إسم الكتاب : فتوح مصر وأخبارها ( عدد الصفحات : 495)


فتوح مصر وأخبارها


فتوح مصر وأخبارها

1


بسم الله الرحمن الرحيم
أخبرنا الشيخ الفقيه الإمام العالم الحافظ أبو الطاهر أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن إبراهيم السلفي الأصبهاني قراءة عليه وأنا أسمع بثغر الإسكندرية حماه الله تعالى قال أخبرنا الشيخ أبو صادق مرشد بن يحيى بن القاسم بن علي المديني بقراءتي عليه قال أخبرنا الشيخ أبو الحسن علي بن منير بن أحمد الخلال في كتابه سنة خمس وثلاثين وأربع مائة قال أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن الفرج القماح قال أخبرنا أبو القاسم علي بن الحسن بن خلف بن قديد الأزدي قال حدثنا أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم قال


بسم الله الرحمن الرحيم أخبرنا الشيخ الفقيه الإمام العالم الحافظ أبو الطاهر أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن إبراهيم السلفي الأصبهاني قراءة عليه وأنا أسمع بثغر الإسكندرية حماه الله تعالى قال أخبرنا الشيخ أبو صادق مرشد بن يحيى بن القاسم بن علي المديني بقراءتي عليه قال أخبرنا الشيخ أبو الحسن علي بن منير بن أحمد الخلال في كتابه سنة خمس وثلاثين وأربع مائة قال أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن الفرج القماح قال أخبرنا أبو القاسم علي بن الحسن بن خلف بن قديد الأزدي قال حدثنا أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم قال

48


الجزء الأول
حدثنا محمد بن إسماعيل الكعبي قال حدثني أبي عن حرملة بن يحيى بن عمران التجيبي عن أبي قبيل عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال خلقت الدنيا على خمس صور على صورة الطير برأسه وصدره وجناحيه وذنبه فالرأس مكة والمدينة واليمن والصدر الشام ومصر والجناح الأيمن العراق وخلف العراق أمة يقال لها واق وخلف واق أمه يقال لها واق واق وخلف ذلك من الأمم ما لا يعلمه الا الله عز وجل والجناح الأيسر السند وخلف السند الهند وخلف الهند أمه يقال لها باسك وخلف باسك أمه يقال لها منسك وخلف ذلك من الأمم ما لا يعلمه إلا الله عز وجل والذنب من ذات الحمام إلى مغرب الشمس وشر ما في الطير الذنب
ذكر وصيه رسول الله صلى الله عليه وسلم بالقبط
حدثنا أشهب بن عبد العزيز وعبد الملك بن مسلمة قالا حدثنا


الجزء الأول حدثنا محمد بن إسماعيل الكعبي قال حدثني أبي عن حرملة بن يحيى بن عمران التجيبي عن أبي قبيل عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال خلقت الدنيا على خمس صور على صورة الطير برأسه وصدره وجناحيه وذنبه فالرأس مكة والمدينة واليمن والصدر الشام ومصر والجناح الأيمن العراق وخلف العراق أمة يقال لها واق وخلف واق أمه يقال لها واق واق وخلف ذلك من الأمم ما لا يعلمه الا الله عز وجل والجناح الأيسر السند وخلف السند الهند وخلف الهند أمه يقال لها باسك وخلف باسك أمه يقال لها منسك وخلف ذلك من الأمم ما لا يعلمه إلا الله عز وجل والذنب من ذات الحمام إلى مغرب الشمس وشر ما في الطير الذنب ذكر وصيه رسول الله صلى الله عليه وسلم بالقبط حدثنا أشهب بن عبد العزيز وعبد الملك بن مسلمة قالا حدثنا

49


مالك بن أنس عن ابن شهاب عن عبد الرحمن بن الكعب بن مالك ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إذا افتتحتم مصر فاستوصوا بالقبط خيرا فإن لهم ذمة ورخما قال ابن شهاب وكان يقال أن أم إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام منهم
حدثنا عبد الله بن صالح ومحمد بن رمح قالا حدثنا الليث بن سعد عن ابن شهاب عن ابن الكعب بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مثله قال الليث قلت لابن شهاب ما رحمهم قال إن أم إسماعيل عليه السلام منهم
حدثنا أبي عبد الله بن عبد الحكم وحامد بن يحيى قالا حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري أظنه عن ابن الكعب بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مثله
حدثنا عبد الملك بن هشام قال حدثنا زياد بن عبد الله البكائي عن محمد بن إسحاق قال حدثني محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب


مالك بن أنس عن ابن شهاب عن عبد الرحمن بن الكعب بن مالك ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إذا افتتحتم مصر فاستوصوا بالقبط خيرا فإن لهم ذمة ورخما قال ابن شهاب وكان يقال أن أم إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام منهم حدثنا عبد الله بن صالح ومحمد بن رمح قالا حدثنا الليث بن سعد عن ابن شهاب عن ابن الكعب بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مثله قال الليث قلت لابن شهاب ما رحمهم قال إن أم إسماعيل عليه السلام منهم حدثنا أبي عبد الله بن عبد الحكم وحامد بن يحيى قالا حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري أظنه عن ابن الكعب بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مثله حدثنا عبد الملك بن هشام قال حدثنا زياد بن عبد الله البكائي عن محمد بن إسحاق قال حدثني محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب

50


الزهري أن عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك الأنصاري ثم السلمي حدثه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مثله قال ابن إسحاق فقلت لمحمد بن مسلم ما الرحم الذي ذكره رسول الله صلى الله عليه وسلم لهم فقال كانت هاجر أم إسماعيل منهم
حدثنا أبي عبد الله بن عبد الحكم قال حدثنا راشد بن سعد وحدثنا عبد الملك بن مسلمة قال حدثنا عبد الله بن وهب عن حرملة بن عمران التجيبي عن عبد الرحمن بن شماسة المهري قال سمعت أبا ذر يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنكم ستفتحون أرضا يذكر فيها القيراط فاستوصوا بأهلها خيرا فإن لهم ذمة ورحما
حدثنا سعيد بن مسيرة عن إسحاق بن الفراط عن ابن لهيعة عن الأسود بن مالك الحميري عن بجير بن ذاخر المعافري عن عمرو بن العاص عن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن الله عز وجل سيفتح عليكم بعدي مصر فاستوصوا بقبطها خيرا فإن لكم منهم صهرا وذمة


الزهري أن عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك الأنصاري ثم السلمي حدثه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مثله قال ابن إسحاق فقلت لمحمد بن مسلم ما الرحم الذي ذكره رسول الله صلى الله عليه وسلم لهم فقال كانت هاجر أم إسماعيل منهم حدثنا أبي عبد الله بن عبد الحكم قال حدثنا راشد بن سعد وحدثنا عبد الملك بن مسلمة قال حدثنا عبد الله بن وهب عن حرملة بن عمران التجيبي عن عبد الرحمن بن شماسة المهري قال سمعت أبا ذر يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنكم ستفتحون أرضا يذكر فيها القيراط فاستوصوا بأهلها خيرا فإن لهم ذمة ورحما حدثنا سعيد بن مسيرة عن إسحاق بن الفراط عن ابن لهيعة عن الأسود بن مالك الحميري عن بجير بن ذاخر المعافري عن عمرو بن العاص عن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن الله عز وجل سيفتح عليكم بعدي مصر فاستوصوا بقبطها خيرا فإن لكم منهم صهرا وذمة

51


حدثنا عبد الملك بن مسلمة ويحيى بن عبد الله بن بكير عن ابن لهيعة عن ابن هبيرة أن أبا سالم الجيشاني أن سفيان بن هانئ أخبره أن بعض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبره أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إنكم ستكونون أجنادا وإن خير أجنادكم أهل المغرب منكم فاتقوا الله في القبط لا تأكلوهم أكل الحضر
حدثنا أبي قال حدثنا إسماعيل بن عياش عن عبد الرحمن بن زياد عن مسلم بن يسار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال استوصوا بالقبط خيرا فإنكم ستجدونهم نعم الأعوان على قتال عدوكم
حدثنا عبد الملك بن مسلمة عن الليث وابن لهيعة قال أخبرنا ابن وهب عن عمرو بن حريث عن يزيد بن أبي حبيب أن أبا سلمة بن عبد الرحمن حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصى عند وفاته أن يخرج اليهود من جزيرة العرب وقال الله الله في قبط مصر فإنكم ستظهرون عليهم ويكونون لكم عدة وأعوانا في سبيل الله
حدثنا عبد الملك بن مسلمة قال حدثنا ابن وهب عن موسى بن أيوب الغافقي عن رجل من آل زيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مرض فأغمي عليه ثم


حدثنا عبد الملك بن مسلمة ويحيى بن عبد الله بن بكير عن ابن لهيعة عن ابن هبيرة أن أبا سالم الجيشاني أن سفيان بن هانئ أخبره أن بعض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبره أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إنكم ستكونون أجنادا وإن خير أجنادكم أهل المغرب منكم فاتقوا الله في القبط لا تأكلوهم أكل الحضر حدثنا أبي قال حدثنا إسماعيل بن عياش عن عبد الرحمن بن زياد عن مسلم بن يسار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال استوصوا بالقبط خيرا فإنكم ستجدونهم نعم الأعوان على قتال عدوكم حدثنا عبد الملك بن مسلمة عن الليث وابن لهيعة قال أخبرنا ابن وهب عن عمرو بن حريث عن يزيد بن أبي حبيب أن أبا سلمة بن عبد الرحمن حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصى عند وفاته أن يخرج اليهود من جزيرة العرب وقال الله الله في قبط مصر فإنكم ستظهرون عليهم ويكونون لكم عدة وأعوانا في سبيل الله حدثنا عبد الملك بن مسلمة قال حدثنا ابن وهب عن موسى بن أيوب الغافقي عن رجل من آل زيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مرض فأغمي عليه ثم

52


أفاق فقال استوصوا بالأدم الجعد خيرا ثم أغمي عليه الثانية ثم أفاق فقال مثل ذلك ثم أغمي عليه الثالثة فقال مثل ذلك فقال القوم لو سألنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأدم الجعد فأفاق فسألوه فقال قبط مصر فإنهم أخوال وأصهار وهم أعوانكم على عدوكم وأعونكم على دينكم فقالوا كيف يكونون أعوانا على ديننا يا رسول الله فقال يكفونكم أعمال الدنيا وتتفرغون للعبادة فالراضي بما يؤتى إليهم كالفاعل بهم والكاره لما يؤتى إليهم من الظلم كالدافع عنهم
حدثنا عبد الملك بن مسلمة قال حدثنا ابن وهب عن أبي هانئ الخولاني عن أبي عبد الرحمن الحبلي وعمرو بن حريث وغيرهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إنكم ستقدمون على قوم جعد رؤوسهم فاستوصوا بهم خيرا فإنهم قوة لكم وبلاغ إلى عدوكم بإذن الله عز وجل يعني قبط مصر
حدثنا أبو الأسود قال حدثنا ابن لهيعة عن أبي هانئ أنه سمع الحبلي وعمرا بن حريث يحدثان عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مثله
حدثنا عبد الملك بن هشام قال أخبرنا عبد الله بن وهب عن ابن لهيعة قال حدثني عمر مولى عفرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الله الله في أهل الذمة أهل المدرة السوداء السحم الجعاد فإن لهم نسبا وصهرا


أفاق فقال استوصوا بالأدم الجعد خيرا ثم أغمي عليه الثانية ثم أفاق فقال مثل ذلك ثم أغمي عليه الثالثة فقال مثل ذلك فقال القوم لو سألنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأدم الجعد فأفاق فسألوه فقال قبط مصر فإنهم أخوال وأصهار وهم أعوانكم على عدوكم وأعونكم على دينكم فقالوا كيف يكونون أعوانا على ديننا يا رسول الله فقال يكفونكم أعمال الدنيا وتتفرغون للعبادة فالراضي بما يؤتى إليهم كالفاعل بهم والكاره لما يؤتى إليهم من الظلم كالدافع عنهم حدثنا عبد الملك بن مسلمة قال حدثنا ابن وهب عن أبي هانئ الخولاني عن أبي عبد الرحمن الحبلي وعمرو بن حريث وغيرهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إنكم ستقدمون على قوم جعد رؤوسهم فاستوصوا بهم خيرا فإنهم قوة لكم وبلاغ إلى عدوكم بإذن الله عز وجل يعني قبط مصر حدثنا أبو الأسود قال حدثنا ابن لهيعة عن أبي هانئ أنه سمع الحبلي وعمرا بن حريث يحدثان عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مثله حدثنا عبد الملك بن هشام قال أخبرنا عبد الله بن وهب عن ابن لهيعة قال حدثني عمر مولى عفرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الله الله في أهل الذمة أهل المدرة السوداء السحم الجعاد فإن لهم نسبا وصهرا

53


قال عمر مولى عفرة صهرهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تسرر فيهم ونسبهم أن أم إسماعيل النبي عليه السلام منهم قال ابن وهب فأخبرني ابن لهيعة أن أم إسماعيل هاجر من أم العرب قرية كانت امام الفرما من مصر
حدثنا عثمان بن صالح قال أخبرنا مروان القصاص قال صاهر إلى القبط من الأنبياء صلوات الله عليهم ثلاثة إبراهيم خليل الرحمن عليه الصلاة والسلام تسرر هاجر ويوسف عليه السلام تزوج بنت صاحب عين شمس ورسول الله صلى الله عليه وسلم تسرر مارية
حدثنا هانئ بن المتوكل قال حدثنا ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب قال إن قرية هاجر ياق التي عند أم دنين ودفنت هاجر حين توفيت كما حدثنا ابن هشام عن زياد بن عبد الله عن ابن إسحاق في الحجر قال ابن هشام تقول العرب هاجر وآجر فيبدلون الألف من الهاء كما قالوا هراق الماء وأراق الماء ونحوه


قال عمر مولى عفرة صهرهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تسرر فيهم ونسبهم أن أم إسماعيل النبي عليه السلام منهم قال ابن وهب فأخبرني ابن لهيعة أن أم إسماعيل هاجر من أم العرب قرية كانت امام الفرما من مصر حدثنا عثمان بن صالح قال أخبرنا مروان القصاص قال صاهر إلى القبط من الأنبياء صلوات الله عليهم ثلاثة إبراهيم خليل الرحمن عليه الصلاة والسلام تسرر هاجر ويوسف عليه السلام تزوج بنت صاحب عين شمس ورسول الله صلى الله عليه وسلم تسرر مارية حدثنا هانئ بن المتوكل قال حدثنا ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب قال إن قرية هاجر ياق التي عند أم دنين ودفنت هاجر حين توفيت كما حدثنا ابن هشام عن زياد بن عبد الله عن ابن إسحاق في الحجر قال ابن هشام تقول العرب هاجر وآجر فيبدلون الألف من الهاء كما قالوا هراق الماء وأراق الماء ونحوه

54


ذكر بعض فضائل مصر
حدثنا عبد الله بن صالح عن ابن لهيعة عن بكر بن سوادة وبكر بن عمرو الخولاني يرفعان الحديث إلى عبد الله بن عمرو بن العاص قال قبط مصر أكرم الأعاجم كلها وأسمحهم يدا وأفضلهم عنصرا وأقربهم رحما بالعرب عامة وبقريش خاصة ومن أراد أن يذكر الفردوس أو ينظر إلى مثلها في الدنيا فلينظر إلى أرض مصر حين تخضر زروعها وتثمر ثمارها
حدثنا أبو الأسود النضر بن عبد الجبار قال حدثنا ابن لهيعة عن يزيد بن عمرو المعافري عن كعب الأحبار قال من أراد أن ينظر إلى شبه الجنة فلينظر إلى مصر إذا أخرفت وقال غير أبي الأسود إلى أرض مصر إذا أزهر ت
وقال غير ابن لهيعة وكان منهم السحرة فآمنوا جميعا في ساعة واحدة ولا يعلم جماعة أسلمت في ساعة واحدة أكثر من جماعة القبط وهم السحرة الذين آمنوا بموسى
وكان السحرة كما حدثنا عثمان بن صالح عن ابن لهيعة عن عبد الله بن هبيرة السبائي وبكر بن عمرو الخولاني ويزيد بن أبي حبيب


ذكر بعض فضائل مصر حدثنا عبد الله بن صالح عن ابن لهيعة عن بكر بن سوادة وبكر بن عمرو الخولاني يرفعان الحديث إلى عبد الله بن عمرو بن العاص قال قبط مصر أكرم الأعاجم كلها وأسمحهم يدا وأفضلهم عنصرا وأقربهم رحما بالعرب عامة وبقريش خاصة ومن أراد أن يذكر الفردوس أو ينظر إلى مثلها في الدنيا فلينظر إلى أرض مصر حين تخضر زروعها وتثمر ثمارها حدثنا أبو الأسود النضر بن عبد الجبار قال حدثنا ابن لهيعة عن يزيد بن عمرو المعافري عن كعب الأحبار قال من أراد أن ينظر إلى شبه الجنة فلينظر إلى مصر إذا أخرفت وقال غير أبي الأسود إلى أرض مصر إذا أزهر ت وقال غير ابن لهيعة وكان منهم السحرة فآمنوا جميعا في ساعة واحدة ولا يعلم جماعة أسلمت في ساعة واحدة أكثر من جماعة القبط وهم السحرة الذين آمنوا بموسى وكان السحرة كما حدثنا عثمان بن صالح عن ابن لهيعة عن عبد الله بن هبيرة السبائي وبكر بن عمرو الخولاني ويزيد بن أبي حبيب

55


المالكي يزيد بعضهم على بعض في الحديث اثني عشر ساحرا رؤساء تحت يد كل ساحر منهم عشرون عريفا تحت يد كل عريف منهم ألف من السحرة فكان جميع السحرة مائتي ألف وأربعين ألفا ومائتين واثنين وخمسين إنسانا بالرؤساء والعرفاء فلما عاينوا ما عاينوا أيقنوا أن ذلك من السماء وأن السحر لا يقوم لأمر الله فخر الرؤساء الاثنا عشر عند ذلك سجدا فاتبعهم العرفاء واتبع العرفاء من بقي وقالوا * ( آمنا برب العالمين رب موسى وهارون ) *
حدثنا هانئ بن المتوكل قال حدثنا ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب أن تبيعا قال كانوا من أصحاب موسى صلوات الله عليه ولم يفتتن منهم أحد مع من افتن من بني إسرائيل في عبادة العجل
حدثنا هانىء بن المتوكل قال حدثنا ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب ان تبيعا كان يقول ما آمن جماعة قط في ساعة واحدة مثل جماعة القبط
حدثنا أبو صالح قال حدثنا الليث عن يزيد بن أبي حبيب أنه بلغه أن كعب الأحبار كان يقول مثل قبط مصر كالغيضة كلما قطعت نبتت حتى يخرب الله عز وجل بهم وبصناعتهم جزائر الروم


المالكي يزيد بعضهم على بعض في الحديث اثني عشر ساحرا رؤساء تحت يد كل ساحر منهم عشرون عريفا تحت يد كل عريف منهم ألف من السحرة فكان جميع السحرة مائتي ألف وأربعين ألفا ومائتين واثنين وخمسين إنسانا بالرؤساء والعرفاء فلما عاينوا ما عاينوا أيقنوا أن ذلك من السماء وأن السحر لا يقوم لأمر الله فخر الرؤساء الاثنا عشر عند ذلك سجدا فاتبعهم العرفاء واتبع العرفاء من بقي وقالوا * ( آمنا برب العالمين رب موسى وهارون ) * حدثنا هانئ بن المتوكل قال حدثنا ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب أن تبيعا قال كانوا من أصحاب موسى صلوات الله عليه ولم يفتتن منهم أحد مع من افتن من بني إسرائيل في عبادة العجل حدثنا هانىء بن المتوكل قال حدثنا ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب ان تبيعا كان يقول ما آمن جماعة قط في ساعة واحدة مثل جماعة القبط حدثنا أبو صالح قال حدثنا الليث عن يزيد بن أبي حبيب أنه بلغه أن كعب الأحبار كان يقول مثل قبط مصر كالغيضة كلما قطعت نبتت حتى يخرب الله عز وجل بهم وبصناعتهم جزائر الروم

56

لا يتم تسجيل الدخول!