إسم الكتاب : إمام علي الرضا ورسالته في الطب النبوي ( عدد الصفحات : 183)



الباب الأول
فضائل أهل البيت النبوي


الباب الأول فضائل أهل البيت النبوي

11



12


ذكر بعض فضائل أهل البيت النبوي الكريم
إن فضائل أهل البيت النبوي مذكورة في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم . . . والله
سبحانه وتعالى يصطفي ويختار من خلقه من شاء فله الحكمة البالغة والمنة
السابغة . قال تعالى ، ( الله يصطفي من الملائكة رسلا ومن الناس إن الله
سميع بصير ) ( 1 ) وقال تعالى : ( وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم
الخيرة سبحان الله وتعالى عما يشركون ) ( 2 ) وقال تعالى ( الله أعلم حيث
يجعل رسالته ) ( 3 ) .
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل واصطفى من
كنانة قريشا ، واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم ) ( 4 ) وفي
رواية : ( أنا خيار من خيار ) . وهو القائل صلى الله عليه وآله وسلم : ( أنا سيد ولد آدم
ولا فخر ) ( 5 ) . وهو صاحب الحوض المورود واللواء المحمود والشفاعة الكبرى .
وقد كتب في فضل أهل البيت كثيرون . وأحاديث فضلهم موجودة في
البخاري ومسلم والسنن والمسانيد والمعاجم والمصنفات . . وقد نشر الشيخ


ذكر بعض فضائل أهل البيت النبوي الكريم إن فضائل أهل البيت النبوي مذكورة في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم . . . والله سبحانه وتعالى يصطفي ويختار من خلقه من شاء فله الحكمة البالغة والمنة السابغة . قال تعالى ، ( الله يصطفي من الملائكة رسلا ومن الناس إن الله سميع بصير ) ( 1 ) وقال تعالى : ( وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة سبحان الله وتعالى عما يشركون ) ( 2 ) وقال تعالى ( الله أعلم حيث يجعل رسالته ) ( 3 ) .
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل واصطفى من كنانة قريشا ، واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم ) ( 4 ) وفي رواية : ( أنا خيار من خيار ) . وهو القائل صلى الله عليه وآله وسلم : ( أنا سيد ولد آدم ولا فخر ) ( 5 ) . وهو صاحب الحوض المورود واللواء المحمود والشفاعة الكبرى .
وقد كتب في فضل أهل البيت كثيرون . وأحاديث فضلهم موجودة في البخاري ومسلم والسنن والمسانيد والمعاجم والمصنفات . . وقد نشر الشيخ

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) سورة الحج آية 75 .
( 2 ) سورة القصص آية 68 .
( 3 ) سورة الأنعام آية 128 .
( 4 ) أخرجه مسلم في صحيحه .
( 5 ) رواه أحمد والترمذي وابن ماجة عن أبي سعيد الخدري ، وهو بلفظ ( أنا سيد ولد آدم يوم القيامة )
عند مسلم وأبي داود عن أبي هريرة . وهو عند البخاري ( أنا سيد الناس يوم القيامة ) رواه عن أبي
هريرة . وهو عند البيهقي بلفظ ( أنا سيد العالمين ) .

( 1 ) سورة الحج آية 75 . ( 2 ) سورة القصص آية 68 . ( 3 ) سورة الأنعام آية 128 . ( 4 ) أخرجه مسلم في صحيحه . ( 5 ) رواه أحمد والترمذي وابن ماجة عن أبي سعيد الخدري ، وهو بلفظ ( أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ) عند مسلم وأبي داود عن أبي هريرة . وهو عند البخاري ( أنا سيد الناس يوم القيامة ) رواه عن أبي هريرة . وهو عند البيهقي بلفظ ( أنا سيد العالمين ) .

13


< فهرس الموضوعات >
تفسير قوله تعالى : ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا )
< / فهرس الموضوعات >
< فهرس الموضوعات >
كلان ابن تيمية
< / فهرس الموضوعات >
أبو تراب الظاهري رسالة قيمة للإمام ابن تيمية استخرجها من فتاواه ومن رسائله
وعلق عليها وخرج أحاديثها وجعل لها ضميمة من الأحاديث التي وردت في كتب
السنة في أهل البيت وسمى تلك الرسالة : ( فضل أهل البيت وحقوقهم ) ( 1 ) .
وقد نقلت الكثير من أقوال الإمام ابن تيمية في هذه الرسالة الموجزة القيمة
المفيدة لعدة أسباب ، أولها : أن ابن تيمية بحر زخار يأتي بالأقوال والأحاديث من
حفظه ، بحجة دامغة وعبارة قوية . وثانيها : أن فريقا من الناس في هذا الزمان لا
يقبلون قولا ولا حجة إلا إذا أتيت لهم بما ذكره ابن تيمية ، فأحببنا أن نؤلف قلوبهم
بما ذكره هذا الإمام الحجة الثبت . . .
وقد وردت في آل البيت النبوي الكريم آيات من الكتاب العزيز الذي لا
يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وصحت عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث كثيرة في
فضلهم وأن حبهم دليل الايمان وأن بغضهم دليل النفاق . . . ونقلت في ذلك نقولا
كثيرة أكثرها عن شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى .
تفسير قوله تعالى :
إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا
سورة الأحزاب 22
كلام ابن تيمية في شرحها :
قال الإمام ابن تيمية في شرح هذه الآية الكريمة : ( 2 ) ( ولما بين سبحانه أنه يريد
أن يذهب الرجس عن أهل بيته ويطهرهم تطهيرا ، دعا النبي صلى الله عليه وسلم لأقرب أهل بيته
وأعظمهم اختصاصا به وهم : علي وفاطمة ( رضي الله عنهما ) وسيدا شباب أهل
الجنة ، جمع الله لهم بين أن قضى لهم بالتطهير ، وبين أن قضى لهم بكمال دعاء
النبي صلى الله عليه وسلم ، فكان في ذلك ما دلنا على أن إذهاب الرجس عنهم وتطهيرهم نعمة من


< فهرس الموضوعات > تفسير قوله تعالى : ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) < / فهرس الموضوعات > < فهرس الموضوعات > كلان ابن تيمية < / فهرس الموضوعات > أبو تراب الظاهري رسالة قيمة للإمام ابن تيمية استخرجها من فتاواه ومن رسائله وعلق عليها وخرج أحاديثها وجعل لها ضميمة من الأحاديث التي وردت في كتب السنة في أهل البيت وسمى تلك الرسالة : ( فضل أهل البيت وحقوقهم ) ( 1 ) .
وقد نقلت الكثير من أقوال الإمام ابن تيمية في هذه الرسالة الموجزة القيمة المفيدة لعدة أسباب ، أولها : أن ابن تيمية بحر زخار يأتي بالأقوال والأحاديث من حفظه ، بحجة دامغة وعبارة قوية . وثانيها : أن فريقا من الناس في هذا الزمان لا يقبلون قولا ولا حجة إلا إذا أتيت لهم بما ذكره ابن تيمية ، فأحببنا أن نؤلف قلوبهم بما ذكره هذا الإمام الحجة الثبت . . .
وقد وردت في آل البيت النبوي الكريم آيات من الكتاب العزيز الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وصحت عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث كثيرة في فضلهم وأن حبهم دليل الايمان وأن بغضهم دليل النفاق . . . ونقلت في ذلك نقولا كثيرة أكثرها عن شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى .
تفسير قوله تعالى :
إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا سورة الأحزاب 22 كلام ابن تيمية في شرحها :
قال الإمام ابن تيمية في شرح هذه الآية الكريمة : ( 2 ) ( ولما بين سبحانه أنه يريد أن يذهب الرجس عن أهل بيته ويطهرهم تطهيرا ، دعا النبي صلى الله عليه وسلم لأقرب أهل بيته وأعظمهم اختصاصا به وهم : علي وفاطمة ( رضي الله عنهما ) وسيدا شباب أهل الجنة ، جمع الله لهم بين أن قضى لهم بالتطهير ، وبين أن قضى لهم بكمال دعاء النبي صلى الله عليه وسلم ، فكان في ذلك ما دلنا على أن إذهاب الرجس عنهم وتطهيرهم نعمة من

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الناشر : دار القبلة جدة 1405 ه‍ / 1984 م .
( 2 ) ( رسالة فضل أهل البيت وحقوقهم ، تعليق أبي تراب الظاهري ، دار القبلة جدة 1405 ه‍ . وهي
في الفتاوى الكبرى ج 3 : 154 .

( 1 ) الناشر : دار القبلة جدة 1405 ه‍ / 1984 م . ( 2 ) ( رسالة فضل أهل البيت وحقوقهم ، تعليق أبي تراب الظاهري ، دار القبلة جدة 1405 ه‍ . وهي في الفتاوى الكبرى ج 3 : 154 .

14



الله ليسبغها عليهم ، ورحمة من الله وفضلا .
قال ابن تيمية : ( وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من وجوه صحاح أن الله لما أنزل
عليه ( إن الله وملائكته يصلون على النبي . يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه
وسلموا تسليما ) سأل الصحابة : كيف يصلون عليه فقال : ( قولوا اللهم صل
على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد .
وبارك على محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ) . وفي
حديث صحيح : ( اللهم صل على محمد وأزواجه وذريته ) .
وقال شيخ الاسلام الإمام ابن تيمية : ( وقد روى الإمام أحمد والترمذي
وغيرهما عن أم سلمة رضي الله عنها : أن هذه الآية لما نزلت ( إنما يريد الله
ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) ، أدار النبي صلى الله عليه وسلم كساءه
على علي وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم ، فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي
فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ) . وسنته صلى الله عليه وسلم تفسر كتاب الله وتبينه ، وتدل
عليه وتعبر عنه . فلما قال : ( هؤلاء أهل بيتي مع أن سياق القرآن يدل على أن
الخطاب مع أزواجه ، علمنا أن أزواجه ، وإن كن من أهل بيته كما دل عليه
القرآن ، فهؤلاء أحق بأن يكونوا أهل بيته لأن صلة النسب أقوى من صلة
الصهر . والعرب تطلق هذا البيان للاختصاص بالكمال ، لا للاختصاص بأصل
الحكم ، كقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( ليس المسكين بالطواف الذي ترده اللقمة واللقمتان ،
والتمرة والتمرتان ، وإنما المسكين الذي لا يجد غنى يغنيه ولا يتفطن له فيتصدق
عليه ، ولا يسأل الناس إلحافا ) . بين بذلك : ( أن هذا مختص بكمال المسكنة ،
بخلاف الطواف فإنه لا تكمل فيه المسكنة ) ثم أورد العبارة المذكورة أعلاه .
ابن جرير الطبري :
وقد ذكر الإمام ابن جرير الطبري في تفسيره ( 1 ) يقول الله تعالى : ( إنما


الله ليسبغها عليهم ، ورحمة من الله وفضلا .
قال ابن تيمية : ( وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من وجوه صحاح أن الله لما أنزل عليه ( إن الله وملائكته يصلون على النبي . يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ) سأل الصحابة : كيف يصلون عليه فقال : ( قولوا اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد .
وبارك على محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ) . وفي حديث صحيح : ( اللهم صل على محمد وأزواجه وذريته ) .
وقال شيخ الاسلام الإمام ابن تيمية : ( وقد روى الإمام أحمد والترمذي وغيرهما عن أم سلمة رضي الله عنها : أن هذه الآية لما نزلت ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) ، أدار النبي صلى الله عليه وسلم كساءه على علي وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم ، فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ) . وسنته صلى الله عليه وسلم تفسر كتاب الله وتبينه ، وتدل عليه وتعبر عنه . فلما قال : ( هؤلاء أهل بيتي مع أن سياق القرآن يدل على أن الخطاب مع أزواجه ، علمنا أن أزواجه ، وإن كن من أهل بيته كما دل عليه القرآن ، فهؤلاء أحق بأن يكونوا أهل بيته لأن صلة النسب أقوى من صلة الصهر . والعرب تطلق هذا البيان للاختصاص بالكمال ، لا للاختصاص بأصل الحكم ، كقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( ليس المسكين بالطواف الذي ترده اللقمة واللقمتان ، والتمرة والتمرتان ، وإنما المسكين الذي لا يجد غنى يغنيه ولا يتفطن له فيتصدق عليه ، ولا يسأل الناس إلحافا ) . بين بذلك : ( أن هذا مختص بكمال المسكنة ، بخلاف الطواف فإنه لا تكمل فيه المسكنة ) ثم أورد العبارة المذكورة أعلاه .
ابن جرير الطبري :
وقد ذكر الإمام ابن جرير الطبري في تفسيره ( 1 ) يقول الله تعالى : ( إنما

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) ابن جرير ( أبو جعفر محمد بن جرير الطبري ) : جامع البيان في تفسير القرآن ، دار المعرفة ( سورة
الأحزاب ) ج 22 : 5 .

( 1 ) ابن جرير ( أبو جعفر محمد بن جرير الطبري ) : جامع البيان في تفسير القرآن ، دار المعرفة ( سورة الأحزاب ) ج 22 : 5 .

15


يريد الله ليذهب عنكم الرجس ) أي السوء والفحشاء يا أهل بيت محمد
ويطهركم من الدنس الذي يكون في أهل معاصي الله . وذكر بسنده عن
قتادة في تفسير هذه الآية قال : فهم أهل بيت طهرهم الله من السوء وخصهم
برحمة منه .
ثم ذكر حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : ( قال رسول الله صلى
الله عليه وآله وسلم : نزلت هذه الآية في خمسة : في وفي علي وحسن وحسين
وفاطمة ) .
ثم ذكر حديث عائشة رضي الله عنها قالت : ( خرج النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم
غداة وعليه مرط مرحل ( 1 ) من شعر أسود فجاء الحسن فأدخله معه ثم قال : ( إنما
يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) .
ثم ذكر حديث أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يمر ببيت فاطمة ستة
أشهر كلما خرج إلى الصلاة فيقول : ( الصلاة أهل البيت ( إنما يريد الله ليذهب
عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) .
ثم ذكر حديث أم سلمة رضي الله عنها قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم عندي ، وعلي
وفاطمة والحسن والحسين فجعلت لهم خزيرة ( 2 ) ، فأكلوا وناموا وغطى عليهم
كساء أو قطيفة ثم قال : ( اللهم هؤلاء أهل بيتي أذهب عنهم الرجس وطهرهم
تطهيرا ) .
وذكر بسنده عن أبي الحمراء ، قال : رابطت المدينة سبعة أشهر على عهد
النبي صلى الله عليه وسلم إذا طلع الفجر جاء إلى باب علي وفاطمة رضي الله عنهما فقال :
الصلاة . . . . الصلاة . . ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت
ويطهركم تطهيرا ) .
ثم ذكر حديث واثلة بن الأسقع قال : إني عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاءه علي


يريد الله ليذهب عنكم الرجس ) أي السوء والفحشاء يا أهل بيت محمد ويطهركم من الدنس الذي يكون في أهل معاصي الله . وذكر بسنده عن قتادة في تفسير هذه الآية قال : فهم أهل بيت طهرهم الله من السوء وخصهم برحمة منه .
ثم ذكر حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : ( قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : نزلت هذه الآية في خمسة : في وفي علي وحسن وحسين وفاطمة ) .
ثم ذكر حديث عائشة رضي الله عنها قالت : ( خرج النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم غداة وعليه مرط مرحل ( 1 ) من شعر أسود فجاء الحسن فأدخله معه ثم قال : ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) .
ثم ذكر حديث أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يمر ببيت فاطمة ستة أشهر كلما خرج إلى الصلاة فيقول : ( الصلاة أهل البيت ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) .
ثم ذكر حديث أم سلمة رضي الله عنها قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم عندي ، وعلي وفاطمة والحسن والحسين فجعلت لهم خزيرة ( 2 ) ، فأكلوا وناموا وغطى عليهم كساء أو قطيفة ثم قال : ( اللهم هؤلاء أهل بيتي أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ) .
وذكر بسنده عن أبي الحمراء ، قال : رابطت المدينة سبعة أشهر على عهد النبي صلى الله عليه وسلم إذا طلع الفجر جاء إلى باب علي وفاطمة رضي الله عنهما فقال :
الصلاة . . . . الصلاة . . ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) .
ثم ذكر حديث واثلة بن الأسقع قال : إني عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاءه علي

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) المرط المرحل : كساء من صوف أو من خز عليه تصاوير الرحال .
( 2 ) الخزيرة : اللحم يقطع ويطبخ ويذر عليه الدقيق .

( 1 ) المرط المرحل : كساء من صوف أو من خز عليه تصاوير الرحال . ( 2 ) الخزيرة : اللحم يقطع ويطبخ ويذر عليه الدقيق .

16


وفاطمة وحسن وحسين فألقى عليهم كساء له ثم قال : ( اللهم هؤلاء أهل بيتي ،
اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ) .
وعن واثلة بن الأسقع قال : سألت عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه في
منزله ، فقالت فاطمة رضي الله عنها : قد ذهب يأتي برسول الله صلى الله عليه وسلم ، إذ جاء ،
فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ودخلت فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم على الفراش وأجلس فاطمة عن
يمينه وعليا عن يساره وحسنا وحسينا رضوان الله عليهم بين يديه ، فلفع عليهم
بثوبه وقال : ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم
تطهيرا ) . اللهم هؤلاء أهلي ، اللهم أهلي أحق ) .
وعن أم سلمة رضي الله عنها قالت : ( لما نزلت هذه الآية ( إنما يريد الله
ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا
وفاطمة وحسنا وحسينا فجلل عليهم ( أي غطاهم ) بكساء خيبري ( نسبة إلى خيبر )
وقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، اللهم أذهب عنهم الرجس ، وطهرهم تطهيرا ،
قالت أم سلمة : ألست منهم ؟ قال : أنت إلى خير ) .
وعن أبي هريرة عن أم سلمة رضي الله عنهما قالت : جاءت فاطمة رضي الله
عنها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ببرمة لها قد صنعت فيها عصيدة تحملها على طبق فوضعتها
بين يديه ، فقال : أين ابن عمك وابناك ؟ قالت : في البيت ، فقال : ادعيهم .
فجاءت عليا فقالت : أجب النبي صلى الله عليه وسلم أنت وابناك . قالت أم سلمة : فلما رآهم
مقبلين مد يده إلى كساء كان على المنامة فمده وبسطه ، فأجلسهم عليه ، ثم أخذ
بأطراف الكساء الأربعة بشماله فضمه فوق رؤوسهم وأومأ بيده اليمنى إلى ربه ثم
قال : ( اللهم هؤلاء أهل البيت فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ) .
وأورد بسنده عن أبي سعيد الخدري عن أم سلمة رضي الله عنها أن هذه
الآية نزلت في بيتها : ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم
تطهيرا ) قالت : ( وأنا جالسة على باب البيت ، فقلت : يا رسول الله ألست من
أهل البيت قال : إنك إلى خير ، أنت من أزواج النبي ، قالت : وفي البيت رسول
الله صلى الله عليه وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين ) .


وفاطمة وحسن وحسين فألقى عليهم كساء له ثم قال : ( اللهم هؤلاء أهل بيتي ، اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ) .
وعن واثلة بن الأسقع قال : سألت عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه في منزله ، فقالت فاطمة رضي الله عنها : قد ذهب يأتي برسول الله صلى الله عليه وسلم ، إذ جاء ، فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ودخلت فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم على الفراش وأجلس فاطمة عن يمينه وعليا عن يساره وحسنا وحسينا رضوان الله عليهم بين يديه ، فلفع عليهم بثوبه وقال : ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) . اللهم هؤلاء أهلي ، اللهم أهلي أحق ) .
وعن أم سلمة رضي الله عنها قالت : ( لما نزلت هذه الآية ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا وفاطمة وحسنا وحسينا فجلل عليهم ( أي غطاهم ) بكساء خيبري ( نسبة إلى خيبر ) وقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي ، اللهم أذهب عنهم الرجس ، وطهرهم تطهيرا ، قالت أم سلمة : ألست منهم ؟ قال : أنت إلى خير ) .
وعن أبي هريرة عن أم سلمة رضي الله عنهما قالت : جاءت فاطمة رضي الله عنها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ببرمة لها قد صنعت فيها عصيدة تحملها على طبق فوضعتها بين يديه ، فقال : أين ابن عمك وابناك ؟ قالت : في البيت ، فقال : ادعيهم .
فجاءت عليا فقالت : أجب النبي صلى الله عليه وسلم أنت وابناك . قالت أم سلمة : فلما رآهم مقبلين مد يده إلى كساء كان على المنامة فمده وبسطه ، فأجلسهم عليه ، ثم أخذ بأطراف الكساء الأربعة بشماله فضمه فوق رؤوسهم وأومأ بيده اليمنى إلى ربه ثم قال : ( اللهم هؤلاء أهل البيت فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ) .
وأورد بسنده عن أبي سعيد الخدري عن أم سلمة رضي الله عنها أن هذه الآية نزلت في بيتها : ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) قالت : ( وأنا جالسة على باب البيت ، فقلت : يا رسول الله ألست من أهل البيت قال : إنك إلى خير ، أنت من أزواج النبي ، قالت : وفي البيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين ) .

17



وأورد بسنده عن عبد الله بن وهب بن زمعة قال : أخبرتني أم سلمة رضي
الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع فاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم ثم
أدخلهم تحت ثوبه ثم جأر إلى الله تعالى وقال : ( هؤلاء أهل بيتي ) . فقالت أم
سلمة : يا رسول الله أدخلني معهم : قال : إنك من أهلي ) .
وعن عمر بن أبي سلمة ( ربيب رسول الله صلى الله عليه وسلم ) قال : نزلت هذه الآية على
النبي صلى الله عليه وسلم وهو في بيت أم سلمة . فدعا حسنا وحسينا وفاطمة فأجلسهم بين يديه
ودعا عليا فأجلسه خلفه فتجلل هو وهم بالكساء ثم قال : ( اللهم هؤلاء أهل بيتي
فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ) قالت أم سلمة : أنا معهم قال : أنت على
مكانك وأنت على خير ) .
وبسنده عن سعد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين نزل عليه الوحي ، فأخذ
عليا وابنيه وفاطمة فأدخلهم تحت ثوبه ثم قال : ( رب هؤلاء أهلي وأهل بيتي )
وعن حكيم بن سعد قال : ( ذكرنا علي بن أبي طالب عند أم سلمة رضي الله
عنها فقالت : في بيتي نزلت ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت
ويطهركم تطهيرا ) قالت أم سلمة : جاء النبي صلى الله عليه وسلم إلى بيتي فقال : لا تأذني
لأحد . فجاءت فاطمة رضي الله عنها فلم أستطع أن أحجبها عن أبيها ، ثم جاء
الحسن رضي الله عنه فلم أستطع أن أمنعه أن يدخل على جده وأمه ثم جاء
الحسين فلم أستطع أن أحجبه ، فاجتمعوا حول النبي صلى الله عليه وسلم على بساط فجللهم
النبي صلى الله عليه وسلم بكساء كان عليه ، ثم قال : هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس
وطهرهم تطهيرا . فنزلت هذه الآية حين اجتمعوا على البساط .
فقلت : يا رسول الله وأنا ؟ قالت : فوالله ما أنعم ( أي ما قال نعم ) وقال :
إنك إلى خير .
كلام القرطبي :
وأورد القرطبي في تفسيره ( 1 ) الأقوال المختلفة في تعيين أهل البيت وأن


وأورد بسنده عن عبد الله بن وهب بن زمعة قال : أخبرتني أم سلمة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع فاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم ثم أدخلهم تحت ثوبه ثم جأر إلى الله تعالى وقال : ( هؤلاء أهل بيتي ) . فقالت أم سلمة : يا رسول الله أدخلني معهم : قال : إنك من أهلي ) .
وعن عمر بن أبي سلمة ( ربيب رسول الله صلى الله عليه وسلم ) قال : نزلت هذه الآية على النبي صلى الله عليه وسلم وهو في بيت أم سلمة . فدعا حسنا وحسينا وفاطمة فأجلسهم بين يديه ودعا عليا فأجلسه خلفه فتجلل هو وهم بالكساء ثم قال : ( اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ) قالت أم سلمة : أنا معهم قال : أنت على مكانك وأنت على خير ) .
وبسنده عن سعد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين نزل عليه الوحي ، فأخذ عليا وابنيه وفاطمة فأدخلهم تحت ثوبه ثم قال : ( رب هؤلاء أهلي وأهل بيتي ) وعن حكيم بن سعد قال : ( ذكرنا علي بن أبي طالب عند أم سلمة رضي الله عنها فقالت : في بيتي نزلت ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) قالت أم سلمة : جاء النبي صلى الله عليه وسلم إلى بيتي فقال : لا تأذني لأحد . فجاءت فاطمة رضي الله عنها فلم أستطع أن أحجبها عن أبيها ، ثم جاء الحسن رضي الله عنه فلم أستطع أن أمنعه أن يدخل على جده وأمه ثم جاء الحسين فلم أستطع أن أحجبه ، فاجتمعوا حول النبي صلى الله عليه وسلم على بساط فجللهم النبي صلى الله عليه وسلم بكساء كان عليه ، ثم قال : هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا . فنزلت هذه الآية حين اجتمعوا على البساط .
فقلت : يا رسول الله وأنا ؟ قالت : فوالله ما أنعم ( أي ما قال نعم ) وقال :
إنك إلى خير .
كلام القرطبي :
وأورد القرطبي في تفسيره ( 1 ) الأقوال المختلفة في تعيين أهل البيت وأن

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) تفسير القرطبي : الجامع لأحكام القرآن ، سورة الأحزاب ج 14 / 182 .

( 1 ) تفسير القرطبي : الجامع لأحكام القرآن ، سورة الأحزاب ج 14 / 182 .

18


< فهرس الموضوعات >
كلام ابن كثير
< / فهرس الموضوعات >
< فهرس الموضوعات >
حديث الثقلين
< / فهرس الموضوعات >
زوجاته صلى الله عليه وسلم داخلون فيهم . وذكر قول الكلبي وغيره أنها خاصة بعلي وفاطمة
والحسن والحسين وأورد في ذلك أحاديث كثيرة . وذكر قول من قال أنها في نسائه
صلى الله عليه وسلم خاصة . ثم عقب على ذلك بقوله : ( والذي يظهر من الآية أنها عامة في جميع
أهل البيت من الأزواج وغيرهم وإنما قال : ( ويطهركم تطهيرا ) لأن رسول الله
صلى الله عليه وسلم وعليا وحسنا وحسينا كانوا فيهم . وإذا اجتمع المذكر والمؤنث : غلب المذكر ،
فاقتضت الآية أن الزوجات من أهل البيت ، لأن الآية فيهن ، والمخاطبة لهن يدل
عليه سياق الكلام ، والله سبحانه وتعالى أعلم ) .
كلام ابن كثير :
وذكر الحافظ ابن كثير ( 1 ) في تفسيره لهذه الآية الحديث الذي رواه الترمذي
والبزار عن ابن حوشب قال : ( دخلت مع أبي على عائشة رضي الله عنها فسألتها
عن علي رضي الله عنه فقالت : ( تسألني عن رجل كان من أحب الناس إلى رسول
الله صلى الله عليه وسلم وكانت تحته ابنته وأحب الناس إليه . لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا عليا
وفاطمة وحسنا وحسينا رضي الله عنهم فألقى عليهم ثوبا ، وقال : ( اللهم هؤلاء
أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ) . قالت فدنوت منهم فقلت : يا
رسول الله وأنا من أهل بيتك فقال صلى الله عليه وسلم ( تنحي فإنك على خير ) وأخرج نحوه عن
واثلة بن الأسقع ( أخرجه البيهقي ) وقال عنه ابن كثير صحيح الاسناد .
حديث الثقلين :
وقد أخرج الإمام مسلم في صحيحه حديث زيد بن أرقم رضي الله عنه ،
قال : قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فينا خطيبا بماء يدعى خما بين مكة والمدينة ( 2 ) ، فحمد الله


< فهرس الموضوعات > كلام ابن كثير < / فهرس الموضوعات > < فهرس الموضوعات > حديث الثقلين < / فهرس الموضوعات > زوجاته صلى الله عليه وسلم داخلون فيهم . وذكر قول الكلبي وغيره أنها خاصة بعلي وفاطمة والحسن والحسين وأورد في ذلك أحاديث كثيرة . وذكر قول من قال أنها في نسائه صلى الله عليه وسلم خاصة . ثم عقب على ذلك بقوله : ( والذي يظهر من الآية أنها عامة في جميع أهل البيت من الأزواج وغيرهم وإنما قال : ( ويطهركم تطهيرا ) لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليا وحسنا وحسينا كانوا فيهم . وإذا اجتمع المذكر والمؤنث : غلب المذكر ، فاقتضت الآية أن الزوجات من أهل البيت ، لأن الآية فيهن ، والمخاطبة لهن يدل عليه سياق الكلام ، والله سبحانه وتعالى أعلم ) .
كلام ابن كثير :
وذكر الحافظ ابن كثير ( 1 ) في تفسيره لهذه الآية الحديث الذي رواه الترمذي والبزار عن ابن حوشب قال : ( دخلت مع أبي على عائشة رضي الله عنها فسألتها عن علي رضي الله عنه فقالت : ( تسألني عن رجل كان من أحب الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت تحته ابنته وأحب الناس إليه . لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا عليا وفاطمة وحسنا وحسينا رضي الله عنهم فألقى عليهم ثوبا ، وقال : ( اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ) . قالت فدنوت منهم فقلت : يا رسول الله وأنا من أهل بيتك فقال صلى الله عليه وسلم ( تنحي فإنك على خير ) وأخرج نحوه عن واثلة بن الأسقع ( أخرجه البيهقي ) وقال عنه ابن كثير صحيح الاسناد .
حديث الثقلين :
وقد أخرج الإمام مسلم في صحيحه حديث زيد بن أرقم رضي الله عنه ، قال : قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فينا خطيبا بماء يدعى خما بين مكة والمدينة ( 2 ) ، فحمد الله

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) تفسير ابن كثير .
( 2 ) حديث غدير خم من الأحاديث الصحيحة التي وردت في صحيح الإمام مسلم وفي السنن
والمسانيد . والغريب حقا أن جماعة من مدعي العلم ومبغضي آل البيت ينكرونه . فإذا أنكروه
فعليهم أن ينكروا أحاديث البخاري ومسلم وكتب السنة كلها . ولا علينا أن اتخذه الشيعة الاثني
عشرية عيدا فليس ذلك بقادح في الحديث . . والاحتفال به مثل الاحتفال بغيره من المناسبات .
فإذا كان الناس يحتفلون بتولية فلان الملك ، فهذا من باب أولى .

( 1 ) تفسير ابن كثير . ( 2 ) حديث غدير خم من الأحاديث الصحيحة التي وردت في صحيح الإمام مسلم وفي السنن والمسانيد . والغريب حقا أن جماعة من مدعي العلم ومبغضي آل البيت ينكرونه . فإذا أنكروه فعليهم أن ينكروا أحاديث البخاري ومسلم وكتب السنة كلها . ولا علينا أن اتخذه الشيعة الاثني عشرية عيدا فليس ذلك بقادح في الحديث . . والاحتفال به مثل الاحتفال بغيره من المناسبات . فإذا كان الناس يحتفلون بتولية فلان الملك ، فهذا من باب أولى .

19


وأثنى عليه ووعظ وذكر ثم قال : أما بعد ، ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن
يأتي رسول ربي فأجيب ، وأنا تارك فيكم ثقلين أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور
فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به ، فحث على كتاب الله ورغب فيه ثم قال : وأهل
بيتي أذكركم الله في أهل بيتي ، أذكركم الله في أهل بيتي ، أذكركم الله في أهل
بيتي . فقال له حصين : ومن أهل بيته يا زيد أليس نساؤه من أهل بيته ؟ قال نساؤه
من أهل بيته ، ولكن أهل بيته من حرم الصدقة بعده . قال : ومن هم قال : هم
آل علي وآل عقيل وآل جعفر وآل عباس . قال كل هؤلاء حرم الصدقة ؟ قال :
نعم . وفي رواية عن زيد أنه قال : ألا وإني تارك فيكم ثقلين أحدهما كتاب الله عز
وجل ، وهو حبل الله ، من اتبعه كان على الهدى ، ومن تركه كان على ضلالة . وفيه
قلنا : من أهل بيته ؟ نساؤه ؟ قال : لا وأيم الله إن المرأة تكون مع الرجل العصر من
الدهر ثم يطلقها فترجع إلى أبيها وقومها . وأهل بيته أصله وعصبته الذين حرموا
الصدقة بعده ) .
وحديث الثقلين هذا قد ورد في سنن الترمذي . عن زيد بن أرقم قال : قال
رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي ، أحدهما أثقل
من الآخر : كتاب الله ، حبل ممدود بين السماء إلى الأرض ، وعترتي ، أهل بيتي .
ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض ، فانظروا كيف تخلفوني فيهما ) .
وقد أورد حديث الثقلين أيضا الحاكم النيسابوري في المستدرك والإمام أحمد
في مسنده : عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال : ( لما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من
حجة الوداع ونزل غدير خم أمر بدوحات فقممن : فقال : كأني قد دعيت
فأجبت ، إني قد تركت فيكم الثقلين ، أحدهما أكبر من الآخر : كتاب الله تعالى
وعترتي ، فانظروا كيف تخلفوني فيهما ، فإنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض . ثم
قال : إن الله عز وجل مولاي وأنا مولى كل مؤمن . ثم أخذ بيد علي رضي الله عنه
فقال : من كنت مولاه فهذا وليه . اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ) .
وعن بريدة الأسلمي قال : غزوت مع علي إلى اليمن فرأيت منه جفوة
فقدمت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت عليا فتنقصته ، فرأيت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم
يتغير فقال : يا بريدة ، ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قلت : بلى يا رسول الله


وأثنى عليه ووعظ وذكر ثم قال : أما بعد ، ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب ، وأنا تارك فيكم ثقلين أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به ، فحث على كتاب الله ورغب فيه ثم قال : وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي ، أذكركم الله في أهل بيتي ، أذكركم الله في أهل بيتي . فقال له حصين : ومن أهل بيته يا زيد أليس نساؤه من أهل بيته ؟ قال نساؤه من أهل بيته ، ولكن أهل بيته من حرم الصدقة بعده . قال : ومن هم قال : هم آل علي وآل عقيل وآل جعفر وآل عباس . قال كل هؤلاء حرم الصدقة ؟ قال :
نعم . وفي رواية عن زيد أنه قال : ألا وإني تارك فيكم ثقلين أحدهما كتاب الله عز وجل ، وهو حبل الله ، من اتبعه كان على الهدى ، ومن تركه كان على ضلالة . وفيه قلنا : من أهل بيته ؟ نساؤه ؟ قال : لا وأيم الله إن المرأة تكون مع الرجل العصر من الدهر ثم يطلقها فترجع إلى أبيها وقومها . وأهل بيته أصله وعصبته الذين حرموا الصدقة بعده ) .
وحديث الثقلين هذا قد ورد في سنن الترمذي . عن زيد بن أرقم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي ، أحدهما أثقل من الآخر : كتاب الله ، حبل ممدود بين السماء إلى الأرض ، وعترتي ، أهل بيتي .
ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض ، فانظروا كيف تخلفوني فيهما ) .
وقد أورد حديث الثقلين أيضا الحاكم النيسابوري في المستدرك والإمام أحمد في مسنده : عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال : ( لما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من حجة الوداع ونزل غدير خم أمر بدوحات فقممن : فقال : كأني قد دعيت فأجبت ، إني قد تركت فيكم الثقلين ، أحدهما أكبر من الآخر : كتاب الله تعالى وعترتي ، فانظروا كيف تخلفوني فيهما ، فإنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض . ثم قال : إن الله عز وجل مولاي وأنا مولى كل مؤمن . ثم أخذ بيد علي رضي الله عنه فقال : من كنت مولاه فهذا وليه . اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ) .
وعن بريدة الأسلمي قال : غزوت مع علي إلى اليمن فرأيت منه جفوة فقدمت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت عليا فتنقصته ، فرأيت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم يتغير فقال : يا بريدة ، ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قلت : بلى يا رسول الله

20

لا يتم تسجيل الدخول!