إسم الكتاب : يتيمة الدهر ( عدد الصفحات : 506)


يتيمة الدهر
في محاسن أهل العصر
تأليف
أبي منصور عبد الملك الثعالبي النيسابوري
المتوفى 429 هجرية
شرح وتحقيق
الدكتور مفيد محمد قميحة
الجزء الثاني
دار الكتب العلمية
بيروت - لبنان


يتيمة الدهر في محاسن أهل العصر تأليف أبي منصور عبد الملك الثعالبي النيسابوري المتوفى 429 هجرية شرح وتحقيق الدكتور مفيد محمد قميحة الجزء الثاني دار الكتب العلمية بيروت - لبنان

1


جميع الحقوق محفوظة
لدار الكتاب العلمية
بيروت - لبنان
الطبعة الأولى
1403 ه‍ - 1983 م
يطلب من : دار الكتب العلمية - ص ب : 9424 - 11 بيروت - لبنان
نيو ملكارت سنتر - الرملة البيضاء - قرب محلات سبينيز
هاتف : 801332 - 800842


جميع الحقوق محفوظة لدار الكتاب العلمية بيروت - لبنان الطبعة الأولى 1403 ه‍ - 1983 م يطلب من : دار الكتب العلمية - ص ب : 9424 - 11 بيروت - لبنان نيو ملكارت سنتر - الرملة البيضاء - قرب محلات سبينيز هاتف : 801332 - 800842

2



بسم الله الرحمن الرحيم
1 الوزير أبو مروان عبد الملك بن جهور
أنشدت له [ من البسيط ] :
( أسقمت قلبي فكن أنت الدواء له * ولا تدعه بأيدي الشوق مخترما )
( عيناي أورثتاه سقمه نظرا * رضيت دمعي من عيني منتقما )
وقوله [ من الكامل ] :
( ألحاظه منهوكة النظر * ضعفت نواظرها من الخفر )
( وحديثه أشهى لسامعه * من نغمة الشادي على الوتر )
( ورضابه أشهى على كبدي * من ري عذب بارد خصر )
( وكأن قلبي حين يفقده * ما بين ذي ناب وذي ظفر )
وقوله [ من البسيط ] :
( يا أحسن الناس في عيني مبتسما * وأعذب الخلق عندي منطقا وفما )
( حلت بقلبي من عينيك نازلة * من الهوى صيرتني في الورى علما )


بسم الله الرحمن الرحيم 1 الوزير أبو مروان عبد الملك بن جهور أنشدت له [ من البسيط ] :
( أسقمت قلبي فكن أنت الدواء له * ولا تدعه بأيدي الشوق مخترما ) ( عيناي أورثتاه سقمه نظرا * رضيت دمعي من عيني منتقما ) وقوله [ من الكامل ] :
( ألحاظه منهوكة النظر * ضعفت نواظرها من الخفر ) ( وحديثه أشهى لسامعه * من نغمة الشادي على الوتر ) ( ورضابه أشهى على كبدي * من ري عذب بارد خصر ) ( وكأن قلبي حين يفقده * ما بين ذي ناب وذي ظفر ) وقوله [ من البسيط ] :
( يا أحسن الناس في عيني مبتسما * وأعذب الخلق عندي منطقا وفما ) ( حلت بقلبي من عينيك نازلة * من الهوى صيرتني في الورى علما )

3


( لم تبق جارحة مني أقلبها * إلا بعثت عليها بالهوى سقما )
( فارحم مقام محب ما شكا وبكى * تبرما بالذي يلقى ولا ندما )
وقوله [ من السريع ] :
( أملح ما تنظر عيناك * شاك شكا الحب إلى شاكي )
( يقصر من ذكرك ليلي على * أني فيه ساهر باكي )
( ولي فؤاد يستجير من الشوق إلى برد ثناياك * )
( سيدتي لو كنت أبصرت ما * يصنع بي حبك أبكاك ) السريع
وقوله [ من البسيط ] :
( أنار لي وجهه ليلا فخلت به * بدرا تماما على الآفاق يطلع )
( ومر يمشي دقيق الخصر يجذبه * ردف فقلت أدركوه قبل ينقطع )
وقوله [ من الوافر ] :
( أجلك أن تحل بك الأماني * فكيف بأن أراك وأن تراني )
( وأكره أن يمثلك التمني * حذارا أن يبوح به لساني )
( ولو أني ستطعت لفرط شجوي * عليك لما رآك الحافظان )
( وما أشكو إليك بغير دمعي * بيان الدمع أعرب من بياني )
وقوله [ من البسيط ] :
( اليوم منقبض والدمع منبسط * وحب من شفني بالروح مختلط )
( حملت قلبي أن يسلو تذكره * فقال إن الذي حملتني شطط )


( لم تبق جارحة مني أقلبها * إلا بعثت عليها بالهوى سقما ) ( فارحم مقام محب ما شكا وبكى * تبرما بالذي يلقى ولا ندما ) وقوله [ من السريع ] :
( أملح ما تنظر عيناك * شاك شكا الحب إلى شاكي ) ( يقصر من ذكرك ليلي على * أني فيه ساهر باكي ) ( ولي فؤاد يستجير من الشوق إلى برد ثناياك * ) ( سيدتي لو كنت أبصرت ما * يصنع بي حبك أبكاك ) السريع وقوله [ من البسيط ] :
( أنار لي وجهه ليلا فخلت به * بدرا تماما على الآفاق يطلع ) ( ومر يمشي دقيق الخصر يجذبه * ردف فقلت أدركوه قبل ينقطع ) وقوله [ من الوافر ] :
( أجلك أن تحل بك الأماني * فكيف بأن أراك وأن تراني ) ( وأكره أن يمثلك التمني * حذارا أن يبوح به لساني ) ( ولو أني ستطعت لفرط شجوي * عليك لما رآك الحافظان ) ( وما أشكو إليك بغير دمعي * بيان الدمع أعرب من بياني ) وقوله [ من البسيط ] :
( اليوم منقبض والدمع منبسط * وحب من شفني بالروح مختلط ) ( حملت قلبي أن يسلو تذكره * فقال إن الذي حملتني شطط )

4


( تسومني الصبر عن روحي وتمنعني * عن ذكره إن ذا من رأيك الغلط )
وقوله [ من الوافر ] :
( ترى العشاق لاقوا ما ألاقي * فقد بلغت بي النفس التراقي )
( خصصت من الهوى بأمر شيء * وكنت أرى الهوى عذب المذاق )
( أنا العبد الذي لا عتق يرجو * ولا يجد السبيل إلى الإباق )
وقوله من الطويل
( وما سرني أن الهوى غير صاحبي * وأن خراج العبشميين في ملكي )
( ولا كنت أرضى أن أرى متخليا * من الحب لو أعطى به خاتم الملك )
( نسيم الهوى أذكى وإن جار واعتدى * على أنف العشاق من نفحة المسك ) الطويل
وقوله من الطويل
( ومن يحمد الصبر الجميل على الهوى * فإن خلاف الصبر عندي احمد )
( إذا كان قلب المرء لا يألم النوى * ويشكو لظى نيرانها فهو جلمد ) الطويل
وقوله [ من الكامل ] :
( أحوى النواظر ألعس الشفتين عذب الريق آلمى * )
( مخضر شاربه علا * درا يريك الدر نظما )
( لو زارني طيف له * عند الهجوع ولو ألما )
( لأعاد روحا أو لفرج * من هموم النفس هما )


( تسومني الصبر عن روحي وتمنعني * عن ذكره إن ذا من رأيك الغلط ) وقوله [ من الوافر ] :
( ترى العشاق لاقوا ما ألاقي * فقد بلغت بي النفس التراقي ) ( خصصت من الهوى بأمر شيء * وكنت أرى الهوى عذب المذاق ) ( أنا العبد الذي لا عتق يرجو * ولا يجد السبيل إلى الإباق ) وقوله من الطويل ( وما سرني أن الهوى غير صاحبي * وأن خراج العبشميين في ملكي ) ( ولا كنت أرضى أن أرى متخليا * من الحب لو أعطى به خاتم الملك ) ( نسيم الهوى أذكى وإن جار واعتدى * على أنف العشاق من نفحة المسك ) الطويل وقوله من الطويل ( ومن يحمد الصبر الجميل على الهوى * فإن خلاف الصبر عندي احمد ) ( إذا كان قلب المرء لا يألم النوى * ويشكو لظى نيرانها فهو جلمد ) الطويل وقوله [ من الكامل ] :
( أحوى النواظر ألعس الشفتين عذب الريق آلمى * ) ( مخضر شاربه علا * درا يريك الدر نظما ) ( لو زارني طيف له * عند الهجوع ولو ألما ) ( لأعاد روحا أو لفرج * من هموم النفس هما )

5



2 احمد بن عبد ربه الأندلسي رحمه الله تعالى
أنشدت له [ من الكامل ] :
( بكرت علي عواذلي تلحينني * وعلى الذي لم يعد بي أعدينني )
( إيها عليك فقد كبرت عن الصبا * ونهى المشيب عن الذي تنهينني )
( إني وكيف وقد رأين تغيري * عن عهدهن إذا العيون رأينني )
( وعلى مفارقة الشباب شمتن بي * وعلى معاداة الصبا عادينني )
( أدنينني حتى إذا التهب الجوى * أقصينني اضعاف ما أدنينني )
( وفتنني بلواحظ تشكو الضنى * دائب بهن وربما داوينني )
( يذكين في قلبي وبين جوانحي * حرقا بنار جحيمها أصلينني )
ومنها أيضا
( يا ابن الخلائف إن أيام الغنى * أيامك الغر التي أغنينني )
( بنوالها وسجالها وثمالها * أسقينني حتى لقد أروينني )
وقوله [ من الكامل ] :
( وصحائح مرضى العيون شحائح * بيض الوجوه نواعم الأبشار )
( أضنينني بلواحظ تشكو الضنى * وكسونني ما هن منه عواري )
( بجوى حوته مهجتي عن مقلتي * والجار قد يشقى بذنب الجار )


2 احمد بن عبد ربه الأندلسي رحمه الله تعالى أنشدت له [ من الكامل ] :
( بكرت علي عواذلي تلحينني * وعلى الذي لم يعد بي أعدينني ) ( إيها عليك فقد كبرت عن الصبا * ونهى المشيب عن الذي تنهينني ) ( إني وكيف وقد رأين تغيري * عن عهدهن إذا العيون رأينني ) ( وعلى مفارقة الشباب شمتن بي * وعلى معاداة الصبا عادينني ) ( أدنينني حتى إذا التهب الجوى * أقصينني اضعاف ما أدنينني ) ( وفتنني بلواحظ تشكو الضنى * دائب بهن وربما داوينني ) ( يذكين في قلبي وبين جوانحي * حرقا بنار جحيمها أصلينني ) ومنها أيضا ( يا ابن الخلائف إن أيام الغنى * أيامك الغر التي أغنينني ) ( بنوالها وسجالها وثمالها * أسقينني حتى لقد أروينني ) وقوله [ من الكامل ] :
( وصحائح مرضى العيون شحائح * بيض الوجوه نواعم الأبشار ) ( أضنينني بلواحظ تشكو الضنى * وكسونني ما هن منه عواري ) ( بجوى حوته مهجتي عن مقلتي * والجار قد يشقى بذنب الجار )

6


وله في العذار [ من الكامل ] :
( يا ذا الذي خط الجمال بخده * خطين هاجا لوعة وبلابلا )
( ما صح عندي أن لحظك صارم * حتى لبست بعارضيك حمائلا )
وفي مثله [ من الكامل ] :
( ومعذر نقش الجمال بمسكه * خدا له بدم القلوب مضرجا )
( لما تيقن أن سيف جفونه * من نرجس جعل النجاد بنفسجا )
وقوله [ من الوافر ] :
( تعللنا أمامة بالأماني * ولج بنا البعاد من التداني )
( إذا ما قلت اين الوصل قالت * طلبت العز في دار الهوان )
وقوله من الخفيف
( بذمام الهوى أمت إليه * وبحكم العقار اقضي عليه )
( بابي من زها علي بوجه * كاد يدمي لما نظرت إليه )
( كلما علني من الراح صرفا * علني بالرضاب من شفتيه )
( ناول الكأس واستمال بلحظ * فسقتني عيناه قبل يديه )
وقوله [ من الرمل المجزوء ] :
( أيها البدر الذي ضن علينا بالطلوع * )
( ابغ لي عندك قلبا * طار من بين ضلوعي )
( يا بديع الحسن كم لي * فيك من وجد بديع )


وله في العذار [ من الكامل ] :
( يا ذا الذي خط الجمال بخده * خطين هاجا لوعة وبلابلا ) ( ما صح عندي أن لحظك صارم * حتى لبست بعارضيك حمائلا ) وفي مثله [ من الكامل ] :
( ومعذر نقش الجمال بمسكه * خدا له بدم القلوب مضرجا ) ( لما تيقن أن سيف جفونه * من نرجس جعل النجاد بنفسجا ) وقوله [ من الوافر ] :
( تعللنا أمامة بالأماني * ولج بنا البعاد من التداني ) ( إذا ما قلت اين الوصل قالت * طلبت العز في دار الهوان ) وقوله من الخفيف ( بذمام الهوى أمت إليه * وبحكم العقار اقضي عليه ) ( بابي من زها علي بوجه * كاد يدمي لما نظرت إليه ) ( كلما علني من الراح صرفا * علني بالرضاب من شفتيه ) ( ناول الكأس واستمال بلحظ * فسقتني عيناه قبل يديه ) وقوله [ من الرمل المجزوء ] :
( أيها البدر الذي ضن علينا بالطلوع * ) ( ابغ لي عندك قلبا * طار من بين ضلوعي ) ( يا بديع الحسن كم لي * فيك من وجد بديع )

7


وقوله من الطويل
( وساحبة فضل الذيول كأنها * قضيب من الريحان فوق كثيب )
( إذا ما بدت من خدرها قال صاحبي * أطعني وخذ من وصلها بنصيب ) الطويل
وقوله [ من الكامل ] :
( ينبيك أنك لم تجد وجدي * ما خدت العبرات من خدي )
( نام الخلي عن الشجي به * وجفا الملول ولج في الصد )
( كنت الشفاء فصرت لي سقما * أبدا تتوق إلي هوى مردي )
وقوله من الطويل
( سقوني حمامي يوم ساقوا حمولهم * فرحت وراحوا بين ساق وسائق )
( وأخرس لفظي وهو ليس بأخرس * وأنطق دمعي وهو ليس بناطق )
( فيا بأبي تلك الدموع التي همت * فدلت على مكنون تلك العلائق ) الطويل
وقوله [ من الكامل ] :
( أزف الرحيل فودعتني مقلة * أوحت إلي جفونها بسلام )
( وتطلعت بين الحدوج كأنها * شمس تطلع من خلال غمام )
( وشكت بتاريخ الصبابة والهوى * بمدامع نطقت بغير كلام )
( كمهاة رمل قد تربعت الحمى * بين الظباء العفر والآرام )
( حتى إذا ضرب المصيف رواقه * صافت بظل أراكة وبشام )


وقوله من الطويل ( وساحبة فضل الذيول كأنها * قضيب من الريحان فوق كثيب ) ( إذا ما بدت من خدرها قال صاحبي * أطعني وخذ من وصلها بنصيب ) الطويل وقوله [ من الكامل ] :
( ينبيك أنك لم تجد وجدي * ما خدت العبرات من خدي ) ( نام الخلي عن الشجي به * وجفا الملول ولج في الصد ) ( كنت الشفاء فصرت لي سقما * أبدا تتوق إلي هوى مردي ) وقوله من الطويل ( سقوني حمامي يوم ساقوا حمولهم * فرحت وراحوا بين ساق وسائق ) ( وأخرس لفظي وهو ليس بأخرس * وأنطق دمعي وهو ليس بناطق ) ( فيا بأبي تلك الدموع التي همت * فدلت على مكنون تلك العلائق ) الطويل وقوله [ من الكامل ] :
( أزف الرحيل فودعتني مقلة * أوحت إلي جفونها بسلام ) ( وتطلعت بين الحدوج كأنها * شمس تطلع من خلال غمام ) ( وشكت بتاريخ الصبابة والهوى * بمدامع نطقت بغير كلام ) ( كمهاة رمل قد تربعت الحمى * بين الظباء العفر والآرام ) ( حتى إذا ضرب المصيف رواقه * صافت بظل أراكة وبشام )

8


وقوله من الطويل
( ألا إنما الدنيا غضارة أيكة * إذا اخضر منها جانب جف جانب )
( هي الدار ما الآمال إلا فجائع * عليها ولا اللذات إلا مصائب )
( فكم سخنت بالأمس عين قريرة * وقرت عيون دمعها اليوم ساكب )
( فلا تكتحل عيناك منها بعبرة * على ذاهب منها فإنك ذاهب ) الطويل
وقوله من الطويل
( صحا القلب إلا نظرة تبعث الأسى * لها زفرة موصولة بحنين )
( بلى ربما حلت عرى عزماته * سوالف آرام وأعين عين )
( لواقط حبات القلوب إذا رنت * بسحر عيون وانكسار جفون )
( وريط من الموشي أينع تحته * ثمار صدور لا ثمار غصون )
( برود كأنوار الربيع لبسنها * ثياب خضاب لا ثياب مجون )
( قرين نجوم ديم عن نور أوجه * تجن بها الألباب أي جنون )
( وجوه جرى فيها النعيم فكللت * بورد خدود يجتني بعيون )
( سألبس للأحزان ثوب تصبر * وإن لم يكن عند اللقا بحصين )
( وكيف ولى قلب إذا هبت الصبا * أهاب بشوق في الفؤاد كمين ) الطويل
وقوله [ من البسيط ] :
( ونائح في غصون السدر أرقني * وما عنيت بشيء ظل يعنيه )
( مطوق بعقود ما تزايله * حتى تزايله إحدى تراقيه )


وقوله من الطويل ( ألا إنما الدنيا غضارة أيكة * إذا اخضر منها جانب جف جانب ) ( هي الدار ما الآمال إلا فجائع * عليها ولا اللذات إلا مصائب ) ( فكم سخنت بالأمس عين قريرة * وقرت عيون دمعها اليوم ساكب ) ( فلا تكتحل عيناك منها بعبرة * على ذاهب منها فإنك ذاهب ) الطويل وقوله من الطويل ( صحا القلب إلا نظرة تبعث الأسى * لها زفرة موصولة بحنين ) ( بلى ربما حلت عرى عزماته * سوالف آرام وأعين عين ) ( لواقط حبات القلوب إذا رنت * بسحر عيون وانكسار جفون ) ( وريط من الموشي أينع تحته * ثمار صدور لا ثمار غصون ) ( برود كأنوار الربيع لبسنها * ثياب خضاب لا ثياب مجون ) ( قرين نجوم ديم عن نور أوجه * تجن بها الألباب أي جنون ) ( وجوه جرى فيها النعيم فكللت * بورد خدود يجتني بعيون ) ( سألبس للأحزان ثوب تصبر * وإن لم يكن عند اللقا بحصين ) ( وكيف ولى قلب إذا هبت الصبا * أهاب بشوق في الفؤاد كمين ) الطويل وقوله [ من البسيط ] :
( ونائح في غصون السدر أرقني * وما عنيت بشيء ظل يعنيه ) ( مطوق بعقود ما تزايله * حتى تزايله إحدى تراقيه )

9


( قد بات يبكي لشجو ما دريت به * وبت أبكي لشجو ليس يدريه )
وقوله [ من الخفيف ] :
( وقضيب يميس فوق كثيب * طيب المجتنى لذيذ العناق )
( قد تغنى كما استهل يغني * ساق حر مغرد فوق ساق )
( ينثر الدر في المسامع نثرا * بين در منظم مستاق )
( وافتضضنا من العواتق بكرا * نكحت أمها بغير صداق )
( ثم بانت ولم تطلق ثلاثا * لم تبن حرة بغير طلاق )
( ديننا في السماع دين مديني وفي شربنا الشراب عراقي * )
وقوله [ من الوافر ] :
( سرى طيف الحبيب على البعاد * ليصلح بين عيني والرقاد )
( فبات إلى الصباح يدي وساد * لوجنته كما يده وسادي )
( بنفسي من أعاد إلي نفسي * ورد إلى جوانحه فؤادي )
( خيال زارني لما رآني * عدتني عن زيارته عوادي )
( يواصلني على الهجران منه * ويدنيني على طول البعاد )
وقوله من الطويل
( وريان من ماء الشباب تهاتفت * به نشوات من صبا ودلال )
( كما اهتز بان من أكاليل روضة * تلاعبه ريحا صبا وشمال )


( قد بات يبكي لشجو ما دريت به * وبت أبكي لشجو ليس يدريه ) وقوله [ من الخفيف ] :
( وقضيب يميس فوق كثيب * طيب المجتنى لذيذ العناق ) ( قد تغنى كما استهل يغني * ساق حر مغرد فوق ساق ) ( ينثر الدر في المسامع نثرا * بين در منظم مستاق ) ( وافتضضنا من العواتق بكرا * نكحت أمها بغير صداق ) ( ثم بانت ولم تطلق ثلاثا * لم تبن حرة بغير طلاق ) ( ديننا في السماع دين مديني وفي شربنا الشراب عراقي * ) وقوله [ من الوافر ] :
( سرى طيف الحبيب على البعاد * ليصلح بين عيني والرقاد ) ( فبات إلى الصباح يدي وساد * لوجنته كما يده وسادي ) ( بنفسي من أعاد إلي نفسي * ورد إلى جوانحه فؤادي ) ( خيال زارني لما رآني * عدتني عن زيارته عوادي ) ( يواصلني على الهجران منه * ويدنيني على طول البعاد ) وقوله من الطويل ( وريان من ماء الشباب تهاتفت * به نشوات من صبا ودلال ) ( كما اهتز بان من أكاليل روضة * تلاعبه ريحا صبا وشمال )

10

لا يتم تسجيل الدخول!