إسم الكتاب : أنساب الأشراف ( عدد الصفحات : 465)


كتاب جمل
من
أنساب الأشراف
صنفه الإمام أحمد بن يحيى بن جابر
البلاذري
المتوفى سنة 279 ه‍ / 892 م
الجزء التاسع
بنو عبد شمس ( 5 ) - بنو عبد العزى بن قصي
حققه وقدم له
الأستاذ الدكتور سهيل ذكّار
الدكتور رياض زركلي
بإشراف
مكتبة البحوث والدراسات
في
دار الفكر
للطباعة والنشر والتوزيع


كتاب جمل من أنساب الأشراف صنفه الإمام أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري المتوفى سنة 279 ه‍ / 892 م الجزء التاسع بنو عبد شمس ( 5 ) - بنو عبد العزى بن قصي حققه وقدم له الأستاذ الدكتور سهيل ذكّار الدكتور رياض زركلي بإشراف مكتبة البحوث والدراسات في دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع

تعريف الكتاب 1


جميع حقوق إعادة الطبع محفوظة للناشر
الطبعة الأولى
بيروت لبنان
حارة حريك - شارع عبد النور - برقيا : فكسي - ص ب : 7061 / 11
تلفون : 838305 - 838202 - 838136 - فاكس : 009611837898
دولي : 009611860962 - دولي وفاكس : 4782308 - 212 - 001


جميع حقوق إعادة الطبع محفوظة للناشر الطبعة الأولى بيروت لبنان حارة حريك - شارع عبد النور - برقيا : فكسي - ص ب : 7061 / 11 تلفون : 838305 - 838202 - 838136 - فاكس : 009611837898 دولي : 009611860962 - دولي وفاكس : 4782308 - 212 - 001

تعريف الكتاب 2


الجزء التاسع
بنو عبد شمس ( 5 ) - بنو عبد العزى بن قصي


الجزء التاسع بنو عبد شمس ( 5 ) - بنو عبد العزى بن قصي

تعريف الكتاب 3


< صفحة فارغة >
صفحة بيضاء
< / صفحة فارغة >


< صفحة فارغة > صفحة بيضاء < / صفحة فارغة >

تعريف الكتاب 4



< صفحة فارغة > [ تتمة بنو عبد مناف بن قصي بن كلاب ] < / صفحة فارغة >
< صفحة فارغة > [ تتمة بنو عبد شمس ] < / صفحة فارغة >
< صفحة فارغة > [ تتمة ولد أمية الأكبر ] < / صفحة فارغة >
< صفحة فارغة > [ تتمة ولد أبي العاص بن أمية الأكبر ] < / صفحة فارغة >
< صفحة فارغة > [ تتمة أيام هشام بن عبد الملك بن مروان بن حكم بن أبي العاص ] < / صفحة فارغة >
الخوارج في أيام هشام بن عبد الملك
أمر صبيح الخارجي [ 1 ] :
قال أبو الحسن المدائني : اشترى سوّار بن الأسعر المازني غلاما من سبي الأزارقة غلاما يقال له صبيح ، فكان عنده حينا فلما صار رجلا أعتقه ، وكان يرى رأي الخوارج ، فخرج في حاجة لسوار وصحبه رجل من طيّئ فحضرت الصلاة فصلَّى صبيح ولم يصلّ الطائي فقال له : ألست مسلما ؟ قال : بلى ! قال : فما بالك لم تصلّ ؟ فقال : وما أنت وهذا ؟ أقبل على شأنك . فحكَّم صبيح وقتل الطائي .
واجتمع إليه رجال فخرج وسار إلى هراة وأغار على إبل لبني سعد وقتل رجالا ، فأتى السعديون ضرار بن الهلقام بن نعيم التميمي ، وهو عامل للجنيد بن عبد الرحمن المرّي على بعض خراسان ، فخرج ضرار إلى الخوارج فسار في المفازة ولقيه صبيح في أربعمائة ، وضرار في جمع كثير من بني


< صفحة فارغة > [ تتمة بنو عبد مناف بن قصي بن كلاب ] < / صفحة فارغة > < صفحة فارغة > [ تتمة بنو عبد شمس ] < / صفحة فارغة > < صفحة فارغة > [ تتمة ولد أمية الأكبر ] < / صفحة فارغة > < صفحة فارغة > [ تتمة ولد أبي العاص بن أمية الأكبر ] < / صفحة فارغة > < صفحة فارغة > [ تتمة أيام هشام بن عبد الملك بن مروان بن حكم بن أبي العاص ] < / صفحة فارغة > الخوارج في أيام هشام بن عبد الملك أمر صبيح الخارجي [ 1 ] :
قال أبو الحسن المدائني : اشترى سوّار بن الأسعر المازني غلاما من سبي الأزارقة غلاما يقال له صبيح ، فكان عنده حينا فلما صار رجلا أعتقه ، وكان يرى رأي الخوارج ، فخرج في حاجة لسوار وصحبه رجل من طيّئ فحضرت الصلاة فصلَّى صبيح ولم يصلّ الطائي فقال له : ألست مسلما ؟ قال : بلى ! قال : فما بالك لم تصلّ ؟ فقال : وما أنت وهذا ؟ أقبل على شأنك . فحكَّم صبيح وقتل الطائي .
واجتمع إليه رجال فخرج وسار إلى هراة وأغار على إبل لبني سعد وقتل رجالا ، فأتى السعديون ضرار بن الهلقام بن نعيم التميمي ، وهو عامل للجنيد بن عبد الرحمن المرّي على بعض خراسان ، فخرج ضرار إلى الخوارج فسار في المفازة ولقيه صبيح في أربعمائة ، وضرار في جمع كثير من بني

--------------------------------------------------------------------------

[ 1 ] - بهامش الأصل : بلغ العرض بالأصل الثالث وللَّه الحمد .

[ 1 ] - بهامش الأصل : بلغ العرض بالأصل الثالث وللَّه الحمد .

7



تميم وغيرهم ، ومعهم البختي بن ضبيعة المرّي ، فاقتتلوا فقتل من أصحاب صبيح خمسون ، وقتل عامة من كان مع ضرار ، ورجع صبيح إلى سجستان فقال سوار
لعمري لئن أغفلت من خشية الردى * زرنج [ 1 ] ولم أخرج حذار صبيح
لبئس إذا حامي الحقيقة بعدها [ 2 ] * ولابس ثوبي ذلة وفضوح
فكتب خالد بن عبد الله إلى عبد الله بن أبي برده بطلب صبيح رجاء أن يظفر به دون الجنيد ، ونزل صبيح قرية كانت صلحا ، فأخذوه أسيرا وأتوا به ابن أبي بردة ، وقالوا : ما تجعل لنا إن أخذنا صبيحا ؟ قال : ما شئتم .
فاشترطوا عليه الحطيطة من الأتاوة وشيئا غير ذلك ، فدفعوه إليه فبعث به إلى خالد ، وبعث به خالد إلى هشام ، فأراد قتله وصلبه فقيل له : إذا تتخذ الخوارج الرصافة [ 3 ] دار هجرة ، فردّه إلى خالد فقتله وصلبه ، وأخذ الجنيد الخوارج ممن كان مع صبيح وعلى رأيه بخراسان فجعل يقتلهم حتى قتل مائة .
ويقال إن الجنيد أخذ رجلا منهم أعمى فقال : أنا أدلك عليهم ، فجعل يدلَّه على رجل رجل من أهل السنّة فيقتله حتى قتل مائة ثم قال :
لعنك الله يا أحمق . تزعم أن دمي حلال لك ، وأنا أدلك على قوم فتقتلهم ، والله ما قتلت إلا أصحابك وما دللتك من أصحابي على أحد . فقدمه فقتله .


تميم وغيرهم ، ومعهم البختي بن ضبيعة المرّي ، فاقتتلوا فقتل من أصحاب صبيح خمسون ، وقتل عامة من كان مع ضرار ، ورجع صبيح إلى سجستان فقال سوار لعمري لئن أغفلت من خشية الردى * زرنج [ 1 ] ولم أخرج حذار صبيح لبئس إذا حامي الحقيقة بعدها [ 2 ] * ولابس ثوبي ذلة وفضوح فكتب خالد بن عبد الله إلى عبد الله بن أبي برده بطلب صبيح رجاء أن يظفر به دون الجنيد ، ونزل صبيح قرية كانت صلحا ، فأخذوه أسيرا وأتوا به ابن أبي بردة ، وقالوا : ما تجعل لنا إن أخذنا صبيحا ؟ قال : ما شئتم .
فاشترطوا عليه الحطيطة من الأتاوة وشيئا غير ذلك ، فدفعوه إليه فبعث به إلى خالد ، وبعث به خالد إلى هشام ، فأراد قتله وصلبه فقيل له : إذا تتخذ الخوارج الرصافة [ 3 ] دار هجرة ، فردّه إلى خالد فقتله وصلبه ، وأخذ الجنيد الخوارج ممن كان مع صبيح وعلى رأيه بخراسان فجعل يقتلهم حتى قتل مائة .
ويقال إن الجنيد أخذ رجلا منهم أعمى فقال : أنا أدلك عليهم ، فجعل يدلَّه على رجل رجل من أهل السنّة فيقتله حتى قتل مائة ثم قال :
لعنك الله يا أحمق . تزعم أن دمي حلال لك ، وأنا أدلك على قوم فتقتلهم ، والله ما قتلت إلا أصحابك وما دللتك من أصحابي على أحد . فقدمه فقتله .

--------------------------------------------------------------------------

[ 1 ] زرنج : مدينة هي قصبة سجستان ، معجم البلدان .
[ 2 ] بهامش الأصل : يروى : لبئس إذا حامى الذمار ابن سعر .
[ 3 ] رصافة هشام على مقربة من الرقة ، بقاياها قائمة .

[ 1 ] زرنج : مدينة هي قصبة سجستان ، معجم البلدان . [ 2 ] بهامش الأصل : يروى : لبئس إذا حامى الذمار ابن سعر . [ 3 ] رصافة هشام على مقربة من الرقة ، بقاياها قائمة .

8



أمر خالد الخارجي
قال أبو الحسن المدائني : خرج خارجي من قبيل بوشنج [ 1 ] وهراة في جمع عظيم فكان لا يأتي قرية إلا افتدوا منه بمال ، ومضى إلى مرو الروذ وعليها ضرار بن الهلقام فأراد أن يعطيه شيئا وينصرف عنه فجبّنوه وعجّزوه .
وكان عامة الناس غزاة فقال : دعوني أردّ هذا الخارجي عنكم بشيء ولا نقاتله فإن عامة الناس غزاة ، قالوا : جبنت وضعفت . فقال : كأني بكم منهزمين تكسع [ 2 ] الريح أدباركم ، وخرج إليهم وأخرج معه الوجوه والأشراف من العرب والموالي ، فبيّت خالد عسكرهم فقتل من صبر وعامة من هرب ، فلم ينج منهم إلَّا القليل ، وأسروا ضرارا ثم قتلوه وأصحابه الذين بقوا معه ، فقال منصور بن هبيرة التميمي ثم المازني قصيدة طويلة يرثيهم ويقول فيها :


أمر خالد الخارجي قال أبو الحسن المدائني : خرج خارجي من قبيل بوشنج [ 1 ] وهراة في جمع عظيم فكان لا يأتي قرية إلا افتدوا منه بمال ، ومضى إلى مرو الروذ وعليها ضرار بن الهلقام فأراد أن يعطيه شيئا وينصرف عنه فجبّنوه وعجّزوه .
وكان عامة الناس غزاة فقال : دعوني أردّ هذا الخارجي عنكم بشيء ولا نقاتله فإن عامة الناس غزاة ، قالوا : جبنت وضعفت . فقال : كأني بكم منهزمين تكسع [ 2 ] الريح أدباركم ، وخرج إليهم وأخرج معه الوجوه والأشراف من العرب والموالي ، فبيّت خالد عسكرهم فقتل من صبر وعامة من هرب ، فلم ينج منهم إلَّا القليل ، وأسروا ضرارا ثم قتلوه وأصحابه الذين بقوا معه ، فقال منصور بن هبيرة التميمي ثم المازني قصيدة طويلة يرثيهم ويقول فيها :

--------------------------------------------------------------------------

[ 1 ] بلدة نزهة خصيبة في واد مشجر من نواحي هراة بينهما عشرة فراسخ . معجم البلدان .
[ 2 ] كسع : ضرب دبره بيده أو بصدر قدمه . القاموس .

[ 1 ] بلدة نزهة خصيبة في واد مشجر من نواحي هراة بينهما عشرة فراسخ . معجم البلدان . [ 2 ] كسع : ضرب دبره بيده أو بصدر قدمه . القاموس .

9


لقد تماصوا وقد آسوا أميرهم * عند اللقاء حذار الذمّ والعار
وقال رجل من بني العنبر في قصيدة له :
أأمام قد ذهب التجلَّد والأسى * فانعى فوارس مازن وضرارا
ثم إن خالدا مات من جراح كانت به ، ويقال مات حتف أنفه .


لقد تماصوا وقد آسوا أميرهم * عند اللقاء حذار الذمّ والعار وقال رجل من بني العنبر في قصيدة له :
أأمام قد ذهب التجلَّد والأسى * فانعى فوارس مازن وضرارا ثم إن خالدا مات من جراح كانت به ، ويقال مات حتف أنفه .

10



أمر عباد المعافري
قال أبو الحسن المدائني : خرج باليمن في أول سنة ست ومائة عباد المعافري فقابله مسعود بن عوف الكلبي ، فلم يظفر به ، فلم يزل باليمن حتى وليها يوسف بن عمر الثقفي فقتله .
< صفحة فارغة > [ أمر زحّاف الحميري ] < / صفحة فارغة >
وخرج على يوسف زحّاف بن عباد الحميري الأباضي فبعث إليه يوسف كثيرا أبا العاج السلمي فقتله فقال جرير بن عطية .
الله أهلك عبادا وشيعته * عادات ربك في أمثال عباد
لاقوا بعوث أمير المؤمنين لهم * كالريح إذ بعثت نحسا على عاد
فيهم ملائكة الرحمن ما لهم * إلا التوكل والتسبيح من زاد [ 1 ]


أمر عباد المعافري قال أبو الحسن المدائني : خرج باليمن في أول سنة ست ومائة عباد المعافري فقابله مسعود بن عوف الكلبي ، فلم يظفر به ، فلم يزل باليمن حتى وليها يوسف بن عمر الثقفي فقتله .
< صفحة فارغة > [ أمر زحّاف الحميري ] < / صفحة فارغة > وخرج على يوسف زحّاف بن عباد الحميري الأباضي فبعث إليه يوسف كثيرا أبا العاج السلمي فقتله فقال جرير بن عطية .
الله أهلك عبادا وشيعته * عادات ربك في أمثال عباد لاقوا بعوث أمير المؤمنين لهم * كالريح إذ بعثت نحسا على عاد فيهم ملائكة الرحمن ما لهم * إلا التوكل والتسبيح من زاد [ 1 ]

--------------------------------------------------------------------------

[ 1 ] ديوان جرير ص 121 .

[ 1 ] ديوان جرير ص 121 .

11


< صفحة فارغة >
صفحة بيضاء
< / صفحة فارغة >


< صفحة فارغة > صفحة بيضاء < / صفحة فارغة >

12

لا يتم تسجيل الدخول!