إسم الكتاب : الآداب الدينية للخزانة المعينية ( عدد الصفحات : 101)


الآداب الدينية
للخزانة المعينية
تأليف
أمين الإسلام الشيخ أبي علي الفضل بن الحسن الطبرسي
من أعلام القرن السادس الهجري
تحقيق
ماجد بن أحمد العطية


الآداب الدينية للخزانة المعينية تأليف أمين الإسلام الشيخ أبي علي الفضل بن الحسن الطبرسي من أعلام القرن السادس الهجري تحقيق ماجد بن أحمد العطية

1


الشابك : 3 - 25 - 7474 - 964
ISBN : 964 - 7474 - 25 - 3
هوية الكتاب
اسم الكتاب : الآداب الدينية للخزانة المعينية
المؤلف : أمين الإسلام الشيخ أبي علي الفضل بن الحسن الطبرسي
التحقيق : ماجد بن أحمد العطية
الناشر : انتشارات الشريف الرضي
عدد الصفحات : 144
الطبعة : الأولى
القطع : وزيري
سنة الطبع : 1423 ه‍ . ق 1381 ه‍ . ش
عدد المطبوع : 1000 نسخة
المطبعة : شريعت
السعر : 700 تومان


الشابك : 3 - 25 - 7474 - 964 ISBN : 964 - 7474 - 25 - 3 هوية الكتاب اسم الكتاب : الآداب الدينية للخزانة المعينية المؤلف : أمين الإسلام الشيخ أبي علي الفضل بن الحسن الطبرسي التحقيق : ماجد بن أحمد العطية الناشر : انتشارات الشريف الرضي عدد الصفحات : 144 الطبعة : الأولى القطع : وزيري سنة الطبع : 1423 ه‍ . ق 1381 ه‍ . ش عدد المطبوع : 1000 نسخة المطبعة : شريعت السعر : 700 تومان

2


< صفحة فارغة >
صفحة بيضاء
< / صفحة فارغة >


< صفحة فارغة > صفحة بيضاء < / صفحة فارغة >

3


بسم الله الرحمن الرحيم


بسم الله الرحمن الرحيم

4



مقدمة التحقيق
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على خير خلق الله خلقاً وخُلقاً ، محمد الهادي الأمين ، وعلى آله هداة الأمة إلى صراط الله المستقيم .
وبعد ، فإن بوادر وعلامات اضمحلال الإسلام وقيمه ومبادئه بين أبنائه ، تكاد تكون اليوم واضحة لكل شخص ، وبشكل علني ومجاهرة ، دون حياء أو مخافة الله أو احترام للإسلام أو نبيّه .
فإننا نلاحظ ما وصلت إليه الأمة الإسلامية وعلى مرأى ومسمع من وسائل الإعلام وغيرها ، بل أصبح من ثقافة المجتمع أن يقرأ ما ينشر اليوم عن أغرب قصص الجرائم والقتل والهتك ، ويقرأ المقالات التي تمس الإسلام أو التي تشككه بعقيدته ، متمايلا إليها دون رد فعل ، أو ما نراه ونسمعه في أجهزة الإعلام الغربية الخبيثة ، ومدى الإقبال عليه ، والكل يعلم ما يبتغى من وراء ذلك .
فهل يا ترى بهذه الأخلاق نكافىء إسلامنا ونبيّنا الأكرم ( صلى الله عليه وآله ) مقابل ما قدّمه لنا وهو الذي قال : « إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق » .
ولذلك فإن العقول الناقصة والمتحيرة في تيه الضلالة ، والنفوس المنكدرة برين الغواية وغين الجهالة ، هي أحوج ما يكون إلى تأديبها بمحاسن الآداب ومكارم الأخلاق والفضائل ، وتخليصها من غواشي الأوهام ومساوىء العيوب والرذائل .
وقد أجاد علماء الإسلام رحمهم الله بمؤلفاتهم الكثيرة القيمة ، والتي أغنت كثيراً في كل


مقدمة التحقيق بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خير خلق الله خلقاً وخُلقاً ، محمد الهادي الأمين ، وعلى آله هداة الأمة إلى صراط الله المستقيم .
وبعد ، فإن بوادر وعلامات اضمحلال الإسلام وقيمه ومبادئه بين أبنائه ، تكاد تكون اليوم واضحة لكل شخص ، وبشكل علني ومجاهرة ، دون حياء أو مخافة الله أو احترام للإسلام أو نبيّه .
فإننا نلاحظ ما وصلت إليه الأمة الإسلامية وعلى مرأى ومسمع من وسائل الإعلام وغيرها ، بل أصبح من ثقافة المجتمع أن يقرأ ما ينشر اليوم عن أغرب قصص الجرائم والقتل والهتك ، ويقرأ المقالات التي تمس الإسلام أو التي تشككه بعقيدته ، متمايلا إليها دون رد فعل ، أو ما نراه ونسمعه في أجهزة الإعلام الغربية الخبيثة ، ومدى الإقبال عليه ، والكل يعلم ما يبتغى من وراء ذلك .
فهل يا ترى بهذه الأخلاق نكافىء إسلامنا ونبيّنا الأكرم ( صلى الله عليه وآله ) مقابل ما قدّمه لنا وهو الذي قال : « إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق » .
ولذلك فإن العقول الناقصة والمتحيرة في تيه الضلالة ، والنفوس المنكدرة برين الغواية وغين الجهالة ، هي أحوج ما يكون إلى تأديبها بمحاسن الآداب ومكارم الأخلاق والفضائل ، وتخليصها من غواشي الأوهام ومساوىء العيوب والرذائل .
وقد أجاد علماء الإسلام رحمهم الله بمؤلفاتهم الكثيرة القيمة ، والتي أغنت كثيراً في كل

5


جوانب الحياة من تنظيف ومعاشرة وتجارة وكلام وطعام وطلب علم وفقه وغيرها من الجوانب المهمة .
ومن هؤلاء العلماء الأعلام أمين الإسلام الشيخ أبي علي الفضل بن الحسن الطبرسي ( رحمه الله ) الذي أغنى المكتبة الإسلامية بمؤلفاته القيّمة ، ومنها هذا الكتاب الذي بين يديك عزيزي القارئ الكريم ، وهو الآداب الدينية ، الذي سنخوض غماره ونبيّن أسراره .
مؤلف الكتاب :
هو أمين الإسلام أبو علي الفضل بن الحسن بن الفضل الطبرسي ( 1 ) .
يُعد بلا شك من أجلّة علماء الشيعة ومؤلّفيهم ، وممّن لم يختلف مترجموه في الاقرار بفضله وجلالته ، وتبحره في شتى العلوم ، ووثاقته .
من أعلام القرن السادس الهجري ، ومن كبار مؤلّفيه الذين طبق صيتهم الآفاق ، وخلّفوا الكثير الآثار المباركة في شتى المعارف والعلوم ، والتي أمست زاداً تقتات من عطائها الأجيال المتلاحقة بثقة واطمئنان ، بل ومراجعاً كبرى لا غنى للباحثين والدارسين عن ارتيادها والتزوّد من معارفها .
قال عنه الشيخ منتجب الدين الرازي : ثقة فاضل ، ديّن عين ( 2 ) .


جوانب الحياة من تنظيف ومعاشرة وتجارة وكلام وطعام وطلب علم وفقه وغيرها من الجوانب المهمة .
ومن هؤلاء العلماء الأعلام أمين الإسلام الشيخ أبي علي الفضل بن الحسن الطبرسي ( رحمه الله ) الذي أغنى المكتبة الإسلامية بمؤلفاته القيّمة ، ومنها هذا الكتاب الذي بين يديك عزيزي القارئ الكريم ، وهو الآداب الدينية ، الذي سنخوض غماره ونبيّن أسراره .
مؤلف الكتاب :
هو أمين الإسلام أبو علي الفضل بن الحسن بن الفضل الطبرسي ( 1 ) .
يُعد بلا شك من أجلّة علماء الشيعة ومؤلّفيهم ، وممّن لم يختلف مترجموه في الاقرار بفضله وجلالته ، وتبحره في شتى العلوم ، ووثاقته .
من أعلام القرن السادس الهجري ، ومن كبار مؤلّفيه الذين طبق صيتهم الآفاق ، وخلّفوا الكثير الآثار المباركة في شتى المعارف والعلوم ، والتي أمست زاداً تقتات من عطائها الأجيال المتلاحقة بثقة واطمئنان ، بل ومراجعاً كبرى لا غنى للباحثين والدارسين عن ارتيادها والتزوّد من معارفها .
قال عنه الشيخ منتجب الدين الرازي : ثقة فاضل ، ديّن عين ( 2 ) .

--------------------------------------------------------------------------

1 - نسبة إلى طبرستان ، وهي بلدان واسعة كثيرة يشملها هذا الاسم من بلاد فارس ، وهي في البلاد المعروفة بمازندران ، والغالب على تلك النواحي الجبال .
وطبر : هو الذي تشقق به الأحطاب وما شاكل بلغة الفرس ، واستان : الموضع أو الناحية . ( انظر : معجم البلدان 4 : 13 ) .
ونسبة الطبرسي تطلق على العديد من العلماء والفضلاء ، ولكنها عند الاطلاق لا تنصرف إلاّ لصاحب الترجمة ، أو لابنه أبي نصر الحسن ، صاحب كتاب مكارم الأخلاق ، وإن كانت تطلق في أحيان ما على معاصره أبي منصور أحمد بن علي بن أبي طالب ، صاحب كتاب الاحتجاج المعروف .
2 - فهرست منتجب الدين : 144 / 336 .

1 - نسبة إلى طبرستان ، وهي بلدان واسعة كثيرة يشملها هذا الاسم من بلاد فارس ، وهي في البلاد المعروفة بمازندران ، والغالب على تلك النواحي الجبال . وطبر : هو الذي تشقق به الأحطاب وما شاكل بلغة الفرس ، واستان : الموضع أو الناحية . ( انظر : معجم البلدان 4 : 13 ) . ونسبة الطبرسي تطلق على العديد من العلماء والفضلاء ، ولكنها عند الاطلاق لا تنصرف إلاّ لصاحب الترجمة ، أو لابنه أبي نصر الحسن ، صاحب كتاب مكارم الأخلاق ، وإن كانت تطلق في أحيان ما على معاصره أبي منصور أحمد بن علي بن أبي طالب ، صاحب كتاب الاحتجاج المعروف . 2 - فهرست منتجب الدين : 144 / 336 .

6


وقال عنه الشيخ عباس القمي في سفينة البحار : العالم الجليل ، والكامل النبيل ، فخر العلماء الأعلام ، أمين الملّة والاسلام ( 1 ) .
وفي نقد الرجال قال عنه السيّد التفريشي : فاضل ديّن عين ، من أجلاّء هذه الطائفة ، له تصانيف حسنة ( 2 ) .
وأمّا الخونساري فقد ترجم له في روضاته : الشيخ الشهيد السعيد ، الحبر الفقيه الفريد ، الفاضل العالم المفسِّر ، المحدِّث الجليل ، الثقة الكامل ، النبيل الفاضل ( 3 ) .
وفي المقابس قال عنه الشيخ أسد الله الكاظمي : الشيخ الأجل الأوحد ، والأكمل الأسعد ، قدوة المفسِّرين وعمدة الفضلاء المتبحِّرين ، أمين الدين أبي علي ( 4 ) .
وترجم له الحر العاملي في أمل الآمل : الشيخ الإمام ، أمين الإسلام ، أبو علي الفضل بن الحسن الطبرسي ، ثقة فاضل ، ديّن عين ، له تصانيف . وذكر جملة من تصانيفه ( 5 ) .
وقال عنه السيِّد الأمين في أعيانه : وبالجملة ففضل الرجل وجلالته وتبحٌّره في العلوم ووثاقته أمر غني عن البيان ( 6 ) .
وأمّا الزركلي فقد ترجم له في أعلامه بأنه : مفسِّر محقِّق لغوي ، من أجلاّء الإمامية ( 7 ) .
ووصفه كحالة في معجمه بأنه : مفسِّر ، مشارك في بعض العلوم . وذكر جملة من آثاره ( 8 ) .


وقال عنه الشيخ عباس القمي في سفينة البحار : العالم الجليل ، والكامل النبيل ، فخر العلماء الأعلام ، أمين الملّة والاسلام ( 1 ) .
وفي نقد الرجال قال عنه السيّد التفريشي : فاضل ديّن عين ، من أجلاّء هذه الطائفة ، له تصانيف حسنة ( 2 ) .
وأمّا الخونساري فقد ترجم له في روضاته : الشيخ الشهيد السعيد ، الحبر الفقيه الفريد ، الفاضل العالم المفسِّر ، المحدِّث الجليل ، الثقة الكامل ، النبيل الفاضل ( 3 ) .
وفي المقابس قال عنه الشيخ أسد الله الكاظمي : الشيخ الأجل الأوحد ، والأكمل الأسعد ، قدوة المفسِّرين وعمدة الفضلاء المتبحِّرين ، أمين الدين أبي علي ( 4 ) .
وترجم له الحر العاملي في أمل الآمل : الشيخ الإمام ، أمين الإسلام ، أبو علي الفضل بن الحسن الطبرسي ، ثقة فاضل ، ديّن عين ، له تصانيف . وذكر جملة من تصانيفه ( 5 ) .
وقال عنه السيِّد الأمين في أعيانه : وبالجملة ففضل الرجل وجلالته وتبحٌّره في العلوم ووثاقته أمر غني عن البيان ( 6 ) .
وأمّا الزركلي فقد ترجم له في أعلامه بأنه : مفسِّر محقِّق لغوي ، من أجلاّء الإمامية ( 7 ) .
ووصفه كحالة في معجمه بأنه : مفسِّر ، مشارك في بعض العلوم . وذكر جملة من آثاره ( 8 ) .

--------------------------------------------------------------------------

1 - سفينة البحار : 2 / 80 .
2 - نقد الرجال : 266 .
3 - روضات الجنات 5 : 357 / 544 .
4 - مقابس الأنوار : 10 .
5 - أمل الآمل 2 : 216 / 650 .
6 - أعيان الشيعة 8 : 398 .
7 - الأعلام 5 : 148 .
8 - معجم المؤلفين 8 : 66 .

1 - سفينة البحار : 2 / 80 . 2 - نقد الرجال : 266 . 3 - روضات الجنات 5 : 357 / 544 . 4 - مقابس الأنوار : 10 . 5 - أمل الآمل 2 : 216 / 650 . 6 - أعيان الشيعة 8 : 398 . 7 - الأعلام 5 : 148 . 8 - معجم المؤلفين 8 : 66 .

7


مشايخه :
أخذ الشيخ الطبرسي ( رحمه الله ) وروى عن جملة من العلماء والفضلاء في عصره ، حيث تجد أسمائهم متناثرة في بطون كتبه ومؤلفاته المختلفة ، ولقد تصدى السيد الأمين ( رحمه الله ) لاستقصاء جملة منهم ، وأورد ذلك في كتابه القيِّم أعيان الشيعة ، حيث ذكر :
1 - الشيخ أبو علي ابن شيخ الطائفة الطوسي .
2 - الشيخ أبو الوفاء عبد الجبار بن علي المقرئ الرازي عن الشيخ الطوسي .
3 - الشيخ الأجل الحسن بن الحسين بن الحسن بن بابويه القمّي الرازي ، جدّ منتجب الدين صاحب الفهرست .
4 - الشيخ الإمام موفق الدين ابن الفتح الواعظ البكر آبادي عن أبي علي الطوسي .
5 - السيد أبو طالب محمد بن الحسين الحسيني القصبي الجرجاني .
6 - الشيخ الإمام السعيد الزاهد أبو الفتح عبد الله بن عبد الكريم بن هوازن القشيري .
7 - الشيخ أبو الحسن عبيد الله محمد بن الحسين البيهقي .
8 - الشيخ جعفر الدوريستي .
تلامذته والراوون عنه :
روى عن الشيخ الطبرسي ( رحمه الله ) جملة من العلماء الأعلام ، والثقات الفقهاء ، ويمكننا حصر بعضهم على وجه الاستذكار لا على وجه التقصي والاستقراء بما يلي :
1 - ولده الحسن صاحب كتاب مكارم الأخلاق .
2 - الشيخ منتجب الدين .
3 - الشيخ أبو جعفر محمد بن علي بن شهر آشوب .
4 - القطب الراوندي .
5 - الشيخ عبد الله بن جعفر الدوريستي .
6 - الشيخ شاذان بن جبرئيل القمي .


مشايخه :
أخذ الشيخ الطبرسي ( رحمه الله ) وروى عن جملة من العلماء والفضلاء في عصره ، حيث تجد أسمائهم متناثرة في بطون كتبه ومؤلفاته المختلفة ، ولقد تصدى السيد الأمين ( رحمه الله ) لاستقصاء جملة منهم ، وأورد ذلك في كتابه القيِّم أعيان الشيعة ، حيث ذكر :
1 - الشيخ أبو علي ابن شيخ الطائفة الطوسي .
2 - الشيخ أبو الوفاء عبد الجبار بن علي المقرئ الرازي عن الشيخ الطوسي .
3 - الشيخ الأجل الحسن بن الحسين بن الحسن بن بابويه القمّي الرازي ، جدّ منتجب الدين صاحب الفهرست .
4 - الشيخ الإمام موفق الدين ابن الفتح الواعظ البكر آبادي عن أبي علي الطوسي .
5 - السيد أبو طالب محمد بن الحسين الحسيني القصبي الجرجاني .
6 - الشيخ الإمام السعيد الزاهد أبو الفتح عبد الله بن عبد الكريم بن هوازن القشيري .
7 - الشيخ أبو الحسن عبيد الله محمد بن الحسين البيهقي .
8 - الشيخ جعفر الدوريستي .
تلامذته والراوون عنه :
روى عن الشيخ الطبرسي ( رحمه الله ) جملة من العلماء الأعلام ، والثقات الفقهاء ، ويمكننا حصر بعضهم على وجه الاستذكار لا على وجه التقصي والاستقراء بما يلي :
1 - ولده الحسن صاحب كتاب مكارم الأخلاق .
2 - الشيخ منتجب الدين .
3 - الشيخ أبو جعفر محمد بن علي بن شهر آشوب .
4 - القطب الراوندي .
5 - الشيخ عبد الله بن جعفر الدوريستي .
6 - الشيخ شاذان بن جبرئيل القمي .

8


7 - السيد مهدي بن نزار القائيني .
وغيرهم ممّن صرَّحوا بكونهم من تلامذته أو ممَّن عدٌّوه من شيوخهم .
مصنَّفاته :
لقد خلَّف الطبرسي ( رحمه الله ) الكثير من المصنَّفات المؤلَّفات القيِّمة التي أشاد بقيمتها العلمية العلماء والمفكرون ، وعدٌّوها من الآثار التي ازدانت بها المكتبة الإسلامية الكبرى ، ومن الذخائر المهمة التي أمست - بجدارة - مرجعاً هاماً ينهل من عذب مائه الباحثون والدارسون ، ومن تلك الآثار :
1 - مجمع البيان في تفسير القرآن .
2 - الوسيط في التفسير .
3 - الآداب الدينية وهو هذا الكتاب الذي بين يديك .
4 - تاج المواليد .
5 - الوافي في تفسير القرآن .
6 - غنية العابد .
7 - إعلام الورى بأعلام الهدى .
8 - النور المبين .
9 - العمدة في أُصول الدين والفرائض النوافل .
10 - شواهد التنزيل لقواعد التفضيل .
11 - حقائق الأمور في الأخبار .
12 - صحيفة الرضا ( عليه السلام ) .
13 - الكاف الشاف من كتاب الكشاف .
14 - جوامع الجامع في التفسير .
15 - معارج السؤال .


7 - السيد مهدي بن نزار القائيني .
وغيرهم ممّن صرَّحوا بكونهم من تلامذته أو ممَّن عدٌّوه من شيوخهم .
مصنَّفاته :
لقد خلَّف الطبرسي ( رحمه الله ) الكثير من المصنَّفات المؤلَّفات القيِّمة التي أشاد بقيمتها العلمية العلماء والمفكرون ، وعدٌّوها من الآثار التي ازدانت بها المكتبة الإسلامية الكبرى ، ومن الذخائر المهمة التي أمست - بجدارة - مرجعاً هاماً ينهل من عذب مائه الباحثون والدارسون ، ومن تلك الآثار :
1 - مجمع البيان في تفسير القرآن .
2 - الوسيط في التفسير .
3 - الآداب الدينية وهو هذا الكتاب الذي بين يديك .
4 - تاج المواليد .
5 - الوافي في تفسير القرآن .
6 - غنية العابد .
7 - إعلام الورى بأعلام الهدى .
8 - النور المبين .
9 - العمدة في أُصول الدين والفرائض النوافل .
10 - شواهد التنزيل لقواعد التفضيل .
11 - حقائق الأمور في الأخبار .
12 - صحيفة الرضا ( عليه السلام ) .
13 - الكاف الشاف من كتاب الكشاف .
14 - جوامع الجامع في التفسير .
15 - معارج السؤال .

9


16 - نثر اللآلي .
وغير ذلك من المصادر والمؤلَّفات المختلفة التي نسبها البعض إليه ، مثل كتاب عدة السفر وعمدة الحضر ، وكتاب كنوز النجاح وغيرهما .
وفاته :
ذهبت معظم المصادر إلى أن وفاته ( رحمه الله ) كانت في مدينة سبزوار عام ( 548 ه‍ ) ( 1 ) ، وفي ليلة النحر من هذه السنة ( 2 ) ، ثم نقل نعشه إلى مدينة مشهد حيث دفن في الموضع الذي يعرف ب‍ ( قتلگاه ) ( 3 ) ، وقبره معروف يُزار بالقرب من المشهد المقدَّس للإمام علي بن موسى الرضا ( عليه السلام ) في مدخل شارع يُعرف باسمه إلى الآن .
أهمية الكتاب :
لا يخفى على ذي لب أنّ كتاب الآداب الدينيّة يعد منهلا من مناهل العلماء ، وطريقاً لنيل الرخاء ، وقد أجاد مصنّفنا فيه وأبدع ، حتى أصبح كتابه من المصادر التي لا يمكن الاستغناء عنها في أي مكتبة عامة أو خاصة .
ولذا نجد الكثير من العلماء قد ارتوى منه ورجع إليه ، ولشهرة الكتاب وذياع صيته عُرِفَ المصنِّف به وسمّي ب‍ ( صاحب الآداب الدينيّة ) ( 4 ) .
وأوّل من رجع إلى الكتاب وأخذ منه الشيخ الحسن بن الفضل ابن المصنّف رحمهما الله في كتابه مكارم الأخلاق حيث نقل منه الكثير ، كما أشار هو إلى ذلك في متن كتابه .


16 - نثر اللآلي .
وغير ذلك من المصادر والمؤلَّفات المختلفة التي نسبها البعض إليه ، مثل كتاب عدة السفر وعمدة الحضر ، وكتاب كنوز النجاح وغيرهما .
وفاته :
ذهبت معظم المصادر إلى أن وفاته ( رحمه الله ) كانت في مدينة سبزوار عام ( 548 ه‍ ) ( 1 ) ، وفي ليلة النحر من هذه السنة ( 2 ) ، ثم نقل نعشه إلى مدينة مشهد حيث دفن في الموضع الذي يعرف ب‍ ( قتلگاه ) ( 3 ) ، وقبره معروف يُزار بالقرب من المشهد المقدَّس للإمام علي بن موسى الرضا ( عليه السلام ) في مدخل شارع يُعرف باسمه إلى الآن .
أهمية الكتاب :
لا يخفى على ذي لب أنّ كتاب الآداب الدينيّة يعد منهلا من مناهل العلماء ، وطريقاً لنيل الرخاء ، وقد أجاد مصنّفنا فيه وأبدع ، حتى أصبح كتابه من المصادر التي لا يمكن الاستغناء عنها في أي مكتبة عامة أو خاصة .
ولذا نجد الكثير من العلماء قد ارتوى منه ورجع إليه ، ولشهرة الكتاب وذياع صيته عُرِفَ المصنِّف به وسمّي ب‍ ( صاحب الآداب الدينيّة ) ( 4 ) .
وأوّل من رجع إلى الكتاب وأخذ منه الشيخ الحسن بن الفضل ابن المصنّف رحمهما الله في كتابه مكارم الأخلاق حيث نقل منه الكثير ، كما أشار هو إلى ذلك في متن كتابه .

--------------------------------------------------------------------------

1 - ذكر صاحب كشف الظنون ( 3 : 223 ) : إن وفاته كانت عام إحدى وستين وخمسمائة .
2 - انظر : روضات الجنات 5 : 358 ، نقد الرجال : 266 ، أعيان الشيعة 8 : 400 .
3 - أي مكان القتل ، وقيل إن مرجع هذه التسمية هو ما وقع فيها من القتل العام الحادث بأمر عبد الله خان أفغان في أواخر الدولة الصفوية .
4 - أُنظر : كشف الظنون 23 : 1602 .

1 - ذكر صاحب كشف الظنون ( 3 : 223 ) : إن وفاته كانت عام إحدى وستين وخمسمائة . 2 - انظر : روضات الجنات 5 : 358 ، نقد الرجال : 266 ، أعيان الشيعة 8 : 400 . 3 - أي مكان القتل ، وقيل إن مرجع هذه التسمية هو ما وقع فيها من القتل العام الحادث بأمر عبد الله خان أفغان في أواخر الدولة الصفوية . 4 - أُنظر : كشف الظنون 23 : 1602 .

10

لا يتم تسجيل الدخول!