إسم الكتاب : كشف الظنون ( عدد الصفحات : 1035)


أ
المجلد الأول
من كتاب
كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون
مع مقدمة للعلامة الحجة
آية الله العظمى السيد شهاب الدين النجفي المرعشي
دار إحياء التراث العربي
بيروت - لبنان


أ المجلد الأول من كتاب كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون مع مقدمة للعلامة الحجة آية الله العظمى السيد شهاب الدين النجفي المرعشي دار إحياء التراث العربي بيروت - لبنان

المقدمة 1


ب
رسالة " كشف الظنون عن صاحب كشف الظنون "
سماحة آية الله العظمى السيد شهاب الدين الحسيني المرعشي النجفي
مد ظله الوارث
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد الله الذي القلم وما يسطرون ، وعلم آدم
الأسماء كلها ، فسجد له الملائكة كلهم أجمعون والصلاة
والسلام على مقدام السفراء المقربين ، وأشرف الأنبياء
والمرسلين ، سيدنا ونبينا أبي القاسم محمد وعلى عترته
الطاهرين حملة الكتاب الأئمة الهداة المهديين .
وبعد : فيقول العبد المستكين اللائذ بأبواب أهل
بيت الوحي والرحمة ، والمنيخ مطيته بفنائهم أبو المعالي
شهاب الدين الحسيني المرعشي النجفي صانه ربه وباريه
من شر كل من يظلمه ويعاديه :
إن من أهم ما يعين المستفيد ، ويريح قلبه ولبه
معرفة مؤلف الكتاب ، والعلم بناسقه ومرصفه ، ومن ثم
ترى أنهم عدوها من الرؤوس الثمانية وقالوا : إن المتعلم
في مبادي أمره إن عرف الناسق استراح خاطره ، وتهيأ
ضميره لقبول كلماته على نحو الأصول الموضوعة لا المصادرات
والحال جلية ثابتة بحكم التجربة غير محتاجة إلى إقامة
الدليل ، وتلفيقه من هنا وهنا ، فلله در فطاحل الفضل ،
وكبوش كتائب البحث والتنقيب ، خراريت التتبع
والاطلاع ، حيث لم يألوا الجهود في تأليف موسوعات وسيطة
ووجيزة لذكر المؤلفات ومؤلفيها على اختلاف سبكها
وتنوعها .
فمنهم من ذكر كل علم من الفقه والأدب والتفسير
والأصولين وغيرها بحياله ، وأشار إلى بعض مباحثه
الهامة وما دون فيه ، وهم عدة :


ب رسالة " كشف الظنون عن صاحب كشف الظنون " سماحة آية الله العظمى السيد شهاب الدين الحسيني المرعشي النجفي مد ظله الوارث بسم الله الرحمن الرحيم الحمد الله الذي القلم وما يسطرون ، وعلم آدم الأسماء كلها ، فسجد له الملائكة كلهم أجمعون والصلاة والسلام على مقدام السفراء المقربين ، وأشرف الأنبياء والمرسلين ، سيدنا ونبينا أبي القاسم محمد وعلى عترته الطاهرين حملة الكتاب الأئمة الهداة المهديين .
وبعد : فيقول العبد المستكين اللائذ بأبواب أهل بيت الوحي والرحمة ، والمنيخ مطيته بفنائهم أبو المعالي شهاب الدين الحسيني المرعشي النجفي صانه ربه وباريه من شر كل من يظلمه ويعاديه :
إن من أهم ما يعين المستفيد ، ويريح قلبه ولبه معرفة مؤلف الكتاب ، والعلم بناسقه ومرصفه ، ومن ثم ترى أنهم عدوها من الرؤوس الثمانية وقالوا : إن المتعلم في مبادي أمره إن عرف الناسق استراح خاطره ، وتهيأ ضميره لقبول كلماته على نحو الأصول الموضوعة لا المصادرات والحال جلية ثابتة بحكم التجربة غير محتاجة إلى إقامة الدليل ، وتلفيقه من هنا وهنا ، فلله در فطاحل الفضل ، وكبوش كتائب البحث والتنقيب ، خراريت التتبع والاطلاع ، حيث لم يألوا الجهود في تأليف موسوعات وسيطة ووجيزة لذكر المؤلفات ومؤلفيها على اختلاف سبكها وتنوعها .
فمنهم من ذكر كل علم من الفقه والأدب والتفسير والأصولين وغيرها بحياله ، وأشار إلى بعض مباحثه الهامة وما دون فيه ، وهم عدة :

المقدمة 2


كعلامة الأدب والتاريخ الشيخ أبي محمد أحمد بن
طيفور البغدادي المتوفى سنة 280 صاحب كتاب : بلاغات
النساء المطبوع بالغري الشريف في كتابه : " أخبار
المؤلفين والمؤلفات "
ومنهم : شيخنا الأقدم ، الثقة الأمين أبو الفرج محمد بن
إسحاق الوراق الشهير بابن النديم البغدادي المتوفي سنة
385 في كتابه " فهرس العلوم " ألفه في سنة 377 وطبع
مرارا .
ومنهم : العلامة المورخ الشهير أبو الحسن علي بن
أنجب البغدادي المتوفى سنة 674 صاحب كتاب : أخبار
المنصفين في كتابه : " أسماء المصنفات ، لم يطبع
ومنهم : العلامة المولى عصام الدين أبو الخير أحمد
ابن مصطفى بن خليل الشهير بطاش كبرى زاده الحنفي
البروساوي المتوفى سنة 968 في كتابه : " مفتاح السعادة
ومصباح السيادة " طبع في ثلاث مجلدات بحيدر آباد الدكن
بأمر السلطان الأعظم أصف جاه السابع فقيد نشر العلم
والأدب عثمان على خان النظام المتوفى في ذي القعدة سنة
1368 بتلك البلدة .
ومنهم : العلامة كمال الدين محمد أفندي ابن المولى
أحمد طاش كبرى زاده المذكور المتوفى بقسطنطنية سنة
1026 في كتابه : " موضوعات العلوم " المطبوع بإسلامبول
سنة 1313 بمطبعة الاقدام .
ومنهم العلامة القاضي الشيخ عبد النبي بن


كعلامة الأدب والتاريخ الشيخ أبي محمد أحمد بن طيفور البغدادي المتوفى سنة 280 صاحب كتاب : بلاغات النساء المطبوع بالغري الشريف في كتابه : " أخبار المؤلفين والمؤلفات " ومنهم : شيخنا الأقدم ، الثقة الأمين أبو الفرج محمد بن إسحاق الوراق الشهير بابن النديم البغدادي المتوفي سنة 385 في كتابه " فهرس العلوم " ألفه في سنة 377 وطبع مرارا .
ومنهم : العلامة المورخ الشهير أبو الحسن علي بن أنجب البغدادي المتوفى سنة 674 صاحب كتاب : أخبار المنصفين في كتابه : " أسماء المصنفات ، لم يطبع ومنهم : العلامة المولى عصام الدين أبو الخير أحمد ابن مصطفى بن خليل الشهير بطاش كبرى زاده الحنفي البروساوي المتوفى سنة 968 في كتابه : " مفتاح السعادة ومصباح السيادة " طبع في ثلاث مجلدات بحيدر آباد الدكن بأمر السلطان الأعظم أصف جاه السابع فقيد نشر العلم والأدب عثمان على خان النظام المتوفى في ذي القعدة سنة 1368 بتلك البلدة .
ومنهم : العلامة كمال الدين محمد أفندي ابن المولى أحمد طاش كبرى زاده المذكور المتوفى بقسطنطنية سنة 1026 في كتابه : " موضوعات العلوم " المطبوع بإسلامبول سنة 1313 بمطبعة الاقدام .
ومنهم العلامة القاضي الشيخ عبد النبي بن

المقدمة 3


ج .
عبد الرسول بن أبي محمد عبد الوارث العثماني الحنفي
الهندي الأحمد نگرى صاحب كتاب : دستور العلماء
المطبوع بحيدر آباد الدكن في كتابه : " معجم العلوم
والحرف " لم يتم ولم يطبع وهو من أعيان القرن الثاني
عشر .
ومنهم : العلامة الشيخ زين الدين محمد بن علي بن
السهروردي الكردي المتوفى سنة 1200 في كتابه " تنويع
العلوم " لم يطبع .
ومنهم : العلامة المورخ المتكلم السيد شمس -
الدين علي الحسيني الشيرازي المتوفى سنة 1205 في
كتابه : " أنواع العلوم "
ومنهم : العلامة جدي الفقيه النسابة المورخ
السيد محمد إبراهيم الحسيني المرعشي الحائري المتوفى
سنة 1240 في كتابه : " أنواع العلوم " والنسخة لم تتم ولم تطبع
ومنهم : العلامة المتفنن ، المؤلف المصنف المكثر
السيد أبو الطيب صديق بن حسن خان الحسيني القنوجي
الواسطي المتوفى سنة 1307 ملك " بهوبال " من مناطق
الهند صاحب الكتب الشهيرة في كتابه : " أبجد العلوم
والوشي المرقوم والسحاب المركوم " المطبوع بتلك البلدة
سنة 1296 وقد فرغ من تأليفه سنة 1290 .
ومنهم : العلامة البحاثة المولوي حسن المتوفى
في حدود سنة 1300 في كتابه : " تاريخ العلوم " لم يتم .
ومنهم : المستشرق الفاضل " كارك بروكلمان "
الجرمني صاحب كتاب تاريخ الشعوب الاسلامية المتوفى
سنة " 1956 م " في كتابه : " آداب اللغة العربية " المطبوع
ببلاد الجرمن في مجلدات وترجمه بعض الأفاضل من
المصريين إلى العربية والأسف كل الأسف أنها لم تتم
وسمعت أن المترجم أجاب دعوة ربه الكريم قبل الاتمام .
* * *


ج .
عبد الرسول بن أبي محمد عبد الوارث العثماني الحنفي الهندي الأحمد نگرى صاحب كتاب : دستور العلماء المطبوع بحيدر آباد الدكن في كتابه : " معجم العلوم والحرف " لم يتم ولم يطبع وهو من أعيان القرن الثاني عشر .
ومنهم : العلامة الشيخ زين الدين محمد بن علي بن السهروردي الكردي المتوفى سنة 1200 في كتابه " تنويع العلوم " لم يطبع .
ومنهم : العلامة المورخ المتكلم السيد شمس - الدين علي الحسيني الشيرازي المتوفى سنة 1205 في كتابه : " أنواع العلوم " ومنهم : العلامة جدي الفقيه النسابة المورخ السيد محمد إبراهيم الحسيني المرعشي الحائري المتوفى سنة 1240 في كتابه : " أنواع العلوم " والنسخة لم تتم ولم تطبع ومنهم : العلامة المتفنن ، المؤلف المصنف المكثر السيد أبو الطيب صديق بن حسن خان الحسيني القنوجي الواسطي المتوفى سنة 1307 ملك " بهوبال " من مناطق الهند صاحب الكتب الشهيرة في كتابه : " أبجد العلوم والوشي المرقوم والسحاب المركوم " المطبوع بتلك البلدة سنة 1296 وقد فرغ من تأليفه سنة 1290 .
ومنهم : العلامة البحاثة المولوي حسن المتوفى في حدود سنة 1300 في كتابه : " تاريخ العلوم " لم يتم .
ومنهم : المستشرق الفاضل " كارك بروكلمان " الجرمني صاحب كتاب تاريخ الشعوب الاسلامية المتوفى سنة " 1956 م " في كتابه : " آداب اللغة العربية " المطبوع ببلاد الجرمن في مجلدات وترجمه بعض الأفاضل من المصريين إلى العربية والأسف كل الأسف أنها لم تتم وسمعت أن المترجم أجاب دعوة ربه الكريم قبل الاتمام .
* * *

المقدمة 4


ومنهم : من عنون وذكر في كتابه المؤلفين وسرد
في تراجمهم أسماء الكتب التي سمحت أقلامهم بها وهم عدة
تخرج الرسالة عن الايجاز بذكر كلهم ونقتصر بايراد
أسماء ، بعضهم ، فنقول :
منهم : الشيخ الأقدم القدوة المؤتمن مولانا أبو -
العباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس النجاشي المتوفى
سنة 405 مقدام أصحابنا الرجاليين ، الذي أصبحت كلماته
مرجعا ومدركا لهم في الجرح والتعديل وتمييز الرواة
جزاه الله عن الاسلام خيرا ، في كتابه المعروف الرجال
وقد طبع مرارا في بمبئي والغري الشريف وطهران ، وعليه
ذيول وتعاليق وشروح وترتيب وتهذيب .
ومنهم : شيخ الطائفة المحقة على الاطلاق مقتدى
الشيعة في الآفاق ، مولانا أبو جعفر محمد بن الحسن بن علي
ابن الحسن الطوسي ثم النجفي المتوفى سنة 460 صاحب
كتابي التهذيب والاستبصار الذين تدور عليهما رحى الاستنباط
في كتابه : " فهرست مؤلفي الشيعة " وهو أحد مدارك أصحابنا الإمامية
في الكتب الرجالية ، وقد طبع مرارا ، والف
كتب كثيرة في التذييل عليه ، أو التلخيص ، أو الترتيب .
ومنهم : العلامة الفقيه المحدث الرجالي الشيخ
أبو الحسن منتجب الدين علي بن أبي القاسم عبيد الله بن
أبي محمد الحسن الشهير به " حسنكا " ابن محمد بن الحسن بن
الحسين بن الحسن بن الحسين بن علي بن الحسين بن موسى بن
بابويه القمي الرازي صاحب كتاب الأربعين من الأربعين عن
الأربعين في فضائل أمير المؤمنين عليه السلام المتوفى سنة 585
في كتابه " فهرس علماء الشيعة " المطبوع بالغري الشريف
مرة وبلكهنو أخرى .
ومنهم : العلامة الحافظ ، متكلم الشيعة الإمامية


ومنهم : من عنون وذكر في كتابه المؤلفين وسرد في تراجمهم أسماء الكتب التي سمحت أقلامهم بها وهم عدة تخرج الرسالة عن الايجاز بذكر كلهم ونقتصر بايراد أسماء ، بعضهم ، فنقول :
منهم : الشيخ الأقدم القدوة المؤتمن مولانا أبو - العباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس النجاشي المتوفى سنة 405 مقدام أصحابنا الرجاليين ، الذي أصبحت كلماته مرجعا ومدركا لهم في الجرح والتعديل وتمييز الرواة جزاه الله عن الاسلام خيرا ، في كتابه المعروف الرجال وقد طبع مرارا في بمبئي والغري الشريف وطهران ، وعليه ذيول وتعاليق وشروح وترتيب وتهذيب .
ومنهم : شيخ الطائفة المحقة على الاطلاق مقتدى الشيعة في الآفاق ، مولانا أبو جعفر محمد بن الحسن بن علي ابن الحسن الطوسي ثم النجفي المتوفى سنة 460 صاحب كتابي التهذيب والاستبصار الذين تدور عليهما رحى الاستنباط في كتابه : " فهرست مؤلفي الشيعة " وهو أحد مدارك أصحابنا الإمامية في الكتب الرجالية ، وقد طبع مرارا ، والف كتب كثيرة في التذييل عليه ، أو التلخيص ، أو الترتيب .
ومنهم : العلامة الفقيه المحدث الرجالي الشيخ أبو الحسن منتجب الدين علي بن أبي القاسم عبيد الله بن أبي محمد الحسن الشهير به " حسنكا " ابن محمد بن الحسن بن الحسين بن الحسن بن الحسين بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي الرازي صاحب كتاب الأربعين من الأربعين عن الأربعين في فضائل أمير المؤمنين عليه السلام المتوفى سنة 585 في كتابه " فهرس علماء الشيعة " المطبوع بالغري الشريف مرة وبلكهنو أخرى .
ومنهم : العلامة الحافظ ، متكلم الشيعة الإمامية

المقدمة 5


د .
مولانا الشيخ أبو جعفر رشيد الدين محمد بن علي بن شهرآشوب
بن أبي نصر بن أبي الجيش السروي المازندراني
المتوفى ببلدة " حلب " في 22 شعبان سنة 588 صاحب
الكتاب الشهير بالمناقب في كتابه : " معالم العلماء " المطبوع
مرة بلكهنو وثانية بالغري الشريف ، وثالثة بطهران
باهتمام الفاضل البحاثة فقيد التاريخ المرحوم الميرزا
عباس خان الاقبال الآشتياني .
ومنهم : مؤلف كتاب : " معجم المصنفين " وهم عدة
من علماء الهند ، وقد طبع في بيروت سنة 1344 بأمر
السلطان الأعظم محب العلم والفضل : نظام شاه آصف جاه
السابع ملك حيدر آباد الدكن المتوفى سنة 1386 .
ومنهم : العلامة ، إسماعيل باشا البغدادي المتوفى
سنة 1339 في كتابه : " هدية العارفين " المطبوع بإسلامبول
سنة 1364 .
ومنهم : الفاضل المعاصر : عمر رضا كحالة
الدمشقي في كتابه : " معجم المؤلفين في تراجم مصنفي
الكتب العربية " المطبوع سنة 1378 بدمشق في 15 جزاء
* * * ومنهم : من قصر كتابه على ذكر أسامي المؤلفات
ومؤلفيها ، وهم جم غفير ونفر غير يسير : كالعلامة المتفنن
البحاثة النقاب : المولى مصطفى الشهير بالكاتب الچلبي
في كتابه : " كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون "
" ها هو بين يديك أيها القارئ الكريم " ذكر فيه ما يقرب
من عشرين ألف كتاب وستأتي ترجمة حياته عن قريب .
ومنهم : العلامة الفقيه الرجالي المولوي السيد
إعجاز حسين ابن العلامة السيد محمد قلي المفتي ابن محمد حسين
ابن حامد حسين بن زين العابدين الموسوي الهندي الكنتوري
اللكنوي المتوفى 17 شوال سنة 1286 في كتابه : " كشف
الحجب والأستار عن وجه الكتب والاسفار " المطبوع بالهند .
ومنهم : العلامة الرجالي الفقيه الحجة الآية
السيد أحمد الحسيني العبيد لي الأعرجي الخوانساري


د .
مولانا الشيخ أبو جعفر رشيد الدين محمد بن علي بن شهرآشوب بن أبي نصر بن أبي الجيش السروي المازندراني المتوفى ببلدة " حلب " في 22 شعبان سنة 588 صاحب الكتاب الشهير بالمناقب في كتابه : " معالم العلماء " المطبوع مرة بلكهنو وثانية بالغري الشريف ، وثالثة بطهران باهتمام الفاضل البحاثة فقيد التاريخ المرحوم الميرزا عباس خان الاقبال الآشتياني .
ومنهم : مؤلف كتاب : " معجم المصنفين " وهم عدة من علماء الهند ، وقد طبع في بيروت سنة 1344 بأمر السلطان الأعظم محب العلم والفضل : نظام شاه آصف جاه السابع ملك حيدر آباد الدكن المتوفى سنة 1386 .
ومنهم : العلامة ، إسماعيل باشا البغدادي المتوفى سنة 1339 في كتابه : " هدية العارفين " المطبوع بإسلامبول سنة 1364 .
ومنهم : الفاضل المعاصر : عمر رضا كحالة الدمشقي في كتابه : " معجم المؤلفين في تراجم مصنفي الكتب العربية " المطبوع سنة 1378 بدمشق في 15 جزاء * * * ومنهم : من قصر كتابه على ذكر أسامي المؤلفات ومؤلفيها ، وهم جم غفير ونفر غير يسير : كالعلامة المتفنن البحاثة النقاب : المولى مصطفى الشهير بالكاتب الچلبي في كتابه : " كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون " " ها هو بين يديك أيها القارئ الكريم " ذكر فيه ما يقرب من عشرين ألف كتاب وستأتي ترجمة حياته عن قريب .
ومنهم : العلامة الفقيه الرجالي المولوي السيد إعجاز حسين ابن العلامة السيد محمد قلي المفتي ابن محمد حسين ابن حامد حسين بن زين العابدين الموسوي الهندي الكنتوري اللكنوي المتوفى 17 شوال سنة 1286 في كتابه : " كشف الحجب والأستار عن وجه الكتب والاسفار " المطبوع بالهند .
ومنهم : العلامة الرجالي الفقيه الحجة الآية السيد أحمد الحسيني العبيد لي الأعرجي الخوانساري

المقدمة 6


الشهير بالصفائي المتوفي سنة 1359 " من مشايخنا في
الرواية " في كتابه : " كشف الأستار عن وجه الكتب
والاسفار " والنسخة مخطوطة لم تطبع بعد وهي عند ولده
الهمام حجة الاسلام والمسلمين الحاج السيد مصطفى
الصفائي الخوانساري دامت بركاته نزيل بلدة قم المحمية .
ومنهم : العلامة البحاثة الحجة الشيخ محمد محسن
الطهراني ثم العسكري ثم النجفي الشهير بالشيخ آقا بزرگ
دامت بركاته في كتابه : " الذريعة إلى تصانيف الشيعة " زها
مجلدات طبع بعضها بالغري الشريف وبعضها في طهران .
ومنهم : العلامة الحجة الحاج ميرزا علي آقا ثقة الاسلام
ابن موسى بن محمد شفيع بن محمد جعفر بن محمد رفيع بن محمد
شفيع الخراساني الأصل التبريزي المولد والمسكن ، المصلوب
بتلك البلدة سنة 1330 بيد جيش روسيا في كتابه : " مرآة
الكتب " في أسامي كتب الشيعة لم يطبع .
ومنهم : العلامة الحجة الشيخ محمد الكوفي نزيل كربلاء
المقدسة المتوفى بعد سنة 1342 بقليل ، في كتابه : " آثار
الشيعة " أدركه الاجل المحتوم قبل إتمامه وهو من مشايخنا
في الرواية .
ومنهم : العلامة الشيخ غلام حسين اليزدي الأصل نزيل
النجف الأشرف في كتابه : " مؤلفات الشيعة " لم يتم ولم
يطبع بعد .
ومنهم : العلامة السيد محمد حسن الأصفهاني الأصل
نزيل الهند المتوفى في حدود سنة 1290 في كتابه : " مؤلفات
الشيعة " زها مجلدات لم تتم ولم تطبع .
ومنهم : العلامة المعاصر إسماعيل پاشا ابن محمد أمين
ابن الأمير سليم البابانى أصلا البغدادي مولدا المتوفى
سنة 1339 في كتابه " إيضاح المكنون " المطبوع بإسلامبول
في سنة 1364 إلى 1366 باهتمام الفاضلين محمد شرف الدين
بالتقايا ، ورفعت بيلگه الكليسي .
ومنهم : الفاضل البحاثة المولى عبد الله الأفندي
الأنصاري المعاصر في كتابه : " جامع التصانيف المصرية " .


الشهير بالصفائي المتوفي سنة 1359 " من مشايخنا في الرواية " في كتابه : " كشف الأستار عن وجه الكتب والاسفار " والنسخة مخطوطة لم تطبع بعد وهي عند ولده الهمام حجة الاسلام والمسلمين الحاج السيد مصطفى الصفائي الخوانساري دامت بركاته نزيل بلدة قم المحمية .
ومنهم : العلامة البحاثة الحجة الشيخ محمد محسن الطهراني ثم العسكري ثم النجفي الشهير بالشيخ آقا بزرگ دامت بركاته في كتابه : " الذريعة إلى تصانيف الشيعة " زها مجلدات طبع بعضها بالغري الشريف وبعضها في طهران .
ومنهم : العلامة الحجة الحاج ميرزا علي آقا ثقة الاسلام ابن موسى بن محمد شفيع بن محمد جعفر بن محمد رفيع بن محمد شفيع الخراساني الأصل التبريزي المولد والمسكن ، المصلوب بتلك البلدة سنة 1330 بيد جيش روسيا في كتابه : " مرآة الكتب " في أسامي كتب الشيعة لم يطبع .
ومنهم : العلامة الحجة الشيخ محمد الكوفي نزيل كربلاء المقدسة المتوفى بعد سنة 1342 بقليل ، في كتابه : " آثار الشيعة " أدركه الاجل المحتوم قبل إتمامه وهو من مشايخنا في الرواية .
ومنهم : العلامة الشيخ غلام حسين اليزدي الأصل نزيل النجف الأشرف في كتابه : " مؤلفات الشيعة " لم يتم ولم يطبع بعد .
ومنهم : العلامة السيد محمد حسن الأصفهاني الأصل نزيل الهند المتوفى في حدود سنة 1290 في كتابه : " مؤلفات الشيعة " زها مجلدات لم تتم ولم تطبع .
ومنهم : العلامة المعاصر إسماعيل پاشا ابن محمد أمين ابن الأمير سليم البابانى أصلا البغدادي مولدا المتوفى سنة 1339 في كتابه " إيضاح المكنون " المطبوع بإسلامبول في سنة 1364 إلى 1366 باهتمام الفاضلين محمد شرف الدين بالتقايا ، ورفعت بيلگه الكليسي .
ومنهم : الفاضل البحاثة المولى عبد الله الأفندي الأنصاري المعاصر في كتابه : " جامع التصانيف المصرية " .

المقدمة 7


ه‍ .
ومنهم : الفاضل البحاثة المعاصر يوسف اليان
سركيس الدمشقي ثم المصري في كتابيه : " معجم المطبوعات
العربية والمعربة " المطبوع بالقاهرة سنة 1346 و " جامع
التصانيف الحديثة " .
ومنهم : المستشرق الفاضل الدكتور البطريق
فانديك ادوارد الهولندي الأصل الأمريكي المنشأ المتوفى
سنة 1313 في كتابه : " اكتفاء القنوع بما هو مطبوع "
طبع بمطبعة الهلال بالقاهرة سنة 1313 بتصحيح العلامة
السيد محمد علي الببلاوي نقيب الاشراف المصري المتوفى
بعد سنة 1346 بقليل .
ومنهم : الفاضل البحاثة اغسطس مولر الجرمني
في كتابه : " وصف الكتب الشرقية " طبع ببرلين عاصمة
الجرمن في سبعة أجزاء سنة 1337 .
ومنهم : الفاضل البحاثة الميرزا خانبابا المشار
الطهراني أدام الله عزه وتوفيقه في كتابه : " فهرست كتب
چاپى فارسي وعربي " زها مجلدات طبعت بطهران .
ومن أشهر من حذا هذا الحذو ، ونحى نحوه بحيث
صار قدوة لمن جال في هذا المضمار وأخذ السبق في
السباق ، هو العلامة البحاثة النقاد ، خريت التاريخ
والإحاطة والتتبع المولى مصطفى بن عبد الله القسطنطني
الرومي الحنفي الشهير بالملا كاتب الچلبي ، فإنه من على
من جاء بعده بتأليف كتابه : " كشف الظنون عن أسامي الكتب
والفنون " ولعمري لقد كد نفسه ، وسهر الليالي في جمعه
وترصيفه ، أورد فيه ما يقرب من عشرين ألف أسماء كتاب
ورسالة يستفيد منه أهل الفضل ورواد العلم على اختلاف
طبقاتهم .
الكلام حول كشف الظنون
" طبعاته "
طبع وانتشر هذا السفر النفيس مرارا ، منها : طبعه
سنة 1300 في بلدة " ليپزيك " " ولندره " في سبعة أجزاء .


ه‍ .
ومنهم : الفاضل البحاثة المعاصر يوسف اليان سركيس الدمشقي ثم المصري في كتابيه : " معجم المطبوعات العربية والمعربة " المطبوع بالقاهرة سنة 1346 و " جامع التصانيف الحديثة " .
ومنهم : المستشرق الفاضل الدكتور البطريق فانديك ادوارد الهولندي الأصل الأمريكي المنشأ المتوفى سنة 1313 في كتابه : " اكتفاء القنوع بما هو مطبوع " طبع بمطبعة الهلال بالقاهرة سنة 1313 بتصحيح العلامة السيد محمد علي الببلاوي نقيب الاشراف المصري المتوفى بعد سنة 1346 بقليل .
ومنهم : الفاضل البحاثة اغسطس مولر الجرمني في كتابه : " وصف الكتب الشرقية " طبع ببرلين عاصمة الجرمن في سبعة أجزاء سنة 1337 .
ومنهم : الفاضل البحاثة الميرزا خانبابا المشار الطهراني أدام الله عزه وتوفيقه في كتابه : " فهرست كتب چاپى فارسي وعربي " زها مجلدات طبعت بطهران .
ومن أشهر من حذا هذا الحذو ، ونحى نحوه بحيث صار قدوة لمن جال في هذا المضمار وأخذ السبق في السباق ، هو العلامة البحاثة النقاد ، خريت التاريخ والإحاطة والتتبع المولى مصطفى بن عبد الله القسطنطني الرومي الحنفي الشهير بالملا كاتب الچلبي ، فإنه من على من جاء بعده بتأليف كتابه : " كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون " ولعمري لقد كد نفسه ، وسهر الليالي في جمعه وترصيفه ، أورد فيه ما يقرب من عشرين ألف أسماء كتاب ورسالة يستفيد منه أهل الفضل ورواد العلم على اختلاف طبقاتهم .
الكلام حول كشف الظنون " طبعاته " طبع وانتشر هذا السفر النفيس مرارا ، منها : طبعه سنة 1300 في بلدة " ليپزيك " " ولندره " في سبعة أجزاء .

المقدمة 8


باعتناء الفاضل البحاثة " فلوغل غستاف المتوفى سنة 1287 "
ومعه كتاب : " آثار نو " للعلامة أحمد طاهر أفندي حنفي
زاده ، وفهرس مكتبة الجامع الأزهر ، وفهرس مكتبة
مدرسة أبي الذهب وغيرها من الكتب
ومنها : طبعه في بولاق سنة 1274
ومنها : في الآستانة طبع مرة في سنة 1313
واخري في سنة 1320 .
ومنها : طبعه سنة 1360 إلى سنة 1362 في
إسلامبول مع " إيضاح المكنون " و " هدية العارفين "
لإسماعيل باشا البغدادي المذكور .
وبالجملة هو كتاب عظيم النفع ، جليل القدر
رفيع المنزلة ، علي الشأن . ومن ثم توجهت إليه الهمم
والانظار بالتعليق عليه والتذييل له والترجمة باللغات
السامية ، وحيث كانت النسخ منه كالنافدة ، مسيس
الحاجة إليه شديدة ، قيض الله همة التاجرين الوجيهين
الشابين النشيطين في نشر كتب العلم وبثها : الحاج
السيد إسماعيل الموسوي الكتابچى ، والحاج محمد آقا
الجعفري التبريزي أدام الله عز هما وزاد في توفيقا تهما .
فشمرا الذيل في طبعه بالأفست عن الطبعة الأخيرة في
اسلامبول مع كتابي " إيضاح المكنون " و " هدية العارفين
وراعيا كل ما يستحسن في الطبع والنشر من متانة القرطاس
وجلاء الحروف والنقوش وتقشيب الجلد ، فأرجو من
فضل ربي الكريم أن يؤيدهما ويسدد هما بهذا المشروع
الراجح الذي أصبح من الخدمات الهامة لأهل العلم وأرباب
اليراع والقلم آمين آمين .
" ترجمته بسائر اللغات "
ترجمه ثلة من المستشرقين أشهرهم : الفاضل
البحاثة المسيو " فلو غل غستاف المتوفى سنة 1287 "
فإنه ترجمه باللغة الفرانسوية وطبعت في سنة 1299 .
وترجمه أيضا أحد مستشرقي هولاند ، وكذا أحد


باعتناء الفاضل البحاثة " فلوغل غستاف المتوفى سنة 1287 " ومعه كتاب : " آثار نو " للعلامة أحمد طاهر أفندي حنفي زاده ، وفهرس مكتبة الجامع الأزهر ، وفهرس مكتبة مدرسة أبي الذهب وغيرها من الكتب ومنها : طبعه في بولاق سنة 1274 ومنها : في الآستانة طبع مرة في سنة 1313 واخري في سنة 1320 .
ومنها : طبعه سنة 1360 إلى سنة 1362 في إسلامبول مع " إيضاح المكنون " و " هدية العارفين " لإسماعيل باشا البغدادي المذكور .
وبالجملة هو كتاب عظيم النفع ، جليل القدر رفيع المنزلة ، علي الشأن . ومن ثم توجهت إليه الهمم والانظار بالتعليق عليه والتذييل له والترجمة باللغات السامية ، وحيث كانت النسخ منه كالنافدة ، مسيس الحاجة إليه شديدة ، قيض الله همة التاجرين الوجيهين الشابين النشيطين في نشر كتب العلم وبثها : الحاج السيد إسماعيل الموسوي الكتابچى ، والحاج محمد آقا الجعفري التبريزي أدام الله عز هما وزاد في توفيقا تهما .
فشمرا الذيل في طبعه بالأفست عن الطبعة الأخيرة في اسلامبول مع كتابي " إيضاح المكنون " و " هدية العارفين وراعيا كل ما يستحسن في الطبع والنشر من متانة القرطاس وجلاء الحروف والنقوش وتقشيب الجلد ، فأرجو من فضل ربي الكريم أن يؤيدهما ويسدد هما بهذا المشروع الراجح الذي أصبح من الخدمات الهامة لأهل العلم وأرباب اليراع والقلم آمين آمين .
" ترجمته بسائر اللغات " ترجمه ثلة من المستشرقين أشهرهم : الفاضل البحاثة المسيو " فلو غل غستاف المتوفى سنة 1287 " فإنه ترجمه باللغة الفرانسوية وطبعت في سنة 1299 .
وترجمه أيضا أحد مستشرقي هولاند ، وكذا أحد

المقدمة 9


و .
مستشرقي الجرمن ، وأحد مستشرقي بريطانيا ، وكلها
مطبوعة .
" ذيوله والكتب المتعلقة به "
ذيله جمع من أفاضل المؤلفين :
منهم : العلامة السيد حسين العباسي النبهاني
الحلبي المتوفى سنة 1096 بحلب ، ألف كتاب " التذكار
الجامع للآثار " اختصر فيه كتاب الكشف وزاد عليه
ما فات المؤلف وما الف بعده ونسخته موجودة بتمامها
في مكتبة " يكثى ( 1 ) جامع " من جوامع اسلامبول .
ومنهم : العلامة محمد عزتي أفندي المشهور " بوشنه
زاده " الاسلامبولي المتوفى سنة 1092 ألف ذيلا وسماه
" ذيل كشف الظنون " .
ومنهم : العلامة نوعي أفندي المتوفى سنة 1201
ألف ذيلا له .
ومنهم : العلامة أحمد طاهر أفندي الشهير به حنفي
زاده المتوفى سنة 1217 طبع تذييله في " ليپزيك " مع
الكشف وسماه بآثار نو .
ومنهم : العلامة محمد أفندي الأرض رومي ، ألف
ذيلا له وذكر فيه تآليف علماء الدولة العثمانية وسماه
بعثمانلي مؤلفري .
ومنهم : العلامة : عارف حكمت بك ، شيخ الاسلام
المتوفى سنة 1275 صاحب المكتبة العامة النفيسة بالمدينة
المنورة ، ألف ذيلا للكشف لكنه لم يتم ووصل إلى
حرف الجيم .
ومنهم : العلامة المعاصر إسماعيل باشا ابن محمد أمين
أفندي ابن الأمير سليم الباباني أصلا البغدادي مولدا نزيل
قرية " مقرى كوبى " من قرى قسطنطنية المتوفى سنة
1339 بإسلامبول ، ألف ذيلا وسماه بايضاح المكنون في
الذيل على كشف الظنون ، فرغ من تأليفه سنة 1330 وطبع
سنة 1346 .


و .
مستشرقي الجرمن ، وأحد مستشرقي بريطانيا ، وكلها مطبوعة .
" ذيوله والكتب المتعلقة به " ذيله جمع من أفاضل المؤلفين :
منهم : العلامة السيد حسين العباسي النبهاني الحلبي المتوفى سنة 1096 بحلب ، ألف كتاب " التذكار الجامع للآثار " اختصر فيه كتاب الكشف وزاد عليه ما فات المؤلف وما الف بعده ونسخته موجودة بتمامها في مكتبة " يكثى ( 1 ) جامع " من جوامع اسلامبول .
ومنهم : العلامة محمد عزتي أفندي المشهور " بوشنه زاده " الاسلامبولي المتوفى سنة 1092 ألف ذيلا وسماه " ذيل كشف الظنون " .
ومنهم : العلامة نوعي أفندي المتوفى سنة 1201 ألف ذيلا له .
ومنهم : العلامة أحمد طاهر أفندي الشهير به حنفي زاده المتوفى سنة 1217 طبع تذييله في " ليپزيك " مع الكشف وسماه بآثار نو .
ومنهم : العلامة محمد أفندي الأرض رومي ، ألف ذيلا له وذكر فيه تآليف علماء الدولة العثمانية وسماه بعثمانلي مؤلفري .
ومنهم : العلامة : عارف حكمت بك ، شيخ الاسلام المتوفى سنة 1275 صاحب المكتبة العامة النفيسة بالمدينة المنورة ، ألف ذيلا للكشف لكنه لم يتم ووصل إلى حرف الجيم .
ومنهم : العلامة المعاصر إسماعيل باشا ابن محمد أمين أفندي ابن الأمير سليم الباباني أصلا البغدادي مولدا نزيل قرية " مقرى كوبى " من قرى قسطنطنية المتوفى سنة 1339 بإسلامبول ، ألف ذيلا وسماه بايضاح المكنون في الذيل على كشف الظنون ، فرغ من تأليفه سنة 1330 وطبع سنة 1346 .

--------------------------------------------------------------------------

( 1 ) ينى يكتب بالكاف وعلى رأسه ثلاث نقاط ، ويقرء
نونا ، وهى كلمة تركية اسلامبولية بمعنى الجديد - منه .

( 1 ) ينى يكتب بالكاف وعلى رأسه ثلاث نقاط ، ويقرء نونا ، وهى كلمة تركية اسلامبولية بمعنى الجديد - منه .

المقدمة 10

لا يتم تسجيل الدخول!