إسم الكتاب : أحاديث في ذم الكلام وأهله ( عدد الصفحات : 30)


الحمد لله رب العالمين وصلواته على نبيه محمد وآله وسلم
أخبرنا الشيخ الإمام الأجل السيد سيف السلف إمام الحرمين أبو الحسن محمد بن عبد الملك جبر الله سموه وحفظه في الدارين قال حدثنا الشيخ الإمام أبو منصور محمد بن أحمد بن محمد الأصبهاني والشيخ أبو الهمام الإمام عبد الله بن عبد الواحد بن علي بن جعفر في المسجد الجامع في مجلس واحد في الحظيرة بالكرج في شهر المحرم سنة ستة وسبعين وأربعمائة قالا حدثنا الشيخ الإمام أبو الفضل عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن المقرئ الرازي قال أخبرنا أبو عبد الرحمن محمد بن الحسين بن موسى السلمي النيسابوري رحمة الله عليه حدثنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن الحسين بن عبد الله الحصامي حدثنا الحسن بن أحمد


الحمد لله رب العالمين وصلواته على نبيه محمد وآله وسلم أخبرنا الشيخ الإمام الأجل السيد سيف السلف إمام الحرمين أبو الحسن محمد بن عبد الملك جبر الله سموه وحفظه في الدارين قال حدثنا الشيخ الإمام أبو منصور محمد بن أحمد بن محمد الأصبهاني والشيخ أبو الهمام الإمام عبد الله بن عبد الواحد بن علي بن جعفر في المسجد الجامع في مجلس واحد في الحظيرة بالكرج في شهر المحرم سنة ستة وسبعين وأربعمائة قالا حدثنا الشيخ الإمام أبو الفضل عبد الرحمن بن أحمد بن الحسن المقرئ الرازي قال أخبرنا أبو عبد الرحمن محمد بن الحسين بن موسى السلمي النيسابوري رحمة الله عليه حدثنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن الحسين بن عبد الله الحصامي حدثنا الحسن بن أحمد

75


ابن مالك الزعفراني حدثنا محمد بن عبد الرحمن الهروي حدثنا يزيد بن هارون أنا يزيد بن إبراهيم التستري عن ابن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( تفكروا في خلق الله ولا تفكروا في الله )


ابن مالك الزعفراني حدثنا محمد بن عبد الرحمن الهروي حدثنا يزيد بن هارون أنا يزيد بن إبراهيم التستري عن ابن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( تفكروا في خلق الله ولا تفكروا في الله )

76


قال أبو الفضل وسمعت أبا عبد الرحمن قال سمعت أبا القاسم عبد الرحمن بن متويه يقول سمعت حامد بن رستم حدثنا الحسن بن مطيع الترمذي قال أخبرني إبراهيم بن رستم عن نوح الجامع قال سألت أبا حنيفة من أهل الجماعة فقال ( من فضل أبا بكر وعمر


قال أبو الفضل وسمعت أبا عبد الرحمن قال سمعت أبا القاسم عبد الرحمن بن متويه يقول سمعت حامد بن رستم حدثنا الحسن بن مطيع الترمذي قال أخبرني إبراهيم بن رستم عن نوح الجامع قال سألت أبا حنيفة من أهل الجماعة فقال ( من فضل أبا بكر وعمر

77


وأحب عثمان وعليا ورأى المسح على الخفين ولم ينطق في الله بشيء ولم يكفر أحدا بذنبه فهو من أهل الجماعة )
قال قال وحدثنا الأصم سمعت الربيع بن سليمان سمعت الشافعي رضي الله عنه أنه قال ( لأن يلقى الله العبد بكل ذنب ما خلا الشرك خير له من أن يلقاه بشيء من الهوى )


وأحب عثمان وعليا ورأى المسح على الخفين ولم ينطق في الله بشيء ولم يكفر أحدا بذنبه فهو من أهل الجماعة ) قال قال وحدثنا الأصم سمعت الربيع بن سليمان سمعت الشافعي رضي الله عنه أنه قال ( لأن يلقى الله العبد بكل ذنب ما خلا الشرك خير له من أن يلقاه بشيء من الهوى )

78


قال وسمعته يقول سمعت عبد الله بن محمد بن علي سمعت محمد بن إسحاق بن خزيمة سمعت الربيع بن سليمان يقول لما كلم الشافعي حفص الفرد فقال حفص القرآن مخلوق فقال له الشافعي ( كفرت بالله العظيم )


قال وسمعته يقول سمعت عبد الله بن محمد بن علي سمعت محمد بن إسحاق بن خزيمة سمعت الربيع بن سليمان يقول لما كلم الشافعي حفص الفرد فقال حفص القرآن مخلوق فقال له الشافعي ( كفرت بالله العظيم )

79


قال وسمعته يقول سمعت محمد بن عبد الله بن محمد يقول سمعت أبا العباس الدغولي يقول سمعت زكريا بن يحيى سمعت محمد بن عبد الله بن عبد الحكم يقول قال الشافعي ( إن سألك رجل عن شيء من الكلام فلا تجبه فإنك إن زللت قال لك كفرت )


قال وسمعته يقول سمعت محمد بن عبد الله بن محمد يقول سمعت أبا العباس الدغولي يقول سمعت زكريا بن يحيى سمعت محمد بن عبد الله بن عبد الحكم يقول قال الشافعي ( إن سألك رجل عن شيء من الكلام فلا تجبه فإنك إن زللت قال لك كفرت )

80


قال وسمعت أبا الوليد حسان بن محمد الفقيه سمعت محمد ابن إسحاق بن خزيمة سمعت يونس بن عبد الأعلى يقول أتيت الشافعي بعد ما كلمه حفص الفرد فقال غبت عنا يا أبا موسى ثم قال الشافعي ( لقد اطلعت من أهل الكلام على شيء والله ما توهمته قط ولإن يبتلى المرء بما نهى الله عنه خلا الشرك بالله خير من أن يبتلى بالكلام )


قال وسمعت أبا الوليد حسان بن محمد الفقيه سمعت محمد ابن إسحاق بن خزيمة سمعت يونس بن عبد الأعلى يقول أتيت الشافعي بعد ما كلمه حفص الفرد فقال غبت عنا يا أبا موسى ثم قال الشافعي ( لقد اطلعت من أهل الكلام على شيء والله ما توهمته قط ولإن يبتلى المرء بما نهى الله عنه خلا الشرك بالله خير من أن يبتلى بالكلام )

81


قال وأخبرنا محمد بن محمود الفقيه المروزي بها حدثنا محمد ابن عمير الرازي حدثنا أبو يحيى زكريا بن أيوب العلاف التجيبي حدثنا يونس بن عبد الأعلى حدثنا أشهب بن عبد العزيز قال سمعت مالك بن أنس يقول ( إياكم والبدع ) فقيل يا أبا عبد الله وما البدع قال ( أهل البدع الذين يتكلمون في أسماء وصفاته وكلامه وعلمه وقدرته ولا يسكتون عما سكت عنه الصحابة والتابعون لهم بإحسان )


قال وأخبرنا محمد بن محمود الفقيه المروزي بها حدثنا محمد ابن عمير الرازي حدثنا أبو يحيى زكريا بن أيوب العلاف التجيبي حدثنا يونس بن عبد الأعلى حدثنا أشهب بن عبد العزيز قال سمعت مالك بن أنس يقول ( إياكم والبدع ) فقيل يا أبا عبد الله وما البدع قال ( أهل البدع الذين يتكلمون في أسماء وصفاته وكلامه وعلمه وقدرته ولا يسكتون عما سكت عنه الصحابة والتابعون لهم بإحسان )

82


قال وسمعت محمد بن عبد الله الرازي سمعت عبد الرحمن بن أبي حاتم سمعت المزني سمعت الشافعي يقول ( الكلام يلعن أهل الكلام )
قال وسمعت محمد بن محمد بن داود سمعت ابن أبي حاتم قال الربيع بن سليمان نزل الشافعي من الدرج وقوم في المجلس يتكلمون


قال وسمعت محمد بن عبد الله الرازي سمعت عبد الرحمن بن أبي حاتم سمعت المزني سمعت الشافعي يقول ( الكلام يلعن أهل الكلام ) قال وسمعت محمد بن محمد بن داود سمعت ابن أبي حاتم قال الربيع بن سليمان نزل الشافعي من الدرج وقوم في المجلس يتكلمون

83


في شيء من الكلام فصاح عليهم وقال ( إما أن تجاورونا بخير وإما أن تقوموا عنا )
قال قال وسمعت بشر بن أحمد بن بشر الإسفراييني يقول حدثنا الفريابي حدثنا بشر بن الوليد


في شيء من الكلام فصاح عليهم وقال ( إما أن تجاورونا بخير وإما أن تقوموا عنا ) قال قال وسمعت بشر بن أحمد بن بشر الإسفراييني يقول حدثنا الفريابي حدثنا بشر بن الوليد

84

لا يتم تسجيل الدخول!