إسم الكتاب : يتيمة الدهر ( عدد الصفحات : 497)


يتيمة الدهر
في محاسن أهل العصر
تأليف
أبي منصور عبد الملك الثعالبي النيسابوري
المتوفى 429 هجرية
شرح وتحقيق
الدكتور مفيد محمد قميحة
الجزء الثالث
دار الكتب العلمية
بيروت - لبنان


يتيمة الدهر في محاسن أهل العصر تأليف أبي منصور عبد الملك الثعالبي النيسابوري المتوفى 429 هجرية شرح وتحقيق الدكتور مفيد محمد قميحة الجزء الثالث دار الكتب العلمية بيروت - لبنان

1


جميع الحقوق محفوظة
لدار الكتب العلمية
الطبعة الأولى
1403 ه‍ - 1983 م
يطلب من : دار الكتب العلمية - ص ب : 9424 - 11 بيروت - لبنان
نيو ملكارت سنتر - الرملة البيضاء - قرب محلات سبينيز
هاتف : 801332 - 800842


جميع الحقوق محفوظة لدار الكتب العلمية الطبعة الأولى 1403 ه‍ - 1983 م يطلب من : دار الكتب العلمية - ص ب : 9424 - 11 بيروت - لبنان نيو ملكارت سنتر - الرملة البيضاء - قرب محلات سبينيز هاتف : 801332 - 800842

2


< فهرس الموضوعات >
ابن سكرة الهاشمي أبو الحسن محمد بن عبد الله بن محمد
< / فهرس الموضوعات >
< فهرس الموضوعات >
توطئة فيها بعض خبره
< / فهرس الموضوعات >
بسم الله الرحمن الرحيم
1 - ابن سكرة الهاشمي أبو الحسن محمد بن عبد الله بن محمد
شاعر متسع الباع في أنواع الإبداع فائق في قول الملح والظرف أحد الفحول الأفراد جار في ميدان المجون والسخف ما أراد
وكان يقال ببغداد إن زمانا جاد بابن سكرة وابن الحجاج لسخي جدا
وما أشبههما إلا بجرير والفرزدق في عصريهما فيقال إن ديوان ابن سكرة يربى على خمسين ألف بيت منها في قينة سوداء يقال لها خمرة أكثر من عشرة آلاف بيت وكانت عرضة نوادره وملحه كطيلسان بن حرب وهن أبي حكيمة وحمار طباب وضرطة وهب
وحكى أبو طاهر ميمون بن سهل الواسطي أن ابن سكرة حلف بطلاق امرأته وهي ابنة عمه أنه لا يخلى بياض يوم من سواد شعره في هجاء خمرة ولما شعرت امرأته بالقصة كانت كل يوم إذا انفتل زوجها من صلاة الصبح تجيئه بالدواة والقرطاس وتلزم مصلاه لزوم الغريم غير الكريم فلا تفارقه ما لم يقرض ولو بيتا في ذكرها وهجائها وقد أخرجت من عيون ملحه ما يجمع الحجول والغرر ويمتع السمع والبصر


< فهرس الموضوعات > ابن سكرة الهاشمي أبو الحسن محمد بن عبد الله بن محمد < / فهرس الموضوعات > < فهرس الموضوعات > توطئة فيها بعض خبره < / فهرس الموضوعات > بسم الله الرحمن الرحيم 1 - ابن سكرة الهاشمي أبو الحسن محمد بن عبد الله بن محمد شاعر متسع الباع في أنواع الإبداع فائق في قول الملح والظرف أحد الفحول الأفراد جار في ميدان المجون والسخف ما أراد وكان يقال ببغداد إن زمانا جاد بابن سكرة وابن الحجاج لسخي جدا وما أشبههما إلا بجرير والفرزدق في عصريهما فيقال إن ديوان ابن سكرة يربى على خمسين ألف بيت منها في قينة سوداء يقال لها خمرة أكثر من عشرة آلاف بيت وكانت عرضة نوادره وملحه كطيلسان بن حرب وهن أبي حكيمة وحمار طباب وضرطة وهب وحكى أبو طاهر ميمون بن سهل الواسطي أن ابن سكرة حلف بطلاق امرأته وهي ابنة عمه أنه لا يخلى بياض يوم من سواد شعره في هجاء خمرة ولما شعرت امرأته بالقصة كانت كل يوم إذا انفتل زوجها من صلاة الصبح تجيئه بالدواة والقرطاس وتلزم مصلاه لزوم الغريم غير الكريم فلا تفارقه ما لم يقرض ولو بيتا في ذكرها وهجائها وقد أخرجت من عيون ملحه ما يجمع الحجول والغرر ويمتع السمع والبصر

3



الغزل والنسيب
قال في غلام بيده غصن لوز قد نور
( غصن بان بدا وفي اليد منه * غصن فيه لؤلؤ منظوم )
( فتحيرت بين غصنين في ذا * قمر طالع وفي ذا نجوم ) وقال من الخفيف
( وغزال لولا تميمة شعر * ذكرته لقلت بعض الجواري )
شارب أشرب الصبابة قلبي * وعذار خلعت فيه عذاري ) الخفيف
( ويوم لا يقاس إليه يوم
* يلوح ضياؤه من غير نار )
( أقمنا فيه للذات سوقا * نبيع العقل فيها بالعقار ) الوافر
( من عذيري من شادن لا يراني * وهو روحي أهلا لرد السلام )
( أنا من خده وعينيه والثغر * ومن ريقه البعيد المرام )
بين ورد ونرجس وتلالي * أقحوان وبابلي مدام ) الخفيف
وقال
( الغصن منسوب إلى قده * والورد منثور على خده )
( بدر يود البدر في حسنه * بأنه يعزى إلى عبده )


الغزل والنسيب قال في غلام بيده غصن لوز قد نور ( غصن بان بدا وفي اليد منه * غصن فيه لؤلؤ منظوم ) ( فتحيرت بين غصنين في ذا * قمر طالع وفي ذا نجوم ) وقال من الخفيف ( وغزال لولا تميمة شعر * ذكرته لقلت بعض الجواري ) شارب أشرب الصبابة قلبي * وعذار خلعت فيه عذاري ) الخفيف ( ويوم لا يقاس إليه يوم * يلوح ضياؤه من غير نار ) ( أقمنا فيه للذات سوقا * نبيع العقل فيها بالعقار ) الوافر ( من عذيري من شادن لا يراني * وهو روحي أهلا لرد السلام ) ( أنا من خده وعينيه والثغر * ومن ريقه البعيد المرام ) بين ورد ونرجس وتلالي * أقحوان وبابلي مدام ) الخفيف وقال ( الغصن منسوب إلى قده * والورد منثور على خده ) ( بدر يود البدر في حسنه * بأنه يعزى إلى عبده )

4


( سألته في صحوة قبلة * فردني والموت في رده )
( حتى إذا السكر لوى رأسه * قبلته ألفا بلا حمده ) السريع
وقال في غلام يهواه وهو سميه
( إذا باسمي دعيت حننت شوقا * وذكرني به الداعي حبيبي )
( فليت كما اتفقنا بالأسامي * وألفتها اتفقنا بالقلوب ) الوافر
وقال
( الليالي تسوء ثم تسر * وصروف الزمان ما تستقر )
( غير أني عن الحوادث راض * بعد سخط والعيش حلو ومر )
( كنت صبا بواحد ثم ثنيت * فلي بالجميع وصل وهجر )
( من كمثلي وعن يميني شمس * تتجلى وعن شمالي بدر )
( ذا على خده من المسك سطر * وعلى طرف ذا من الغنج سطر )
( بت يجري علي من ريق هذين * وكأسي شهد ومسك وخمر )
( لي من ريق ذا ومقلة هذا * مع كأسي سكر وسكر وسكر ) الخفيف
وقال
( حذار من وصل من بليت به * فقد لقيت الردى بجفوته )
( دنوت منه كيما أقبله * فلم تدعني نيران وجنته ) المنسرح
وقال
( قالوا التحى وستسلو عنه قلت لهم * هل يحسن الروض ما لم يطلع الزهر )
( هل التحى طرفه الساجي فأهجره * أم هل تزحزح عن ألحاظه الحور ) البسيط


( سألته في صحوة قبلة * فردني والموت في رده ) ( حتى إذا السكر لوى رأسه * قبلته ألفا بلا حمده ) السريع وقال في غلام يهواه وهو سميه ( إذا باسمي دعيت حننت شوقا * وذكرني به الداعي حبيبي ) ( فليت كما اتفقنا بالأسامي * وألفتها اتفقنا بالقلوب ) الوافر وقال ( الليالي تسوء ثم تسر * وصروف الزمان ما تستقر ) ( غير أني عن الحوادث راض * بعد سخط والعيش حلو ومر ) ( كنت صبا بواحد ثم ثنيت * فلي بالجميع وصل وهجر ) ( من كمثلي وعن يميني شمس * تتجلى وعن شمالي بدر ) ( ذا على خده من المسك سطر * وعلى طرف ذا من الغنج سطر ) ( بت يجري علي من ريق هذين * وكأسي شهد ومسك وخمر ) ( لي من ريق ذا ومقلة هذا * مع كأسي سكر وسكر وسكر ) الخفيف وقال ( حذار من وصل من بليت به * فقد لقيت الردى بجفوته ) ( دنوت منه كيما أقبله * فلم تدعني نيران وجنته ) المنسرح وقال ( قالوا التحى وستسلو عنه قلت لهم * هل يحسن الروض ما لم يطلع الزهر ) ( هل التحى طرفه الساجي فأهجره * أم هل تزحزح عن ألحاظه الحور ) البسيط

5


وقال
( يا ضحاكا يستهل مضحكه * عن برد واضح وعن شنب )
( أعطيتني قبلة رشفت بها الشهد * مشوبا بعبرة العنب )
( كأنني إذ لثمت فاك بها * لثمت تفاحة من الذهب ) المنسرح
وقال
( فديت من الناس من لحظه * بلا خنجر كاد أن يجرحا )
( كتمت هواه زمان الصبا * وصرحت بالحب لما التحى )
( وقيل محا الشعر لما بدا * محاسنه منه واستقبحا )
( فقلت لهم ما محا حسنه * ولكن صبري عنه محا )
( بنفسي عذار بد طالعا * على ناضر الورد ما أملحا )
( فصير في رزة أصبعي * وأوثق كفي تحت الرحى ) المتقارب
وقال
( أشبهه وحاشية لديه * ثقالا كلهم رخم وبوم )
( ببدر التم إشراقا وحسنا * وقد سترت محاسنه الغيوم )
( عهدت البدر تكنفه نجوم * وذا بدر تطيف به رجوم ) الوافر
وقال
( عابوا وقالوا تسل عنه * فقلت هذا أوان حبي )
( إن الذي عبتموه منه * هو الذي يشتهيه قلبي )


وقال ( يا ضحاكا يستهل مضحكه * عن برد واضح وعن شنب ) ( أعطيتني قبلة رشفت بها الشهد * مشوبا بعبرة العنب ) ( كأنني إذ لثمت فاك بها * لثمت تفاحة من الذهب ) المنسرح وقال ( فديت من الناس من لحظه * بلا خنجر كاد أن يجرحا ) ( كتمت هواه زمان الصبا * وصرحت بالحب لما التحى ) ( وقيل محا الشعر لما بدا * محاسنه منه واستقبحا ) ( فقلت لهم ما محا حسنه * ولكن صبري عنه محا ) ( بنفسي عذار بد طالعا * على ناضر الورد ما أملحا ) ( فصير في رزة أصبعي * وأوثق كفي تحت الرحى ) المتقارب وقال ( أشبهه وحاشية لديه * ثقالا كلهم رخم وبوم ) ( ببدر التم إشراقا وحسنا * وقد سترت محاسنه الغيوم ) ( عهدت البدر تكنفه نجوم * وذا بدر تطيف به رجوم ) الوافر وقال ( عابوا وقالوا تسل عنه * فقلت هذا أوان حبي ) ( إن الذي عبتموه منه * هو الذي يشتهيه قلبي )

6


( وكلما عبتموه عندي * زاد جنوني به وعجبي ) مخلع البسيط
وقال
( أحببت بدرا ما له مشبه * في الحسن لولا أنه جافي )
( أحور في مقلته حجة * للعين والشين مع القاف )
( وفي ارتجاج الردف داع إلى * نون وياء قبل ما كاف )
( سألته الوصل فلم يحتشم * وقال قدم نقدك الوافي ) السريع
وقال
( يا سيدي ومؤملي * قد شفني شوقي إليكا )
( دمعي عليك مورد * فكأنه من وجنتيكا ) مجزوء الكامل
وقال في غلام أعرج
( قالوا بليت بأعرج فأجبتهم * العيب يحدث في غصون البان )
( ماذا علي إذا استجدت شمائلا * وروادفا تغني عن الكثبان )
( إني أحب جلوسه وأريده * للنوم لا للجري في الميدان )
( في كل عضو منه حسن كامل * ما ضرني أن زلت القدمان ) الكامل
( ليس شرب المدام للمستهام * مذهبا ما به من الأسقام )
( كلما دبت المدامة في الأعضاء * دب اشتياقه في العظام ) الخفيف
وقال في غلام رش عليه ماء الورد
( ليت شعري عن ماء وردك هذا * هو من وجنتيك أم شفتيكا )


( وكلما عبتموه عندي * زاد جنوني به وعجبي ) مخلع البسيط وقال ( أحببت بدرا ما له مشبه * في الحسن لولا أنه جافي ) ( أحور في مقلته حجة * للعين والشين مع القاف ) ( وفي ارتجاج الردف داع إلى * نون وياء قبل ما كاف ) ( سألته الوصل فلم يحتشم * وقال قدم نقدك الوافي ) السريع وقال ( يا سيدي ومؤملي * قد شفني شوقي إليكا ) ( دمعي عليك مورد * فكأنه من وجنتيكا ) مجزوء الكامل وقال في غلام أعرج ( قالوا بليت بأعرج فأجبتهم * العيب يحدث في غصون البان ) ( ماذا علي إذا استجدت شمائلا * وروادفا تغني عن الكثبان ) ( إني أحب جلوسه وأريده * للنوم لا للجري في الميدان ) ( في كل عضو منه حسن كامل * ما ضرني أن زلت القدمان ) الكامل ( ليس شرب المدام للمستهام * مذهبا ما به من الأسقام ) ( كلما دبت المدامة في الأعضاء * دب اشتياقه في العظام ) الخفيف وقال في غلام رش عليه ماء الورد ( ليت شعري عن ماء وردك هذا * هو من وجنتيك أم شفتيكا )

7


( رق حسنا وطاب عرفا فقد * دل بأوصافه الظراف عليكا ) الخفيف
وقال
( بات سكران لا يحير جوابا * عن كلامي وبت ألثم فاه )
( وأتاني إبليس يأمر بالسوء * فما كان ذاك لا وهواه )
( شيمة الظرف أن أصون حبيبي * عن قبيح يراه أو لا يراه )
( أي فرق بين الحبيب إذا نيك * ولم يحتشم وبين سواه ) الخفيف
وقال
( في وجه إنسانة كفلت بها * أربعة ما من اجتمعن في أحد )
( الخد ورد والصدغ غالية * والريق خمر والثغر من برد )
( لكل جزء من حسنها بدع * تودع قلبي بدائع الكمد ) المنسرح
وقال
( يا نظير البدر في صورته * وشبيه الغصن في قامته )
( والذي ينتسب الورد إلى * روضة تضحك في وجنته )
( ما ترى في عاشق مكتئب * دمعه وقف على مقلته )
( واقف بالباب يشكو ما به * فمتى تنظر في قصته ) الرمل
وقال
( بأبي الأسمر الذي فزت منه * بهلال يبين للناظرينا )
( قد سقانا فما شفانا مداما * وشربنا من ريقه فروينا ) الخفيف


( رق حسنا وطاب عرفا فقد * دل بأوصافه الظراف عليكا ) الخفيف وقال ( بات سكران لا يحير جوابا * عن كلامي وبت ألثم فاه ) ( وأتاني إبليس يأمر بالسوء * فما كان ذاك لا وهواه ) ( شيمة الظرف أن أصون حبيبي * عن قبيح يراه أو لا يراه ) ( أي فرق بين الحبيب إذا نيك * ولم يحتشم وبين سواه ) الخفيف وقال ( في وجه إنسانة كفلت بها * أربعة ما من اجتمعن في أحد ) ( الخد ورد والصدغ غالية * والريق خمر والثغر من برد ) ( لكل جزء من حسنها بدع * تودع قلبي بدائع الكمد ) المنسرح وقال ( يا نظير البدر في صورته * وشبيه الغصن في قامته ) ( والذي ينتسب الورد إلى * روضة تضحك في وجنته ) ( ما ترى في عاشق مكتئب * دمعه وقف على مقلته ) ( واقف بالباب يشكو ما به * فمتى تنظر في قصته ) الرمل وقال ( بأبي الأسمر الذي فزت منه * بهلال يبين للناظرينا ) ( قد سقانا فما شفانا مداما * وشربنا من ريقه فروينا ) الخفيف

8


وقال
( غزال فؤادي إليه صبا * وهش ولولاه لم يهشش )
( أجل نظرا في نقا خده * وفي خدي الأصفر الأنمش )
( تجد صحن خديه تفاحة * وخدي من أجله مشمشي ) المتقارب
وقال
( خذ من الدهر ما صفا لك منه * ودع الفكر في بنات الطريق )
( أي شيء يكون أطيب من كأس * رحيق شيبت بريق عشيق ) الخفيف
وقال
( تظن أني أسلو * كلا ورب البنية )
( الآن تيم قلبي * باللحية السجيه )
( الخد خمرة فضل * على الخدود النقية )
( فيه بقية حسن * لم تبق مني بقيه ) المجتث
وله
( أنا والله تالف * آيس من سلامتي )
( أو أرى القامة التي * قد أقامت قيامتي ) مجزوء الخفيف
وقال
( وشادن ما رأيت غرته الغراء * إلا شككت في القمر )
( قد قلت لما رأيت صورته * تبارك الله خالق الصور ) المنسرح


وقال ( غزال فؤادي إليه صبا * وهش ولولاه لم يهشش ) ( أجل نظرا في نقا خده * وفي خدي الأصفر الأنمش ) ( تجد صحن خديه تفاحة * وخدي من أجله مشمشي ) المتقارب وقال ( خذ من الدهر ما صفا لك منه * ودع الفكر في بنات الطريق ) ( أي شيء يكون أطيب من كأس * رحيق شيبت بريق عشيق ) الخفيف وقال ( تظن أني أسلو * كلا ورب البنية ) ( الآن تيم قلبي * باللحية السجيه ) ( الخد خمرة فضل * على الخدود النقية ) ( فيه بقية حسن * لم تبق مني بقيه ) المجتث وله ( أنا والله تالف * آيس من سلامتي ) ( أو أرى القامة التي * قد أقامت قيامتي ) مجزوء الخفيف وقال ( وشادن ما رأيت غرته الغراء * إلا شككت في القمر ) ( قد قلت لما رأيت صورته * تبارك الله خالق الصور ) المنسرح

9


وقال في غلام زطي زامر
( ظبي من الزط تعلقته * فصار معشوقي ومولاي )
( أحسن والإحسان لم يجمعا * في حسن إلا لبلواي )
( إذا نأت روحي عن جسمها * رد لي النأي بالناي ) السريع
وقال في غلام يعرف بابن برغوث من مشاهير الملاح
( بليت ولا أقول بمن لأني * متى ما قلت من هو يعشقوه )
( حبيب قد نفا عني رقادي * فإن غمضت أيقظني أبوه ) الوافر
وقال
( مستهام ضاق مذهبه * في هوى من عز مطلبه )
( كل أمري في الهوى عجب * وخلاصي منه أعجبه )
( لي حبيب كله حسن * فعيون الناس تنهبه )
( صيغ من ماء ولي نظر * ليس يروى حين يشربه )
( ضاع من عيني فمقلتها * في بحار الدمع تطلبه )
( منعتني من مقبله * حين أدنو منه عقربه )
( واستدارت فهي تحرسه * من فمي بخلا وترقبه ) المديد
وقال
( أهلا وسهلا بمن زارت بلا عدة * تحت الظلام ولم تحذر من الحرس )
( تسترت بالدجى عمدا فما استترت * وناب إشراقها ليلا عن القبس )
( ولو طواها الدجى عنا لأظهرها * برق الثنايا وعطر النحر والنفس ) البسيط


وقال في غلام زطي زامر ( ظبي من الزط تعلقته * فصار معشوقي ومولاي ) ( أحسن والإحسان لم يجمعا * في حسن إلا لبلواي ) ( إذا نأت روحي عن جسمها * رد لي النأي بالناي ) السريع وقال في غلام يعرف بابن برغوث من مشاهير الملاح ( بليت ولا أقول بمن لأني * متى ما قلت من هو يعشقوه ) ( حبيب قد نفا عني رقادي * فإن غمضت أيقظني أبوه ) الوافر وقال ( مستهام ضاق مذهبه * في هوى من عز مطلبه ) ( كل أمري في الهوى عجب * وخلاصي منه أعجبه ) ( لي حبيب كله حسن * فعيون الناس تنهبه ) ( صيغ من ماء ولي نظر * ليس يروى حين يشربه ) ( ضاع من عيني فمقلتها * في بحار الدمع تطلبه ) ( منعتني من مقبله * حين أدنو منه عقربه ) ( واستدارت فهي تحرسه * من فمي بخلا وترقبه ) المديد وقال ( أهلا وسهلا بمن زارت بلا عدة * تحت الظلام ولم تحذر من الحرس ) ( تسترت بالدجى عمدا فما استترت * وناب إشراقها ليلا عن القبس ) ( ولو طواها الدجى عنا لأظهرها * برق الثنايا وعطر النحر والنفس ) البسيط

10

لا يتم تسجيل الدخول!