إسم الكتاب : الانحرافات الكبرى ( عدد الصفحات : 499)


الانحرافات الكبرى
القرى الظالمة في القرآن الكريم


الانحرافات الكبرى القرى الظالمة في القرآن الكريم

1


بسم الله الرحمن الرحيم


بسم الله الرحمن الرحيم

2


سعيد أيوب
الانحرافات الكبرى
القرى الظالمة في القرآن الكريم
دار الهادي
بيروت - لبنان


سعيد أيوب الانحرافات الكبرى القرى الظالمة في القرآن الكريم دار الهادي بيروت - لبنان

3


حقوق الطبع محفوظة
الطبعة الأولى
1412 ه‍ - 1992 م
دار الهادي للطباعة والنشر والتوزيع
تلفون وفاكس : 834265 - 317425 - تلكس : mcs 20777 22597 بلاغ -
ص ب : 286 / 25 غبيري - بيروت - لبنان .


حقوق الطبع محفوظة الطبعة الأولى 1412 ه‍ - 1992 م دار الهادي للطباعة والنشر والتوزيع تلفون وفاكس : 834265 - 317425 - تلكس : mcs 20777 22597 بلاغ - ص ب : 286 / 25 غبيري - بيروت - لبنان .

4



الاهداء
* إلى مصابيح الهدى الذين يقودون الناس إلى الهدى .
الذين علموا أن الغنى والفقر بعد العرض على الله يوم القيامة .
والذين صبروا صبر الأحرار .
والذين ينتظرون يوم العدل على الظالم .
إلى هؤلاء أهدي هذا الكتاب طمعا في جرعة ماء من حوض النبي الأكرم
صلى الله عليه وآله وسلم يوم القيامة . " فما هو كائن من الدنيا عن قليل لم يكن .
وما هو كائن من الآخرة عما قليل لم يزل . وكل معدود منقص . وكل متوقع آت .
وكل آت قريب دان " ( * ) .
. . . أيوب


الاهداء * إلى مصابيح الهدى الذين يقودون الناس إلى الهدى .
الذين علموا أن الغنى والفقر بعد العرض على الله يوم القيامة .
والذين صبروا صبر الأحرار .
والذين ينتظرون يوم العدل على الظالم .
إلى هؤلاء أهدي هذا الكتاب طمعا في جرعة ماء من حوض النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم يوم القيامة . " فما هو كائن من الدنيا عن قليل لم يكن .
وما هو كائن من الآخرة عما قليل لم يزل . وكل معدود منقص . وكل متوقع آت .
وكل آت قريب دان " ( * ) .
. . . أيوب

--------------------------------------------------------------------------

* من أقوال الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام .

* من أقوال الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام .

5



6



المقدمة
الحمد لله رب العالمين . وصلوات الله وسلامه على محمد النبي الأكرم
المبعوث بالشريعة الخاتمة وعلى آله وأصحابه ومن تبع هداهم إلى يوم الدين .
وبعد :
لقد حث كتاب الله تعالى على التدبر في الكون والنظر في تاريخ الأمم
السابقة وفحص حركة هذه الأمم والعوامل التي أدت إلى نهاية أجلها . قال
تعالى : ( ولكل أمة أجل فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا
يستقدمون ) ( 1 ) فالأجل في هذه الآية الكريمة . أضيف إلى الأمة إلى الوجود
المجموعي للناس . فكما أن هناك أجل محدد ومحتوم لكل فرد . فكذلك هناك
أجل آخر وميقات آخر للوجود الاجتماعي لهؤلاء الأفراد . للأمة بوصفها مجتمعا
ينشئ ما بين أفراده العلاقات والصلات القائمة على أساس مجموعة من الأفكار
والمبادئ . فهذا المجتمع الذي يعبر عنه القرآن الكريم بالأمة . له أجل . له
موت . له حياة . له حركة . وكما أن الفرد يتحرك فيكون حيا ثم يموت . كذلك
الأمة تكون حية ثم تموت . وكما أن موت الفرد يخضع لأجل ولقانون ولناموس .
كذلك الأمم أيضا لها آجالها المضبوطة ( 2 ) من أجل هذا نبه كتاب الله الحاضر لكي


المقدمة الحمد لله رب العالمين . وصلوات الله وسلامه على محمد النبي الأكرم المبعوث بالشريعة الخاتمة وعلى آله وأصحابه ومن تبع هداهم إلى يوم الدين .
وبعد :
لقد حث كتاب الله تعالى على التدبر في الكون والنظر في تاريخ الأمم السابقة وفحص حركة هذه الأمم والعوامل التي أدت إلى نهاية أجلها . قال تعالى : ( ولكل أمة أجل فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون ) ( 1 ) فالأجل في هذه الآية الكريمة . أضيف إلى الأمة إلى الوجود المجموعي للناس . فكما أن هناك أجل محدد ومحتوم لكل فرد . فكذلك هناك أجل آخر وميقات آخر للوجود الاجتماعي لهؤلاء الأفراد . للأمة بوصفها مجتمعا ينشئ ما بين أفراده العلاقات والصلات القائمة على أساس مجموعة من الأفكار والمبادئ . فهذا المجتمع الذي يعبر عنه القرآن الكريم بالأمة . له أجل . له موت . له حياة . له حركة . وكما أن الفرد يتحرك فيكون حيا ثم يموت . كذلك الأمة تكون حية ثم تموت . وكما أن موت الفرد يخضع لأجل ولقانون ولناموس .
كذلك الأمم أيضا لها آجالها المضبوطة ( 2 ) من أجل هذا نبه كتاب الله الحاضر لكي

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) سورة الأعراف ، الآية : 34 .
( 2 ) المدرسة القرآنية / باقر الصدر : ص 56 .

( 1 ) سورة الأعراف ، الآية : 34 . ( 2 ) المدرسة القرآنية / باقر الصدر : ص 56 .

7


ينظر إلى أطلال الجهد البشري في الماضي . ليتجه نحو المستقبل وهو على علم
بالانحراف وما يترتب عليه . ويعلم أن نصر الله لقريب ولكن نصر الله له طريق .
وما عليه إلا أن يهتد إلى هذا الطريق . وبقدر ما يكون المثل الأعلى للجماعة
البشرية صالحا وعاليا وممتدا تكون الغايات صالحة وممتدة . وعلى امتداد
الصلاح يكون نصر الله ، وبقدر ما يكون هذا المثل الأعلى محدودا أو منخفضا
تكون الغايات المنبثقة عنه محدودة ومنخفضة أيضا ولا يترتب على هذا إلا فتن
وعذاب وهلاك .
وعلى امتداد هذا الكتاب قمنا بتسليط الضوء على الفقه الشيطاني الذي
أنجب جميع المثل العليا المنخفضة التي واجهت أنبياء الله ورسله على امتداد
التاريخ الإنساني . وكيف واجه الأنبياء هذا الصد عن سبيل الله وهذا الانحراف .
ومادة هذا البحث طرحت بين يدي القرآن الكريم . وأجوبتها جاءت من القرآن
الكريم . فالقرآن هو الطريق الوحيد للحصول على الخطوط الأساسية التي عليها
جرت حركة هذه الأمم . ولقد اعتمدنا على العديد من التفاسير لكشف أعماق هذه
الخطوط الأساسية وتقديمها للقارئ ليقف بيسر على صفحة الماضي وينطلق
بيسر إلى المستقبل إذا شاء ذلك . وفي البداية نقول أنه مما تبين لنا خلال هذا
البحث أن حركة الشيطان لم تكن فقط في دورات المياه كما قيل لنا . وإنما كانت
حركة مضبوطة منذ طرده الله ولعنه . وهذه الحركة عمودها الفقري ينطلق من رفضه
السجود لآدم . فقوله : ( أنا خير منه ) أرسى قاعدة التحقير التي رفعها
المستكبرين ضد البشرية على امتداد التاريخ الإنساني . وحركة الاستكبار على
امتداد التاريخ طويت صفحتها ليس من أجل إصابتها بالشيخوخة كما يقول البعض
في أسباب سقوط الدول . وإنما طويت صفحتها في دائرة العذاب . عندما رفض
أصحابها السجود لله كما أراد الله . وخلال هذا البحث قمنا بطرح ما قصه القرآن
عن الأمم السابقة وحتى الرسالة الخاتمة . وعند الحديث عن الرسالة الخاتمة
ألقينا بعض من الضوء على أحداث ما سمي " بالفتنة الكبرى " . تلك الأحداث
التي يتجنب العديد من الباحثين الخوض فيها . في حين أنهم أمروا بالنظر في
الماضي حتى لا ينطلقوا إلى المستقبل وعلى عقولهم بصمات هذه الفتن وهم لا
يعرفون أهي بصمات حق . أم بصمات انحراف . وعلى هذا يقعوا في الفتنة
الأشد من التي اجتنبوها سأل رجل حذيفة : أي الفتن أشد ؟ قال : أن يعرض


ينظر إلى أطلال الجهد البشري في الماضي . ليتجه نحو المستقبل وهو على علم بالانحراف وما يترتب عليه . ويعلم أن نصر الله لقريب ولكن نصر الله له طريق .
وما عليه إلا أن يهتد إلى هذا الطريق . وبقدر ما يكون المثل الأعلى للجماعة البشرية صالحا وعاليا وممتدا تكون الغايات صالحة وممتدة . وعلى امتداد الصلاح يكون نصر الله ، وبقدر ما يكون هذا المثل الأعلى محدودا أو منخفضا تكون الغايات المنبثقة عنه محدودة ومنخفضة أيضا ولا يترتب على هذا إلا فتن وعذاب وهلاك .
وعلى امتداد هذا الكتاب قمنا بتسليط الضوء على الفقه الشيطاني الذي أنجب جميع المثل العليا المنخفضة التي واجهت أنبياء الله ورسله على امتداد التاريخ الإنساني . وكيف واجه الأنبياء هذا الصد عن سبيل الله وهذا الانحراف .
ومادة هذا البحث طرحت بين يدي القرآن الكريم . وأجوبتها جاءت من القرآن الكريم . فالقرآن هو الطريق الوحيد للحصول على الخطوط الأساسية التي عليها جرت حركة هذه الأمم . ولقد اعتمدنا على العديد من التفاسير لكشف أعماق هذه الخطوط الأساسية وتقديمها للقارئ ليقف بيسر على صفحة الماضي وينطلق بيسر إلى المستقبل إذا شاء ذلك . وفي البداية نقول أنه مما تبين لنا خلال هذا البحث أن حركة الشيطان لم تكن فقط في دورات المياه كما قيل لنا . وإنما كانت حركة مضبوطة منذ طرده الله ولعنه . وهذه الحركة عمودها الفقري ينطلق من رفضه السجود لآدم . فقوله : ( أنا خير منه ) أرسى قاعدة التحقير التي رفعها المستكبرين ضد البشرية على امتداد التاريخ الإنساني . وحركة الاستكبار على امتداد التاريخ طويت صفحتها ليس من أجل إصابتها بالشيخوخة كما يقول البعض في أسباب سقوط الدول . وإنما طويت صفحتها في دائرة العذاب . عندما رفض أصحابها السجود لله كما أراد الله . وخلال هذا البحث قمنا بطرح ما قصه القرآن عن الأمم السابقة وحتى الرسالة الخاتمة . وعند الحديث عن الرسالة الخاتمة ألقينا بعض من الضوء على أحداث ما سمي " بالفتنة الكبرى " . تلك الأحداث التي يتجنب العديد من الباحثين الخوض فيها . في حين أنهم أمروا بالنظر في الماضي حتى لا ينطلقوا إلى المستقبل وعلى عقولهم بصمات هذه الفتن وهم لا يعرفون أهي بصمات حق . أم بصمات انحراف . وعلى هذا يقعوا في الفتنة الأشد من التي اجتنبوها سأل رجل حذيفة : أي الفتن أشد ؟ قال : أن يعرض

8



عليك الخير والشر . لا تدري أيهما تركب ( 3 ) ومن الخطأ الشائع أن تاريخ الإسلام
هو نفسه تاريخ المسلمين . ولهذا ظن العديد من الباحثين أن نقد تاريخ المسلمون
هو نقد لتاريخ الإسلام . ونحن نقول : أن تاريخ الإسلام في الرسالة الخاتمة هو
حركة الرسول ودعوته . وهذا التاريخ امتداد طبيعي لتاريخ الدعوة منذ عهد نوح
وآل إبراهيم وآل عمران عليهم السلام . تاريخ الإسلام هو نفسه تاريخ الفطرة
النقية التي لم تحيد عن الصراط المستقيم . وعلى امتداد هذا التاريخ لا تجد إلا
نصر الله قال تعالى : ( إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم
الأشهاد ) ( 4 ) وتاريخ الإسلام فيه الابتلاء والصبر والنصر . قال تعالى : ( أم
حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء
والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله . ألا إن نصر
الله قريب ) ( 5 ) فتاريخ الإسلام تقام فيه الحجج على الذين كفروا . وتكافح فيه
الفطرة النقية معسكر الانحراف . أما تاريخ المسلمين فهو يتعلق بحركة المسلمين
فما كان منه منطبقا مع آيات الكتاب وحركة الرسول فهو من تاريخ الإسلام . أما ما
خرج منه من دوائر الحقد والحسد والاستكبار فلا علاقة للإسلام به . ويبحث عن
أصوله في فقه الإغواء والتزيين . تماما كبني إسرائيل . فهم عندما ساروا مع
موسى عليه السلام في اتجاه البحر وعبروا معه . كانوا يدونون بذلك تاريخ
الإسلام ، وعندما عبدوا العجل وأرجلهم لم تجف بعد من ماء البحر ، كانوا
يدونوا تاريخ بني إسرائيل ولا علاقة للإسلام بهذا التاريخ . لذا نجد هارون عليه
السلام يقول لموسى عليه السلام عندما سأله عن هذا الانحراف وعاتبه : ( إني
خشيت أن تقول فرقت بين بني إسرائيل ) ( 6 ) لقد وضعهم في دائرة حركتهم التي
تحمل العنوان الذي اشتهروا به بين الأمم " بني إسرائيل " . ولم يضعهم في دائرة
الإسلام . وكان موسى عليه السلام قد قال لهم وهم تحت المظلة الفرعونية ( يا
قوم إن كنتم آمنتم بالله فعليه توكلوا إن كنتم مسلمين ) ( 7 ) إن حركة الفطرة ضد


عليك الخير والشر . لا تدري أيهما تركب ( 3 ) ومن الخطأ الشائع أن تاريخ الإسلام هو نفسه تاريخ المسلمين . ولهذا ظن العديد من الباحثين أن نقد تاريخ المسلمون هو نقد لتاريخ الإسلام . ونحن نقول : أن تاريخ الإسلام في الرسالة الخاتمة هو حركة الرسول ودعوته . وهذا التاريخ امتداد طبيعي لتاريخ الدعوة منذ عهد نوح وآل إبراهيم وآل عمران عليهم السلام . تاريخ الإسلام هو نفسه تاريخ الفطرة النقية التي لم تحيد عن الصراط المستقيم . وعلى امتداد هذا التاريخ لا تجد إلا نصر الله قال تعالى : ( إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد ) ( 4 ) وتاريخ الإسلام فيه الابتلاء والصبر والنصر . قال تعالى : ( أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله . ألا إن نصر الله قريب ) ( 5 ) فتاريخ الإسلام تقام فيه الحجج على الذين كفروا . وتكافح فيه الفطرة النقية معسكر الانحراف . أما تاريخ المسلمين فهو يتعلق بحركة المسلمين فما كان منه منطبقا مع آيات الكتاب وحركة الرسول فهو من تاريخ الإسلام . أما ما خرج منه من دوائر الحقد والحسد والاستكبار فلا علاقة للإسلام به . ويبحث عن أصوله في فقه الإغواء والتزيين . تماما كبني إسرائيل . فهم عندما ساروا مع موسى عليه السلام في اتجاه البحر وعبروا معه . كانوا يدونون بذلك تاريخ الإسلام ، وعندما عبدوا العجل وأرجلهم لم تجف بعد من ماء البحر ، كانوا يدونوا تاريخ بني إسرائيل ولا علاقة للإسلام بهذا التاريخ . لذا نجد هارون عليه السلام يقول لموسى عليه السلام عندما سأله عن هذا الانحراف وعاتبه : ( إني خشيت أن تقول فرقت بين بني إسرائيل ) ( 6 ) لقد وضعهم في دائرة حركتهم التي تحمل العنوان الذي اشتهروا به بين الأمم " بني إسرائيل " . ولم يضعهم في دائرة الإسلام . وكان موسى عليه السلام قد قال لهم وهم تحت المظلة الفرعونية ( يا قوم إن كنتم آمنتم بالله فعليه توكلوا إن كنتم مسلمين ) ( 7 ) إن حركة الفطرة ضد

--------------------------------------------------------------------------

( 3 ) أسد الغابة : 1 / 468 .
( 4 ) سورة غافر ، الآية : 51 .
( 5 ) سورة البقرة ، الآية : 214 .
( 6 ) سورة طه ، الآية : 94 .
( 7 ) سورة يونس ، الآية : 84 .

( 3 ) أسد الغابة : 1 / 468 . ( 4 ) سورة غافر ، الآية : 51 . ( 5 ) سورة البقرة ، الآية : 214 . ( 6 ) سورة طه ، الآية : 94 . ( 7 ) سورة يونس ، الآية : 84 .

9


الانحراف تحت قيادة الرسل . هي بعينها تاريخ الإسلام الذي رفع عنوانا من اليوم
الأول يقول فيه . أن دين الله لا إجبار فيه . أما حركة المال والسلاح والتخويف
والتجويع والأهواء والطواغيت إلى غير ذلك . فهذا مدون في تاريخ الناس وهذا
التاريخ يقبل الأخذ والرد ويخضع للنقد والبحث العلمي الجاد .
وعلى ضوء هذا التعريف بحركة التاريخ ناقشنا العديد من الأحداث .
انطلقنا من القرآن لنصل إلى أعماق الحدث عن طريق القرآن أيضا . ثم نقبنا في
الحدث لنرى أين أهداف الدعوة فيه . وأخيرا إذا كان هناك كلمة أخيرة فإنني
أتوجه بها إلى الذين يختلفون معي في مفهومي لحركة التاريخ الذي يضع الفطرة
في مربع والأفعال التي تأنف منها الفطرة رغم زينتها وزخرفها في مربع آخر . أقول
لهؤلاء إن هذا الكتاب لن يفيدكم في شئ . وإنني أشفق عليكم أن تضيعوا
أوقاتكم هنا . وبالله نستعين ( قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوا فإنما
عليه ما حمل وعليكم ما حملتم وإن تطيعوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغ
المبين ) ( 8 ) .
صدق الله العظيم
سعيد أيوب
القاهرة في 1 / 7 / 1991


الانحراف تحت قيادة الرسل . هي بعينها تاريخ الإسلام الذي رفع عنوانا من اليوم الأول يقول فيه . أن دين الله لا إجبار فيه . أما حركة المال والسلاح والتخويف والتجويع والأهواء والطواغيت إلى غير ذلك . فهذا مدون في تاريخ الناس وهذا التاريخ يقبل الأخذ والرد ويخضع للنقد والبحث العلمي الجاد .
وعلى ضوء هذا التعريف بحركة التاريخ ناقشنا العديد من الأحداث .
انطلقنا من القرآن لنصل إلى أعماق الحدث عن طريق القرآن أيضا . ثم نقبنا في الحدث لنرى أين أهداف الدعوة فيه . وأخيرا إذا كان هناك كلمة أخيرة فإنني أتوجه بها إلى الذين يختلفون معي في مفهومي لحركة التاريخ الذي يضع الفطرة في مربع والأفعال التي تأنف منها الفطرة رغم زينتها وزخرفها في مربع آخر . أقول لهؤلاء إن هذا الكتاب لن يفيدكم في شئ . وإنني أشفق عليكم أن تضيعوا أوقاتكم هنا . وبالله نستعين ( قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوا فإنما عليه ما حمل وعليكم ما حملتم وإن تطيعوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغ المبين ) ( 8 ) .
صدق الله العظيم سعيد أيوب القاهرة في 1 / 7 / 1991

--------------------------------------------------------------------------

( 8 ) سورة النور ، الآية : 54 .

( 8 ) سورة النور ، الآية : 54 .

10

لا يتم تسجيل الدخول!