إسم الكتاب : تسهيل النظر وتعجيل الظفر في أخلاق الملك وسياسة الملك ( عدد الصفحات : 294)


كتاب
تسهيل النظر وتعجيل الظفر
في أخلاق الملك وسياسة الملك


كتاب تسهيل النظر وتعجيل الظفر في أخلاق الملك وسياسة الملك

تعريف الكتاب 1


< صفحة فارغة >
صفحة بيضاء
< / صفحة فارغة >


< صفحة فارغة > صفحة بيضاء < / صفحة فارغة >

تعريف الكتاب 2


كتاب
تسهيل النظر وتعجيل الظفر
في أخلاق الملك وسياسة الملك
تأليف
أقضى القضاة أبي الحسن علي بن محمد الماوردي
تحقيق :
محيي هلال السرحان : المدرس بقسم الدين كلية الآداب - جامعة بغداد
مراجعة وتقديم :
الدكتور حسن الساعاتي : رئيس فرع الاجتماع كلية الآداب - جامعة بيروت العربية
1981
دار النهضة العربية
للطباعة والنشر
بيروت - ص . ب 749


كتاب تسهيل النظر وتعجيل الظفر في أخلاق الملك وسياسة الملك تأليف أقضى القضاة أبي الحسن علي بن محمد الماوردي تحقيق :
محيي هلال السرحان : المدرس بقسم الدين كلية الآداب - جامعة بغداد مراجعة وتقديم :
الدكتور حسن الساعاتي : رئيس فرع الاجتماع كلية الآداب - جامعة بيروت العربية 1981 دار النهضة العربية للطباعة والنشر بيروت - ص . ب 749

تعريف الكتاب 3


جميع الحقوق محفوظة
الطبعة الأولى
1401 ه‍ = 1981 م


جميع الحقوق محفوظة الطبعة الأولى 1401 ه‍ = 1981 م

تعريف الكتاب 4


كتاب
تسهيل النظر وتعجيل الظفر
في أخلاق الملك وسياسة الملك
تأليف
أقضى القضاة أبي الحسن علي بن محمد الماوردي
تحقيق :
محيي هلال السرحان : المدرس بقسم الدين كلية الآداب - جامعة بغداد
مراجعة وتقديم :
الدكتور حسن الساعاتي : رئيس فرع الاجتماع كلية الآداب - جامعة بيروت العربية
1981
دار النهضة العربية
للطباعة والنشر
بيروت - ص . ب 749


كتاب تسهيل النظر وتعجيل الظفر في أخلاق الملك وسياسة الملك تأليف أقضى القضاة أبي الحسن علي بن محمد الماوردي تحقيق :
محيي هلال السرحان : المدرس بقسم الدين كلية الآداب - جامعة بغداد مراجعة وتقديم :
الدكتور حسن الساعاتي : رئيس فرع الاجتماع كلية الآداب - جامعة بيروت العربية 1981 دار النهضة العربية للطباعة والنشر بيروت - ص . ب 749

1


< صفحة فارغة >
صفحة بيضاء
< / صفحة فارغة >


< صفحة فارغة > صفحة بيضاء < / صفحة فارغة >

2



سم الله الرحمن الرحيم
[ مقدمة ]
الحمد لله الذي جعل الحق معزا لمن اعتقده وتوخاه ومعينا لمن اعتمده وابتغاه وجعل الباطل مذلا لمن آثره وارتضاه ومذيلا لمن
أظهره واقتفاه حمدا يوازن جميل نعمه ويضاهي جزيل قسمه وصلى الله على سيدنا محمد النبي وآله وصحابته .
« أما بعد فإن الله جل اسمه ببليغ حكمته وعدل قضائه جعل الناس أصنافا مختلفين وأطوارا متباينين ليكونوا بالاختلاف »
مؤتلفين وبالتباين متفقين فيتعاطفوا بالإيثار تابعا ومتبوعا ويتساعدوا على التعاون آمرا ومأمورا كما قال الشاعر : [ من الطويل ] .
وبالناس عاش الناس قدما ولم يزل * من الناس مرغوب إليه وراغب


سم الله الرحمن الرحيم [ مقدمة ] الحمد لله الذي جعل الحق معزا لمن اعتقده وتوخاه ومعينا لمن اعتمده وابتغاه وجعل الباطل مذلا لمن آثره وارتضاه ومذيلا لمن أظهره واقتفاه حمدا يوازن جميل نعمه ويضاهي جزيل قسمه وصلى الله على سيدنا محمد النبي وآله وصحابته .
« أما بعد فإن الله جل اسمه ببليغ حكمته وعدل قضائه جعل الناس أصنافا مختلفين وأطوارا متباينين ليكونوا بالاختلاف » مؤتلفين وبالتباين متفقين فيتعاطفوا بالإيثار تابعا ومتبوعا ويتساعدوا على التعاون آمرا ومأمورا كما قال الشاعر : [ من الطويل ] .
وبالناس عاش الناس قدما ولم يزل * من الناس مرغوب إليه وراغب

3


فوجب التفويض إلى إمرة سلطان مسترعى ينقاد الناس لطاعته ويتدبرون بسياسته ليكون بالطاعة قاهرا وبالسياسة مدبرا . وكان أولى الناس بالعناية ما سيست به الممالك ودبرت به الرعايا والمصالح لأنه زمام يقود إلى الحق ويستقيم به أود الخلق .
وقد أوجزت بهذا الكتاب من سياسة الملك ما أحكم المتقدمون قواعده فإن لكل ملة سيرة ولكل زمان سريرة فلم يغن ما سلف عن مؤتلف من الشريعة عهودها ومن السياسة معهودها ليكون للدين موافقا وللدنيا مطابقا .
وجعلت ما تضمنه بابين :
فالباب الأول في أخلاق الملك .
والباب الثاني في سياسة الملك .
ليكون مشتملا على معتقد ومفعول ومصلحا لعامل ومعمول وترجمته بتسهيل النظر وتعجيل الظفر إذ كان ما تضمنه داعيا إليه وباعثا ( 2 آ ) عليه .
وأنا أسأل الله الكريم حسن المعونة والتوفيق وأرغب إليه في إمدادي بالرشد والتسديد وهو حسبي ونعم الوكيل .


فوجب التفويض إلى إمرة سلطان مسترعى ينقاد الناس لطاعته ويتدبرون بسياسته ليكون بالطاعة قاهرا وبالسياسة مدبرا . وكان أولى الناس بالعناية ما سيست به الممالك ودبرت به الرعايا والمصالح لأنه زمام يقود إلى الحق ويستقيم به أود الخلق .
وقد أوجزت بهذا الكتاب من سياسة الملك ما أحكم المتقدمون قواعده فإن لكل ملة سيرة ولكل زمان سريرة فلم يغن ما سلف عن مؤتلف من الشريعة عهودها ومن السياسة معهودها ليكون للدين موافقا وللدنيا مطابقا .
وجعلت ما تضمنه بابين :
فالباب الأول في أخلاق الملك .
والباب الثاني في سياسة الملك .
ليكون مشتملا على معتقد ومفعول ومصلحا لعامل ومعمول وترجمته بتسهيل النظر وتعجيل الظفر إذ كان ما تضمنه داعيا إليه وباعثا ( 2 آ ) عليه .
وأنا أسأل الله الكريم حسن المعونة والتوفيق وأرغب إليه في إمدادي بالرشد والتسديد وهو حسبي ونعم الوكيل .

4



الباب الأول
في أخلاق الملك
[ تمهيد ] :
الأخلاق غرائز كامنة تظهر بالاختيار وتقهر بالاضطرار .
وللنفس أخلاق تحدث عنها بالطبع ولها أفعال تصدر عنها بالإرادة فهما ضربان لا تنفك النفس منهما :
أخلاق الذات .
وأفعال الإرادة .


الباب الأول في أخلاق الملك [ تمهيد ] :
الأخلاق غرائز كامنة تظهر بالاختيار وتقهر بالاضطرار .
وللنفس أخلاق تحدث عنها بالطبع ولها أفعال تصدر عنها بالإرادة فهما ضربان لا تنفك النفس منهما :
أخلاق الذات .
وأفعال الإرادة .

5



[ الفصل الأول ]
[ أخلاق الذات ]
فأما أخلاق الذات فهي من نفائج الفطرة وسميت أخلاقا لأنها تصير كالخلقة .
والإنسان مطبوع على أخلاق قل ما حمد جميعها أو ذم سائرها وإنما الغالب أن بعضها محمود وبعضها مذموم لاختلاف ما امتزج من غرائزه ومضادة ما تنافر من نحائزه فتعذر لهذا التعليل أن يستكمل فضائل الأخلاق طبعا وغريزة ولزم لأجله أن تتخللها رذائل الأخلاق طبعا وغريزة فصارت الأخلاق غير منفكة في جبلة الطبع وغريزة الفطرة من فضائل محمودة ورذائل مذمومة كما قال الشاعر : [ من الطويل ]
وما هذه الأخلاق إلا طبائع * فمنهن محمود ومنها مذمم
قال بعض الحكماء :


[ الفصل الأول ] [ أخلاق الذات ] فأما أخلاق الذات فهي من نفائج الفطرة وسميت أخلاقا لأنها تصير كالخلقة .
والإنسان مطبوع على أخلاق قل ما حمد جميعها أو ذم سائرها وإنما الغالب أن بعضها محمود وبعضها مذموم لاختلاف ما امتزج من غرائزه ومضادة ما تنافر من نحائزه فتعذر لهذا التعليل أن يستكمل فضائل الأخلاق طبعا وغريزة ولزم لأجله أن تتخللها رذائل الأخلاق طبعا وغريزة فصارت الأخلاق غير منفكة في جبلة الطبع وغريزة الفطرة من فضائل محمودة ورذائل مذمومة كما قال الشاعر : [ من الطويل ] وما هذه الأخلاق إلا طبائع * فمنهن محمود ومنها مذمم قال بعض الحكماء :

6

لا يتم تسجيل الدخول!