إسم الكتاب : شفاء السقام ( عدد الصفحات : 416)


بسم الله الرحمن الرحيم


بسم الله الرحمن الرحيم

1



2


شفاء السقام
في زيارة خير الأنام
صلى الله عليه وآله
تأليف
شيخ الإسلام تقي الدين السبكي
الفقيه المحدث قاضي القضاة الإمام
علي بن عبد الكافي بن علي أبو الحسن
الأنصاري الخزرجي المصري الشافعي
( 683 - 756 ه‍ )
تحقيق السيد محمد رضا الحسيني الجلالي
الطبعة الرابعة
1419 ه‍


شفاء السقام في زيارة خير الأنام صلى الله عليه وآله تأليف شيخ الإسلام تقي الدين السبكي الفقيه المحدث قاضي القضاة الإمام علي بن عبد الكافي بن علي أبو الحسن الأنصاري الخزرجي المصري الشافعي ( 683 - 756 ه‍ ) تحقيق السيد محمد رضا الحسيني الجلالي الطبعة الرابعة 1419 ه‍

3


هوية الكتاب :
الكتاب : شفاء السقام في زيارة خير الأنام عليه الصلاة والسلام .
المؤلف : الإمام السبكي ، تقي الدين علي بن عبد الكافي الأنصاري ،
الخزرجي ، المصري ، الشافعي ( 683 ه‍ - 756 ه‍ ) .
الطبعة الأولى : المطبعة الأميرية الكبرى - بولاق - مصر القسم
الأدبي - عام ( 1318 ه‍ ) .
الطبعة الثانية : إيشق كتبوي - إسلامبول - تركيا
الطبعة الثالثة : دائرة المعارف العثمانية - حيدر آباد - الهند -
عام ( 1413 ه‍ )
الطبعة الرابعة : هذه المحققة عام ( 1419 ه‍ ) .


هوية الكتاب :
الكتاب : شفاء السقام في زيارة خير الأنام عليه الصلاة والسلام .
المؤلف : الإمام السبكي ، تقي الدين علي بن عبد الكافي الأنصاري ، الخزرجي ، المصري ، الشافعي ( 683 ه‍ - 756 ه‍ ) .
الطبعة الأولى : المطبعة الأميرية الكبرى - بولاق - مصر القسم الأدبي - عام ( 1318 ه‍ ) .
الطبعة الثانية : إيشق كتبوي - إسلامبول - تركيا الطبعة الثالثة : دائرة المعارف العثمانية - حيدر آباد - الهند - عام ( 1413 ه‍ ) الطبعة الرابعة : هذه المحققة عام ( 1419 ه‍ ) .

4


المؤلف
1 - قالوا فيه .
2 - مشايخه .
3 - تلامذته ورواته .
4 - أعماله ووظائفه .
5 - ابنه تاج الدين .
6 - مؤلفاته ، وقائمة بأهمها .
7 - ترجمته بقلم الحافظ ابن حجر العسقلاني ، وابن كثير الدمشقي .
8 - مصادر ترجمته .


المؤلف 1 - قالوا فيه .
2 - مشايخه .
3 - تلامذته ورواته .
4 - أعماله ووظائفه .
5 - ابنه تاج الدين .
6 - مؤلفاته ، وقائمة بأهمها .
7 - ترجمته بقلم الحافظ ابن حجر العسقلاني ، وابن كثير الدمشقي .
8 - مصادر ترجمته .

5



6



المؤلف :
علي بن عبد الكافي بن علي بن تمام ، الأنصاري الخزرجي ، أبو الحسن ، تقي
الدين ، السبكي المصري الشافعي ، المولود بسبك من أعمال المنوفية ( ثالث
صفر 683 ) والمتوفى مسموما ، بالقاهرة ( رابع جمادى الآخرة 756 ) ودفن بها
بصعيد السعداء بباب النصر .
1 - قالوا فيه :
شيخ الإسلام ( 1 ) الإمام ، القاضي ، العلامة ، الفقيه ، المحدث الحافظ ، فخر العلماء .
كان صادقا ، متثبتا ، خيرا ، دينا ، متواضعا ، من أوعية العلم ، يدري الفقه
ويقرره ، وعلم الحديث ويحرره ، والأصول ويقرئها ، والعربية ويحققها ، وصنف
التصانيف المتقنة .


المؤلف :
علي بن عبد الكافي بن علي بن تمام ، الأنصاري الخزرجي ، أبو الحسن ، تقي الدين ، السبكي المصري الشافعي ، المولود بسبك من أعمال المنوفية ( ثالث صفر 683 ) والمتوفى مسموما ، بالقاهرة ( رابع جمادى الآخرة 756 ) ودفن بها بصعيد السعداء بباب النصر .
1 - قالوا فيه :
شيخ الإسلام ( 1 ) الإمام ، القاضي ، العلامة ، الفقيه ، المحدث الحافظ ، فخر العلماء .
كان صادقا ، متثبتا ، خيرا ، دينا ، متواضعا ، من أوعية العلم ، يدري الفقه ويقرره ، وعلم الحديث ويحرره ، والأصول ويقرئها ، والعربية ويحققها ، وصنف التصانيف المتقنة .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) أطلقه عليه جماعة ومنهم ولده ونقله عن البرزالي أنه لم يكتب ( شيخ الإسلام ) إلا له ولابن
تيمية وابن أبي عمر .

( 1 ) أطلقه عليه جماعة ومنهم ولده ونقله عن البرزالي أنه لم يكتب ( شيخ الإسلام ) إلا له ولابن تيمية وابن أبي عمر .

7


وقد بقي في زمانه الملحوظ إليه بالتحقيق والفضل ، سمعت منه وسمع مني ،
وحكم بالشام وحمدت أحكامه ، فالله يؤيده ويسدده ، سمعنا معجمه بالكلاسة ( 1 ) .
قال فيه شيخه الدمياطي : إمام المحدثين ، وقال ابن الرفعة : إمام الفقهاء ، فلما بلغ
ذلك الباجي فقال : وإمام الأصوليين ( 2 ) .
حجة المذاهب ، مفتي الفرق ، قدوة الحفاظ ، آخر المجتهدين ، قاضي القضاة ،
التقي البر ، العلي القدر ( 3 ) .
الإمام الحافظ المجتهد النظار ( 4 ) العلامة ذي الفنون فخر الحفاظ ، صاحب
التصانيف ، ثقة ، جم الفضائل ، حسن الديانة ، صادق اللهجة ، قوي الذكاء ، من
أوعية العلم ، رفيقنا الإمام ( 5 ) .
الإمام الحافظ العلامة ، قاضي القضاة ، بقية المجتهدين ، ممن طبق الممالك ذكره ،
ولم يخف على أحد خبره .
ممن جمع فنون العلم من الفقه والأدب والنحو واللغة والشعر والفصاحة
والزهد والورع والعبادة الكثيرة والتلاوة والشجاعة والشدة في دينه ( 6 ) .
شيخ الإسلام ، وأحد الأئمة المجتهدين الأعلام ( 7 ) .
شيخ الإسلام ، إمام العصر ، وتصانيفه تدل على تبحره في الحديث ( 8 ) .


وقد بقي في زمانه الملحوظ إليه بالتحقيق والفضل ، سمعت منه وسمع مني ، وحكم بالشام وحمدت أحكامه ، فالله يؤيده ويسدده ، سمعنا معجمه بالكلاسة ( 1 ) .
قال فيه شيخه الدمياطي : إمام المحدثين ، وقال ابن الرفعة : إمام الفقهاء ، فلما بلغ ذلك الباجي فقال : وإمام الأصوليين ( 2 ) .
حجة المذاهب ، مفتي الفرق ، قدوة الحفاظ ، آخر المجتهدين ، قاضي القضاة ، التقي البر ، العلي القدر ( 3 ) .
الإمام الحافظ المجتهد النظار ( 4 ) العلامة ذي الفنون فخر الحفاظ ، صاحب التصانيف ، ثقة ، جم الفضائل ، حسن الديانة ، صادق اللهجة ، قوي الذكاء ، من أوعية العلم ، رفيقنا الإمام ( 5 ) .
الإمام الحافظ العلامة ، قاضي القضاة ، بقية المجتهدين ، ممن طبق الممالك ذكره ، ولم يخف على أحد خبره .
ممن جمع فنون العلم من الفقه والأدب والنحو واللغة والشعر والفصاحة والزهد والورع والعبادة الكثيرة والتلاوة والشجاعة والشدة في دينه ( 6 ) .
شيخ الإسلام ، وأحد الأئمة المجتهدين الأعلام ( 7 ) .
شيخ الإسلام ، إمام العصر ، وتصانيفه تدل على تبحره في الحديث ( 8 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) قال ذلك الذهبي في المعجم المختص ، ونقله ولده في طبقات 10 / 148 .
( 2 ) نقله ابن قاضي شهبة 3 / 41 ، وهو في طبقات السبكي 10 / 197 .
( 3 ) قاله العمري في مسالك الأبصار نقله ولده في الطبقات 10 / 148 .
( 4 ) الكتاني في فهرس الفهارس ص 1033 ، وعنه نقلنا ما في المصادر التالية .
( 5 ) الذهبي في المعجم المختص ، لاحظ ما قاله الكتاني تعليقا عليه في المصدر السابق .
( 6 ) أبو المحاسن الحسيني الدمشقي ، في ذيل طبقات الحفاظ للذهبي ص 39 .
( 7 ) الحافظ ابن ناصر الدمشقي في طبقات الحفاظ ص 522 .
( 8 ) السيوطي في طبقات الحفاظ ص 55 .

( 1 ) قال ذلك الذهبي في المعجم المختص ، ونقله ولده في طبقات 10 / 148 . ( 2 ) نقله ابن قاضي شهبة 3 / 41 ، وهو في طبقات السبكي 10 / 197 . ( 3 ) قاله العمري في مسالك الأبصار نقله ولده في الطبقات 10 / 148 . ( 4 ) الكتاني في فهرس الفهارس ص 1033 ، وعنه نقلنا ما في المصادر التالية . ( 5 ) الذهبي في المعجم المختص ، لاحظ ما قاله الكتاني تعليقا عليه في المصدر السابق . ( 6 ) أبو المحاسن الحسيني الدمشقي ، في ذيل طبقات الحفاظ للذهبي ص 39 . ( 7 ) الحافظ ابن ناصر الدمشقي في طبقات الحفاظ ص 522 . ( 8 ) السيوطي في طبقات الحفاظ ص 55 .

8


الشيخ العالم الكبير ، إمام من أئمة الشافعية ، وعالم من كبار علماء الديار
المصرية ، ومن يعترف له بالرتب العلية ، وله عدالة الأصل وأصالة القول ، وإصابة
النقل ، ورزانة العقل ، وجزالة القول والفعل ، ومتانة الدين والفضل ، إلى تحصيل
ونفنن وتأصيل في المنقولات والمعقولات وتمكن نظر راجح وحفظ راسخ ، وتقدم
في الحديث والرواية عال شامخ .
كريم : شهد له العيان ، وإليه يعزى البيان ، ومن بحره يخرج اللؤلؤ والمرجان إلى
آداب غضة ، وفضائل من فضة ( 1 ) .
كان أنظر من رأيناه من أهل العلم ، ومن أجمعهم للعلوم ، وأحسنهم كلاما في
الأشياء الدقيقة ، وأجلدهم على ذلك .
وكان في غاية الإنصاف والرجوع إلى الحق في المباحث ولو على لسان آحاد
المستفيدين منه مواظبا على وظائف العبادات ، مراعيا لأرباب الفنون ( 2 ) .
تفقه به جماعة من الأئمة ، وانتشر صيته وتواليفه ، ولم يخلف بعده مثله ( 3 ) .
ومحاسنه ومناقبه أكثر من أن تحصر وأشهر من أن تذكر ( 4 ) .
وقد اعترف بفضله السلفية أتباع ابن تيمية :
فقال ابن كثير : الإمام العلامة . . . قاضي دمشق . . . برع في الفقه والأصول
والعربية وأنواع العلوم . . . انتهت إليه رئاسة العلم في وقته . . . وله كلام في صحة
القراءات أبان فيه عن تحقيق وسعة اطلاع ( 5 ) .


الشيخ العالم الكبير ، إمام من أئمة الشافعية ، وعالم من كبار علماء الديار المصرية ، ومن يعترف له بالرتب العلية ، وله عدالة الأصل وأصالة القول ، وإصابة النقل ، ورزانة العقل ، وجزالة القول والفعل ، ومتانة الدين والفضل ، إلى تحصيل ونفنن وتأصيل في المنقولات والمعقولات وتمكن نظر راجح وحفظ راسخ ، وتقدم في الحديث والرواية عال شامخ .
كريم : شهد له العيان ، وإليه يعزى البيان ، ومن بحره يخرج اللؤلؤ والمرجان إلى آداب غضة ، وفضائل من فضة ( 1 ) .
كان أنظر من رأيناه من أهل العلم ، ومن أجمعهم للعلوم ، وأحسنهم كلاما في الأشياء الدقيقة ، وأجلدهم على ذلك .
وكان في غاية الإنصاف والرجوع إلى الحق في المباحث ولو على لسان آحاد المستفيدين منه مواظبا على وظائف العبادات ، مراعيا لأرباب الفنون ( 2 ) .
تفقه به جماعة من الأئمة ، وانتشر صيته وتواليفه ، ولم يخلف بعده مثله ( 3 ) .
ومحاسنه ومناقبه أكثر من أن تحصر وأشهر من أن تذكر ( 4 ) .
وقد اعترف بفضله السلفية أتباع ابن تيمية :
فقال ابن كثير : الإمام العلامة . . . قاضي دمشق . . . برع في الفقه والأصول والعربية وأنواع العلوم . . . انتهت إليه رئاسة العلم في وقته . . . وله كلام في صحة القراءات أبان فيه عن تحقيق وسعة اطلاع ( 5 ) .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) أبو البقاء القاضي خالد بن أحمد البلوي الأندلسي في رحلته ، نقله الكتاني في فهرس
الفهارس ص 1035 ، وقال : لقاؤه في وسط أمره . . . فانظر ما يقول فيه لو لقيه آخره عمره ؟
( 2 ) الأسنوي في الطبقات ، لاحظ الدرر الكامنة 3 / 170 .
( 3 ) الحافظ العراقي كما في الدرر الكامنة 3 / 170 .
( 4 ) طبقات ابن قاضي شهبة 3 / 41 .
( 5 ) البداية والنهاية 1 / 551 رقم 2251 .

( 1 ) أبو البقاء القاضي خالد بن أحمد البلوي الأندلسي في رحلته ، نقله الكتاني في فهرس الفهارس ص 1035 ، وقال : لقاؤه في وسط أمره . . . فانظر ما يقول فيه لو لقيه آخره عمره ؟ ( 2 ) الأسنوي في الطبقات ، لاحظ الدرر الكامنة 3 / 170 . ( 3 ) الحافظ العراقي كما في الدرر الكامنة 3 / 170 . ( 4 ) طبقات ابن قاضي شهبة 3 / 41 . ( 5 ) البداية والنهاية 1 / 551 رقم 2251 .

9


وقال الزركلي الوهابي : شيخ الإسلام في عصره ، وأحد الحفاظ المفسرين
المناظرين ( 1 ) .
ولما نقل الكتاني كلام الذهبي فيه ، قال : فقف على وصفه له ب‍ ( فخر الحفاظ )
وكونه ( من أوعية العلم ) وناهيك بذلك ( 2 ) .
2 - مشايخه :
جمعهم أبو الحسين أحمد بن أيبك الحسامي الدمياطي في ( معجمه ) في عشرين
جزءا ولم يستوعبهم ، سمعه عليه الحفاظ كالمزي والذهبي ، وانتقى منه ولده أبو نصر
أربعين حديثا حدث بها وبغيرها من المرويات ، فمنهم :
1 - والده : تفقه عليه في صغره .
2 - نجم الدين ابن الرفعة : آخر من اشتغل عليه .
3 - علاء الدين الباجي : أخذ الأصلين وسائر المعقولات عنه .
4 - سيف الدين البغدادي : أخذ الخلاف والمنطق عنه .
5 - أبو حيان : أخذ النحو عنه .
6 - العراقي علم الدين : أخذ التفسير عنه .
7 - تقي الدين ابن الصائغ : أخذ القراءات عنه .
8 - الدمياطي الحافظ شرف الدين : أخذ الحديث عنه ، ولازمه كثيرا .
9 - الحافظ إمام الفن سعد الدين الحارثي : أخذ الحديث منه وهو كبير .
10 - ابن عطاء الله تاج الدين : أخذ التصوف عنه .
11 - الشيخ عبد الله الغماري المالكي : أخذ الفرائض عنه .


وقال الزركلي الوهابي : شيخ الإسلام في عصره ، وأحد الحفاظ المفسرين المناظرين ( 1 ) .
ولما نقل الكتاني كلام الذهبي فيه ، قال : فقف على وصفه له ب‍ ( فخر الحفاظ ) وكونه ( من أوعية العلم ) وناهيك بذلك ( 2 ) .
2 - مشايخه :
جمعهم أبو الحسين أحمد بن أيبك الحسامي الدمياطي في ( معجمه ) في عشرين جزءا ولم يستوعبهم ، سمعه عليه الحفاظ كالمزي والذهبي ، وانتقى منه ولده أبو نصر أربعين حديثا حدث بها وبغيرها من المرويات ، فمنهم :
1 - والده : تفقه عليه في صغره .
2 - نجم الدين ابن الرفعة : آخر من اشتغل عليه .
3 - علاء الدين الباجي : أخذ الأصلين وسائر المعقولات عنه .
4 - سيف الدين البغدادي : أخذ الخلاف والمنطق عنه .
5 - أبو حيان : أخذ النحو عنه .
6 - العراقي علم الدين : أخذ التفسير عنه .
7 - تقي الدين ابن الصائغ : أخذ القراءات عنه .
8 - الدمياطي الحافظ شرف الدين : أخذ الحديث عنه ، ولازمه كثيرا .
9 - الحافظ إمام الفن سعد الدين الحارثي : أخذ الحديث منه وهو كبير .
10 - ابن عطاء الله تاج الدين : أخذ التصوف عنه .
11 - الشيخ عبد الله الغماري المالكي : أخذ الفرائض عنه .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) الأعلام 4 / 302 .
( 2 ) فهرس الفهارس ص 1023 .

( 1 ) الأعلام 4 / 302 . ( 2 ) فهرس الفهارس ص 1023 .

10

لا يتم تسجيل الدخول!