إسم الكتاب : الكتاب المقدس ( العهد القديم ) ( عدد الصفحات : 1358)


الكتاب المقدس
أي
كتب العهد القديم
والعهد الجديد
وقد ترجم من اللغات الأصلية
تصدرها دار الكتاب المقدس في العالم العربي


الكتاب المقدس أي كتب العهد القديم والعهد الجديد وقد ترجم من اللغات الأصلية تصدرها دار الكتاب المقدس في العالم العربي

1


فهرس أسفار العهد القديم


فهرس أسفار العهد القديم

2



التكوين
الأصحاح الأول
1 في البدء خلق الله السماوات والأرض . 2 وكانت الأرض خربة وخالية وعلى وجه
الغمر ظلمة وروح الله يرف على وجه المياه 3 وقال الله ليكن نور فكان نوره 4 ورأى
الله النور أنه حسن . وفصل الله بين النور والظلمة . 5 ودعا الله النور نهارا والظلمة
دعاها ليلا . وكان مساء وكان صباح يوما واحدا
6 وقال الله ليكن جلد في وسط المياه . وليكن فاصلا بين مياه ومياه 7 فعمل الله
الجلد وفصل بين المياه التي تحت الجلد والمياه التي فوق الجلد . وكان كذلك . 8 ودعا
الله الجلد سماء . وكان مساء وكان صباح يوما ثانيا
9 وقال الله لتجتمع المياه تحت السماء إلى مكان واحد ولتظهر اليابسة . وكان
كذلك . 10 ودعا الله اليابسة أرضا . ومجتمع المياه دعاه بحارا . ورأى الله ذلك أنه
حسن . 11 وقال الله لتنبت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا وشجر إذا ثمر يعمل ثمرا كجنسه
بزره فيه على الأرض . وكان كذلك . 12 فأخرجت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا كجنسه
وشجرا يعمل ثمرا بزره فيه كجنسه . ورأى الله ذلك أنه حسن . 13 وكان مساء وكان صباح
يوما ثالثا
14 وقال الله لتكن أنوار في جلد السماء لتفصل بين النهار والليل . وتكون لآيات
وأوقات وأيام وسنين . 15 وتكون أنوارا في جلد السماء لتنير على الأرض . وكان
كذلك . 16 فعمل الله النورين العظيمين . النور الأكبر لحكم النهار والنور الأصغر


التكوين الأصحاح الأول 1 في البدء خلق الله السماوات والأرض . 2 وكانت الأرض خربة وخالية وعلى وجه الغمر ظلمة وروح الله يرف على وجه المياه 3 وقال الله ليكن نور فكان نوره 4 ورأى الله النور أنه حسن . وفصل الله بين النور والظلمة . 5 ودعا الله النور نهارا والظلمة دعاها ليلا . وكان مساء وكان صباح يوما واحدا 6 وقال الله ليكن جلد في وسط المياه . وليكن فاصلا بين مياه ومياه 7 فعمل الله الجلد وفصل بين المياه التي تحت الجلد والمياه التي فوق الجلد . وكان كذلك . 8 ودعا الله الجلد سماء . وكان مساء وكان صباح يوما ثانيا 9 وقال الله لتجتمع المياه تحت السماء إلى مكان واحد ولتظهر اليابسة . وكان كذلك . 10 ودعا الله اليابسة أرضا . ومجتمع المياه دعاه بحارا . ورأى الله ذلك أنه حسن . 11 وقال الله لتنبت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا وشجر إذا ثمر يعمل ثمرا كجنسه بزره فيه على الأرض . وكان كذلك . 12 فأخرجت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا كجنسه وشجرا يعمل ثمرا بزره فيه كجنسه . ورأى الله ذلك أنه حسن . 13 وكان مساء وكان صباح يوما ثالثا 14 وقال الله لتكن أنوار في جلد السماء لتفصل بين النهار والليل . وتكون لآيات وأوقات وأيام وسنين . 15 وتكون أنوارا في جلد السماء لتنير على الأرض . وكان كذلك . 16 فعمل الله النورين العظيمين . النور الأكبر لحكم النهار والنور الأصغر

3


لحكم الليل . والنجوم . 17 وجعلها الله في جلد السماء لتنير على الأرض 18 ولتحكم على النهار
والليل ولتفصل بين النور والظلمة . رأى الله ذلك أنه حسن . 19 وكان مساء وكان
صباح يوما رابعا
20 وقال الله لتفض المياه زحافات ذات نفس حية وليطر طير فوق الأرض على
وجه جلد السماء . 21 فخلق الله التنانين العظام وكل ذوات الأنفس الحية الدبابة التي
فاضت بها المياه كأجناسها وكل طائر ذي جناح كجنسه . ورأى الله ذلك أنه حسن .
22 وباركها الله قائلا أثمري وأكثري واملأي المياه في البحار . وليكثر الطير على الأرض .
23 وكان مساء وكان صباح يوما خامسا
24 وقال الله لتخرج الأرض ذوات أنفس حية كجنسها . بهائم ودبابات ووحوش
أرض كأجناسها . وكان كذلك . 25 فعمل الله وحوش الأرض كأجناسها والبهائم
كأجناسها وجميع دبابات الأرض كأجناسها . ورأى الله ذلك أنه حسن . 26 وقال
الله نعمل الانسان على صورتنا كشبهنا . فيتسلطون على سمك البحر وعلى طير السماء
وعلى البهائم وعلى كل الأرض وعلى جميع الدبابات التي تدب على الأرض . 27 فخلق
الله الانسان على صورته . على صورة الله خلقه . ذكرا وأنثى خلقهم . 28 وباركهم الله
وقال لهم أثمروا وأكثروا واملأوا الأرض وأخضعوها وتسلطوا على سمك البحر وعلى
طير السماء وعلى كل حيوان يدب على الأرض . 29 وقال الله إني قد أعطيتكم كل
بقل يبزر بزرا على وجه كل الأرض وكل شجر فيه ثمر شجر يبزر بزرا . لكم يكون طعاما .
30 ولكل حيوان الأرض وكل طير السماء وكل دبابة على الأرض فيها نفس حية
أعطيت كل عشب أخضر طعاما . وكان كذلك
31 ورأى الله كل ما عمله فإذا هو حسن جدا . وكان مساء وكان صباح
يوما سادسا


لحكم الليل . والنجوم . 17 وجعلها الله في جلد السماء لتنير على الأرض 18 ولتحكم على النهار والليل ولتفصل بين النور والظلمة . رأى الله ذلك أنه حسن . 19 وكان مساء وكان صباح يوما رابعا 20 وقال الله لتفض المياه زحافات ذات نفس حية وليطر طير فوق الأرض على وجه جلد السماء . 21 فخلق الله التنانين العظام وكل ذوات الأنفس الحية الدبابة التي فاضت بها المياه كأجناسها وكل طائر ذي جناح كجنسه . ورأى الله ذلك أنه حسن .
22 وباركها الله قائلا أثمري وأكثري واملأي المياه في البحار . وليكثر الطير على الأرض .
23 وكان مساء وكان صباح يوما خامسا 24 وقال الله لتخرج الأرض ذوات أنفس حية كجنسها . بهائم ودبابات ووحوش أرض كأجناسها . وكان كذلك . 25 فعمل الله وحوش الأرض كأجناسها والبهائم كأجناسها وجميع دبابات الأرض كأجناسها . ورأى الله ذلك أنه حسن . 26 وقال الله نعمل الانسان على صورتنا كشبهنا . فيتسلطون على سمك البحر وعلى طير السماء وعلى البهائم وعلى كل الأرض وعلى جميع الدبابات التي تدب على الأرض . 27 فخلق الله الانسان على صورته . على صورة الله خلقه . ذكرا وأنثى خلقهم . 28 وباركهم الله وقال لهم أثمروا وأكثروا واملأوا الأرض وأخضعوها وتسلطوا على سمك البحر وعلى طير السماء وعلى كل حيوان يدب على الأرض . 29 وقال الله إني قد أعطيتكم كل بقل يبزر بزرا على وجه كل الأرض وكل شجر فيه ثمر شجر يبزر بزرا . لكم يكون طعاما .
30 ولكل حيوان الأرض وكل طير السماء وكل دبابة على الأرض فيها نفس حية أعطيت كل عشب أخضر طعاما . وكان كذلك 31 ورأى الله كل ما عمله فإذا هو حسن جدا . وكان مساء وكان صباح يوما سادسا

4


الأصحاح الثاني
1 فأكملت السماوات والأرض وكل جندها . 2 وفرغ الله في اليوم السابع من
عمله الذي عمل . فاستراح في اليوم السابع من جميع عمله الذي عمل . 3 وبارك
الله اليوم السابع وقدسه . لأنه فيه استراح من جميع عمله الذي عمل الله خالقا
4 هذه مبادئ السماوات والأرض حين خلقت . يوم عمل الرب الإله الأرض
والسماوات كل شجر البرية لم يكن بعد في الأرض وكل عشب البرية لم ينبت بعد . 5 لأن
الرب الإله لم يكن قد أمطر على الأرض . ولا كان إنسان ليعمل . الأرض . 6 ثم كان
ضباب يطلع من الأرض ويسقي كل وجه الأرض . 7 وجبل الرب الإله آدم ترابا من
الأرض . ونفخ في أنفه نسمة حياة . فصار آدم نفسا حية . 8 وغرس الرب الإله جنة في
عدن شرقا . ووضع هناك آدم الذي جبله . 9 وأنبت الرب الإله من الأرض كل شجرة
شهية للنظر وجيدة للأكل . وشجرة الحياة في وسط الجنة وشجرة معرفة الخير والشر .
10 وكان نهر يخرج من عدن ليسقي الجنة . ومن هناك ينقسم فيصير أربعة رؤوس . 11 اسم
الواحد فيشون . وهو المحيط بجميع أرض الحويلة حيث الذهب . 12 وذهب تلك
الأرض جيد . هناك المقل وحجر الجزع . 13 واسم النهر الثاني جيحون . وهو المحيط بجميع
أرض كوش . 14 واسم النهر الثالث حداقل . وهو الجاري شرقي أشور . والنهر الرابع
الفرات
15 وأخذ الرب الإله آدم ووضعه في جنة عدن ليعملها ويحفظها . 16 وأوصى الرب
الإله آدم قائلا من جميع شجر الجنة تأكل أكلا . 17 وأما شجرة معرفة الخير والشر فلا
تأكل منها . لأنك يوم تأكل منها موتا تموت . 18 وقال الرب الإله ليس جيدا أن
يكون آدم وحده . فأصنع له معينا نظيره . 19 وجبل الرب الإله من الأرض كل
حيوانات البرية وكل طيور السماء . فأحضرها إلى آدم ليرى ماذا يدعوها . وكل ما دعا


الأصحاح الثاني 1 فأكملت السماوات والأرض وكل جندها . 2 وفرغ الله في اليوم السابع من عمله الذي عمل . فاستراح في اليوم السابع من جميع عمله الذي عمل . 3 وبارك الله اليوم السابع وقدسه . لأنه فيه استراح من جميع عمله الذي عمل الله خالقا 4 هذه مبادئ السماوات والأرض حين خلقت . يوم عمل الرب الإله الأرض والسماوات كل شجر البرية لم يكن بعد في الأرض وكل عشب البرية لم ينبت بعد . 5 لأن الرب الإله لم يكن قد أمطر على الأرض . ولا كان إنسان ليعمل . الأرض . 6 ثم كان ضباب يطلع من الأرض ويسقي كل وجه الأرض . 7 وجبل الرب الإله آدم ترابا من الأرض . ونفخ في أنفه نسمة حياة . فصار آدم نفسا حية . 8 وغرس الرب الإله جنة في عدن شرقا . ووضع هناك آدم الذي جبله . 9 وأنبت الرب الإله من الأرض كل شجرة شهية للنظر وجيدة للأكل . وشجرة الحياة في وسط الجنة وشجرة معرفة الخير والشر .
10 وكان نهر يخرج من عدن ليسقي الجنة . ومن هناك ينقسم فيصير أربعة رؤوس . 11 اسم الواحد فيشون . وهو المحيط بجميع أرض الحويلة حيث الذهب . 12 وذهب تلك الأرض جيد . هناك المقل وحجر الجزع . 13 واسم النهر الثاني جيحون . وهو المحيط بجميع أرض كوش . 14 واسم النهر الثالث حداقل . وهو الجاري شرقي أشور . والنهر الرابع الفرات 15 وأخذ الرب الإله آدم ووضعه في جنة عدن ليعملها ويحفظها . 16 وأوصى الرب الإله آدم قائلا من جميع شجر الجنة تأكل أكلا . 17 وأما شجرة معرفة الخير والشر فلا تأكل منها . لأنك يوم تأكل منها موتا تموت . 18 وقال الرب الإله ليس جيدا أن يكون آدم وحده . فأصنع له معينا نظيره . 19 وجبل الرب الإله من الأرض كل حيوانات البرية وكل طيور السماء . فأحضرها إلى آدم ليرى ماذا يدعوها . وكل ما دعا

5


به آدم ذات نفس حية فهو اسمها . 20 فدعا آدم بأسماء جميع البهائم وطيور السماء
وجميع حيوانات البرية . وأما لنفسه فلم يجد معينا نظيره . 21 فأوقع الرب الإله سباتا
على آدم فنام . فأخذ واحدة من أضلاعه وملأ مكانها لحما . 22 وبنى الرب الإله الضلع
التي أخذها من آدم امرأة وأحضرها إلى آدم . 23 فقال آدم هذه الآن عظم من عظامي
ولحم من لحمي . هذه تدعى امرأة لأنها من امرء أخذت . 24 لذلك يترك الرجل أباه وأمه
ويلتصق بامرأته ويكونان جسدا واحدا . 25 وكانا كلاهما عريانين آدم وامرأته وهما
لا يخجلان
الأصحاح الثالث
1 وكانت الحية أحيل جميع حيوانات البرية التي عملها الرب الإله . فقالت للمرأة
أحقا قال الله لا تأكلا من كل شجر الجنة . 2 فقالت المرأة للحية من ثمر شجر الجنة نأكل .
3 وأما ثمر الشجرة التي في وسط الجنة فقال الله لا تأكلا منه ولا تمساه لئلا تموتاه
4 فقالت الحية للمرأة لن تموتاه . بل الله عالم أنه يوم تأكلان منه تنفتح أعينكما
وتكونان كالله عارفين الخير والشر . 6 فرأت المرأة أن الشجرة جيدة للأكل وأنها
بهجة للعيون وأن الشجرة شهية للنظر . فأخذت من ثمرها وأكلت وأعطت رجلها أيضا
معها فأكل . 7 فانفتحت أعينهما وعلما أنهما عريانان . فخاطا أوراق تين وصنعا لأنفسهما
مآزر
8 وسمعا صوت الرب الإله ماشيا في الجنة عند هبوب ريح النهار . فاختبأ آدم
وامرأته من وجه الرب الإله في وسط شجر الجنة . 9 فنادى الرب الإله آدم وقال له
أين أنت . 10 فقال سمعت صوتك في الجنة فخشيت لأني عريان فاختبأت . 11 فقال من
أعلمك أنك عريان . هل أكلت من الشجرة التي أوصيتك أن لا تأكل منها . 12 فقال آدم
المرأة التي جعلتها معي هي أعطتني من الشجرة فأكلت . 13 فقال الرب الإله للمرأة ما هذا


به آدم ذات نفس حية فهو اسمها . 20 فدعا آدم بأسماء جميع البهائم وطيور السماء وجميع حيوانات البرية . وأما لنفسه فلم يجد معينا نظيره . 21 فأوقع الرب الإله سباتا على آدم فنام . فأخذ واحدة من أضلاعه وملأ مكانها لحما . 22 وبنى الرب الإله الضلع التي أخذها من آدم امرأة وأحضرها إلى آدم . 23 فقال آدم هذه الآن عظم من عظامي ولحم من لحمي . هذه تدعى امرأة لأنها من امرء أخذت . 24 لذلك يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته ويكونان جسدا واحدا . 25 وكانا كلاهما عريانين آدم وامرأته وهما لا يخجلان الأصحاح الثالث 1 وكانت الحية أحيل جميع حيوانات البرية التي عملها الرب الإله . فقالت للمرأة أحقا قال الله لا تأكلا من كل شجر الجنة . 2 فقالت المرأة للحية من ثمر شجر الجنة نأكل .
3 وأما ثمر الشجرة التي في وسط الجنة فقال الله لا تأكلا منه ولا تمساه لئلا تموتاه 4 فقالت الحية للمرأة لن تموتاه . بل الله عالم أنه يوم تأكلان منه تنفتح أعينكما وتكونان كالله عارفين الخير والشر . 6 فرأت المرأة أن الشجرة جيدة للأكل وأنها بهجة للعيون وأن الشجرة شهية للنظر . فأخذت من ثمرها وأكلت وأعطت رجلها أيضا معها فأكل . 7 فانفتحت أعينهما وعلما أنهما عريانان . فخاطا أوراق تين وصنعا لأنفسهما مآزر 8 وسمعا صوت الرب الإله ماشيا في الجنة عند هبوب ريح النهار . فاختبأ آدم وامرأته من وجه الرب الإله في وسط شجر الجنة . 9 فنادى الرب الإله آدم وقال له أين أنت . 10 فقال سمعت صوتك في الجنة فخشيت لأني عريان فاختبأت . 11 فقال من أعلمك أنك عريان . هل أكلت من الشجرة التي أوصيتك أن لا تأكل منها . 12 فقال آدم المرأة التي جعلتها معي هي أعطتني من الشجرة فأكلت . 13 فقال الرب الإله للمرأة ما هذا

6


الذي فعلت . فقالت المرأة الحية غرتني فأكلت . 14 فقال الرب الإله للحية لأنك
فعلت هذا ملعونة أنت من جميع البهائم ومن جميع وحوش البرية . على بطنك تسعين
وترابا تأكلين كل أيام حياتك . 15 وأضع عداوة بينك وبين المرأة وبين نسلك ونسلها .
هو يسحق رأسك وأنت تسحقين عقبه . 16 وقال للمرأة تكثيرا أكثر أتعاب حبلك . بالوجع
تلدين أولادا . وإلى رجلك يكون اشتياقك وهو يسود عليك . 17 وقال لآدم لأنك سمعت
لقول امرأتك وأكلت من الشجرة التي أوصيتك قائلا لا تأكل منها ملعونة الأرض
بسببك . بالتعب تأكل منها كل أيام حياتك . 18 وشوكا وحسكا تنبت لك وتأكل
عشب الحقل . 19 بعرق وجهك تأكل خبزا حتى تعود إلى الأرض التي أخذت منها . لأنك
تراب وإلى تراب تعود
20 ودعا آدم اسم امرأته حواء لأنها أم كل حي . 21 وصنع الرب الإله لآدم وامرأته
أقمصة من جلد وألبسهما
22 وقال الرب الإله هوذا الانسان قد صار كواحد منا عارفا الخير والشر . والآن
لعله يمد يده ويأخذ من شجرة الحياة أيضا ويأكل ويحيا إلى الأبد . 23 فأخرجه الرب
الإله من جنة عدن ليعمل الأرض التي أخذ منها . 24 فطرد الانسان وأقام شرقي
جنة عدن الكروبيم ولهيب سيف متقلب لحراسة طريق شجرة الحياة
الأصحاح الرابع
1 وعرف آدم حواء امرأته فحبلت وولدت قايين . وقالت اقتنيت رجلا من عند
الرب . 2 ثم عادت فولدت أخاه هابيل . وكان هابيل راعيا للغنم وكان قايين عاملا في
الأرض . 3 وحدث من بعد أيام أن قايين قدم من أثمار الأرض قربانا للرب . 4 وقدم
هابيل أيضا من أبكار غنمه ومن سمانها . فنظر الرب إلى هابيل وقربانه . 5 ولكن إلى
قايين وقربانه لم ينظر . فاغتاظ قايين جدا وسقط وجهه . 6 فقال الرب لقايين لماذا


الذي فعلت . فقالت المرأة الحية غرتني فأكلت . 14 فقال الرب الإله للحية لأنك فعلت هذا ملعونة أنت من جميع البهائم ومن جميع وحوش البرية . على بطنك تسعين وترابا تأكلين كل أيام حياتك . 15 وأضع عداوة بينك وبين المرأة وبين نسلك ونسلها .
هو يسحق رأسك وأنت تسحقين عقبه . 16 وقال للمرأة تكثيرا أكثر أتعاب حبلك . بالوجع تلدين أولادا . وإلى رجلك يكون اشتياقك وهو يسود عليك . 17 وقال لآدم لأنك سمعت لقول امرأتك وأكلت من الشجرة التي أوصيتك قائلا لا تأكل منها ملعونة الأرض بسببك . بالتعب تأكل منها كل أيام حياتك . 18 وشوكا وحسكا تنبت لك وتأكل عشب الحقل . 19 بعرق وجهك تأكل خبزا حتى تعود إلى الأرض التي أخذت منها . لأنك تراب وإلى تراب تعود 20 ودعا آدم اسم امرأته حواء لأنها أم كل حي . 21 وصنع الرب الإله لآدم وامرأته أقمصة من جلد وألبسهما 22 وقال الرب الإله هوذا الانسان قد صار كواحد منا عارفا الخير والشر . والآن لعله يمد يده ويأخذ من شجرة الحياة أيضا ويأكل ويحيا إلى الأبد . 23 فأخرجه الرب الإله من جنة عدن ليعمل الأرض التي أخذ منها . 24 فطرد الانسان وأقام شرقي جنة عدن الكروبيم ولهيب سيف متقلب لحراسة طريق شجرة الحياة الأصحاح الرابع 1 وعرف آدم حواء امرأته فحبلت وولدت قايين . وقالت اقتنيت رجلا من عند الرب . 2 ثم عادت فولدت أخاه هابيل . وكان هابيل راعيا للغنم وكان قايين عاملا في الأرض . 3 وحدث من بعد أيام أن قايين قدم من أثمار الأرض قربانا للرب . 4 وقدم هابيل أيضا من أبكار غنمه ومن سمانها . فنظر الرب إلى هابيل وقربانه . 5 ولكن إلى قايين وقربانه لم ينظر . فاغتاظ قايين جدا وسقط وجهه . 6 فقال الرب لقايين لماذا

7


اغتظت ولماذا سقط وجهك . 7 إن أحسنت أفلا رفع . وإن لم تحسن فعند الباب
خطية رابضة وإليك اشتياقها وأنت تسود عليها
8 وكلم قايين هابيل أخاه وحدث إذ كانا في الحقل أن قايين قام على هابيل أخيه
وقتله . 9 فقال الرب لقايين أين هابيل أخوك . فقال لا أعلم . أحارس أنا لأخي . 10 فقال
ماذا فعلت . صوت دم أخيك صارخ إلي من الأرض . 11 فالآن ملعون أنت من
الأرض التي فتحت فاها لتقبل دم أخيك من يدك . 12 متى عملت الأرض لا تعود
تعطيك قوتها . تائها وهاربا تكون في الأرض . 13 فقال قايين للرب ذنبي أعظم من أن
يحتمل . 14 إنك قد طردتني اليوم عن وجه الأرض ومن وجهك أختفي وأكون تائها
وهاربا في الأرض . فيكون كل من وجدني يقتلني . 15 فقال له الرب لذلك كل من قتل
قايين فسبعة أضعاف ينتقم منه . وجعل الرب لقايين علامة لكي لا يقتله كل من وجده .
16 فخرج قايين من لدن الرب وسكن في أرض نود شرقي عدن
17 وعرف قايين امرأته فحبلت وولدت حنوك . وكان يبني مدينة . فدعا اسم
المدينة كاسم ابنه حنوك . 18 وولد لحنوك عيراد . وعيراد ولد محويائيل . ومحويائيل ولد
متوشائيل . ومتوشائيل ولد لامك . 19 واتخذ لامك لنفسه امرأتين . اسم الواحدة
عادة واسم الأخرى صلة . 20 فولدت عادة يابال . الذي كان أبا لساكني الخيام ورعاة
المواشي . 21 واسم أخيه يوبال . الذي كان أبا لكل ضارب بالعود والمزمار . 22 وصلة
أيضا ولدت توبال قايين الضارب كل آلة من نحاس وحديد . وأخت توبال قايين
نعمة . 23 وقال لامك لامرأتيه عادة وصلة . اسما قولي يا مرأتي لامك . وأصغيا لكلامي .
فإني قتلت رجلا لجرحي . وفتى لشدخي . 24 إنه ينتقم لقايين سبعة أضعاف . وأما
للامك فسبعة وسبعين
25 وعرف آدم امرأته أيضا . فولدت ابنا ودعت اسمه شيثا . قائلة لأن الله قد


اغتظت ولماذا سقط وجهك . 7 إن أحسنت أفلا رفع . وإن لم تحسن فعند الباب خطية رابضة وإليك اشتياقها وأنت تسود عليها 8 وكلم قايين هابيل أخاه وحدث إذ كانا في الحقل أن قايين قام على هابيل أخيه وقتله . 9 فقال الرب لقايين أين هابيل أخوك . فقال لا أعلم . أحارس أنا لأخي . 10 فقال ماذا فعلت . صوت دم أخيك صارخ إلي من الأرض . 11 فالآن ملعون أنت من الأرض التي فتحت فاها لتقبل دم أخيك من يدك . 12 متى عملت الأرض لا تعود تعطيك قوتها . تائها وهاربا تكون في الأرض . 13 فقال قايين للرب ذنبي أعظم من أن يحتمل . 14 إنك قد طردتني اليوم عن وجه الأرض ومن وجهك أختفي وأكون تائها وهاربا في الأرض . فيكون كل من وجدني يقتلني . 15 فقال له الرب لذلك كل من قتل قايين فسبعة أضعاف ينتقم منه . وجعل الرب لقايين علامة لكي لا يقتله كل من وجده .
16 فخرج قايين من لدن الرب وسكن في أرض نود شرقي عدن 17 وعرف قايين امرأته فحبلت وولدت حنوك . وكان يبني مدينة . فدعا اسم المدينة كاسم ابنه حنوك . 18 وولد لحنوك عيراد . وعيراد ولد محويائيل . ومحويائيل ولد متوشائيل . ومتوشائيل ولد لامك . 19 واتخذ لامك لنفسه امرأتين . اسم الواحدة عادة واسم الأخرى صلة . 20 فولدت عادة يابال . الذي كان أبا لساكني الخيام ورعاة المواشي . 21 واسم أخيه يوبال . الذي كان أبا لكل ضارب بالعود والمزمار . 22 وصلة أيضا ولدت توبال قايين الضارب كل آلة من نحاس وحديد . وأخت توبال قايين نعمة . 23 وقال لامك لامرأتيه عادة وصلة . اسما قولي يا مرأتي لامك . وأصغيا لكلامي .
فإني قتلت رجلا لجرحي . وفتى لشدخي . 24 إنه ينتقم لقايين سبعة أضعاف . وأما للامك فسبعة وسبعين 25 وعرف آدم امرأته أيضا . فولدت ابنا ودعت اسمه شيثا . قائلة لأن الله قد

8


وضع لي نسلا آخر عوضا عن هابيل . لأن قايين كان قد قتله . 26 ولشيث أيضا ولد
ابن فدعا اسمه أنوش . حينئذ ابتدئ أن يدعى باسم الرب
الأصحاح الخامس
1 هذا كتاب مواليد آدم . يوم خلق الله الانسان على شبه الله عمله 2 ذكرا
وأنثى خلقه وباركه ودعا اسمه آدم يوم خلق . 3 وعاش آدم مئة وثلثين سنة وولد ولدا
على شبهه كصورته ودعا اسمه شيثا . 4 وكانت أيام آدم بعد ما ولد شيثا ثماني مئة سنة
وولد بنين وبنات . 5 فكانت كل أيام آدم التي عاشها تسع مئة وثلاثين سنة ومات
6 وعاش شيث مئة وخمس سنين وولد أنوش . 7 وعاش شيث بعد ما ولد أنوش
ثماني مئة وسبع سنين وولد بنين وبنات . 8 فكانت كل أيام شيث تسع مئة واثنتي
عشرة سنة ومات
9 وعاش أنوش تسعين سنة وولد قينان . 10 وعاش أنوش بعد ما ولد قينان ثماني
مئة وخمس عشرة سنة وولد بنين وبنات . 11 فكانت كل أيام أنوش تسع مئة
وخمس سنين ومات
12 وعاش قينان سبعين سنة وولد مهللئيل . 13 وعاش قينان بعد ما ولد مهللئيل
ثماني مئة وأربعين سنة وولد بنين وبنات . 14 فكانت كل أيام قينان تسع مئة وعشر
سنين ومات
15 وعاش مهللئيل خمسا وستين سنة وولد يارد . 16 وعاش مهللئيل بعد ما ولد
يارد ثماني مئة وثلاثين سنة وولد بنين وبنات . 17 فكانت كل أيام مهللئيل ثماني
مئة وخمسا وتسعين سنة ومات
18 وعاش يارد مئة واثنتين وستين سنة وولد أخنوخ . 19 وعاش يارد بعد ما
ولد أخنوخ ثماني مئة سنة وولد بنين وبنات . 20 فكانت كل أيام يارد تسع مئة


وضع لي نسلا آخر عوضا عن هابيل . لأن قايين كان قد قتله . 26 ولشيث أيضا ولد ابن فدعا اسمه أنوش . حينئذ ابتدئ أن يدعى باسم الرب الأصحاح الخامس 1 هذا كتاب مواليد آدم . يوم خلق الله الانسان على شبه الله عمله 2 ذكرا وأنثى خلقه وباركه ودعا اسمه آدم يوم خلق . 3 وعاش آدم مئة وثلثين سنة وولد ولدا على شبهه كصورته ودعا اسمه شيثا . 4 وكانت أيام آدم بعد ما ولد شيثا ثماني مئة سنة وولد بنين وبنات . 5 فكانت كل أيام آدم التي عاشها تسع مئة وثلاثين سنة ومات 6 وعاش شيث مئة وخمس سنين وولد أنوش . 7 وعاش شيث بعد ما ولد أنوش ثماني مئة وسبع سنين وولد بنين وبنات . 8 فكانت كل أيام شيث تسع مئة واثنتي عشرة سنة ومات 9 وعاش أنوش تسعين سنة وولد قينان . 10 وعاش أنوش بعد ما ولد قينان ثماني مئة وخمس عشرة سنة وولد بنين وبنات . 11 فكانت كل أيام أنوش تسع مئة وخمس سنين ومات 12 وعاش قينان سبعين سنة وولد مهللئيل . 13 وعاش قينان بعد ما ولد مهللئيل ثماني مئة وأربعين سنة وولد بنين وبنات . 14 فكانت كل أيام قينان تسع مئة وعشر سنين ومات 15 وعاش مهللئيل خمسا وستين سنة وولد يارد . 16 وعاش مهللئيل بعد ما ولد يارد ثماني مئة وثلاثين سنة وولد بنين وبنات . 17 فكانت كل أيام مهللئيل ثماني مئة وخمسا وتسعين سنة ومات 18 وعاش يارد مئة واثنتين وستين سنة وولد أخنوخ . 19 وعاش يارد بعد ما ولد أخنوخ ثماني مئة سنة وولد بنين وبنات . 20 فكانت كل أيام يارد تسع مئة

9


واثنتين وستين سنة ومات
21 وعاش أخنوخ خمسا وستين سنة وولد متوشالح . 22 وسار أخنوخ مع الله بعد ما
ولد متوشالح ثلث مئة سنة وولد بنين وبنات . 23 فكانت كل أيام أخنوخ ثلث
مئة وخمسا وستين سنة . 24 وسار أخنوخ مع الله ولم يوجد لأن الله أخذه
25 وعاش متوشالح مئة وسبعا وثمانين سنة وولد لامك . 26 وعاش متوشالح بعد ما
ولد لامك سبع مئة واثنتين وثمانين سنة وولد بنين وبنات . 27 فكانت كل أيام
متوشالح تسع مئة وتسعا وستين سنة ومات
28 وعاش لامك مئة واثنتين وثمانين سنة وولد ابنا . 29 ودعا اسمه نوحا . قائلا هذا
يعزينا عن عملنا وتعب أيدينا من قبل الأرض التي لعنها الرب . 30 وعاش لامك
بعد ما ولد نوحا خمس مئة وخمسا وتسعين سنة وولد بنين وبنات . 31 فكانت كل
أيام لامك سبع مئة وسبعا وسبعين سنة ومات
32 وكان نوح ابن خمس مئة سنة وولد نوح ساما وحاما ويافث
الأصحاح السادس
1 وحدث لما ابتدأ الناس يكثرون على الأرض وولد لهم بنات 2 أن أبناء الله
رأوا بنات الناس أنهن حسنات . فاتخذوا لأنفسهم نساء من كل ما اختاروا . 3 فقال
الرب لا يدين روحي في الانسان إلى الأبد . لزيغانه هو بشر وتكون أيامه مئة
وعشرين سنة . 4 كان في الأرض طغاة في تلك الأيام . وبعد ذلك أيضا إذ دخل
بنو الله على بنات الناس وولدن لهم أولادا . هؤلاء هم الجبابرة الذين منذ الدهر
ذوو اسم
5 ورأى الرب أن شر الانسان قد كثر في الأرض . وأن كل تصور أفكار قلبه
إنما هو شرير كل يوم . 6 فحزن الرب أنه عمل الانسان في الأرض . وتأسف في


واثنتين وستين سنة ومات 21 وعاش أخنوخ خمسا وستين سنة وولد متوشالح . 22 وسار أخنوخ مع الله بعد ما ولد متوشالح ثلث مئة سنة وولد بنين وبنات . 23 فكانت كل أيام أخنوخ ثلث مئة وخمسا وستين سنة . 24 وسار أخنوخ مع الله ولم يوجد لأن الله أخذه 25 وعاش متوشالح مئة وسبعا وثمانين سنة وولد لامك . 26 وعاش متوشالح بعد ما ولد لامك سبع مئة واثنتين وثمانين سنة وولد بنين وبنات . 27 فكانت كل أيام متوشالح تسع مئة وتسعا وستين سنة ومات 28 وعاش لامك مئة واثنتين وثمانين سنة وولد ابنا . 29 ودعا اسمه نوحا . قائلا هذا يعزينا عن عملنا وتعب أيدينا من قبل الأرض التي لعنها الرب . 30 وعاش لامك بعد ما ولد نوحا خمس مئة وخمسا وتسعين سنة وولد بنين وبنات . 31 فكانت كل أيام لامك سبع مئة وسبعا وسبعين سنة ومات 32 وكان نوح ابن خمس مئة سنة وولد نوح ساما وحاما ويافث الأصحاح السادس 1 وحدث لما ابتدأ الناس يكثرون على الأرض وولد لهم بنات 2 أن أبناء الله رأوا بنات الناس أنهن حسنات . فاتخذوا لأنفسهم نساء من كل ما اختاروا . 3 فقال الرب لا يدين روحي في الانسان إلى الأبد . لزيغانه هو بشر وتكون أيامه مئة وعشرين سنة . 4 كان في الأرض طغاة في تلك الأيام . وبعد ذلك أيضا إذ دخل بنو الله على بنات الناس وولدن لهم أولادا . هؤلاء هم الجبابرة الذين منذ الدهر ذوو اسم 5 ورأى الرب أن شر الانسان قد كثر في الأرض . وأن كل تصور أفكار قلبه إنما هو شرير كل يوم . 6 فحزن الرب أنه عمل الانسان في الأرض . وتأسف في

10

لا يتم تسجيل الدخول!