إسم الكتاب : أنساب الأشراف ( عدد الصفحات : 488)


كتاب جمل
من
أنساب الأشراف


كتاب جمل من أنساب الأشراف

1


< صفحة فارغة >
صفحة بيضاء
< / صفحة فارغة >


< صفحة فارغة > صفحة بيضاء < / صفحة فارغة >

2


كتاب جمل
من
أنساب الأشراف
صنفه الإمام أحمد بن يحيى بن جابر
البلاذري
المتوفى سنة 279 ه‍ / 892 م
الجزء العاشر
بنو زهرة بن كلاب - بنو عدي بن كعب
حققه وقدم له
الأستاذ الدكتور سهيل ذكّار
الدكتور رياض زركلي
بإشراف
مكتبة البحوث والدراسات
في
دار الفكر
للطباعة والنشر والتوزيع


كتاب جمل من أنساب الأشراف صنفه الإمام أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري المتوفى سنة 279 ه‍ / 892 م الجزء العاشر بنو زهرة بن كلاب - بنو عدي بن كعب حققه وقدم له الأستاذ الدكتور سهيل ذكّار الدكتور رياض زركلي بإشراف مكتبة البحوث والدراسات في دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع

3


جميع حقوق إعادة الطبع محفوظة للناشر
الطبعة الأولى
بيروت لبنان
حارة حريك - شارع عبد النور - برقيا : فكسي - ص ب : 7061 / 11
تلفون : 838305 - 838202 - 838136 - فاكس : 009611837898
دولي : 009611860962 - دولي وفاكس : 4782308 - 212 - 001


جميع حقوق إعادة الطبع محفوظة للناشر الطبعة الأولى بيروت لبنان حارة حريك - شارع عبد النور - برقيا : فكسي - ص ب : 7061 / 11 تلفون : 838305 - 838202 - 838136 - فاكس : 009611837898 دولي : 009611860962 - دولي وفاكس : 4782308 - 212 - 001

4


الجزء العاشر
بنو زهرة بن كلاب - بنو عدي بن كعب


الجزء العاشر بنو زهرة بن كلاب - بنو عدي بن كعب

5


< صفحة فارغة >
صفحة بيضاء
< / صفحة فارغة >


< صفحة فارغة > صفحة بيضاء < / صفحة فارغة >

6



بسم الله الرحمن الرحيم
< صفحة فارغة > [ نسب ولد كعب بن لؤي ] < / صفحة فارغة >
< صفحة فارغة > [ نسب ولد مرة بن كعب ] < / صفحة فارغة >
< صفحة فارغة > [ نسب ولد كلاب بن مرة بن كعب ] < / صفحة فارغة >
نسب بني زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب
ولد زهرة بن كلاب :
عبد مناف بن زهرة ،
وأمه جمل بنت مالك بن قصية بن سعد من خزاعة . والحارث بن زهرة أمه عقيلة بنت عبد العزى بن غيرة من ثقيف ، وبعضهم يقول عفيلة ، وذلك تصحيف ، وسوداء . وكانت كاهنة تقول : إن في نساء زهرة نجابة ، فجعل الله ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم .
فولد عبد مناف بن زهرة :
وهب بن عبد مناف ،
وكان من أشراف قريش ، وهو جد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو أمه
آمنة بنت وهب بن عبد مناف ،
وأهيب بن عبد مناف ،
وقيس بن عبد مناف ، وأبا قيس ، وهو راكب البريد كان له اتصال بملوك العراق والشام ، فحمله بعضهم على البريد في أمر من الأمور ، فسمي راكب البريد ، وكانت الضيزنة ابنته عند عبد الله بن جدعان ، ويزعمون أن روح بن زنباع الجذامي ابنه ، وأم أهيب ، وقيس ، وأبي قيس : هند بنت أبي قيلة وهو وجرة بن غالب بن خزاعة .
فمن بني عبد مناف بن زهرة : الأسود بن عبد يغوث بن وهب ، وهو


بسم الله الرحمن الرحيم < صفحة فارغة > [ نسب ولد كعب بن لؤي ] < / صفحة فارغة > < صفحة فارغة > [ نسب ولد مرة بن كعب ] < / صفحة فارغة > < صفحة فارغة > [ نسب ولد كلاب بن مرة بن كعب ] < / صفحة فارغة > نسب بني زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب ولد زهرة بن كلاب :
عبد مناف بن زهرة ، وأمه جمل بنت مالك بن قصية بن سعد من خزاعة . والحارث بن زهرة أمه عقيلة بنت عبد العزى بن غيرة من ثقيف ، وبعضهم يقول عفيلة ، وذلك تصحيف ، وسوداء . وكانت كاهنة تقول : إن في نساء زهرة نجابة ، فجعل الله ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم .
فولد عبد مناف بن زهرة :
وهب بن عبد مناف ، وكان من أشراف قريش ، وهو جد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو أمه آمنة بنت وهب بن عبد مناف ، وأهيب بن عبد مناف ، وقيس بن عبد مناف ، وأبا قيس ، وهو راكب البريد كان له اتصال بملوك العراق والشام ، فحمله بعضهم على البريد في أمر من الأمور ، فسمي راكب البريد ، وكانت الضيزنة ابنته عند عبد الله بن جدعان ، ويزعمون أن روح بن زنباع الجذامي ابنه ، وأم أهيب ، وقيس ، وأبي قيس : هند بنت أبي قيلة وهو وجرة بن غالب بن خزاعة .
فمن بني عبد مناف بن زهرة : الأسود بن عبد يغوث بن وهب ، وهو

7


خال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكان من المستهزئين ، وقد كتبنا خبره في أول هذا الكتاب .
حدثني أبو بكر الأعين ، ثنا علي بن عبد الله المدائني ، ثنا سفيان بن عيينة عن عمرو عن عكرمة قال : أخذ جبريل بعنق الأسود بن عبد يغوث فحنا ظهره حتى احقوقف ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « خالي خالي » . فقال جبريل : يا محمد دعه .
وابنه عبد الرحمن بن الأسود بن عبد يغوث : وكان من خيار المسلمين وشهد يوم الحكمين [ 1 ] ، وقد روى عن أبي بكر الصديق وله بالمدينة دار عند أصحاب الغرابيل والقباب ، وكان المقداد بن عمر البهراني ربيب الأسود بن عبد يغوث ، فنسب إليه ، فقيل المقداد بن الأسود ، وكان خلف على أمه .
( ومنهم ) : عبد الله بن الأرقم بن عبد يغوث وكان على بيت مال عمر بن الخطاب ، ثم على بيت مال عثمان ، وكان من الصالحين ، ولما أنكر على عثمان استسلافه ما استسلف من بيت المال ، ألقى مفاتيح بيت المال ، واعتزله فولى عثمان بيت المال زيد بن ثابت الأنصاري ولا عقب لعبد الله بن الأرقم .
ومنهم : مخرمة بن نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة ، وكان من علماء قريش ، وأمه ابنة صيفي بن هشام بن عبد مناف بن قصي ، وكان أعمى أدرك الاسلام ، وكان يكنى أبا مسور ، ومات بالمدينة سنة أربع وخمسين وله مائة وخمس عشرة سنة ، وقال بعضهم : مات في أيام عثمان ، والأول أثبت .


خال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكان من المستهزئين ، وقد كتبنا خبره في أول هذا الكتاب .
حدثني أبو بكر الأعين ، ثنا علي بن عبد الله المدائني ، ثنا سفيان بن عيينة عن عمرو عن عكرمة قال : أخذ جبريل بعنق الأسود بن عبد يغوث فحنا ظهره حتى احقوقف ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « خالي خالي » . فقال جبريل : يا محمد دعه .
وابنه عبد الرحمن بن الأسود بن عبد يغوث : وكان من خيار المسلمين وشهد يوم الحكمين [ 1 ] ، وقد روى عن أبي بكر الصديق وله بالمدينة دار عند أصحاب الغرابيل والقباب ، وكان المقداد بن عمر البهراني ربيب الأسود بن عبد يغوث ، فنسب إليه ، فقيل المقداد بن الأسود ، وكان خلف على أمه .
( ومنهم ) : عبد الله بن الأرقم بن عبد يغوث وكان على بيت مال عمر بن الخطاب ، ثم على بيت مال عثمان ، وكان من الصالحين ، ولما أنكر على عثمان استسلافه ما استسلف من بيت المال ، ألقى مفاتيح بيت المال ، واعتزله فولى عثمان بيت المال زيد بن ثابت الأنصاري ولا عقب لعبد الله بن الأرقم .
ومنهم : مخرمة بن نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة ، وكان من علماء قريش ، وأمه ابنة صيفي بن هشام بن عبد مناف بن قصي ، وكان أعمى أدرك الاسلام ، وكان يكنى أبا مسور ، ومات بالمدينة سنة أربع وخمسين وله مائة وخمس عشرة سنة ، وقال بعضهم : مات في أيام عثمان ، والأول أثبت .

--------------------------------------------------------------------------

[ 1 ] حكما صفين : أبو موسى وعمرو بن العاص .

[ 1 ] حكما صفين : أبو موسى وعمرو بن العاص .

8


وكان ابنه المسور بن مخرمة بن نوفل ، وأمه أخت عبد الرحمن بن عوف ، أخبر عن يزيد بن معاوية ، وقد قدم من عنده ، بشر به الخمر ، واعتكافه على اللذات فكتب إلى عامله على المدينة أن يضربه حدا ، فقال الشاعر :
أيشربها صرفا يفضّ ختامها * أبو خالد ويضرب الحدّ مسور
وقال عقيل بن أبي طالب للمسيب بن حزن أبي سعيد بن المسيب الفقيه : يا بن الزانية ، فرفعه إلى عمر وكانت أم المسيب قد أسلمت ، فقال عمر لعقيل : ما تقول ؟ قال : عندي البيّنة على ما رميتها من الزنا ، فقال :
هلم بيّنتك فأتى بمخرمة بن نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة ، وبأبي جهم بن حذيفة العدوي من قريش ، فقال لهما عمر : ما تشهدان ؟ قالا :
نشهد أنها زانية ، قال : وبأي شيء عرفتما ذلك ؟ قالا : نكناها في الجاهلية ، فجلدهم عمر الحد ثمانين ، ثمانين .
وكان المسور بن مخرمة مع ابن الزبير بمكة ، فأصابه حجر ، فمات منه .
وكان المسور يكنى أبا عبد الرحمن ، وكان موته بمكة يوم نعي يزيد بن معاوية في شهر ربيع الأول سنة أربع وستين ، وصلى عليه عبد الله بن الزبير ، ودفن بالحجون ، وكان حين مات ابن اثنتين وستين سنة .
وقال الهيثم بن عدي : مات ابن سبعين ، والأول أثبت .
وقال الواقدي : قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم وللمسور ثماني سنين ، وقد حفظ عن النبي صلى الله عليه وسلم .
وحدثني محمد بن سعد عن الواقدي عن عبد الله بن جعفر عن أم بكر


وكان ابنه المسور بن مخرمة بن نوفل ، وأمه أخت عبد الرحمن بن عوف ، أخبر عن يزيد بن معاوية ، وقد قدم من عنده ، بشر به الخمر ، واعتكافه على اللذات فكتب إلى عامله على المدينة أن يضربه حدا ، فقال الشاعر :
أيشربها صرفا يفضّ ختامها * أبو خالد ويضرب الحدّ مسور وقال عقيل بن أبي طالب للمسيب بن حزن أبي سعيد بن المسيب الفقيه : يا بن الزانية ، فرفعه إلى عمر وكانت أم المسيب قد أسلمت ، فقال عمر لعقيل : ما تقول ؟ قال : عندي البيّنة على ما رميتها من الزنا ، فقال :
هلم بيّنتك فأتى بمخرمة بن نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة ، وبأبي جهم بن حذيفة العدوي من قريش ، فقال لهما عمر : ما تشهدان ؟ قالا :
نشهد أنها زانية ، قال : وبأي شيء عرفتما ذلك ؟ قالا : نكناها في الجاهلية ، فجلدهم عمر الحد ثمانين ، ثمانين .
وكان المسور بن مخرمة مع ابن الزبير بمكة ، فأصابه حجر ، فمات منه .
وكان المسور يكنى أبا عبد الرحمن ، وكان موته بمكة يوم نعي يزيد بن معاوية في شهر ربيع الأول سنة أربع وستين ، وصلى عليه عبد الله بن الزبير ، ودفن بالحجون ، وكان حين مات ابن اثنتين وستين سنة .
وقال الهيثم بن عدي : مات ابن سبعين ، والأول أثبت .
وقال الواقدي : قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم وللمسور ثماني سنين ، وقد حفظ عن النبي صلى الله عليه وسلم .
وحدثني محمد بن سعد عن الواقدي عن عبد الله بن جعفر عن أم بكر

9


بنت المسور قالت : ولد المسور بمكة بعد الهجرة بسنتين ، وكان المسور عالما بأمور قريش ، وله أحاديث قد مرت في هذا الكتاب ، وقال الشاعر :
ومسورا وابن عوف مصعبا ضرعت * هذا الشجاع وهذا الناسك الفهم
يعني مصعب بن عبد الرحمن بن عوف قتل مع ابن الزبير أيضا .
ومن ولد المسور بن مخرمة :
عبد الرحمن بن المسور ، أمه ابنة شرحبيل بن حسنة ، وكان شرحبيل حليف بني جمح ، ثم تحولوا في الإسلام إلى بني زهرة ، وكان عبد الرحمن بن المسور يكنى أبا المسور ، وكان فقيها ، ومات بالمدينة في سنة تسعين .
وهاشم بن المسور أمه ابنة الزبرقان بن بدر التميمي ، وكان أبو بكر بن عبد الرحمن بن المسور شاعرا وهو الذي يقول :
بينما نحن سائرون على الق‍ * اع سراعا والعيس تهوي هويا
خطرت خطرة على القلب من ذك‍ * رآك وهنا فما استطعت مضيّا
قلت لبيك إذ دعاني لك الش‍ * وق والحاديين كرّا المطيّا
وقال الشاعر ، وهو الفضل بن عباس بن عتبة بن أبي لهب في هاشم بن المسور :
أودى بعيبة [ 1 ] راكب مستعجل * يوم الرويثة هاشم بن المسور
هلَّا رددت الفضل حين أخذتها * فتكون معذرة وإن لم تعذر
ولقد أتيت على المشيب بسوءة * شنعاء إن ذكرت وإن لم تذكر
وكان أخذ عيبة بعض أصحابه .
وكان عبد الله بن جعفر بن عبد الرحمن بن المسور بن مخرمة محدثا يكنى


بنت المسور قالت : ولد المسور بمكة بعد الهجرة بسنتين ، وكان المسور عالما بأمور قريش ، وله أحاديث قد مرت في هذا الكتاب ، وقال الشاعر :
ومسورا وابن عوف مصعبا ضرعت * هذا الشجاع وهذا الناسك الفهم يعني مصعب بن عبد الرحمن بن عوف قتل مع ابن الزبير أيضا .
ومن ولد المسور بن مخرمة :
عبد الرحمن بن المسور ، أمه ابنة شرحبيل بن حسنة ، وكان شرحبيل حليف بني جمح ، ثم تحولوا في الإسلام إلى بني زهرة ، وكان عبد الرحمن بن المسور يكنى أبا المسور ، وكان فقيها ، ومات بالمدينة في سنة تسعين .
وهاشم بن المسور أمه ابنة الزبرقان بن بدر التميمي ، وكان أبو بكر بن عبد الرحمن بن المسور شاعرا وهو الذي يقول :
بينما نحن سائرون على الق‍ * اع سراعا والعيس تهوي هويا خطرت خطرة على القلب من ذك‍ * رآك وهنا فما استطعت مضيّا قلت لبيك إذ دعاني لك الش‍ * وق والحاديين كرّا المطيّا وقال الشاعر ، وهو الفضل بن عباس بن عتبة بن أبي لهب في هاشم بن المسور :
أودى بعيبة [ 1 ] راكب مستعجل * يوم الرويثة هاشم بن المسور هلَّا رددت الفضل حين أخذتها * فتكون معذرة وإن لم تعذر ولقد أتيت على المشيب بسوءة * شنعاء إن ذكرت وإن لم تذكر وكان أخذ عيبة بعض أصحابه .
وكان عبد الله بن جعفر بن عبد الرحمن بن المسور بن مخرمة محدثا يكنى

--------------------------------------------------------------------------

[ 1 ] العيبة : زبيل من أدم ، وما يجعل فيه الثياب . القاموس .

[ 1 ] العيبة : زبيل من أدم ، وما يجعل فيه الثياب . القاموس .

10

لا يتم تسجيل الدخول!