إسم الكتاب : مرآة الكتب ( عدد الصفحات : 503)


مرآة الكتب
للعلامة المحقق ثقة الاسلام التبريزي
علي بن موسى بن محمد شفيع
1330 - 1277 ه‍ ق
الجزء الأول
تحقيق
محمد علي الحائري ( * )


مرآة الكتب للعلامة المحقق ثقة الاسلام التبريزي علي بن موسى بن محمد شفيع 1330 - 1277 ه‍ ق الجزء الأول تحقيق محمد علي الحائري ( * )

1


كتاب خانه عمومي
حضرت آية الله العظمى مرعشي نجفي قم
الكاتب : مرآة الكتب المؤلف : ثقة الاسلام التبريزي
تحقيق : محمد علي الحائري
الناشر : مكتبة آية الله المرعشي العامة - قم
الطبعة : الأولى - 1414 ه‍
تنضيد الحروف والاخراج الفني : مؤسسة الأمين - قم
الفلم والألواح الحساسة ( الزنگ ) : ليتوگرافي تيزهوش
المطبعة : صدر - قم
الكمية : 000 / 1 نسخة
- الحقوق محفوظة للناشر - ( * )


كتاب خانه عمومي حضرت آية الله العظمى مرعشي نجفي قم الكاتب : مرآة الكتب المؤلف : ثقة الاسلام التبريزي تحقيق : محمد علي الحائري الناشر : مكتبة آية الله المرعشي العامة - قم الطبعة : الأولى - 1414 ه‍ تنضيد الحروف والاخراج الفني : مؤسسة الأمين - قم الفلم والألواح الحساسة ( الزنگ ) : ليتوگرافي تيزهوش المطبعة : صدر - قم الكمية : 000 / 1 نسخة - الحقوق محفوظة للناشر - ( * )

2


بسم الله الرحمن الرحيم ( * )


بسم الله الرحمن الرحيم ( * )

3


. . . ( * )


. . . ( * )

4



تصدير
بقلم الدكتور
السيد محمود المرعشي النجفي
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطاهرين .
إن كتاب " مرآة الكتب " يعد واحدا من الآثار التاريخية المفيدة المدونة
بالعربية في ببلوغرافيا الكتب الشيعية ، هو من تأليف العلامة الهمام ، المرحوم آية
الله الميرزا علي بن موسى بن محمد شفيع المشهور ب‍ : ثقة الاسلام التبريزي ، الذي
ما انفك وعلى مدى سنوات طوال منكبا في تحريره ، وبذل في هذا الجهود الكبيرة
المتواصلة ، وللمؤلف مكتبة في غاية الأهمية ، عامرة بذخائر غنية من الثقافة و
المعارف الاسلامية ، وقد أورد أكثر كتبها أثناء تدوين هذا الأثر الخالد .
إن حواشي المؤلف النافعة والقيمة على الكتاب الشريف : " روضات
الجنات " للخوانساري ، وكتاب : " كشف الظنون " للكاتب الچلبي ، وكتب ( * )


تصدير بقلم الدكتور السيد محمود المرعشي النجفي بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطاهرين .
إن كتاب " مرآة الكتب " يعد واحدا من الآثار التاريخية المفيدة المدونة بالعربية في ببلوغرافيا الكتب الشيعية ، هو من تأليف العلامة الهمام ، المرحوم آية الله الميرزا علي بن موسى بن محمد شفيع المشهور ب‍ : ثقة الاسلام التبريزي ، الذي ما انفك وعلى مدى سنوات طوال منكبا في تحريره ، وبذل في هذا الجهود الكبيرة المتواصلة ، وللمؤلف مكتبة في غاية الأهمية ، عامرة بذخائر غنية من الثقافة و المعارف الاسلامية ، وقد أورد أكثر كتبها أثناء تدوين هذا الأثر الخالد .
إن حواشي المؤلف النافعة والقيمة على الكتاب الشريف : " روضات الجنات " للخوانساري ، وكتاب : " كشف الظنون " للكاتب الچلبي ، وكتب ( * )

5


أخرى ، تجسد أمامنا إلمام المؤلف وتبحره في مختلف العلوم الاسلامية .
ورغم أنه لم يكن بوسع المؤلف في زمان مباشرته التحرير الوصول إلى
المصادر اللازمة بسهولة ، لكننا نستطيع القول : إن ما حرره ثقة الاسلام التبريزي
يعد واحدا من أفضل الآثار التي دونت في هذا المجال حتى الآن ، فالمعلومات
الدقيقة التي أوردها في أثره عند الإشارة إلى أسماء الكتب أو مؤلفيها أمر له أهمية .
وللأسف فإن المنية حالت بين المؤلف وإتمام أثره القيم هذا .
وإن المكتبة العامة للمرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد شهاب
الدين الحسيني المرعشي النجفي ( قدس سره الشريف ) وانسجاما مع أهدافها
العالية في نشر هذه الآثار المفيدة ، كل ما سنحت الفرصة قررت تبني تحقيق
هذا الكتاب ونشره .
وإنه لمن دواعي السرور أن لبى فضيلة الأستاذ العلامة المحقق المتتبع الخبير
محمد علي الحائري اقتراحنا لتحقيق الكتاب وتخريجه وتصحيحه مع النسخة
الأصلية الموجودة في الخزانة الخطية لمكتبتنا ، وهي بخط المؤلف نفسه .
هنا لابد من توجيه شكرنا وامتناننا لفضيلته على ما أبداه في هذا المجال .
نسأل الله أن يكون عملنا ونتاجنا هذا موردا لاستفادة المحققين الفضلاء و
الطالبين ، إنه نعم المولى ونعم الهادي ونعم النصير .
والسلام على عباد الله الصالحين
محمود المرعشي النجفي
قم المقدسة 1414 ق ( * )


أخرى ، تجسد أمامنا إلمام المؤلف وتبحره في مختلف العلوم الاسلامية .
ورغم أنه لم يكن بوسع المؤلف في زمان مباشرته التحرير الوصول إلى المصادر اللازمة بسهولة ، لكننا نستطيع القول : إن ما حرره ثقة الاسلام التبريزي يعد واحدا من أفضل الآثار التي دونت في هذا المجال حتى الآن ، فالمعلومات الدقيقة التي أوردها في أثره عند الإشارة إلى أسماء الكتب أو مؤلفيها أمر له أهمية .
وللأسف فإن المنية حالت بين المؤلف وإتمام أثره القيم هذا .
وإن المكتبة العامة للمرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد شهاب الدين الحسيني المرعشي النجفي ( قدس سره الشريف ) وانسجاما مع أهدافها العالية في نشر هذه الآثار المفيدة ، كل ما سنحت الفرصة قررت تبني تحقيق هذا الكتاب ونشره .
وإنه لمن دواعي السرور أن لبى فضيلة الأستاذ العلامة المحقق المتتبع الخبير محمد علي الحائري اقتراحنا لتحقيق الكتاب وتخريجه وتصحيحه مع النسخة الأصلية الموجودة في الخزانة الخطية لمكتبتنا ، وهي بخط المؤلف نفسه .
هنا لابد من توجيه شكرنا وامتناننا لفضيلته على ما أبداه في هذا المجال .
نسأل الله أن يكون عملنا ونتاجنا هذا موردا لاستفادة المحققين الفضلاء و الطالبين ، إنه نعم المولى ونعم الهادي ونعم النصير .
والسلام على عباد الله الصالحين محمود المرعشي النجفي قم المقدسة 1414 ق ( * )

6



بسم الله الرحمن الرحيم
إن من أجل العلوم علم التراجم الباحث عن أحوال العلماء وأخبار السلف ،
ومن ثم توجهت إليه أنظار علماء الاسلام في كل العصور . وقد ألف في ذلك مئات
المؤلفات .
منها الشاملة لجميع أصناف العلماء والأعيان ، ك‍ " وفيات الأعيان " لابن
خلكان ، و " سير أعلام النبلاء " للذهبي ، و " الوافي بالوفيات " للصفدي ، و " المنهل
الصافي " للأتابكي .
ومنها المرتبة لبيان أحوال طبقة خاصة ، كالأدباء ، والشعراء ، والأطباء ، و
اللغويين ، والنحاة .
ومنها المؤلفة في أحوال علماء المذاهب ، كطبقات الشافعية ، والمالكية ، و
أعيان الشيعة ، وطبقات أعلام الشيعة .
وقد ألف في ذلك علماء الشيعة بعد عصر شيخ الطائفة الطوسي أسفارا جليلة
مختصرة ومطولة ، منها : ( * )


بسم الله الرحمن الرحيم إن من أجل العلوم علم التراجم الباحث عن أحوال العلماء وأخبار السلف ، ومن ثم توجهت إليه أنظار علماء الاسلام في كل العصور . وقد ألف في ذلك مئات المؤلفات .
منها الشاملة لجميع أصناف العلماء والأعيان ، ك‍ " وفيات الأعيان " لابن خلكان ، و " سير أعلام النبلاء " للذهبي ، و " الوافي بالوفيات " للصفدي ، و " المنهل الصافي " للأتابكي .
ومنها المرتبة لبيان أحوال طبقة خاصة ، كالأدباء ، والشعراء ، والأطباء ، و اللغويين ، والنحاة .
ومنها المؤلفة في أحوال علماء المذاهب ، كطبقات الشافعية ، والمالكية ، و أعيان الشيعة ، وطبقات أعلام الشيعة .
وقد ألف في ذلك علماء الشيعة بعد عصر شيخ الطائفة الطوسي أسفارا جليلة مختصرة ومطولة ، منها : ( * )

7


1 - الفهرست ، للشيخ منتجب الدين علي بن بابويه الرازي ، المتوفى بعد
585 .
2 - معالم الفقهاء ، لابن شهرآشوب المازندراني ، المتوفى سنة 588 .
3 - أمل الآمل ، للشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي ، المتوفى سنة 1104 .
4 - الدرجات الرفيعة ، للسيد علي خان المدني الشيرازي ، المتوفى سنة
1120 .
5 - رياض العلماء وحياض الفضلاء ، للمولى عبد الله الأصفهاني الشهير ب‍ :
الأفندي ، من أعلام القرن الثاني عشر .
6 - روضات الجنات ، للعلامة السيد محمد باقر الخوانساري الأصفهاني ،
المتوفى سنة 1313 .
7 - مرآة الكتب ، القسم الأول ، للعلامة التبريزي ، المستشهد سنة 1330 ، و
هو هذا الكتاب ، وسنتحدث عنه فيما سيأتي .
8 - الكنى والألقاب ، للعلامة الشيخ عباس القمي ، المتوفى سنة 1359 .
9 - تحفة الأحباب ، له أيضا .
10 - الفوائد الرضوية ، له أيضا .
11 - أعيان الشيعة ، للعلامة السيد محسن الأمين العاملي ، المتوفى 1371 .
12 - ريحانة الأدب ، للعلامة الميرزا محمد علي المدرس التبريزي ، المتوفى
سنة 1373 .
13 - طبقات أعلام الشيعة ، للعلامة الشيخ آقا بزرك الطهراني ، المتوفى سنة ( * )


1 - الفهرست ، للشيخ منتجب الدين علي بن بابويه الرازي ، المتوفى بعد 585 .
2 - معالم الفقهاء ، لابن شهرآشوب المازندراني ، المتوفى سنة 588 .
3 - أمل الآمل ، للشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي ، المتوفى سنة 1104 .
4 - الدرجات الرفيعة ، للسيد علي خان المدني الشيرازي ، المتوفى سنة 1120 .
5 - رياض العلماء وحياض الفضلاء ، للمولى عبد الله الأصفهاني الشهير ب‍ :
الأفندي ، من أعلام القرن الثاني عشر .
6 - روضات الجنات ، للعلامة السيد محمد باقر الخوانساري الأصفهاني ، المتوفى سنة 1313 .
7 - مرآة الكتب ، القسم الأول ، للعلامة التبريزي ، المستشهد سنة 1330 ، و هو هذا الكتاب ، وسنتحدث عنه فيما سيأتي .
8 - الكنى والألقاب ، للعلامة الشيخ عباس القمي ، المتوفى سنة 1359 .
9 - تحفة الأحباب ، له أيضا .
10 - الفوائد الرضوية ، له أيضا .
11 - أعيان الشيعة ، للعلامة السيد محسن الأمين العاملي ، المتوفى 1371 .
12 - ريحانة الأدب ، للعلامة الميرزا محمد علي المدرس التبريزي ، المتوفى سنة 1373 .
13 - طبقات أعلام الشيعة ، للعلامة الشيخ آقا بزرك الطهراني ، المتوفى سنة ( * )

8


1389 ، وغيرها .
وأما علم الفهرسة مع ماله من الأهمية في ضبط ميراث الأمة فكانت العناية
إليه أقل من العناية بعلم الرجال ، والتاريخ ، والتراجم ، وغيرها من فنون الأدب .
وعلى أثرها لا تزال كثيرا من مآثر العلماء والمحققين مجهولة علينا .
ولكن في العصور المتأخرة تحققت هذه الأمنية بتأليف كتب مختصرة ومطولة
في هذا الموضوع ، منها :
1 - كشف الحجب والأستار عن وجه الكتب والاسفار ، للعلامة المولوي
السيد إعجاز حسين الكنتوري ، المتوفى سنة 1286 .
2 - مرآة الكتب ، وهو هذا الكتاب .
3 - كشف الأستار عن وجه الكتب والاسفار ، للعلامة السيد أحمد الحسيني
الصفائي الخوانساري ، المتوفى سنة 1359 .
4 - الذريعة إلى تصانيف الشيعة ، للعلامة الشيخ آقا بزرك الطهراني ، المتوفى
سنة 1389 .
ترجمة المؤلف :
ترجم له العلامة الطهراني في نقباء البشر ، وقال :
هو الشيخ الميرزا علي ابن الميرزا موسى ابن الميرزا محمد شفيع بن محمد جعفر
بن محمد رفيع بن محمد شفيع مستوفي الممالك الخراساني التبريزي ، المعروف ب‍ " ثقة
الاسلام " . ( * )


1389 ، وغيرها .
وأما علم الفهرسة مع ماله من الأهمية في ضبط ميراث الأمة فكانت العناية إليه أقل من العناية بعلم الرجال ، والتاريخ ، والتراجم ، وغيرها من فنون الأدب .
وعلى أثرها لا تزال كثيرا من مآثر العلماء والمحققين مجهولة علينا .
ولكن في العصور المتأخرة تحققت هذه الأمنية بتأليف كتب مختصرة ومطولة في هذا الموضوع ، منها :
1 - كشف الحجب والأستار عن وجه الكتب والاسفار ، للعلامة المولوي السيد إعجاز حسين الكنتوري ، المتوفى سنة 1286 .
2 - مرآة الكتب ، وهو هذا الكتاب .
3 - كشف الأستار عن وجه الكتب والاسفار ، للعلامة السيد أحمد الحسيني الصفائي الخوانساري ، المتوفى سنة 1359 .
4 - الذريعة إلى تصانيف الشيعة ، للعلامة الشيخ آقا بزرك الطهراني ، المتوفى سنة 1389 .
ترجمة المؤلف :
ترجم له العلامة الطهراني في نقباء البشر ، وقال :
هو الشيخ الميرزا علي ابن الميرزا موسى ابن الميرزا محمد شفيع بن محمد جعفر بن محمد رفيع بن محمد شفيع مستوفي الممالك الخراساني التبريزي ، المعروف ب‍ " ثقة الاسلام " . ( * )

9


عالم بارع ، وفاضل جليل . كان جده الاعلى الميرزا رفيع من تلامذة المحقق
الميرزا أبي القاسم القمي . . ، وأولاده وأحفاده أهل علم وفضل وأدب ، ومنهم
المترجم له .
ولد في سنة 1277 ه‍ ، وقرأ مقدمات العلوم في بلاده وهاجر إلى العتبات
المقدسة في العراق ، فحضر على الميرزا حبيب الله الرشتي وغيره في النجف ، و
حضر على الشيخ زين العابدين المازندراني في كربلاء ، وكذا على الشيخ علي
البفروئي .
وفي سنة 1308 ه‍ عاد إلى تبريز مشغولا بوظائف الشرع ، وكان من
البارزين وذوي الشأن هناك . . ، قتله الروس شنقا يوم عاشوراء سنة 1330 ه‍
عند احتلالهم تبريز أيام الانقلاب الدستوري مع عشرة آخرين من أفاضل
الرجال .
وقال العلامة الأمين : كان من علماء تبريز المشهورين ، وله من المؤلفات :
رسالة مفصلة في اثبات يوم ميلاد الرسول ، وكتاب كبير في مؤلفات الشيعة .
مكانته الاجتماعية والسياسية :
يبدو من كتب التواريخ أن المؤلف كان موضع احترام كافة الطبقات ، وكان له
دورا هاما في الثورة الدستورية في تبريز .
وقد كتب عن مكانته العلمية ، والاجتماعية ، والسياسية ، وشخصيته اللامعة
كتب ورسائل ومقالات نذكر أسماء بعضها في مصادر ترجمته . ( * )


عالم بارع ، وفاضل جليل . كان جده الاعلى الميرزا رفيع من تلامذة المحقق الميرزا أبي القاسم القمي . . ، وأولاده وأحفاده أهل علم وفضل وأدب ، ومنهم المترجم له .
ولد في سنة 1277 ه‍ ، وقرأ مقدمات العلوم في بلاده وهاجر إلى العتبات المقدسة في العراق ، فحضر على الميرزا حبيب الله الرشتي وغيره في النجف ، و حضر على الشيخ زين العابدين المازندراني في كربلاء ، وكذا على الشيخ علي البفروئي .
وفي سنة 1308 ه‍ عاد إلى تبريز مشغولا بوظائف الشرع ، وكان من البارزين وذوي الشأن هناك . . ، قتله الروس شنقا يوم عاشوراء سنة 1330 ه‍ عند احتلالهم تبريز أيام الانقلاب الدستوري مع عشرة آخرين من أفاضل الرجال .
وقال العلامة الأمين : كان من علماء تبريز المشهورين ، وله من المؤلفات :
رسالة مفصلة في اثبات يوم ميلاد الرسول ، وكتاب كبير في مؤلفات الشيعة .
مكانته الاجتماعية والسياسية :
يبدو من كتب التواريخ أن المؤلف كان موضع احترام كافة الطبقات ، وكان له دورا هاما في الثورة الدستورية في تبريز .
وقد كتب عن مكانته العلمية ، والاجتماعية ، والسياسية ، وشخصيته اللامعة كتب ورسائل ومقالات نذكر أسماء بعضها في مصادر ترجمته . ( * )

10

لا يتم تسجيل الدخول!