6


بسم الله الرحمن الرحيم
1 - عن أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه ، عن أبيه ، عن سعد بن
عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن سالم ،
عن أبي عبد الله - عليه السلام - قال : يستحب للرجل أن يتزوج المتعة وما أحب
للرجل منكم أن يخرج من الدنيا حتى يتزوج المتعة ولو مرة .
2 - وبهذا الإسناد عن ابن عيسى المذكور عن بكر بن محمد ، عن
الصادق - عليه السلام - حيث سئل عن المتعة فقال : أكره للرجل أن يخرج من
الدنيا وقد بقيت خلة من خلال رسول الله صلى الله عليه وآله سلم لم تقض .
3 - وبالإسناد عن ابن عيسى ، عن ابن الحجاج ، عن العلا ، عن محمد
ابن مسلم ، عن أبي عبد الله - عليه السلام - أنه قال لي : تمتعت ؟ قلت : لا قال : لا
تخرج من الدنيا حتى تحيي السنة .


بسم الله الرحمن الرحيم 1 - عن أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه ، عن أبيه ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبد الله - عليه السلام - قال : يستحب للرجل أن يتزوج المتعة وما أحب للرجل منكم أن يخرج من الدنيا حتى يتزوج المتعة ولو مرة .
2 - وبهذا الإسناد عن ابن عيسى المذكور عن بكر بن محمد ، عن الصادق - عليه السلام - حيث سئل عن المتعة فقال : أكره للرجل أن يخرج من الدنيا وقد بقيت خلة من خلال رسول الله صلى الله عليه وآله سلم لم تقض .
3 - وبالإسناد عن ابن عيسى ، عن ابن الحجاج ، عن العلا ، عن محمد ابن مسلم ، عن أبي عبد الله - عليه السلام - أنه قال لي : تمتعت ؟ قلت : لا قال : لا تخرج من الدنيا حتى تحيي السنة .

7


4 - وبهذا الإسناد عن أحمد بن محمد ، عن ابن أشيم ، عن مروان بن
مسلم عن إسماعيل بن الفضل الهاشمي قال : قال لي أبو عبد الله - عليه السلام - :
تمتعت منذ خرجت من أهلك ؟ قلت : لكثرة من معي من الطروقة أغناني الله
عنها قال : وإن كنت مستغنيا فإني أحب أن تحيي سنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .
5 - وبالإسناد عن أحمد بن محمد بن خالد ، عن سعد بن سعد ، عن
إسماعيل الجعفي قال : قال أبو عبد الله - عليه السلام - يا إسماعيل تمتعت العام ؟
قلت : نعم ، قال : لا أعني متعة الحج ، قلت : فما ؟ قال : متعة النساء ، قال
قلت : في جارية بربرية فارهة قال : قد قيل يا إسماعيل تمتع بما وجدت ولو
سندية .
6 - وبهذا الإسناد عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن علي بن أبي حمزة
البطايني ، عن أبي بصير قال : دخلت على أبي عبد الله - عليه السلام - فقال : يا أبا
محمد تمتعت منذ خرجت من أهلك بشئ من النساء ؟ قال : لا ، قال : ولم ؟
قلت : ما معي من النفقة يقصر عن ذلك ، قال : فأمر لي بدينار وقال :
أقسمت عليك إن صرت إلى منزلك حتى تفعل ، قال : ففعلت .
7 - وبهذا الإسناد عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن محمد بن الحسن ،
عن محمد بن عبد الله ، عن صالح بن عقبة ، عن أبيه ، عن الباقر - عليه السلام -
قال : قلت : للتمتع ثواب ؟ قال : إن كان يريد بذلك الله عز وجل وخلافا
لفلان لم يكلمها كلمة إلا كتب الله له حسنة ، وإذا دنا منها غفر الله له بذلك
ذنبا ، فإذا اغتسل غفر الله له بعدد ما مر الماء على شعره ، قال : قلت : بعدد
الشعر ؟ قال : نعم بعدد الشعر .


4 - وبهذا الإسناد عن أحمد بن محمد ، عن ابن أشيم ، عن مروان بن مسلم عن إسماعيل بن الفضل الهاشمي قال : قال لي أبو عبد الله - عليه السلام - :
تمتعت منذ خرجت من أهلك ؟ قلت : لكثرة من معي من الطروقة أغناني الله عنها قال : وإن كنت مستغنيا فإني أحب أن تحيي سنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .
5 - وبالإسناد عن أحمد بن محمد بن خالد ، عن سعد بن سعد ، عن إسماعيل الجعفي قال : قال أبو عبد الله - عليه السلام - يا إسماعيل تمتعت العام ؟
قلت : نعم ، قال : لا أعني متعة الحج ، قلت : فما ؟ قال : متعة النساء ، قال قلت : في جارية بربرية فارهة قال : قد قيل يا إسماعيل تمتع بما وجدت ولو سندية .
6 - وبهذا الإسناد عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن علي بن أبي حمزة البطايني ، عن أبي بصير قال : دخلت على أبي عبد الله - عليه السلام - فقال : يا أبا محمد تمتعت منذ خرجت من أهلك بشئ من النساء ؟ قال : لا ، قال : ولم ؟
قلت : ما معي من النفقة يقصر عن ذلك ، قال : فأمر لي بدينار وقال :
أقسمت عليك إن صرت إلى منزلك حتى تفعل ، قال : ففعلت .
7 - وبهذا الإسناد عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن محمد بن الحسن ، عن محمد بن عبد الله ، عن صالح بن عقبة ، عن أبيه ، عن الباقر - عليه السلام - قال : قلت : للتمتع ثواب ؟ قال : إن كان يريد بذلك الله عز وجل وخلافا لفلان لم يكلمها كلمة إلا كتب الله له حسنة ، وإذا دنا منها غفر الله له بذلك ذنبا ، فإذا اغتسل غفر الله له بعدد ما مر الماء على شعره ، قال : قلت : بعدد الشعر ؟ قال : نعم بعدد الشعر .

8


8 - وبهذا الإسناد ، عن أحمد بن محمد بن الحسن ، عن موسى بن
سعدان عن عبد الله بن القاسم ، عن عبد الله بن سنان ، عن الصادق
- عليه السلام - قال : إن الله عز وجل حرم على شيعتنا المسكر من كل شراب ،
وعوضهم عن ذلك المتعة .
9 - وبهذا الإسناد ، عن أحمد بن علي ( كذا ) عن الباقر - عليه السلام - قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أسري بي إلى السماء لحقني جبرئيل فقال : يا محمد إن
الله عز وجل يقول : إني قد غفرت للمتمتعين من النساء .
10 - وبهذا الإسناد ، عن أحمد بن محمد ، عن موسى بن علي بن محمد
الهمداني ، عن رجل سماه ، عن أبي عبد الله - عليه السلام - قال : ما من رجل تمتع
ثم اغتسل إلا خلق الله من كل قطرة تقطر منه سبعين ملكا يستغفرون له إلى
يوم القيامة ويلعنون متجنبها إلى أن تقوم الساعة ، وهذا قليل من كثير في هذا
المعنى .
11 - وبهذا الإسناد ، عن ابن قولويه ، عن محمد بن يعقوب ، عن محمد
ابن يحيى ، عن أحمد بن محمد ، عن علي بن الحكم ، عن بشر بن حمزة ، عن
رجل من قريش قال : بعثت إلي ابنة عمة لي لها مال كثير : قد عرفت كثرة من
يخطبني من الرجال ولم أزوجهم نفسي وما بعثت إليك رغبة في الرجال غير
أنه بلغني أن المتعة أحلها الله في كتابه وسنها رسول الله صلى عليه وآله وسلم في سنته فحرمها
عمر فأحببت أن أطيع الله ورسوله وأعصي عمر فتزوجني متعة ، فقلت لها :
حتى أدخل على أبي جعفر - عليه السلام - فأستشيره . فدخلت فاستشرته فقال :
افعل .


8 - وبهذا الإسناد ، عن أحمد بن محمد بن الحسن ، عن موسى بن سعدان عن عبد الله بن القاسم ، عن عبد الله بن سنان ، عن الصادق - عليه السلام - قال : إن الله عز وجل حرم على شيعتنا المسكر من كل شراب ، وعوضهم عن ذلك المتعة .
9 - وبهذا الإسناد ، عن أحمد بن علي ( كذا ) عن الباقر - عليه السلام - قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أسري بي إلى السماء لحقني جبرئيل فقال : يا محمد إن الله عز وجل يقول : إني قد غفرت للمتمتعين من النساء .
10 - وبهذا الإسناد ، عن أحمد بن محمد ، عن موسى بن علي بن محمد الهمداني ، عن رجل سماه ، عن أبي عبد الله - عليه السلام - قال : ما من رجل تمتع ثم اغتسل إلا خلق الله من كل قطرة تقطر منه سبعين ملكا يستغفرون له إلى يوم القيامة ويلعنون متجنبها إلى أن تقوم الساعة ، وهذا قليل من كثير في هذا المعنى .
11 - وبهذا الإسناد ، عن ابن قولويه ، عن محمد بن يعقوب ، عن محمد ابن يحيى ، عن أحمد بن محمد ، عن علي بن الحكم ، عن بشر بن حمزة ، عن رجل من قريش قال : بعثت إلي ابنة عمة لي لها مال كثير : قد عرفت كثرة من يخطبني من الرجال ولم أزوجهم نفسي وما بعثت إليك رغبة في الرجال غير أنه بلغني أن المتعة أحلها الله في كتابه وسنها رسول الله صلى عليه وآله وسلم في سنته فحرمها عمر فأحببت أن أطيع الله ورسوله وأعصي عمر فتزوجني متعة ، فقلت لها :
حتى أدخل على أبي جعفر - عليه السلام - فأستشيره . فدخلت فاستشرته فقال :
افعل .

9


12 - وبهذا الإسناد إلى ابن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن
ابن محبوب ، عن علي السائي قال : قلت لأبي الحسن - عليه السلام - إني كنت
أتزوج المتعة فكرهتها وسئمتها ( وتشأمت بها ن ل ) فأعطيت الله عز وجل
عهدا بين الركن والمقام وجعلت علي كذا نذرا وصياما أن لا أتزوجها ثم إن
ذلك شق علي وندمت على يميني ولم يكن بيدي من القوة ما أتزوج في
العلانية قال : فقال لي : عاهدت الله أن لا تطيعه والله لئن لم تطعه لتعصينه .
13 - وروى بإسناده إلى ابن قولويه ، عن علي بن حاتم ، عن أحمد بن
إدريس ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن السري ، عن الحسن بن علي بن
يقطين قال : قال أبو الحسن موسى بن جعفر - عليه السلام : أدنى ما يجزي من
القول أن يقول : أتزوجك متعة على كتاب الله وسنة نبيه صلى عليه وآله وسلم بكذا وكذا إلى
كذا .
14 - وبالإسناد إلى أحمد بن محمد بن عيسى ، عن رجاله مرفوعا إلى
الأئمة - عليهم السلام - منهم محمد بن مسلم قال : قال أبو عبد الله - عليه السلام - : لا
بأس بتزويج البكر إذا رضيت من غير إذن أبيها .
وجميل بن دراج حيث سأل الصادق - عليه السلام - عن التمتع بالبكر قال :
لا بأس أن يتمتع بالبكر ما لم يفض إليها كراهية العيب على أهلها .
15 - وبالإسناد ، عن أحمد بن محمد بن عيسى رواه عن ابن محبوب ، عن
جميل بن دراج ، عمن رواه ، عن أبي عبد الله - عليه السلام - قال : لا يكون متعة إلا
بأمرين أجل مسمى وأجر مسمى .


12 - وبهذا الإسناد إلى ابن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن محبوب ، عن علي السائي قال : قلت لأبي الحسن - عليه السلام - إني كنت أتزوج المتعة فكرهتها وسئمتها ( وتشأمت بها ن ل ) فأعطيت الله عز وجل عهدا بين الركن والمقام وجعلت علي كذا نذرا وصياما أن لا أتزوجها ثم إن ذلك شق علي وندمت على يميني ولم يكن بيدي من القوة ما أتزوج في العلانية قال : فقال لي : عاهدت الله أن لا تطيعه والله لئن لم تطعه لتعصينه .
13 - وروى بإسناده إلى ابن قولويه ، عن علي بن حاتم ، عن أحمد بن إدريس ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن السري ، عن الحسن بن علي بن يقطين قال : قال أبو الحسن موسى بن جعفر - عليه السلام : أدنى ما يجزي من القول أن يقول : أتزوجك متعة على كتاب الله وسنة نبيه صلى عليه وآله وسلم بكذا وكذا إلى كذا .
14 - وبالإسناد إلى أحمد بن محمد بن عيسى ، عن رجاله مرفوعا إلى الأئمة - عليهم السلام - منهم محمد بن مسلم قال : قال أبو عبد الله - عليه السلام - : لا بأس بتزويج البكر إذا رضيت من غير إذن أبيها .
وجميل بن دراج حيث سأل الصادق - عليه السلام - عن التمتع بالبكر قال :
لا بأس أن يتمتع بالبكر ما لم يفض إليها كراهية العيب على أهلها .
15 - وبالإسناد ، عن أحمد بن محمد بن عيسى رواه عن ابن محبوب ، عن جميل بن دراج ، عمن رواه ، عن أبي عبد الله - عليه السلام - قال : لا يكون متعة إلا بأمرين أجل مسمى وأجر مسمى .

10

لا يتم تسجيل الدخول!